الولايات المتحدة تشكك في إمكانية ضم عناصر من النظام السوري إلى مجلس بلدي الرقة

رائد صالحة

Oct 21, 2017

واشنطن – «القدس العربي» : شككت الولايات المتحدة في امكانية ضم عناصر من نظام بشار الاسد الى مجلس بلدي مدينة الرقة اذ قالت هيذر نويريت، المتحدثة الرسمية باسم وزارة الخارجية، ان الادارة الامريكية تواصل القول ان من يدير الحكومات المحلية يجب ان يكون ممثلاً للشعب وان يجسد حقوق الانسان الاساسية وحماية المدنيين في المنطقة.
وأوضحت نويريت ان هذا الاقتراح يحمل الكثير من الافتراضات، وقالت ان الولايات المتحدة تعمل مع عدد من المجموعات في الرقة، من بينها مجموعة تعمل على إنشاء مجلس بلدي للمدينة، وقد ساعد على توفير بعض الانجازات الأولية، مثل الحصول على مياه نظيفة وإزالة الأنقاض.
وأجابت المتحدثة الرسمية رداً على اسئلة ملحة بشأن مدى تقبل الولايات المتحدة لوجود عناصر من النظام السوري في قضية إعادة الإعمار في الرقة على المدى القصير بأنها تشك في ذلك لان حكومة الولايات المتحدة جنباً الى جنب مع شركاء التحالف عملت على إنشاء مجلس بلدي الرقة مشيرة الى ان الولايات المتحدة مولت مجموعات من السكان المحليين للمساعدة ببعض الأعمال المهمة لتحقيق الإستقرا، بما في ذلك المياه النظيفة وإزالة الأنقاض وإزالة الالغام، وردا على سؤال ما اذا كان هناك أي قدر من التنسيق مع الحكومة المركزية في دمشق، اجابت نويريت، ثانية، ان هذا سؤال افتراضي، وقالت «لسنا في أي مكان قريب من هذه النقطة».
وأكدت نويريت ان الولايات المتحدة خططت للعملية السياسية منذ سنة تقريباً، بما في ذلك كيفية التعامل مع تحرير الرقة من تنظيم «الدولة الإسلامية» ولكنها بعيدة عن الاهتمام ببعض القضايا مثل جوازات السفر والوثائق والتأمين لانها تتعامل مع الاحتياجات الانسانية الاساسية، وقالت ان الاولوية في الوقت الحاضر تتركز على القضاء على بعض الجيوب المقاتلة في الرقة مشيرة الى ان هناك مئات الالاف من النازحين الذين يعيشون في مخيمات خارج المدينة يجري تمويلها جزئيًا من قبل الامم المتحدة.
وذكرت وزارة الخارجية الامريكية ان واشنطن ملتزمة بمحادثات جنيف لكي تتمكن في النهاية من المساعدة في تيسير نوع من الانتقال السياسي في حين رفضت نويريت تقييم مدى واقعية هذه الاجتماعات في الوقت الحاضر، وقالت ان هناك الكثير من الدعم لعملية جنيف التي تقودها الأمم المتحدة.

الولايات المتحدة تشكك في إمكانية ضم عناصر من النظام السوري إلى مجلس بلدي الرقة

رائد صالحة

- -

بدون تعليقات

أترك تعليقاً

القدس العربي قد تستخدم بعض التعليقات في نسختها الورقية - لذا الرجاء كتابة الاسم الأول واسم العائلة واسم البلد ---- لن ينشرعنوان بريدك الالكتروني

characters left