إيران تشق الصف الكردي وتتوغل نحو أربيل 

وائل عصام

Oct 21, 2017

لم تكتف إيران بعواصم المشرق العربي، بل زحفت نحو مدن الأكراد الذين حاولوا تحدي سيطرتها على العراق، وها هم يصلون مشارف أربيل، بعد كركوك والمناطق المتنازع عليها.
ويبدو أن نجاح سليماني في الحصول على تأييد جناح كبير من حزب طالباني، شجعه على المضي وبأقدام ثقيلة لتصل قوات الحشد لتخوم أربيل الجنوبية.
علاقة الطالبانيين بطهران قديمة وممتدة لعشرات السنين، لكن انحياز الجناح الموالي لطهران إلى هذا الحد بتسليم كركوك، أدى لشق الصف الداخلي الكردي، ووجه ضربة كبيرة لمشروع كردستان، بحيث حذر بارزاني من حرب أهلية.
 هكذا اذن، تبني إيران حلفاءها الاوفياء، وتستفيد منهم في اللحظات الفارقة لتعزيز نفوذها، بين العرب تستقطب الشيعة، وبين الكرد تستميل من سيصبحون متشيعين سياسيا لها، بحيث مكنوها من السيطرة على مساحات واسعة، بدون أن تنفق جهدا حربيا مكلفا، على الرغم من وجود قيادات من الاتحاد الوطني الكردستاني موالية لبارزاني أكثر من جناح عائلة طالباني، ككوسرت رسول.
لم تكن خطوة التصعيد العسكرية هذه، تجاه كردستان مفاجئة، فقد تواصلت التصريحات والمواقف من القوى والميليشيات الشيعية المهددة بإسقاط بارزاني، وآخرها كان من قيس الخزعلي زعيم عصائب أهل الحق ونوري المالكي، اللذين تحدثا عن انتهاء التحالف الشيعي الكردي وصعدا من نبرة العداء ضد أربيل، فمن الواضح أن إيران وبعد أن قلصت من خطر تنظيم «الدولة»، لن تسمح بعضو غير منسجم في مستعمراتها الجديدة، لذلك سعت سريعا لوأد هذا الطموح البارزاني، مستعينة بحزبه الشقيق،وبتأييد من حليفه السابق، تركيا، إضافة لموقف أمريكي لم يكن مفاجئا، ينسجم مع محدودية الدور الامريكي في العراق، وانسحابه التدريجي من المنطقة لصالح القوى الاقليمية الصاعدة.
لم يكن هذا الهجوم ليحدث خلال سيطرة تنظيم «الدولة» على الموصل، إذ كان التركيز وقتها على توحيد الصفوف الكردية والشيعية ضد العدو المشترك، لكن كثيرين دقوا اجراس الخطر حينها، عندما بدأ التساؤل عن مصير العلاقة بين اربيل وبغداد، بعد طرد التنظيم من الموصل، حذر البعض من أن الهدف المقبل لميليشيات الحشد وايران، بعد الموصل، هو تطويق بارزاني وتحجيم المشروع الكردي، وهذا ما حصل. ويدور الان حديث عن أن التوغل في كردستان قد يفضي إلى تقسيمها بين اقليمين، واحد موال لطالباني في السليمانية والاخر لبارزاني في اربيل، اربيل التي بات الحشد الشعبي على تخومها الجنوبية،‏ تحركات تنسجم مع ما يتداول من تسريبات عما ورد في اجتماع قاسم سليماني مع قادة حزب الاتحاد الوطني الكردستاني، إذ قال لهم «في الاسابيع المقبلة سيصبح بارزاني رئيس حزب فقط أو عشيرة».
معلومات إن صدقت، تعني أن الطالبانيين يمضون قدما للاستعانة بإيران ضد بارزاني، كما فعل هو عندما استعان بجيش صدام حسين لطردهم من أربيل عام 1996.
كاتب فلسطيني من أسرة «القدس العربي»

إيران تشق الصف الكردي وتتوغل نحو أربيل 

وائل عصام

- -

6 تعليقات

  1. وما الضير في هذا اذا كان سيمنع أي موطئ قدم للعدو الصهيوني في ارض العراق. ارض العزة والكرامة..لم تكن للتمكن داعش دخول الموصل وما حولها والسيطرة على ثلث العراق لولا خيانة ومكر وخيلاء البرزاني وزمرته الحاقدة على كل ماهو عراقي. هذا كله كان كي هو يحصل ويستولي على الثلث الاخر. لكن الله كان هو الساتر ورد مكره في نحره

  2. نعم لقد تم تقسيم كردستان كما تم تقسيم العرب
    فقبل 70 سنة تفتتت دولتهم لعدة أقاليم بعدة دول!
    والآن يتم تقسيم أقاليمهم لعدة مناطق متقاتلة فيما بينها
    إقليم كردستان العراق أصبح إقليمين الآن وقد يصبح 3 أقاليم
    كلمة للكروي داود للأشقاء الأكراد : حين يتوحد العرب فكروا بالتوحد
    ولا حول ولا قوة الا بالله

  3. وهل كنت راض ان يترسب في كردستان اسرائيلا ثانيا
    ايران و بفراسة القاسم سليماني و بشجاعة الحشد الشعبي انتهت بهذه الموامرة الاسرائليه و هل انتم تريدون غير هذا

  4. اقول لمن يتهمون الكرد بانهم اسرائيل اخرى. نعم اسرائيل عدو متفق عليه ولكن لو نظرنا الى العراق منذ عام ٢٠٠٣ ولحد الٱن لرأينا أن ايران واتباعها الطائفيين قد ابادوا السنة العرب ومدنهم في العراق وليست اسرائيل. ان ايران واتباعها قد حولوا بغداد وجنوب العراق الى خراب وتخلف وقذارة وجهل ومخدرات وليست اسرائيل. وهاهم الٱن يتجهون نحو اقليم كردستان المتميز بعمرانه وتطوره وحضارته ليحولوه ايضا الى خراب ودمار. اريد ان اقول ان اسرائيل تتمنى الدمار لنا اما اايران فهي تجتهد تنجز تقتل و تحقق تدميرنا على الارض.

  5. *إذا حافظت إيران على (وحدة العراق)
    ومنعت تقسيمه الى دويلات فهذا يحسب لها
    وتشكر عليه.
    * ف النهاية العراق لجميع (العراقيين)
    عراق واحد موحد .
    سلام

  6. واحد بيضحك والتاني بيبكي عليه. .حزب الطالباني سعيد لخلاصه من البرازاني .وهذا الأخير زعلان على السليمانية .من( الاحتلال) الإيراني ..طيب ما تاخد اربيل حقها من تركيا .وتسيب العالم بحاله

أترك تعليقاً

القدس العربي قد تستخدم بعض التعليقات في نسختها الورقية - لذا الرجاء كتابة الاسم الأول واسم العائلة واسم البلد ---- لن ينشرعنوان بريدك الالكتروني

characters left