حفلة تنكر جماعية من «الأصدقاء والأشقاء» للأردن وتغييب متقصد عن «عرس المصالحة»

بسام البدارين

Oct 17, 2017

عمان- «القدس العربي» : لا يبدو التركيز في الخطاب الرسمي الأردني على الملف الاقتصادي المحلي في الأسابيع القليلة الماضية تعبيراً مباشراً عن الأزمة المالية الخانقة التي تمر بها البلاد، بقدر ما يمكن اعتباره مؤشراً حيوياً على الإقصاء الممنهج الذي تتعرض له المملكة من الأصدقاء قبل الأشقاء.
الحكومة وهي تكثف الخطاب في دعوة الأردنيين للصبر والاحتمال عشية خطة ضريبية قاسية تتجنب الإقرار بأن هوامش المناورة والمبادرة أصبحت فجأة وبسرعة غامضة وضعيفة جداً أو نادرة على مستوى إدارة الدبلوماسية الخارجية والعلاقات الدولية والإقليمية.
هذه العلاقات كانت دوماً رديفاً لمساندة الأردن عبر ديمومة سياسة التمحور ضمن دور إقليمي يغيب تماماً اليوم عن الواجهة لينتج أزمة اقتصادية، ليس سراً اليوم أن المخاوف متكررة من إمكانية انعكاسها على الشارع والواقع الاجتماعي. يضعف الدور الإقليمي الأردني ضمن سياسة المحاور بشكل واضح، لم يعد من المفيد إنكاره برغم كل الضجيج الذي يثيره الخطاب الاستهلاكي مرة بعنوان الصبر والاحتمال، ومرة بعنوان الادّعاء بأن الملفات الأساسية في المنطقة من الصعب تخيل عبورها وحلولها من دون الأردن أو عبره، وهي النغمة التي كان يرددها دوماً على مسامع «القدس العربي» وزير الداخلية الأسبق عضو البرلمان حالياً مازن القاضي.
في مقاربات الحكومة تحديداً وحسب الناطق باسمها الدكتور محمد المومني، من الطبيعي التذكير بأن المصالح الحيوية الأردنية لا يمكن تجاهلها أو إنكارها من قبل اللاعبين الأساسيين في المنطقة جميعهم. وما يلمسه ويقوله الشارع ونخبه بالمقابل بأن مثل هذه الثقة بشبكة الحلفاء والشركاء والأصدقاء يبدو أنها لا تنعكس وقائع وحقائق رقمية على ميزانية الدولة. وهو ما لاحظه الوزير البرلماني الحزبي المناكف مرحلياً أمجد المجالي عندما وازن في بيان شهير له السياسة الخارجية والدبلوماسية تحديداً لبلاده بالطائر الهولندي الذي يترنح في السماء.
المجالي؛ في شروح موازية لموقفه يؤشر إلى نقطة الضعف في الأداء، والمراقبون المحايدون يرون أن الطواقم التي تدير السياسة الأردنية تخفق في التقاط حتى تلك المنجزات التي تحققها في العالم والمجتمع اختراقات المؤسسة المَلِكِية. بكل حال يمكن التحدث عن عنصرين أساسيين في تراجع وانحسار الدور الإقليمي الأردني؛ أولهما ذاتي وموضوعي، يرتبط بغياب طبقة رجال الدولة وعدم وجود ردود فعل تلقائية وذكية عند أطقم العمل الموجودة، وافتقار المسؤولين حالياً لمهارة التفاوض، وهو ما أشار إليه وزير البلاط الأسبق الدكتور مروان المعشر عندما مارس الحنين في ندوة علنية للمطبخ السياسي الذي كان يؤسس لحالة تشاور مع طاقم من المثقفين والسياسيين ورجال الدولة، وليس مع شريحة من الموظفين التنفيذيين كما يحصل الآن. فرق الظل والنخب التي أتيحت لها فرصة التمثيل أصبحت بالنتيجة عنواناً مستقراً لأزمة الأدوات في البلاد، وبالتالي خريطة النخبة التي تدير الأمور اليوم جزء من المشكلة التي تعاني منها المصالح الحيوية الإقليمية ولا يمكنها أن تكون جزءاً من الحل. السبب الثاني لا علاقة له بالذات الوطنية، بقدر ما له علاقة بحفلة التنكر المباغتة والجماعية للمصالح الأردنية، فالسعودية وهي الحليف العربي الأهم أوقفت برنامجها الاستثماري في الأردن وتوقفت مساعداتها.. كذلك فعلت دولة صديقة مثل الإمارات. ومصر لم تظهر أي حرص على التشاور العميق مع الأردن في ملف المصالحة الفلسطينية، حتى أن مسؤولين في الدولة الأردنية يتحدثون همساً عن عدم دعوة بلادهم لحضور الزفاف السياسي الجديد في قطاع غزة، بين حركة حماس وفتح برعاية المنظومة الأمنية المصرية. الأمريكيون وهم أخطر وأهم الحلفاء وبعد إلحاح شديد تبين الوقائع أن مساعداتهم المالية المباشرة لا تزيد على 350 مليون دولار حسب مسؤول بارز تحدث في الموضوع أمام «القدس العربي» وبعد إلحاح شديد أبلغ الأردنيين من قبل إدارة الرئيس دونالد ترامب أن حصتهم في المساعدات سوف تزيد بنسبة قليلة لكنها تبقى دون المطلوب وإن كانت لم توقع بعد.
يسأل سياسيون كبار بصيغ متباينة عن أسباب سياسة إبقاء الأردن على الحافة من جهة الراعي الأمريكي. إسرائيل وبالمدلول الجوهري العميق تحولت فجأة أيضاً من شريك مضمون للسلام وله دور إيجابي إلى خصم للمصالح الأردنية يشاغب ويناكف عليها ويقيم مؤتمرات ليكودية بعنوان إقامة الدولة الفلسطينية في الأردن.
وإسرائيل انقلبت على المؤسسة الأردنية بوضوح وتحولت من جهة كانت علاقات التحالف مأمونة ومضمونة مع عمقها إلى جهة غامضة تثير الشك والارتياب، وقد تملك أدوات العبث في الأردن الداخلي وهي مسألة لم تكن تُطرح في الماضي.
في الملف السوري لا يختلف الأمر كثيراً، فحتى الراعي الروسي لترتيبات تخفيض التوتر ترك الأردنيين في حالة ارتباك مرات عدة، وكل ما قيل عن إعادة تشغيل معبر نصيب لتنشيط التجارة الأردنية تم تأجيله، فيما تحولت العلاقة مع روسيا عندما يتعلق الأمر بملف جنوب سوريا إلى عبء يومي حقيقي، ليس على المنظومة الأمنية الأردنية فقط، ولكن على تحالفات وشبكة أصدقاء الأردن في معادلة الجنوب السوري، وهو أمر أقر مسؤولون كبار خلف الستارة من بينهم رئيس الديوان الملِكِي حاليا الدكتور فايز الطراونة بأنه مربك فعلا وينتج التشويش.

حفلة تنكر جماعية من «الأصدقاء والأشقاء» للأردن وتغييب متقصد عن «عرس المصالحة»

بسام البدارين

- -

18 تعليقات

  1. عليكم بقطر, فما خاب من إستجار بها
    ولا حول ولا قوة الا بالله

  2. الدعم الذي قدمه الاردن الرسمي للانقلاب الذي اطاح بالدكتور مرسي اول رئيس مدني منتخب في مصر كان لايقدر بثمن (priceless)وشمل زيارات مهمه وفوريه للمباركة وحملات تلميع في مختلف بقاع الغرب.
    لاتقدير ولارد جميل ولايحزنون. على العكس ابرم السيسي اتفاقيات مع آل سعود تجاهلت مصالح الاقتصاد الاردني!
    حتي اغلاق مكاتب الجزيره وتخفيض التمثيل الدبلوماسي مع قطر لم يفيد شيئا. كما يقول المثل الاجنبي الاردن
    (left holding the bag ) من قبل دول الحصار او دول الثورات المضاده..

  3. لا وجد لا تشويش ولا غيره انهم دهاة الجميع يمثل بالدولة الواحده ..
    الموضوع ببساطة وبدرجاته ومراتبه ان في الاتحاد قوة وفي التفرقه ضعف ..
    وقد كانو يلعبون بالسابق منذ بداية احداث سوريا بالصفوف الامامية ,, واليوم تقلد آخرون مستحقون زمام امور السلام الحقيقي بالمنطقة ,, وهم بداية يعملون على سلامهم بالدرجة الاولى ليحل بعدها شمولية السلام ,, باختصار اليوم دورهم بالاتباع بعد التشاور ,, ولا مكان للمفاوضات التي اثبتت عجزها بالسابق ..
    طبقة السياسين يتلقون تعليمات ,, وبالسابق طبقة كبار رجال الدولة كانوا يجبرون بعضهم تخجيلا لامر ما لان احدهم واكبرهم تلقى الاوامر من ذاته التي يصدرها اليوم ..
    المشكلة بطبيعة العلاقة والشعور والعمل الصادق تجاه كل الملفات وامتلاك الفطنة ..
    والاعلام ساهم كثيرا لنشر كل المستجدات الحقيقيه والاشاعات والاجراءات, فبالتالي ليس ضروريا لان يظل محدودي الفطنة بالمقدمة_ لان غيرهم افطن منهم بكثير _ وهذا اسلم للجميع الجميع للسير بخطوات مدروسة ..

  4. السيد بسام . الا تشعر مثلي ان ما يحصل هو تناغم تام بين جميع الاطراف ؟

    يبدو لي ان هناك عقل مدبر قد اجتمع مع كافة الاطراف وقرر ان هذا ما سيحصل في الفتره القادمه .

    نستطيع ان نتكهن بالناتج النهائي لهذه السياسه المدبره ولكن بالتأكيد من يديرون شؤون الاردن يعرفون ايضا .

  5. *التذمر والشكوى لن يحل مشاكل الأردن
    وخاصة(الإقتصادية) والمالية.
    *يكفي محاربة (الفساد) بشكل جدي
    وليس هزلي لينهض البلد ويقف على رجليه
    من جديد وينطلق الى الأمام.
    حمى الله الأردن من الأشرار والفاسدين.
    سلام

  6. ما هذا الكلام يا رجل؟؟… الاردن اليوم في قمة جبل الاستقرار عكس من حوله .. الكل من حوله متناثرون في السفوح … غريب قلب الابيض الى اسود والاسود الى الابيض ..

  7. اللعبة واضحة هي تركيع الاردن ليقبل بالتسوية الكبرى بانهاء القضية الفلسطينية وجعل الاردن الوطن البديل للفلسطينيين او القضاء على الاردن كبلد وشعب من خلال سياسة التجويع البطيئة وان محور الاعتدال وبالاخص مصر والسعودية والامارات متواطئة مع الخطة ولهذا السبب قال جلالة الملك ان على الاردن ان يعتمد على نفسه , حفظ الله الاردن واهله وحفظ جلالة الملك لقيادة الاردن لبر الامان .

  8. وقد تملك أدوات العبث في الأردن الداخلي وهي مسألة لم تكن تُطرح في الماضي.
    ماذا تعني ؟؟؟

  9. السيد عمر العراق .. الله جل جلاله .. رب الناس ملك الناس اله الناس لا جلاله الا له عز وجل … الان .. الاردنيون اسمهم بالاجنبي فلسطينيون والفلسطينيون اسمهم بالعربي اردنيون .. اقصد ان كلا الاسمين هما لجسد واحد .. ان لم تفهم!!.. ابسط لك الامر بمثل ..مثلا .. الصقر اسمه بالعجمي فالكون (Falcon) والفالكون اسمه بالعربي صقر .. ارجوا ان تكون المعلومه قد وصلت .. اخيرا ازف لك .. تحيه لدولة الاردن الديمقراطيه على كامل الضفتين وتحيه لقائدها ومؤسسها الرمز عبدالله بن الحسين بن طلال ..

  10. السيد عمر العراق .. الله جل جلاله .. رب الناس ملك الناس اله الناس لا جلاله الا له عز وجل … الان .. الاردنيون اسمهم بالاجنبي فلسطينيون والفلسطينيون اسمهم بالعربي اردنيون .. اقصد ان كلا الاسمين هما لجسد واحد .. ان لم تفهم!!.. ابسط لك الامر بمثل ..مثلا .. الصقر اسمه بالعجمي فالكون (Falcon) والفالكون اسمه بالعربي صقر .. ارجوا ان تكون المعلومه قد وصلت .. اخيرا ازف لك .. تحيه لدولة الاردن الديمقراطيه على كامل الضفتين وتحيه لقائدها ومؤسسها الرمز عبدالله بن الحسين بن طلال .. جل جلالة الله وهو على ذالك شهيد ..

    • شكرا للرد اخي العزيز ولكن هذه التسمية ليست اتهاما مني فالتسمية موجودة وهناك اختلاف في كثير من العادات والتقاليد وحتى اللهجة وانا بالمناسبة على معرفة قريبة بهذا واكيد حضرتك اعرف مني , ولكن هذا كله لا يعني مشكلة بل هو اختلاف طبيعي موجود في كل مكان مع اتفاقي بوجود مشتركات بين الشعبين اكثر من الاختلافات اما الهدف من تعليقي فهو كما تعرف ان هناك محاولة اسرائيلية لانهاء الحق الفلسطيني العربي في ارضهم التاريخية وابعادهم الى اقرب منطقة مجاورة وهي الضفة الشرقية لذلك فالهدف منع ابناء الضفة الغربية من اقامة دولة لها امكانية الحياة والوجود الا من خلال ارتباطها وذوبانها بالضفة الشرقية. حفظ الله امتنا واهلنا في كل مكان .

  11. الكاتب بحكي بطريقة وكانو الاردن بلد هش انبارح طلع على خارطة ؟ عمو اصح الاردن هو الشرق الاوسط و اقدم دولة بالمنطقة واقوها ولو ارد لقلب الطاولة على جميع سكوت الاردن عن بعض تجاوزات العربية بحقو هو سكوت الحليم لانو الاردن بلد تاسس على العروبة والقومية وكان جيشو اول جيش يسمى بالجيش العربي ام اسرائيل فتعلم جيدا من هو جيش الاردني فلا مجال للعبث معو الوطن بديل كلو حكي جرايد ولو طلع بايد اسرائيل شيىء تجاة الاردن ماقصرت ولا تنسى انو الاردن هو مهد ثورة العربية كبرى وبسببو وجدت الدول العربية وقادتو حكمو اغلب دول العربية كالعراق وسوريا وحجاز ولولا مكان في دول عربية بلاسس ولكن العرب اليوم يتكلمون تركية

  12. اذا تخلى عنا الجميع لنبدا بعلاقة مع دولة ايران وتركيا

  13. بقاء الاْردن على الحفة مستمر الى ان يصبح الوطن البديل وهذا ما يعمل عليه الجميع من أصدقاء وأشقاء ضمن ما يسمى بصفقة القرن. هذا لا يعني ان الاْردن ليس جزء من هذه الحفلة التنكرية الجماعية.

  14. اولاً نتمنى صمود المصالحه بين الاشقاء الفلسطينين وبخصوص الدول الداعمه لهذه المصالحه كانوا بالامس يشتمون بعضهم وهم اليوم حلفاء وغداً لناظره قريب والشعب الاردني ليس لقمه سائغه وتجوع الحره ولا تاكل بثدييها

    • حياك الله عزيزي النورسي وحيا الله الجميع
      ولا حول ولا قوة الا بالله

  15. السيد عمر العراق .. انا اتكلم ثلاثة لغات .. واملك جسد واحد .. وهذا الجسد فيه راس وفيه اطراف وفيه قلب وفيه امعاء وفيه ما فيه … يا اخي غالبا ما ترى اهل الشرق اقرب الى اهل الغرب من فرب اهل الجنوب الى اهل الشمال

أترك تعليقاً

القدس العربي قد تستخدم بعض التعليقات في نسختها الورقية - لذا الرجاء كتابة الاسم الأول واسم العائلة واسم البلد ---- لن ينشرعنوان بريدك الالكتروني

characters left