«واتس آب» يتحول إلى مركز تجسس وينتهك خصوصية مستخدميه

Oct 21, 2017

لندن ـ «القدس العربي»: يتحول تطبيق التراسل الفوري والمحادثة الأشهر في العالم «واتس آب» إلى مركز تجسس على مستخدميه الذين يزيد تعدادهم حالياً عن المليار شخص، في الوقت الذي لم يعد التطبيق يُراعي أي خصوصية للمستخدمين بما قد يؤدي قريباً إلى تذمر ورفض من كثير من المستخدمين.
وتطبيق «واتس آب» الذي بات جزءاً لا يتجزأ من أغلب الهواتف المحمولة الذكية في العالم مملوك لشركة «فيسبوك» التي تدير أكبر شبكة للتواصل الاجتماعي في العالم أيضاً، والتي تجتذب حالياً نحو مليار وربع المليار مستخدم، بما يعني في النهاية أن هذه الشركة باتت تضع يدها على معلومات لا تتوافر لدى أي جهاز حكومي أو أمني في العالم، بل تتفوق على العديد من الحكومات في قدرتها على الوصول للمعلومات المتعلقة بالأفراد.
أما أحدث الصيحات «التجسسية» التي باتت متوفرة على تطبيق «واتس آب» فهي ميزة جديدة تتيح للمستخدمين أن يشاركوا مواقع وجودهم (Localisation) مما يسمح بتتبع تحركات بعضهم البعض على الخريطة.
ويتيح «واتس آب» ميزة مشاركة الموقع منذ أعوام لكن خدمته كانت تقتصر على تحديد الموقع فقط دون مواكبة التحرك، أما بهذه الميزة الجديدة فيمكن للشخص أن يتآبع حركة صديقه على مدار الساعة، أو طوال الوقت المحدد بينهما للمتآبعة، وهي خدمة لم يسبق أن توفرت عبر أي وسيلة تواصل في السآبق، إلا أنها تشكل مزيداً من انتهاك خصوصية الناس.
ويكفي اليوم أن يلجأ المستخدم إلى خاصية «الموقع المباشر» في نافذة المحادثة، حتى يصبح بوسع الصديق الذي يختاره أن يرصد كل تحركاته.
ويمكن للمستخدم أن يحدد المدة التي يريد فيها أن يطلع أصدقاؤه على تحركه، إذ بمقدوره أن يحصر ذلك في دقائق أو في ساعات طويلة.
لكن شركة «واتس آب» حاولت طمأنة المستخدمين وقالت إن «الخاصية الجديدة لن تؤدي إلى انتهاك خصوصية المتراسلين» مشيرة إلى أن الميزة تجري بشكل مشفر بين الأجهزة التي تتواصل فيما بينها.
إلى ذلك، يقول خبراء التكنولوجيا إن ميزة تحديد المواقع في الأجهزة الذكية يؤدي إلى استهلاك كبير لطاقة البطارية، لكن المسؤول عن المنتج في شركة «واتس آب» زافير خان قال، إن هذا الجانب تمت مراعاته في الميزة الأخيرة إذ لن يؤدي الاستخدام الطويل للخاصية إلى تراجع مفرط في شحن البطارية.
يشار إلى أنه يوجد في العالم حالياً أكثر من 1.3 مليار مستخدم لخدمات «واتس آب».
وقالت الشركة في منشور على مدونتها: «اليوم، نطرح ميزة جديدة تسمح لك بمشاركة موقعك في الوقت الحقيقي مع العائلة والأصدقاء» وأضافت: «سواء كنت تعتزم اللقاء بصديق، أو تُعلم أحبآبك أنك في أمان، أو تشارك طريقك إلى العمل، فإن ميزة الموقع المباشر Live Location طريقة بسيطة وآمنة لإعلام الناس بموقعك».
وأكدت «واتس آب» على أن ميزة «الموقع المباشر» مشفرة تماما، ثم إنها تسمح للمستخدم بتحديد من يستطيع رؤية موقعه ومدة السماح بذلك، كما يمكن إيقاف مشاركة الموقع في أي وقت أو تركه إلى أن تنتهي المدة المحددة.
أما بالنسبة لكيفية العمل فيمكن الوصول إلى الميزة الجديدة من خلال النقر على رمز «المرفقات» في أي محادثة فردية أو جماعية، وضمن خيار «الموقع» يظهر خيار جديد باسم «مشاركة الموقع المباشر» ثم اختيار مدة المشاركة.
وأوضحت «واتس آب» أن كل شخص في المحادثة سوف يكون قادرا على رؤية الموقع لحظياً ضمن خريطة، وفي حال قام أكثر من شخص بمشاركة مواقعهم في محادثة جماعية، فإن جميع المواقع سوف تظهر على الخريطة ذاتها مع صورة الملف الشخصي لكل مستخدم مع الموقع الخاص به.
وقالت الشركة إن الميزة الجديدة سوف تتوفر تدريجيا خلال الأسآبيع المقبلة على تطبيقها على كل من نظامي «أندرويد» و»آي. أو. إس».
يشار إلى أن تطبيق «واتس آب» يثير جدلاً واسعاً في أوساط الكثير من المستخدمين حول العالم الذين يشككون في حفاظ التطبيق على الخصوصية، خاصة ما يتعلق بالتشفير وقدرة أجهزة الأمن في بعض دول العالم على الوصول إلى المعلومات والمحادثات التي تتم عبره.

«واتس آب» يتحول إلى مركز تجسس وينتهك خصوصية مستخدميه

- -

5 تعليقات

  1. تزعم شركة واتساب بأنها تحافظ على خصوصية مستخدميها 100%, وهذه ميزة نحتاجها للحماية من مخابرات الطغاة ببلادنا العربية
    وهذا هو المهم لدينا ! أي ليس مهماً أن تتجسس علينا أمريكا !!
    ولا حول ولا قوة الا بالله

  2. طرفة بالمناسبة ،

    يقال ان شرطة المرور رصدت سيارة تسير بسرعة تقارب ال 180 كلم / ساعة ، فلما طاردوها و اوقفوا سائقها ، قال لهم رجاءاً ، لقد نسيت هاتفي المحمول في البيت و هو غير محمي بكلمة سر و زوجتي هناك !
    عندها ، قال له قائد دورية المرور ، بسرعة ، اركب سيارتك ، و سيسير موكبنا امامك لنفتح لك الطريق ، عسى و لعل نوصلك في الوقت المناسب !!
    .
    هذه النكتة ربما تلخص الوضع بعد هذه الميزة ، او ربما الكارثة للبعض ، الذين زوجاتهم يتفقدون تحركاتهم كل لحظة ! سيعيشون كابوساً مرعباً !
    .
    روى لي شاب ان احد اصدقائه من المتزوجين حديثاً ، كانوا سوياً في كافيه في منطقة معينة في بغداد ، اتصلت به زوجته تسأله اين هو ، يبدو انه سبق وان اخبرها انه سيذهب الى كافيه آخر في منطقة اخرى ، و لم يرد ان يخبرها انهم غيروا المكان ، فأخبرها انه في نفس المكان الذي سبق وان اخبرها عنه ، قالت ارسل لي صورة تثبت انك هناك !!
    .
    يقول من روى لي القصة وكان شاهداً عليها ، ان الشاب ركب سيارته و قاد لمدة عشر دقائق لكي يصل الى المكان الآخر و في وقت متأخر ليلاً نسبياً ، كي ياخذ الصورة في ذلك المكان ، و يرسلها الى زوجته … و بكل شجاعة !
    .
    شكوك النساء ليست دخان من غير نار ، هي نتاج عدم بناء الثقة الصحيحة بين الطرفين ، و ان بعض ما تراه المرأة من سلوكيات زوجها تجعلها لا تركن اليه تماماً و لا تثق به للأسف ، مع الاعتراف ان شكوك بعض النساء حالة مرضية مبالغ بها و لا اساس لها !

  3. نحن نعلم جميعا أن ال واتساب ليست شركة صنع المال، 100٪ المملوكة من قبل الحكومة الأمريكية و زوكربيرج هو مجرد واجهة

أترك تعليقاً

القدس العربي قد تستخدم بعض التعليقات في نسختها الورقية - لذا الرجاء كتابة الاسم الأول واسم العائلة واسم البلد ---- لن ينشرعنوان بريدك الالكتروني

characters left