السعودية مع الأكراد شمال سوريا: أبعد من التطبيع

رأي القدس

Oct 19, 2017

نشر ناشطون صوراً لوزير الدولة السعودية لشؤون الخليج العربي ثامر السبهان في شمالي مدينة الرقّة السورية برفقة قيادات عسكرية من «قوات سوريا الديمقراطية»، وهي وحدات تعتبر واجهة لحزب العمال الكردستاني التركي والفصائل التابعة له في سوريا كـ«وحدات الحماية الكردية» و«حزب الاتحاد الديمقراطي». الوزير كان برفقة بريت ماكغورك، مبعوث الرئيس الأمريكي دونالد ترامب إلى الرقة.
تشير الحادثة إلى تطوّر لافت في الموقف السعودي من الأوضاع السورية، يمكن وضعه، بداية، في إطار رغبة الرياض في الانتظام ضمن الأجندة الأمريكية العامة في المنطقة، وهو ما تتالت فصوله بعد الزيارة الشهيرة لترامب إلى الرياض في شهر أيار/مايو الماضي، بحيث أن المواقف السياسية السعودية في المنطقة والعالم، لم تعد هي المواقف التي كانت قبلها.
غير أن ذلك لا يعني أن المواقف السعودية صارت كلها، بعد زيارة ترامب، مختومة بعبارة «صُنع في أمريكا»، فهناك أسباب سعودية داخلية أيضاً ساهمت في هذا التغيّر، وأهمّها بالطبع تعيين نجل الملك سلمان بن عبد العزيز، محمد، وليّاً للعهد، وهي خطوة كبرى في تاريخ العرش السعودي، خلخلت التوازنات العائلية السابقة، وأعلنت سياسياً عن نفسها بتحالفات سياسية داخليّة جديدة، تلغي بالتدريج فكرة تأسيسية في المملكة، وهي تحالف العائلة الحاكمة مع رجال الدين السلفيين، وتتوجّه إلى قطاعات في المجتمع السعودي بدعوات الرخاء المستقبلي (رؤية 2030)، والتنمية (طرح أسهم أرامكو عالميا)… والتسلية!
وجد هذا الاتجاه نموذجا محلّيا يستلهمه هو الإمارات العربية المتحدة، وهو ما قد يفسر اندفاع وليّ العهد السعودي لاقتباس سياسات الإمارات الداخلية والخارجية نفسها، رغم تناقضها مع تراث طويل من السياسة الخارجية السعودية، وهو ما أفضى إلى تمكين متزايد للإمارات في شؤون اليمن وسوريا وليبيا ومصر، وإلى تواصل مع إسرائيل، وإلى صراع مكشوف مع قطر!
بالنسبة للوضع السوري انقلبت المعادلة السعودية من النزاع الواضح مع نظام بشار الأسد إلى وقف المساعدات عن المعارضة السورية والضغط عليها للقبول بممثلين سوريين لمصالح روسيا ومصر ضمن هيئتها التفاوضية، وصولاً، على ما يبدو، إلى التماثل مع الموقف الأمريكي الذي يعتبر واجهات حزب العمال الكردستاني أداته للقضاء على تنظيم «الدولة الإسلامية» وتثبيت مصالحه في سوريا، وهو أمر يكشف في داخله أيضاً، عن عداء مبطن لتركيا، أمريكيّاً، وسعودياً، وبذلك تستبدل الرياض، كما فعلت أبو ظبي، الصراع مع النظام السوري بالصراع مع أنقرة والدوحة.
وفي مقابل هذا الموقف قرأنا أمس عن هبوط أول طائرة سعودية في العراق، وعن مشاركة 60 شركة سعودية في معرض بغداد السبت المقبل، وهذا يعني، ضمن ما يعنيه، استكمالاً تدريجيا للانقلاب في الأولويات والمبادئ، فالسعودية تتقرّب من روسيا وتوقع الصفقات الكبيرة معها، وتتقارب مع إسرائيل، وتطبع مع النظام العراقي، حليف إيران، ولا تجد عدوّاً على الكرة الأرضية غير جارتها التي تشاركها حدود الأرض وآمال البشر، قطر، وشريكتها في الإسلام والمصالح الجغرافية والتجارية، تركيا.
وفي تفسير هذه المواقف العجيبة فليتنافس المتبارون!

السعودية مع الأكراد شمال سوريا: أبعد من التطبيع

رأي القدس

- -

15 تعليقات

  1. هذا امتحان للمعارضة السورية لكي تستقل بقرارها الوطني وتتمسك به.

  2. مجرد المناكفة مع تركيا حليفة قطر وكذلك النفاق مع ترامب لا أكثر ولا أقل
    آل سعود لا يهمهم الأكراد والدليل هو مباركتهم للعبادي الذي إسترجع كركوك من الأكراد
    شعب نجد والحجاز بمعظمهم فقير وأموالهم يلعب بها آل سعود بالخارج – إنتظروا ربيعاً بجزيرة العرب
    ولا حول ولا قوة الا بالله

    • هناك من يقول بأن لآل سعود مصلحة بالرقة لقطع الهلال الصفوي بين العراق والشام !
      لكني أعتقد بأن النظام الأسدي من سيستلم الرقة بآخر المشوار, تحت مسمى توحيد سوريا !!
      والسؤال الكبير هو :
      هل هناك إتفاق بين آل سعود وآل الأسد على تخلي بشار عن إيران مقابل التخلي له عن الرقة !!!
      ولا حول ولا قوة الا بالله

  3. بسم الله الرحمن الرحيم. رأى القدس اليوم عنوانه(السعودية مع الأكراد شمال سوريا: أبعد من التطبيع)
    السعودية وبالانسجام مع الامارات تريد ان تلعب على الحبل الامريكي ونظيره الروسي، فهي (ضمن الأجندة الأمريكية العامة في المنطقة) بعد زيارة ترامب ؛ وفي نفس الوقت( تتقرّب من روسيا وتوقع الصفقات الكبيرة معها، وتتقارب مع إسرائيل، وتطبع مع النظام العراقي، حليف إيران، ولا تجد عدوّاً على الكرة الأرضية غير جارتها التي تشاركها حدود الأرض وآمال البشر، قطر، وشريكتها في الإسلام والمصالح الجغرافية والتجارية،تركيا). وبذلك فان قطر وتركيا هما العدوان اللدودان للسعودية، كما يرى محمد بن سلمان-ولي العهد السعودي الجديد- وبوحي وتشجيع من محمد بن زايد -ولي عهد الامارات المخضرم-،فبعبع محمد بن زايد هو (الاخوان المسلمون) ومن لا يعاديهم ؛ فكيف بمن يتعاطف معهم؟(وفي تفسير هذه المواقف العجيبة فليتنافس المتبارون!)

  4. دولة المؤمرات العربية ومملكة الشر السعودية سقط قناعهم وتجلت عليهم شمس الحقيقة وسيدفعون بأذن الله ثمن تخادلهم وعدوانهم علي فلسطين سوريا العراق قطر واليمن هذا الاخير الذي قتل فيه أكثر من 26.000 شهيد مدني منهم 3700 طفل و3000 امرأة حطمت 730 مدرسة 161 منشأة كهربائية 270 مستشفى ومرفق صحي 307 خزنات و شبكات المياه .
    لا يجب أن نخضع لتأثير وغسل الادمغة باستعمال الدين ونقف كرجل واحد ونقول نحن لسنا محايدين نحن نقف ضد مشروعكم الصهيوني قبحكم الله.

  5. شتان ما بين حصار قطر و محاولة حصار تركيا من السعودية وحلفاءها. التقارب التركي الروسي .وتقاطع المصالح. بين انقرة وطهران .يجعل محاولة السيد السبهان .أن لا تؤخذ في الحسبان .وتذهب الى النسيان..لكن هذه الخطوة من الرياض تجعلنا نتساءل كم من قناع قد سقط عن وجه مملكة المسلمين .

  6. لقد لعبت السعودية دورا قذرا في الربيع العربي، وخاصة في الثورة السورية التي خشيت ان يمتد لهيبها الى اراضيها وكذلك الامارات وقد أوهمت المعارضة السورية انها ضد نظام المجرم بشار الكيماوي ثم سحبت البساط من تحتها واليوم تتحالف مع الاكراد والامريكان واسرائيل ضد الثورة السورية والشعب السوري، وهي اليوم تحاول طرد رئيس هيئة التفاوض العليا الدكتور رياض حجاب الرافض لهذه السياسية الجديدة واستبداله بأحمد الجربا المتحالف مع الاكراد ( حزب الاتحاد الديمقراطي وميليشيا قسد) ايضا ورئيس حزب الغد ومنصة القاهرة والقريب من موسكو، ونسيت ماذا كان يصرح وزير خارجيتها بأنه يريد طرد الاسد بالمفاوضات او بالحرب. اليوم تقف في صف المجرم الكيماوي وبوتين ذي الوجه الرخامي، وأبي إيفانكا اللأرعن، ونتن ياهو .. ويعادون شقيقتهم قطر وتركيا وبالطبع الثورة السورية وكما قال اخونا كروي انتظروا ربيعا سعوديا

  7. تُعتبر السعودية أداة من أدوات التطبيع في يد إسرائيل تهدم بها حيث شاءت.

  8. على الاكراد الانتباه جيدا من هؤلاء …فهم الد أعداء الحرية و الديمقراطية و آخر ما يهمهم هو مصلحة الاكراد او سوريا ….يجب الاستفادة منهم بالطبع ماديا و فى ايطار صراعهم مع السلطان اردوغان ….و لكن بقواعد لعبة انتم من يحددها و ليس هم ….المصلحة الظرفية ممكنة لكن انتم من يحدد قواعد المصلحة و هذا يغير كل شئ ….تحيا تونس تحيا الجمهورية

  9. *(السعودية ) تتخبط في سياستها
    سواء الداخلية أو الخارجية.
    *للأسف هي مجرد تابع ذليل لأمريكا
    لا توجد لها سياسة مستقلة رزينة..؟!
    * حصارها (لقطر ) ينم عن جهل وعنجهية
    وافلاس شامل وفي جميع المجالات.
    (هداهم الله) للحق والصواب والخير .
    سلام

  10. السعودية مع الأكراد ؟؟!!!!! ههههه
    كلام لافت للنظر و غريب جدا جدا جدا !!!
    ليت السعودية كانت مع مواطنيها قبل أن تكون مع الأكراد و غيرهم ؟؟؟؟

  11. ثبت أن هذا الشاب حاكم السعودية لا يفقه شيئاً في العلاقات الدولية فهو يريد أن يعادي تركيا لأنها تقف مع قطر في الحصار الجائر الذي فرضه عرب الخليج. مجرد عمل صبياني طائش لا جدوى منه و السعودية مع حكم هذا المراهق تسير إلى الهاوية خاصة عندما تنسق مع أولاد زايد المسؤولين عن مآسي شعوب البلاد التي تتدخل بها المخابرات الاماراتية.

  12. كل يوم تخرج علينا حكام المملكة السعودية بمبادرة تمخرو تأكل جدار ثقة المسلمين والعرب فيها… ويبقى المتتبع لذلك يتزايد شكه في المسؤولين الجدد وتحسره على أيام الملك فيصل ….فلا حول ولا قوة إلا بالله

  13. محاربة الشعوب وقمعها ومحاربة كل الأنظمة التي تدعمها وعلى رأسهم قطر وتركيا ولو بالتحالف مع الأبالسة.
    تركيا فطنت للعبة بعدما أيقنت بالفخ المنصوب من طرف أمريكا عند إسقاطها للطائرة الروسية فسارعت لطي الملف لتحسين العلاقات معها فجرت البساط من تحت أرجل أمريكا التي أرادت الغدر بحليفها خاصة بعد الإنقلاب العسكري الفاشل.
    بدانا الآن لا نعرف من هم أعدائنا.كنا سابقا لنا عدوا محددا وهم الصهاينة وعلى رأسهم الكيان الإسرائيلي.الآن برز عدوا آخر هي إيران الصفوية كعدو ثاني وهناك من يصنفها كعدو أول لأنها لا تقل خطورة عن خطورة إسرائيل وربما أكثر.فكانت المواجهة باليمن وتدخلا بسوريا ولبنان لمواجهة الخطر الصفوي.الآن انقلبت الأوضاع وبدأنا نتحالف مع أعدائنا التقليديين ضد أنفسنا.محاصرة قطر وشيطنتها.معاداة لتركيا وتودد لإيران واليهود والكف عن مساعدة المعارضة السورية والقبول ببشار الأسد ومهادنة علي عبد الله صالح لإرجاعه للحكم.وتحولت حرب اليمن لكعكة دسمة تتصارع عدة أطراف لاقتسامها والشعب اليمني هو من يدفع ثمنا غاليا قد يجعله يكفر بالعروبة التي لم يجني منها سوى الويلات والمآسي.تعاطف السعودية مع أكراد سوريا يعني ذلك نكاية بالأتراك نكاية بسوريا ورسالة لكل من يهمه الأمر.لا لوم للغرب ولا للصهيونية ولا الصفوية ولكن نلوم أنفسنا ويوما ما ستدور الدائرة بمن كانوا يكيدون لإخوانهم في العروبة والملة والدين ويقعوا في الحفرة التي أرادوا حفرها للآخرين ولن يجدوا من يخرجهم منها.

  14. السعوديه ليس لها سياسة خارجية واضحة وسياساتها بشكل عام غير واضحة المعالم في كل الميادين وعلى جميع الأصعدة فهي تتبع امريكا كالقاطرة والمقطورة وهي تدرك تماما ان لم تفعل هكذا فإن زوالها حتمي وهي مسألة زمن ليس إلا فعندما رفض امريكا نظام بشار في البداية تبعته سعودية وعندما رفض امريكا استفتاء كوردستان رفضتها السعودية ايضا وهي تعتقد أن أموالها الضخمة من واردات البترول تجعلها أن تنافس ايران وتركيا وتلعب دورا في مصير الشرق الأوسط والعالم ولكن التي لا تدركها بأن ليس لديها القوة البشرية والكفاءات العالية وفوق كل هذا انعدام الولاء للنظام والا كيف تفسر امتلاكها هذا الكم الهائل من اخر ما تنتجها تكنولوجيا الحرب من الأسلحة والطائرات والاعتدة لا تستطيع إلحاق الهزيمة ودحر مجموعة صغيرة غير مدربة من الحوثيين في اليمن طوال السنين الماضية .

أترك تعليقاً

القدس العربي قد تستخدم بعض التعليقات في نسختها الورقية - لذا الرجاء كتابة الاسم الأول واسم العائلة واسم البلد ---- لن ينشرعنوان بريدك الالكتروني

characters left