إلقاء قنبلة صوتية على ندوة ثقافية يثير ضجة في أراضي 48

Oct 20, 2017

الناصرة – «القدس العربي»: أدانت جمعيات حقوقية ونسوية فلسطينية داخل أراضي 48 إلقاء قنبلة صوتية على مقهى ثقافي في مدينة الناصرة، خلال ندوة أدبية من قبل متشددين يعارضون فعالياته بسبب «الاختلاط والمشروبات الروحية».
وكان مقهى «ليوان» الثقافي في سوق الناصرة القديم قد استضاف الكاتبة نسب أديب حسين من الرامة/ القدس لاحتفالية إشهار كتابها الجديد «أسرار تركتها القدس معي»، وفيما كان الجمهور يصغي لها بحرص هاجم المقهى شابان وألقى أحدهما قنبلة صوتية داخل المقهى مما تسبب بحالة رعب وفوضى وبأعجوبة لم يصب أحد.
وقال بعض أصحاب المقهى الثقافي لـ «القدس العربي» إن هذا الاعتداء هو الحادي عشر منذ افتتاحه قبل عامين، وفي الاعتداء قبل الأخير أطلق رصاص على باب المقهى الثقافي وتم تهديد رواده الذين زاروه للمشاركة في أمسية حول ذكرى مذبحة تل الزعتر في الصيف المنصرم.
وروى رائد خطيب أحد رواد المقهى أن شابين اعترضا طريقه وزوجته وهما في طريقهما للمقهى وأوسعاهما شتما وتعنيفا بدعوى أنهما يخلان بآداب وفروض الإسلام.
وتابع «هؤلاء يرتكبون جريمتهم وكأنهم شرطة» الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر «و باسم الإسلام وهو منهم براء»، محذرا من خطاب الكراهية العنيف وخطاب التخوين والتكفير ومن التعقيبات العدوانية المضادة التي من شأنها صب الماء على طاحونة كل من يخطط لدق الأسافين والاصطياد بالمياه الطائفية من مختلف الجهات العكرة. وأضاف «أزور مقهى ليوان مرة كل عدة شهور وهو ككل المطاعم والمقاهي السياحية فيه تشكيلة من الطعام والشراب من ضمنها مشروبات روحانية خفيفة لمن يرغب وهذه مسألة شخصية لكل واحد مع أنني مبارح لم أر أحد الرواد قد تناولها». لافتا الى أنه لا مجال هنا للتعميم فهناك شيوخ أفاضل والإسلام كدين بريء من هذا الإجرام وهو دين قد جاء مودة ورحمة للعالمين وقد حوله البعض لقنابل ورصاص بعدما انزلقوا نحو مستنقع التحريض والتكفير واستخدام ألفاظ عنيفة تفضي بالضرورة لعنف جسدي».
وحمل رائد خطيب على الشرطة الإسرائيلية التي تهرع للمكان بعد كل اعتداء وتفتح ملفا للتحقيق دون أن تفعل ما هو حقيقي، ويبقى المعتدون طلقاء.
في المقابل استنكر الشيخ أمين أبو ناجي من الناصرة في تصريح لـ «القدس العربي»  الاعتداء وأكد أنه يتناقض مع تعاليم الإسلام، مشيرا إلى أن أصحاب المقهى ناس طيبون ووطنيون وأحدهم صحافي بريطاني يعمل لصالح القضية الفلسطينية منذ 20 عاما. بيد أن أبو ناجي حذر من التعميم ومن محاولة وصم المسلمين والإساءة للإسلام. كما انتقد سلوك بعض أوساط المثقفين الفلسطينيين ممن يحاولون تقليد سلوك المثقفين الغربيين، ودعاهم للمحافظة على أصالتهم والعيش مع أهالي بلادهم والاطلاع على الآخر المتدين واحترام رؤيته.
وأدان بيان الجمعيات الأهلية بشدة العنف بكل أشكاله وكذلك التهجمات والتصريحات التحريضية التي تعرض لها ناشطون وناشطات من المجتمع العربي ومنها إلقاء القنبلة الصوتية على ندوة ثقافية في مقهى ليوان واستعمال أساليب عنيفة من قبل مسؤولين اتجاه متظاهرين أو معارضين لسياسات مجالس أو بلديات محلية .
وجاء في بيان الجمعيات الأهلية «إننا نؤكد بهذا أنه بالرغم من وجود تفاوت في وجهات النظر وخلاف بالآراء فهذا لا يعطي شرعية لأي تصرف عنيف يمارس من أي طرف كان تجاه الآخر». وخلص للتأكيد على ضرورة التعاون والنضال من أجل العمل على بناء مجتمع مدني فلسطيني منفتح على أسس وقيم إنسانية تضمن توفير العدالة الاجتماعية. مشددا على ضرورة السعي إلى ممارستها وعلى رأسها قيم المساواة، العدالة، واحترام الحقوق، والاختلاف وحرية الرأي، والحريات الفردية. ودعا المجتمع المدني الفعاليات السياسية الفلسطينية في أراضي 48 للتعبير عن رفضها القاطع والواضح لانتهاكات من هذا القبيل.
وتوافدت ليلة أمس عشرات من النساء على سوق الناصرة  تقدمتهن الفنانة دلال أبو آمنة والباحثة في التراث نائلة لبس، وزرن المقهى المعتدى عليه وهن يغنين أغاني فلسطينية تراثية منها «هنيالها الناصرة هنيالها بنسائها» احتجاجا على العنف ومحاولة فرض الوصاية والسيطرة من قبل نفر من «العابثين» كما أكدت لبس.
 

إلقاء قنبلة صوتية على ندوة ثقافية يثير ضجة في أراضي 48

- -

1 COMMENT

  1. ندوة اجتماع مهم ليس فقط الجلوس والحرمان الديني- بل الاهمية المناقشة تبادل الافكار وتكوين عقلية جديدة مع عصر صعوبته في سرعة تقضي علي كل شئ انساني- المقاومة الداخلية مهمة ليس فقط الخارجية- بدل ما تقدموا زهور ؟ الكل يخدم لازم تفهموا كل شئ في الحياة تغير-

أترك تعليقاً

القدس العربي قد تستخدم بعض التعليقات في نسختها الورقية - لذا الرجاء كتابة الاسم الأول واسم العائلة واسم البلد ---- لن ينشرعنوان بريدك الالكتروني

characters left