عمرو موسى: غذاء عبد الناصر «المستورد» كان ضمن نظام طبي

في تصريحات تبدو تراجعا عن كلام سابق

مؤمن الكامل

Oct 19, 2017

القاهرة ـ «القدس العربي»: في تصريحات تبدو تراجعا من وزير خارجية مصر والأمين العام لجامعة الدول العربية الأسبق، عمرو موسى، عن كلامه الذي أثار جدلاً حول الرئيس الراحل جمال عبد الناصر في مذكراته «كتابيه»، قال إنه لم يكن في ذهنه أن يتناول موضوع الغذاء الطبي للرئيس الراحل بالشكل الذي أثير من قبل البعض.
وأوضح خلال لقائه في برنامج «يحدث في مصر» مع الإعلامي شريف عامر عبر فضائية «أم بي سي مصر»، مساء أول أمس الثلاثاء، أن «الجزء الخاص بالغذاء الذي كان يستورده عبد الناصر من سويسرا اقتطع من سياقه، حيث كان ناصر يتلقى علاجًا طبيًا من الخارج، وكان ذلك العلاج عبارة عن وصفة طبية مطلوبة لمرضى السكري».
وأضاف: «لا يوجد خطأ أبداً في أن يأتي رئيس الجمهورية بعلاجه من الخارج».
وأكد أنه كان ينظر لعبد الناصر في فترة صباه وشبابه باعتباره «زعيمًا للدول التي تنادي بالتحرر»، كاشفا أنه «يشعر بضعف شخصي تجاهه».
ولفت موسى إلى أن «عبد الناصر كانت له مكانته، وأن زعامته كانت تأكيدا للشخصية المصرية»، مطالبا من أثار اللغط حول تناوله للغذاء الطبي لعبد الناصر في كتابه بـ«الاعتذار لأسرة الزعيم الراحل»، مؤكدا في الوقت ذاته أن «الرئيس الراحل ليس مقدسًا ولكن كان جزءًا أسياسيًا من تاريخ مصر».
وتساءل: «ما العيب في أن يطلب الرئيس المريض بالسكر طعاماً طبياً لم يكن متوافرا في مصر وقتها لمعالجة المرض؟».
وحول هزيمة 67، اعتبر أنها «كانت كاشفة للخلل فيما يتعلق بإدارة شؤون البلاد وشكلت عازلاً بين الشباب والدولة، كما أن هناك أسبابا لتلك الهزيمة لم يتم علاجها حتى اليوم»، لافتا إلى أن «الرئيس الراحل أنور السادات قام بتصحيح هذا الخلل عسكرياً فقط، ومحا عار النكسة».
وكان موسى قد فجّر غضب أسرة الرئيس الراحل ومحبي عبد الناصر في مصر بسبب ما أورده في مذكراته حول طعام الرئيس عبد الناصر، إذ قال في كتابه إن «عبد الناصر كان يستورد طعاماً خاصاً له من الخارج، وتحديداً من سويسرا، لاهتمامه بنظام غذائي يؤدي لخفض الوزن، وكان يرسل من وقت إلى آخر من يأتي له بأصناف معينة من الطعام الخاص بالريجيم من سويسرا».
وأرسلت هدى جمال عبد الناصر، ابنة الرئيس الراحل، رسالة إلى أمين عام جامعة الدول العربية الأسبق عقب نشر حلقات من مذكراته عن غذاء عبد الناصر، عنونتها بـ«ليس هكذا تُكتب المذكرات»، هاجمت خلالها موسى، وقالت إنه «يكتب والساق فوق الأخرى والسيجار في فمه»، واتهمته بأنه «كاتب من الدرجة الثالثة يختلق الوقائع بلا وثائق».
ووجهت تساؤلا له في رسالتها مفاده: «ألم تقرأ المذكرات المحترمة لكل من الدكتور محمود فوزي المحترم الشجاع الذي كان له دور دولي أساسي بعد عدوان 1956 و1967، ومذكرات محمود رياض التي تتحدث عن فترة 1948 ولم يقل فيها بتاتا كلمة أنا؟».
وتابعت: «مذكرات محمد إبراهيم كامل، الوطني الشجاع الذي قبل منصب وزير الخارجية وهو موافق على التفاوض مع اليهود، لكنه استقال بسبب التفريط الذي فوجئ به في قضيتنا الوطنية». وتساءلت: «ماذا كان موقفك وقتها أيها السفير المصري؟ هل الأولوية كانت للوطن أم لمصالحك الشخصية وطموحك المادي؟».
وأضافت: «سأعيّن باحثا متفرغا لاستخراج تاريخك الحقيقي من الوثائق الأمريكية والبريطانية والإسرائيلية، وليكن كل شيء على المكشوف، بدون رجل على رجل وسيجار، أما رؤيتك السياسية لوالدي أو نظامه فلا تعنيني على الإطلاق».

عمرو موسى: غذاء عبد الناصر «المستورد» كان ضمن نظام طبي
في تصريحات تبدو تراجعا عن كلام سابق
مؤمن الكامل
- -

2 تعليقات

  1. إبن عمرو موسى متزوج من بنت هدى عبدالناصر يعني عبد الناصر جد أحفادك فعلآ إللي إختشوا ماتوا ؟؟؟!!
    رحم الله جمال عبدالناصرآ …وستبقى روحه حيه فينا حتى تقوم الساعه …

    ————
    إبن النكبه العائد إلى يافا
    لاجىء فلسطيني

  2. شهدت فتره وجود عمرو موسى بالامانه العامه للجامعه العربيه سلسله من النكسات تتعلق بالقضايا العربيه ليس اقلها احتلال العراق وتدميره وتقسيم السودان واغتيال عرفات. كل هذا تحت سمعه وبصره ولم يفكر ولو للحظه واحده ان يتخذ موقفا” مشرفا” بالاستقاله من منصبه والكشف عن حجم المؤمرات التي كانت تحاك ضد الحقوق العربيه ولا حتى التلويح بالاستقاله. لذلك لا يتمتع السيد عمرو موسى بأيه مصداقيه تدفعنا الى الثقه بكل ما ذكره بحق الزعيم الراحل عبد الناصر وهو المعروف عنه انسجامه مع السياسه السعوديه التي ما انفكت تناصب الزعيم عبد ناصر العداء. لذلك كان احرى بالسيد موسى ان يمارس اقصى درجات الحذر في تناوله لسيره الحاكم العربي الوحيد الذي استحق الجمع بين الحكم والزعامه. حكام العرب ليسوا اكثر من حكاما” بينما كان عبد الناصر زعيما” وهي الحقيقه التي يبدو ان السيد موسى لم يدركها حق الادراك.

أترك تعليقاً

القدس العربي قد تستخدم بعض التعليقات في نسختها الورقية - لذا الرجاء كتابة الاسم الأول واسم العائلة واسم البلد ---- لن ينشرعنوان بريدك الالكتروني

characters left