برلمان الكويت يُعيد فلسطين إلى واجهة الاهتمام العربي ويُشعل شبكات التواصل

Oct 21, 2017

لندن ـ «القدس العربي»: أشعل رئيس البرلمان الكويتي مرزوق الغانم شبكات التواصل الاجتماعي سريعاً في كل أنحاء العالم العربي بعد أن نجح في طرد الوفد الإسرائيلي من اجتماع دولي لبرلمانات العالم في مدينة «سانت بطرسبرغ» الروسية الأسبوع الماضي، وهو موقف حظي بإشادة واسعة في مختلف أنحاء العالم العربي وأعاد قضية فلسطين إلى واجهة اهتمامات الشعوب العربية.
وفي كلمة استغرقت 45 ثانية فقط استطاع الغانم أن يُلهب اجتماعاً للوفود البرلمانية من مختلف أنحاء العالم حيث طرد الوفد الإسرائيلي قائلاً إنهم يُمثلون من يقتلون الأطفال الفلسطينيين ويعتقلون أعضاء البرلمان الفلسطيني (المجلس التشريعي) مطالباً إياهم بمغادرة الاجتماع البرلماني الدولي، وهو ما اضطر الوفد الإسرائيلي للمغادرة فعلاً وسط التصفيق الحاد من قبل مئات البرلمانيين الحاضرين للاجتماع.
وهيمنت حادثة طرد الوفد على شبكات التواصل الاجتماعي، كما انهالت آلاف التعليقات على الحادثة في مختلف أنحاء العالم العربي، فيما انتشر فيديو كلمة رئيس البرلمان الكويتي بشكل واسع، أطلق نشطاء على «تويتر» الهاشتاغ (#مرزوق_الغانم) الذي سرعان ما تصدر قائمة الوسوم الأكثر تداولاً في الخليج والعالم العربي.
ونجحت هذه الحادثة في إعادة القضية الفلسطينية إلى واجهة الاهتمام العربي وسرعان ما هيمنت على شبكات التواصل الاجتماعي وأثارت الكثير من ردود الأفعال، بما في ذلك بيانات عن قيادات فلسطينية ونشطاء وحركات أشادت بموقف البرلمان الكويتي وكلمة رئيسه مرزوق الغانم.
وعلق وزير العدل ووزير الدولة لشؤون مجلس الأمة في الكويت الدكتور فالح العزب بتغريدة على «تويتر» قال فيها: «شكرا معالي الأخ مرزوق الغانم رئيس مجلس الأمة الكويتي وشكرا للوفد المرافق على موقف الحق ضد المحتل وضد قتلة الأطفال ونتشرف اليوم باستقبالكم».
أما القيادي في حركة حماس عزت الرشق فكتب يقول: «لله درّك يا معالي رئيس مجلس الأمَّة الكويتي.. لقد عبّرت عن ضمير الأمَّة العربية والإسلامية في نظرتها للاحتلال وإرهابه .. شكراً مرزوق الغانم».
وعلَّق الكاتب والصحافي اليمني عباس الضالعي على الحادثة بتغريدة على «تويتر» قال فيها: «مرزوق الغانم رئيس البرلمان الكويتي هو الوحيد من بين رؤساء البرلمانات العربية والإسلامية الذي طالب رئيس وفدالاحتلال الإسرائيلي بمغادرة القاعة».
أما الصحافي اليمني أسعد الشرعي فربط بين الحدث وبين الأزمة الخليجية بقوله ساخراً: «مقطع مرزوق الغانم وهو يطرد مندوب إسرائيل انتشر كالنار في الهشيم ما عدا وسائل إعلام دول الحصار.. لا يكونوا مطبعين مع إسرائيل واحنا مش عارفين؟؟».
وقال وزير التخطيط الدولي الأسبق في مصر عمرو دراج: «موقف مشرف للسيد مرزوق الغانم رئيس البرلمان الكويتي في الاجتماع الدولي للبرلمانيين في روسيا. صفعه لكل التطبيعيين والانبطاحيين».
وغرد الداعية الكويتي نبيل العوضي قائلاً: «شكرا جزيلا للسيد مرزرق الغانم رئيس البرلمان الكويتي على كلمته الجريئة والشجاعة ضد الكيان الصهيوني.. الرجال مواقف».
وغرد الكاتب الكويتي مشعل النامي: «مرزوق الغانم أعاد للأذهان قضية الاحتلال الصهيوني لأرض فلسطين بعد أن طواها النسيان في ظل التطبيع الذي سارت به بعض الدول العربية والإسلامية».
وقال الناشط الفلسطيني جهاد حلس: «اللهم كما أنطقت مرزوق الغانم بالحق نصرة لضعفاء فلسطين، فاشمله ومن أرسله بعفوك وحفظك ورحمتك ورضاك يوم القيامة، واجزهم عن أهل فلسطين خيراً».
وتابع: «ما أجبن الصهاينة.. عندما وقف لهم مرزوق الغانم كالأسد شجاعا وقال اخرجوا من القاعة مذلولين، ولو وقف لهم العرب متحدين لخرجوا من أرضنا صاغرين».
وعلق أدهم أبو سلمية من غزة: «مرزوق الغانم.. لن ينسى لك الشعب الفلسطيني موقفك البطولي وأنت تعلم المهرولين للتطبيع درسا في الكرامة والشهامة والأخلاق هذا هو عهدنا بالكويت».
وتابع: «حيا الله الكويت قيادة وشعبا.. ألا بورك المتحدث رئيس مجلس الأمة الكويتي أبو علي مرزوق الغانم وهو يعلم العالم درسا في عمق الشهامة والكرامة».
وعلق الكاتب القطري محمد الكواري: «الدول لا تقاس بمساحتها.. بل بمواقفها».
وقال الكاتب الفلسطيني عاصم النبيه: «أقترح أن يتم استقبال السيد مرزوق الغانم استقبالا حافلا فهو يستحق ذلك على موقفه البطولي الذي قام فيه بطرد بعثة الاحتلال في البرلمان الدولي».
وعلق الإعلامي اللبناني جيري ماهر: «رئيس مجلس الأمة الكويتي مرزوق الغانم في أقوى هجوم على إسرائيل.. الله يحميك وعقبال ما نشوف هجومك أيضاً على الإيرانيين وحزبهم».
وكتب الكاتب الفلسطيني المقيم في تركيا سعيد الحاج: «رئيس البرلمان الكويتي مرزوق الغانم وموقف مشرف سلم ضميرك ولسانك تحية لك وللكويت».
وعلق الإعلامي المصري والمذيع في قناة «مكملين» محمد ناصر قائلاً: «مش هقولك قارن بينه وبين عبد العال أو سامح شكري أو السيسي لأن السؤال مش محتاج إجابة.. لكن هقولك قول كلمة لرئيس البرلمان الكويتي على هذا الموقف».
وغردت الإعلامية الفلسطينية سلمى الجمل: «وتبقى فلسطين بوصلة أحرار العالم ومحرك الشعوب الحرة رغم أنف المتصهينين العرب والمطبعين والمهرولين نحو إسرائيل».
أما الإعلامي المغربي عبد الصمد ناصر فكتب يقول: «تحية خاصة لرئيس مجلس الأمة الكويتي مرزوق الغانم لموقفه البطولي في مواجهة الوفد الصهيوني في الاتحاد البرلماني الدولي في روسيا».
وكتب المنذر مراد مغرداً: «لو كان بين قادة العرب عشرة مثل مرزوق الغانم لكنا بألف خير». وعلق مغرد آخر على «تويتر»: «مرزوق الغانم.. أضعف الإيمان نقول للظالم أنت ظالم في وجهه. ما تدرون شقد هالكلمة أثّرث في اخوانا الفلسطينيين اللي بدوا يحسون انهم يخسرون قضيتهم».
واكتفت مغردة كويتية بالقول: «مرزوق الغانم.. خير من مثلنا في البرلمان» أما آلاء أبوحسان من غزة فكتبت: «من يدافع عن الحق في زمن التخاذل يصبح بطلا في عيون الشعوب.. مرزوق الغانم بكلمات أقوى من الرصاص أصبح حديث الساعة.. بوصلة الأمة واضحة لا تنحرف».
ووصف الناشط وائل أبو الأغا رئيس البرلمان الكويتي بالقول: «مرزوق الغانم.. رجل شريف في زمن العهر والتطبيع».
وأشاد عضو المجلس التشريعي الفلسطيني، جمال الخضري، بموقف الكويت ووصفه بأنه تاريخي يسجل لها ولرئيس مجلس الأمة مرزوق الغانم لمساندة الشعب الفلسطيني ممثلا بنوابه المختطفين في سجون الاحتلال.
كما أشاد رئيس مجلس النواب اللبناني نبيه بري، خلال كلمة ألقاها في مستهل جلسة للبرلمان، بموقف رئيس مجلس الأمة الكويتي، قائلا: «الغانم بكلامه عن إرهاب الدولة طرد الوفد الإسرائيلي من المؤتمر البرلماني الدولي» فيما وقف أعضاء مجلس النواب اللبناني مصفقين لموقف الغانم.

أمير الكويت
 
وتداول النشطاء على شبكات التواصل الاجتماعي صورة عن الرسالة التي بعث بها أمير دولة الكويت الشيخ صباح الأحمد الجابر الصباح إلى رئيس مجلس الأمة مرزوق الغانم، وجاء فيها: «تابعنا بكل الاهتمام والتقدير ردكم الحازم على رئيس وفد الكنيست الإسرائيلي وتصديكم له في الجلسة الختامية لمؤتمر الاتحاد البرلماني الدولي في مدينة سانت بطرسبورغ في روسيا الاتحادية على خلفية موضوع النواب الفلسطينيين في السجون الإسرائيلية ومطالبتكم للوفد الإسرائيلي بمغادرة القاعة».
وأشاد أمير الكويت بــ»الموقف المشرف الذي كان محل تقدير ممثلي الدول العربية الشقيقة والدول الصديقة المحبة للسلام في هذا البرلمان الدولي».
كما أكد الأمير في رسالته أن موقف الغانم «يُجسد جلياً موقف دولة الكويت الداعم للأشقاء الفلسطينيين لاستعادة حقوقهم المشروعة ونصرة قضيتهم العادلة».
وأشاد العديد من النشطاء على الانترنت والمغردين على «تويتر» بموقف أمير الكويت الداعم لرئيس البرلمان.
وحظي الوفد الكويتي باستقبال مهيب لدى عودته من اجتماعات البرلمان الدولي، حيث نشر الحساب الرسمي لمجلس الأمة الكويتي على شبكة «تويتر» صور الاستقبال الحافل الذي حظي به الغانم والوفد المرافق له تقديرا لموقفه ضد الوفد الإسرائيلي الذي وصفه النشطاء على شبكات التواصل الاجتماعي بأنه «موقف مشرف».

برلمان الكويت يُعيد فلسطين إلى واجهة الاهتمام العربي ويُشعل شبكات التواصل

- -

4 تعليقات

  1. بعد سنوات عجاف على أمة العرب التي جعلت البعض منهم يقيم علاقات سرية مع دولة ألكيان المغتصب. ونسوا مبادرتهم التي صدرت عن قمة بيروت في 2002 بالتطبيع مع إسرائيل إذا أعترفت بمنظمة التحرير وإعترفت كذلك بالقرار 242 والإنسحاب من كافة الأراضى التي إحتلت في العام 1967. نسوا مبادرتهم الإستسلامية وقاموا بالتطبيع. بالأمس سطعت شمس الكويت وقمرها بكلمة رئيس مجلس ألأمة مرزوق الغانم التي عرف العالم من هي إسرائيل المحتلة وقتلة ألأطفال. كلام لم يجرؤ على قوله معظم العرب ولا حتى رئيس فلسطين. الذى رفع رأسى عاليا بالكويت وشعبها، رسالة ألأمير صباح الأحمد الجابر الصباح التي أثنى فيها على ما قام به رئيس مجلس ألأمة، وبهذا إعتبرت كلمة رئيس مجلس ألأمة هي ما تؤمن به الكويت أميرا وحكومة وشعبا. حى الله الكويت ألتى أضاءت شمعة في هذا الزمن العربى الردىء.

  2. ” وعلق الكاتب القطري محمد الكواري: «الدول لا تقاس بمساحتها.. بل بمواقفها». ” إهـ
    أي مقارنة بين موقف رئيس وفد الكويت (الصغيرة مساحة) القوي وموقف رئيس وفد السعودية (الكبيرة مساحة) الضعيف
    ولا حول ولا قوة الا بالله

  3. هو فعلابعض أجهزة الاعلام العربية لم تنشر حتى الخبر وهي كثيرة في حين أنها تناولت الترحيب بعمير بيرتز بالمغرب وأشادت بتفتح المغرب على جميع الثقافات واعتبرت القليل من المحتجين البرلمانيين بأنهم لا يمثلون الا أنفسهم. وركز الاعلام في المغرب على رد أحد الصهاينة على المحتجين داخل البرلمان ،هذا مغربي ومولود بالمغرب من أبوين مغربيين،،يقصد عمير بيرتز
    ويكون قراء ،،القدس العربي ،،التي نشرت الخبر مصحوبا بالفيديو قد لا حظوا بان المدمنين على التعليق من المغرب وهم معروفين لدى القراء قد امتنعو التعليق عن الخبر الذي هز كل شباب العرب ..فماذا يعني هذا

  4. بارك الله في الكويت وشعبها وحكامها وعلى رأسهم الشيخ صباح. اطال الله في عمره
    قارنوا موقفالغانم حينا جعل الوفد اليهودي يغادر القاعه ذليلا
    وموقف رءيس ام الدنيا مع نتنياهو الأخير

أترك تعليقاً

القدس العربي قد تستخدم بعض التعليقات في نسختها الورقية - لذا الرجاء كتابة الاسم الأول واسم العائلة واسم البلد ---- لن ينشرعنوان بريدك الالكتروني

characters left