المالكي يعلن بدء مرحلة جديدة من متابعة تنفيذ فلسطين لالتزاماتها بمعاهدات حقوق الإنسان

Oct 20, 2017

رام الله ـ «القدس العربي»: أعلن رياض المالكي وزير الخارجية والمغتربين عن بدء مرحلة جديدة من متابعة تنفيذ دولة فلسطين لالتزاماتها بمبادئ حقوق الإنسان، وذلك خلال فعالية إطلاق مشروع «التزامات فلسطين بموجب المعاهدات الدولية لحقوق الإنسان- تعزيز قدرات التنفيذ وتطوير أدوات المساءلة».
ويأتي هذا المشروع ضمن جهد مشترك بين وزارة الخارجية ومكتب المفوض السامي لحقوق الإنسان وبالتعاون مع الهيئة المستقلة لحقوق الإنسان ومجلس منظمات حقوق الإنسان الفلسطينية وبتمويل من الاتحاد الأوروبي. ويهدف المشروع إلى زيادة الوعي بمفاهيم حقوق الإنسان، وبناء قدرات الكوادر الحكومية وغير الحكومية ومتابعة تنفيذ اتفاقيات حقوق الإنسان التي انضمت إليها دولة فلسطين في عام 2014  .
وشارك في هذه الفعالية ممثلون عن الوزارات والمؤسسات الحكومية والممثليات الدبلوماسية ووكالات ومنظمات الأمم المتحدة العاملة في دولة فلسطين، ناقش خلالها الحضور معيقات تنفيذ اتفاقيات حقوق الإنسان في الأرض الفلسطينية المحتلة بما فيها القدس الشرقية، ووسائل تعزيز مبادئ حقوق الإنسان.
وأشار المالكي في كلمته إلى أن مبادئ حقوق الإنسان لطالما كانت في صلب نضال الشعب الفلسطيني لنيل حقوقه غير القابلة للتصرف وعلى رأسها حقه في تقرير المصير والعودة وتجسيد دولته المستقلة. كما أثنى على الشراكة مع مكتب المفوض السامي لحقوق الإنسان وما قدمه من دعم فني منذ مباشرة العمل على إعداد التقارير الرسمية الأولية الخاصة باتفاقيات حقوق الإنسان لتسليمها إلى لجان الاتفاقيات، ومنها تقرير اتفاقية القضاء على كافة أشكال التمييز ضد المرأة (سيداو) الذي سلمته دولة فلسطين بالفعل في مارس/ آذار الماضي.
وأشاد د وزير الخارجية بالدعم الدولي، خاصة دعم مكتب المفوض السامي لحقوق الإنسان والاتحاد الأوروبي وما له من مساهمة في مواصلة دولة فلسطين ترسيخ دعائم الدولة الديمقراطية، وبناء مجتمع قائم على سيادة القانون واحترام حقوق الإنسان. وأكد على ضرورة أن يواكب الدعم الفني والتقني دعم سياسي لإنهاء الاحتلال الإسرائيلي الاستعماري لأرض دولة فلسطين.
وسبق الإعلان لقاء المالكي في مكتبه بمديرة العمليات الميدانية في مفوضية الأمم المتحدة لحقوق الإنسان جورجيت غاغنون، يرافقها رئيس مكتب مفوضية الأمم المتحدة لحقوق الإنسان  في فلسطين جيمس هينين، وبحضور السفير عمار حجازي مساعد الوزير للعلاقات متعددة الأطراف، والمستشار أول عمر عوض الله مدير إدارة الأمم المتحدة ووكالاتها المتخصصة.
وأشاد المالكي بالتعاون البناء بين وزارة الخارجية ومكتب المفوض السامي لحقوق الإنسان، من خلال الدعم الفني والتقني في بناء القدرات الفلسطينية الذي يقدمه مكتب المفوض السامي لحقوق الإنسان، للمؤسسات الرسمية الفلسطينية ومؤسسات المجتمع المدني الفلسطيني.
من جانبها شكرت غاغون الوزير على حسن الاستقبال، وأكدت على تعاون مكتب المفوض السامي لحقوق الإنسان، مع كافة المؤسسات الحقوقية في فلسطين بغية النهوض بها الى ما يحقق الأماني والطموحات المرجوة.

 

المالكي يعلن بدء مرحلة جديدة من متابعة تنفيذ فلسطين لالتزاماتها بمعاهدات حقوق الإنسان
- -

بدون تعليقات

أترك تعليقاً

القدس العربي قد تستخدم بعض التعليقات في نسختها الورقية - لذا الرجاء كتابة الاسم الأول واسم العائلة واسم البلد ---- لن ينشرعنوان بريدك الالكتروني

characters left