عاصمة جديدة بسبب ازدحام «القديمة»… مشروع يثير جدلاً واسعًا في الأردن

قالها الملقي من دون توضيحات وفتح الباب أمام تكهنات

Oct 24, 2017

عمان – «القدس العربي»: ظهر الجدل مجدداً في الأردن بعد تصريح ملتبس لرئيس الحكومة عن «عاصمة جديدة» ستقام قريبا في إطار مخطط شمولي للمدينة التي قال إنها تواجه مشكلات في المواصلات والبنية التحتية. وأثار التصريح لغطاً كبيراً في الشارع ليس بسبب العناصر الجديدة في المعلومات عن عمان الجديدة، ولكن بسبب الوضع المالي المعلن للدولة فيما تتحدث الحكومة عن مدن جديدة لا أحد يعرف كيف ومن أين ستمول.
في كل الأحوال لم يرسم رئيس الوزراء الدكتور هاني الملقي حدوداً فاصلة وتفصيلية لمقاصده في الحديث عن عاصمة جديدة في توقيت إقليمي واقتصادي حساس للغاية. لكن الموضوع أثار استفزاز وسائط التواصل الاجتماعي بعد التذمر الجماعي من حالة الزحمة في شوارع عمّان التي وصلت إلى مستويات تلوح بكارثة على حد تعبير رجل الأعمال البارز طلال ابو غزالة، الذي قال في اجتماع حضرته «القدس العربي» قبل فترة بأن الازدحام لا يطاق في المدينة لكنه سيصبح كارثياً إذا لم تعالج هذه الأزمة.
احتار المراقبون فيما إذا كان الحديث عن مدينة جديدة بالمعنى الجغرافي أم السياسي أم العقاري أم الديموغرافي وأثار النبأ الكثير من الاجتهادات والتكهنات والتوقعات خصوصًا أنه يلحق بمشروع اللامركزية على مستوى الأقاليم والمحافظات فيما تحفل جعبة السياسيين في الشرق الأوسط بالمعلومات عن سيناريوهات إقليمية كبيرة قيد الطهو.
عملياً تقصّد الملقي الجانب الإداري في الموضوع، لكن الحكومة لم تشرح أو تقدم تفاصيل، فتعامل الرأي العام باستغراب مع مشروع صخم من هذا النوع في وقت الأزمة المالية وفيما تخطط الحكومة لرفع أسعار الخبز وتجد صعوبة بالغة في خفض عجز الميزانية.
مصادر «القدس العربي» رجحت أن يكون بالون الاختبار الجديد له علاقة بتوسيع العاصمة التي تفيض بالسكان وضم المزيد من البلدات لها وإن كانت شروحاً لها علاقة بالمخطط الشمولي قد أفادت بأن المقصود إقامة مناطق جديدة حضرية توضع فيها المؤسسات الإدارية للحكومة على أساس مجمع إداري ضخم يخدم مساحات جغرافية إضافية في المدينة. لكن في كل الأحوال لا يخلو مشروع العاصمة الجديدة من بعد سياسي ليس فقط بالنسبة للجمهور إنما بالنسبة للنخب أيضاً.
في سياق ذي صلة أثارت صورة نشرت لرئيس بلدية الزرقاء الإسلامي علي ابو السكر وهو «ينظف شوارع المدنية» حملات الانتقاد مجددا من التيار العلماني إضافة للموازنة مع عمدة مدينة عمّان السابق عقل بلتاجي.
أبو السكر وهو أحد قادة الإخوان المسلمين شوهد مع موظفيه بزي البلدية في الشارع العام يرش المياه ويسهم في تنظيف الشارع العام للدلالة على عمله الميداني وفي إطار مبادرة من رئاسة البلدية لتشجيع النظافة. مدينة الزرقاء بهذا المشهد خطفت أيضاً الأضواء في الوقت الذي حظيت به مشروعات توسيع عمّان بنصيب الأسد من النقاش مع نهاية الأسبوع الماضي.

عاصمة جديدة بسبب ازدحام «القديمة»… مشروع يثير جدلاً واسعًا في الأردن
قالها الملقي من دون توضيحات وفتح الباب أمام تكهنات
- -

2 تعليقات

  1. لا عيب من إستحداث مدن أو عواصم جديدة تماشي التقدم من حيث المواصلات والبيئة والأمان
    الإستثمار السكني بالأردن مرغوب من الكثير من العرب
    ولا حول ولا قوة الا بالله

  2. أي مشروع كبير مثل إنشاء عاصمة جديدة لابد أن يثير جدلا، حدث ذلك مع كافة العواصم الجديدة من البرازيل إلى نيجيريا. الحقيقة أن ازدحام العواصم القديمة يتطلب خروج الوظائف الإدارية للمدن العواصم إلى أماكن أخرى أكثر اتساعا وأكثر حداثة بما يواكب العصر، ولكم في العاصمة الإدارية الجديدة لمصر مثل وأسوة.

أترك تعليقاً

القدس العربي قد تستخدم بعض التعليقات في نسختها الورقية - لذا الرجاء كتابة الاسم الأول واسم العائلة واسم البلد ---- لن ينشرعنوان بريدك الالكتروني

characters left