مؤتمر عشائري يطالب الفصائل بالاتفاق في حوار القاهرة على إنهاء الانقسام

Nov 15, 2017

غزة ـ «القدس العربي»: طالب مؤتمر وطني عشائري عقد في مدينة غزة، بإتمام عملية المصالحة الفلسطينية وإنهاء الانقسام، باعتبار الأمر «ضرورة شرعية ووطنية»، وشدد على منع أي إجراءات تعرقلها.
وتوافد صباحا على قاعة مركز رشاد الشوا الثقافي في مدينة غزة وجهاء ومخاتير وشيوخ قبائل، من كافة مناطق القطاع، إضافة إلى رجال دين ونواب من المجلس التشريعي، شاركوا جميعا في المؤتمر.
وأكد الدكتور ماهر الحولي رئيس المؤتمر في كلمة ألقاها هناك أن المصالحة الوطنية تعد «فريضة شرعية وضرورة وطنية، ومطلبا حضاريا». وقال الحولي وهو من أساتذة الفقه «الواجب الشرعي والوطني والأخلاقي والاجتماعي يحتم علينا أن تنجح المصالحة وننعم باستحقاقاتها، لأنها عنوان الوفاء لدماء الشهداء من القادة وأبناء الشعب».
وتطرق إلى «سلاح المقاومة» رافضا أي مساس به، وقال إنه يمثل «شرف الشعب الفلسطيني»، ودعا في الوقت ذاته إلى تطبيق بنود اتفاق المصالحة الموقع في العاصمة المصرية القاهرة عام 2011. كما أكد على ضرورة نجاح الفصائل الفلسطينية في حوارها المقبل في مصر يوم 21 من الشهر الجاري، مشيدا في الوقت ذاته بدور مصر في هذا الشأن. وقال أيضا إن العشائر والوجهاء يدعمون المصالحة، مؤكدا على ضرورة قيام الحكومة بوقف «الإجراءات الحاسمة» التي اتخذتها تجاه قطاع غزة.
وتضمن المؤتمر كلمات أخرى، من بينها كلمة للمنسق العام للهيئة العليا لشؤون العشائر أبو سليمان المغني، الذي أكد على ضرورة التصدي لكل من يعيق المصالحة. وطالب مصر بالعمل خلال جولة الحوار المقبلة التي تستضيفها بعد أيام، بتحقيق المصالحة وإنهاء الانقسام، وعدم عودة السياسيين الفلسطينيين من هناك قبل تحقيق هذا الأمر.

مؤتمر عشائري يطالب الفصائل بالاتفاق في حوار القاهرة على إنهاء الانقسام

- -

بدون تعليقات

أترك تعليقاً

القدس العربي قد تستخدم بعض التعليقات في نسختها الورقية - لذا الرجاء كتابة الاسم الأول واسم العائلة واسم البلد ---- لن ينشرعنوان بريدك الالكتروني

characters left