رئيس الأركان التركي يؤكد جهود بلاده بتحقيق الأمن في المنطقة

Oct 25, 2017

4ipj

“القدس العربي”- وكالات: شدد رئيس الأركان التركية، خلوصي آكار، على إسهامات بلاده في سبيل تحقيق الأمن والاستقرار في المنطقة، فضلًا عن جهودها في مكافحة الإرهاب.

جاء ذلك خلال لقاءات ومباحثات أجراها المسؤول العسكري التركي، خلال مشاركته بـ”مؤتمر رؤساء أركان مكافحة التنظيمات المتطرفة التي تنتهج العنف”، بقاعدة عسكرية في ولاية فرجينيا الأمريكية.

ويشارك بالمؤتمر الذي يعقد للعام الثاني على التوالي، رؤساء أركان 73 دولة حول العالم بجانب ممثلي حلف شمال الأطلسي “ناتو”، والاتحاد الأوروبي، فضلا عن مسؤولين رفيعي المستوى من أمريكا..

وبحسب مراسل الأناضول، فإن آكار سواء خلال المؤتمر، أو أثناء مباحثاته الثنائية على هامشه، سلط الضوء على أنشطة تنظيم (بي كا كا/ ب ي د) شمالي سوريا، ورؤية تركيا ومقترحاتها في هذا الخصوص.

كما أعرب رئيس الأركان، عن قلق بلاده العميق لرفع صورة عبد الله أوجلان، زعيم “بي كا كا” في مدينة الرقة بالشمال السوري.

والأربعاء الماضي، رفعت عناصر “قوات سوريا الديمقراطية” المدعومة أمريكيًا، والتي تشكل منظمة “ب ي د/ بي كا كا” عمودها الفقري، صورة كبيرة لـ”أوجلان” بأحد ميادين الرقة، بعد احتلالها، إثر خروج عناصر تنظيم “الدولة الاسلامية” (داعش) منها.

وأوضح آكار لمسؤولين أمريكيين ولغيرهم من المشاركين في المؤتمر، أن تنظيم “بي كا كا” يستخدم أسماءً مختلفة، في مسعى منه لتشكيل ممر إرهابي جنوبي تركيا، وأن أنقرة لن تسمح له بذلك.

كما طالب بوقف تقديم المساعدات لتنظيم “بي كا كا/ب ي د” الذي يستخدم اسم “قوات سوريا الديمقراطية” في سوريا، لافتًا أن التنظيم لا يزال موجودًا في منبج بحلب (شمال)، رغم وعود قدمت من قبل حول انسحابه من المنطقة.

كما شدد رئيس الأركان على أن تنظيمي “بي كا كا/ب ي د”، و”داعش” ، أثّرا بشكل سلبي على أمن المنطقة، وأن بلاده سبق وأن قدمت مقترحات ومقاربات لمواجهة هذه التهديدات.

وتطرق في حديثه إلى الجهود والإسهامات التي قدمتها تركيا لتحقيق أمن المنطقة، منها محاربة تنظيم الدولة (داعش)، وشن عملية درع الفرات، فضلا عن مشاركتها في مفاوضات العاصمة الكازاخية أستانة، حول الشأن السوري.

ونفذت قوات الجيش التركي خلال الفترة من أغسطس/ آب 2016 وحتى مارس/ آذار الماضي، عملية “درع الفرات” دعما للجيش السوري الحر ونجحت في طرد تنظيم “الدولة الاسلامية” (داعش) من مناطق واسعة شمالي سوريا.

وتجدر الإشارة أن النسخة الأولى من هذا المؤتمر، عقدت في أكتوبر/ تشرين أول من العام الماضي، بمشاركة أكثر من 40 رئيس أركان حول العالم.

- -

بدون تعليقات

أترك تعليقاً

القدس العربي قد تستخدم بعض التعليقات في نسختها الورقية - لذا الرجاء كتابة الاسم الأول واسم العائلة واسم البلد ---- لن ينشرعنوان بريدك الالكتروني

characters left