العاروري يبدأ زيارة لطهران على رأس وفد رفيع من حماس لإنجاز مهمة طي الخلافات

Oct 21, 2017

غزة ـ «القدس العربي»: أعلنت حركة حماس عن بدء نائب رئيس مكتبها السياسي صالح العاروري، زيارة إلى العاصمة الإيرانية طهران، على رأس وفد قيادي رفيع.
وذكر «المركز الفلسطيني للإعلام» التابع لحماس أن وفد الحركة القيادي وصل الى طهران ظهر أمس، وأنه سيلتقي بكبار المسؤولين الإيرانيين خلال الزيارة التي تستغرق عدة أيام. ونقل المركز عن مصادر خاصة القول إن الوفد سيناقش آخر المستجدات على الساحة الفلسطينية، لا سيما ملف المصالحة، والعلاقات الثنائية، وتطورات الصراع مع إسرائيل.
وكانت حركة حماس قد انتخبت العاروري أخيرا نائبا لرئيس المكتب السياسي في حركة حماس. وهذه هي الزيارة الأولى لقيادي بهذا الوزن من حركة حماس إلى ظهران، منذ أن ساءت العلاقات بين الطرفين، بعد خروج قيادة الحركة من سوريا، الحليف الأقوى لإيران في المنطقة في عام 2012.
وسبق أن زارت طهران عقب توتر العلاقة قيادات من الحركة، تشغل منصب عضو مكتب سياسي، كان من بينهم العاروري الذي زار العاصمة الإيرانية ضمن وفد لحركة حماس، لحضور مراسم أداء الرئيس حسن روحاني، اليمين الدستوري كرئيس لإيران، غير أن رئيس المكتب السياسي السابق خالد مشغل ونائبه إسماعيل هنية الذي تقلد فيما بعد منصب رئيس الحركة لم يزورا طهران.
وكان هناك حديث عن ترتيبات لزيارة هنية لإيران خلال الجولة التي ينوي القيام بها بعد رئاسته للمكتب السياسي، غير أن هذه الجولة لم تتم بعد.
وتأتي زيارة وفد حماس بقيادة العاروري لطهران، في ضوء ما جرى التأكيد عليه أخيرا، بوجود تحسن في العلاقات بين الطرفين.
ومؤخرا أشاد قادة حماس الموجودين في غزة بالدعم الذي قدمته إيران للمقاومة الفلسطينية.
وعقد وفد حماس خلال تلك الزيارة التي جاءت بدعوة رسمية من إيران العديد من اللقاءات مع المسؤولين الإيرانيين، من بينهم وزير الخارجية.
وتسعى حركة حماس لإنهاء فترة الخلاف وطي صفحتها إلى غير رجعة مع النظام الإيراني، على غرار ما كانت عليه الأوضاع سابقا.

 

العاروري يبدأ زيارة لطهران على رأس وفد رفيع من حماس لإنجاز مهمة طي الخلافات

- -

3 تعليقات

  1. واضح ان وفد حماس كله من الخارج.. لماذا لم يذهب اسماعيل هنية او يحيى السنوار إلى طهران؟ هل هو قرار من حماس، ام ان مصر تمنع قيادة حماس من السفر عبر مصر الى الخارج؟! اذا كان الامر كذلك، وهذا هو الأرجح، فمعنى ذلك أن حماس ما زالت في الأسر، وكل كلام حماس عن دور مصر وعلاقتها بمصر حكي فارغ، ولا يخفي حقيقة ان حماس رهينة في يد النظام المصري الذي ما زال يعاملها بأنها اخوان مسلمون.. أظن ان حماس بحاجة الى مراجعة شاملة لمسيرتها السابقة، وإلا ستظل تحاول الخروج من المأزق بالوقوع في مأزق جديد.. حماس خرجت من سوريا وإدارت ظهرها لإيران رهانا على المجهول في الربيع العربي! واليوم في ذروة حصار قطر، تنتقل الى المربع المصري الخليجي المحاصر لقطر التي طالما مدت يد العون لكسر حصار حماس في غزة، لكن حماس مازالت محاصرة، بدليل عدم السماح لوفدها من غزة السفر الى طهران.. والله اعلم!

  2. ليس العيب ان نخطي لكن العيب وكل العيب ان نسير عل خطانا! “ماو سيتونغ”
    خطوة جيدة في المكان الصحيح. ان ابتعاد حماس عن ايران وسوريا ليس في صالح القضية الفلسطينية. حماس حوصرت في غزة وحوصر معها كل الشعب الفلسطيني هناك لانها تريد تحرير فلسطين فمن الخطا ان تبتعد عن الذين يريدون تحرير فلسطين وفي مقدمتهم ايران!

أترك تعليقاً

القدس العربي قد تستخدم بعض التعليقات في نسختها الورقية - لذا الرجاء كتابة الاسم الأول واسم العائلة واسم البلد ---- لن ينشرعنوان بريدك الالكتروني

characters left