بوصلة «التحالف» العمياء في اليمن

رأي القدس

Nov 15, 2017

هذه المرة لم ترتكب مقاتلات «التحالف العربي» في اليمن ذلك «الخطأ التقني» الذي انطوى على قصف سوق شعبي أو مدرسة أطفال أو دار عزاء أو محطة كهرباء، وأسفر عن مقتل العشرات وجرح المئات من المدنيين. البوصلة استهدفت، مؤخراً، موقعاً عسكرياً تابعاً للجيش الوطني الموالي للحكومة الشرعية، التي يزعم «التحالف» أنه يشن عمليات «عاصفة الحزم» لتثبيت أركان حكمها.
ولم يكن الموقع العسكري الذي تعرض لثلاث غارات صغيراً أو مغموراً أو عالقاً على نقطة تماس تبرر الخطأ، بل هو أحد أهم المواقع التي تتبع اللواء 22 الميكانيكي، في منطقة العروس على جبل صبر. وإذا كانت مقاتلات «التحالف» قد ألحقت الضرر الشديد بمساكن الجنود وآلياتهم ومنشآت الموقع وأبراج الاتصال، فإنها لم توفر سيارة مدنية كانت تمرّ بالقرب من الموقع فقتلت ثلاث نساء.
هذه الواقعة الجديدة تُضاف إلى أكثر من 70 حالة قصف عشوائي تذرع «التحالف» بأنها نجمت عن «خطأ تقني»، رغم ارتكابها في أماكن يصعب تماماً، بل يستحيل في حالات عديدة، أن تخطئها الأجهزة فائقة التطور التي يستخدمها الطيران الحربي السعودي والإماراتي. ولا يخفى ما لهذا السجل الدامي من آثار سلبية على معنويات المقاتل اليمني في الجيش الوطني، خصوصاً وأن بعض إحداثيات القصف تقوم بإعدادها وحدات تابعة لهذا الجيش، ثم يجري تحميلها للطيران الحربي المشارك في غارات «عاصفة الحزم». كذلك لا تخفى مرارة المواطن اليمني المدني إزاء أخطاء كارثية من هذا القبيل، إذا وُضعت في الاعتبار أيضاً صنوف المعاناة المأساوية الأخرى جراء المجاعة والنزوح القسري والخراب والكوليرا…
وحال العمى التي تصيب بوصلة «التحالف» في اليمن، لا تقتصر على الأخطاء العسكرية، بل لعل هذه الأخيرة لا تقع ولا تتفاقم إلا لأن العمى السياسي هو الأصل، وهو الداء الأول الذي ينقل العدوى إلى جميع القطاعات الأخرى. ثمة، ابتداء، تقاطع الأجندات بين مصالح الإمارات في الجنوب ومنابع النفط والغاز، ومصالح السعودية في الشمال وعلى طول حدودها مع اليمن. أبو ظبي في مناطق نفوذها تفضل التعاون مع السلفيين بهدف محاصرة جماعة الإخوان المسلمين، والرياض من جانبها لا تنفر من الجماعة بل تعتمدها حليفاً في جهود التحشيد المذهبي ضد الحوثي والاستقطاب العشائري ضد علي عبد الله صالح. الإمارات تمنع الرئيس اليمني («الشرعي»!) عبدربه منصور هادي من العودة إلى عدن، والسعودية تستضيفه (رغم أنفه!) في الرياض…
في المقابل لا يلوح أن جهة تستفيد من أخطاء بوصلة التحالف العمياء أكثر من منظمة «القاعدة»، في حضرموت ومناطق الشمال على حد سواء، حيث تمتعت بغطاء المشاركة في «المقاومة الشعبية» من جهة أولى، دون أن تتوقف عن نهب الأسلحة الثقيلة من معسكرات الجيش وتكديس الأموال عن طريق السطو على مراكز البريد والمصارف من جهة ثانية. وبذلك فإن «التحالف» يواصل السياسة ذاتها التي اتبعتها الولايات المتحدة حين كانت حليفة الرئيس المخلوع، فشجعت بذلك تعاظم شعبية «القاعدة» والحوثي معاً.
ولأن معطيات الحاضر لا توحي بقدرة «عاصفة الحزم» على حسم المشهد اليمني على الأرض، فالعكس هو سيد اللعبة حتى الآن، فإن مقاتلات «التحالف» سوف تواصل الضرب من السماء… خبط عشواء!

بوصلة «التحالف» العمياء في اليمن

رأي القدس

- -

12 تعليقات

  1. الضربة كانت على قمة جبل بتعز يبعد 20 كيلومتراً من مواقع الحوثيين !
    إنه قصف مقصود لجماعة الإخوان الممثلة بحزب الإصلاح بتعز !!
    ولا حول ولا قوة الا بالله

  2. كان الله في عون اليمن واهله..شعب كريم طيب لا يستاهل كل الدمار والجوع والامراض التي سببها التحالف بقيادة السعودية وبعض الجيوش العربية التي لم تطلق لو رصاصة واحدة علي الاحتلال في فلسطين. والله لا منطق ولا اخلاق ولا دين يسمح لهذا الظلم المستمر للشعب اليمني بحجة نصرة الشرعية الفاسدة التي تشارك في فناء ابناءها. تبآ للشرعية ان كانت هذه هي الشرعية المتامرة مع الاعراب الذين يدمرون ويحرقون الاخضر واليابس في اليمن بحجة محاربة النفوذ الايراني.

  3. والله العلي العظيم أن هذة الدولتين سبب مصايب الأمة العربية أكثر مما صنعت امريكا واسرائيل من ضياع فلسطين والعراق وسوريا وتحجيم دور مصر والتآمر على الثورات العربية كل هذا لبقاء عروشها. كان الله في عون شعب اليمن الأبي فجنوبة محتل وشمالة دمر بسبب وهم الخوف الإيراني أليس صدام كان حامي البوابة الشرقية للأمة العربية من إيران أخ لهؤلاء المتخلفين

  4. 

    بسم الله الرحمن الرحيم. رأي القدس اليوم عنوانه
    (بوصلة «التحالف» العمياء في اليمن)
    تخبط اركان عاصفة الحزم وتضاد التوجهات الاماراتية والسعودية هو الذي يخلق هذا الارباك المريب وهذه النتائج الملتبسة على الساحة اليمنية و(هذه المرة لم ترتكب مقاتلات «التحالف العربي» في اليمن ذلك «الخطأ التقني» الذي انطوى على قصف سوق شعبي أو مدرسة أطفال أو دار عزاء أو محطة كهرباء، وأسفر عن مقتل العشرات وجرح المئات من المدنيين. البوصلة استهدفت، مؤخراً، موقعاً عسكرياً تابعاً للجيش الوطني الموالي للحكومة الشرعية، التي يزعم «التحالف» أنه يشن عمليات «عاصفة الحزم» لتثبيت أركان حكمها.
    ولم يكن الموقع العسكري الذي تعرض لثلاث غارات صغيراً أو مغموراً أو عالقاً على نقطة تماس تبرر الخطأ، بل هو أحد أهم المواقع التي تتبع اللواء 22 الميكانيكي، في منطقة العروس على جبل صبر. وإذا كانت مقاتلات «التحالف» قد ألحقت الضرر الشديد بمساكن الجنود وآلياتهم ومنشآت الموقع وأبراج الاتصال، فإنها لم توفر سيارة مدنية كانت تمرّ بالقرب من الموقع فقتلت ثلاث نساء.)
    الا يكفي اليمنيين (صنوف المعاناة المأساوية الأخرى جراء المجاعة والنزوح القسري والخراب والكوليرا…)
    تجربة فعالية الاسلحة كما تفعل روسيا في سوريا ربما تكون وراء هذه الاهوال التي تنصب على رؤوس اليمنيين،في اكثر من 70 قصف عشوائي ضد اهداف مدنية تتعامى عنها الاجهزة المتطورة جدا التي تحملها الطائرات الحديثة.
    المقاومة الشعبية والعشائرية التي تخوض الحرب مع الحكومة الشرعية ضد الحوتيين وصالح عمودها الفقري حزب الإصلاح اليمني الذي هو على نهج الاخوان المسلمين . والامارات وولي عهدها (محمد بن زايد) تفضل العمى على ان ترى اي اثر للاخوان في اليمن وعبر العالم، وهي بذلك مجندة للحوثيين،لا اقل من تجندها للسيسي واسرائيل ضد الاخوان وحماس . وهذه الاجندة السياسية المتضاربة لركني تحالف عاصفة الحزم(الامارات
    ) تنعكس على الاداء العسكري الرديء في اليمن والذي يوشك ان يكمل سنته الثالثة خلاف ما كان امل الانتصار على الحوثي وصالح في اسابيع معدودة.

  5. لا تحالف ولا هم يحزنون كل ما في الأمر أن الإمارات المخربة أرادت تخريب اليمن للحصول على نفوذ فيه فاتبعتها بغباء السعودية وأذيالها. فأنفقوا الأموال للقضاء على أبرياء اليمن وخاصة الأطفال ونشر للكوليرا.
    بدل إنفاقها في نشر العلم والصحة والإعمار إلا أن الإمارات وأخواتها فاقدات لهكذا مشاريع.
    # قاطع الإمارات.
    # قاطع الرياض.
    # قاطع البحرين.
    # قاطع مصر.

  6. السعودية نيتها طيبه تجاه الشعب اليمني وضحت بالغالي والنفيس حتى يتحرر الشعب اليمني من الاحتلال الإيراني على أيدي ارهابينها الحوثيون المجرمون واستطاعت المقاومة الجنوبية تحرير الجنوب بفضل السعودية وعندما الإمارات شاهدت ان مشروع المخلوع علي صالح مع الارهابيون الحوثيون لم ينجح وتم اجتثاثهم من الجنوب تحركت الامارات على طول ودخلت الجنوب باسم مساعدة المقاومة ولاكنها في الحقيقة أتت لاحتلال الجنوب وسرقة ثرواته وبنت أكثر من 30 سجنا حديث لتعذيب الجنوبين ومنعت الأسلحة عن مقاومة تعز حتى تعطي مجال لقوات المخلوع والارهابين الحوثيون لقتل سكان تعز وهي من تضرب بطيرانها المقاومة من الخلف لأكثر من 70 مرة وهي من ابقت على قوات المخلوع في المهرة لتهريب الأسلحة والصواريخ من ايران التي تصل الرياض وهي من ابقت الحوثيون في شبوة وعلى حدود عدن لقتل الجنوبيين وهي من تخطف وتعذيب الجنوبيين حتى الموت بل هي من أعدمت جميع قادة المقاومة في الجنوب وهي من تمنع المرتبات عن الجيش والموظفين ومنعت الخدمات وهي من منعت الرءيس بالعودة إلى وطنه وهي من بنت قواعد على جزر الجنوب وفي نفس الوقت لم تتجرأ تحرير حتى شبر واحد من جزرها التي احتلتها إيران .

  7. ماذا تعنى كلمة العرب و ماذا تعنى كلمة الخراب….؟ تحيا تونس تحيا الجمهورية

  8. لا يوجد فرق بما ترتكبه الإمارات والحوثيون لقتل الشعب اليمني وتعذيبه سوا ان الامارات تقتل الشعب اليمني بالطائرات والحوثيون بالمدفعية والصواريخ والحوثيون أرادوا حكم اليمن حتى يسرقون ثرواته والإمارات نفس الشي اتت ليس تحرير اليمن وانما لسرقة نفط وغاز اليمن ونهب الثروات السمكية واحتلال الجزر الحوثيون ينشرون الاثنى عشرية في جميع مدارس اليمن والإمارات تقتل الشعب باسم محاربة المسلمين وفي المحصلة الأخيرة ان حكام الامارات والحوثيون كلهم مجرمون ولصوص وقتلة الشعب اليمني ويجب على شعب اليمن في الجنوب أن يعلم أن حكام الإمارات أتوا لاحتلاله وليس لاستقلاله لذلك أنشأت مليشياتها لحماية المحتل الجديد وترك قوات المخلوع في المهرة وشبوة لتهريب الأسلحة للحوثيون حتى يقتلون الجنوبين والشمالين وضرب السعودية بالصواريخ .

  9. اريد ان اعرف ماحكم الدين في كل الفئات المتصارعة
    من سلفيين اخوان إمارات سعودية شيعه ايرانيين
    في نظري هم بنص حديث رسول الله كفر اذ قال صَل الله عليه وسلم لا تعودو من بعدي كفارا يضرب بعضكم رأس بعض

  10. * الحرب ع (اليمن ) تحولت الى مصيبة
    وخيبة أمل ولعنة أصابت جميع أطراف
    النزاع.
    لكن الخاسر الأكبر الشعب (اليمني) المسكين
    كان الله في عونه وفرج عنه.
    سلام

  11. مهما يتدرع به ما يسمى بالتحالف العربي بقيادة راس الحربة السعودية من اعادة الشرعية المفقودة او محاربة النفود الايراني او غير دلك فان الحرب على اليمن عدوانية وظالمة بامتياز ولا يمكن تبريرها باي كان فهل كانت جميع الابواب مغلقة في وجه النظام السعودي واتباعه مند الوهلة الاولى حتى يحلوا المشكلة بالطرق السلمية تفاديا للمعاناة والماسي والمصائب والكوارث التي يئن تحت وطاتها الشعب اليمني العربي المسلم جراء هدا القصف العشوائي الدي يطال كل شيء متحرك ويخلف وراءه المزيد من القتلى والمشردين والمهجرين والجرحى والمعوقين والجوعى وانتشار الاوبئة والامراض ناهيك عن الدمار والخراب الهائلين؟ الم يكن في وسع النظام السعودي واتباعه كسب قلوب اليمنيين من خلال استثمار تلك الاموال الطائلة التي خصصوها لحربهم العشواء والعبثية والمجنونة في مشاريع تنموية بدل اللجوء الى القوة التي لن تزيد المنطقة الا دمارا وخرابا وتخلق جوا مشحونا مملوء بالكراهية والضغينة والرغبة في الانتقام؟ هل استطاع النظام السعودي ومن يلف لفه ان يسيطروا على مجريات الامور؟ هل استطاعوا كسب المعركة رغم الفارق الكبير في ميزان القوة؟ لمادا يندد الغرب المنافق بغارات النظام السوري على المدنيين ولا يفعل الشيء نفسه تجاه النظام السعودي واتباعه وخاصة الاماراتي؟ لمادا يتباكون على الشعب السوري ويدرفون عليه دموع التماسيح مع العلم انهم هم من كانوا السبب الرئيسي في هده الفوضى في الوقت الدي يغضون الطرف على الجرائم السعودية والاماراتية بل الادهى والامر انهم لا زالوا يعقدون معهم الصفقات التسليحية الهائلة؟ من هدا السادج الدي لم يزل يظن ان الغرب وباقي العالم يسير وفق منظومة الاخلاق؟ اليست المصالح فوق كل اعتبار ولا ضير لو ابيد اليمنيون عن اخرهم او السوريون وغيرهم من العرب والمسلمين؟ متى نسمع كلمة حق ترفع في وجه النظامين السعودي والاماراتي لوقف جرائمهما وظلمهما المسلطين على اليمنيين والشعوب العربية قاطبة؟

  12. رد للاخ بلحرمة محمد يجب ان نعترف ان للسعودية فضل كبير على الشعب اليمني ولوما التدخل السعودي في اليمن كان الارهابيون الحوثيون ابادوا الشعب اليمني عن بكرة ابيه بعد حصلوهم على جميع اسلحة الدولة اليمنية وفوق ذلك بنا المخلوع جيش طاءفي من ملة واحدة اي عقيدة الاثنى عشرية فاصبح لدينا جيش طاءفيى وعقيدة حوثية طاءفية تجيز قتل الاطفال والنساء وتفجير بيوت المواطنين وتفجير مساجدهم وسلب اموالهم انت يا اخي لم تعرف من هم الحوثيون انهم مجردين من الانسانية اما الاسلام فقد خرجوا منه .تصور قبل يومين ذهبوا الى بيت احد المواطنين المعدمين في قراء تعز وقالوا له معك 3 دقاءق لتخرج من البيت مع اولادك والا فجرنا البيت فيكم وقد فعلوها من قبل لعدة اسر فاخرجوهم في الليل بدون ياخذ حتى ملابسهم فرجعت طفلة لتاخذا ملابسها وعندما وصلت باب بيتها كان لديها قطعة بسكت فاخذوا البسكت من يدها واكلوه ويرددون ما احلى البسكت وقالوا لها ادخلي واخرجي ملابسك بعدما لغموا البيت فانفجر بها اللغم وبترت رجلها وهم يرددون ما احلى البسكت . هذا لمحة بسيطة جدا من جراءم الارهابيون الحوثيون التي لا تعد ولا تحصى . فيجب ان نشكر السعودية وان لا نخلط بما تقوم السعودية من خير للشعب اليمني وبما تقوم به الامارات من جراءم ضد الشعب التي تنسق جراءمها ضد الشعب مع المخلوع علي صالح الذي بدوره ينسق مع الحوثيون الارهابيون كذلك السعودية فتحت بلادها لجميع اليمنين حتى تحميهم من الارهابيون الحوثيون ووفرت لهم الاعمال لكي يعيينون اهاليهم بالمصاريف فشكرا لحكام السعودية وشعبها على مابذلوه من مال وجيش لمساعدة وحماية الشعب اليمني حتى يحمونه من جراءم الحوثيون والمخلوع صالح .

أترك تعليقاً

القدس العربي قد تستخدم بعض التعليقات في نسختها الورقية - لذا الرجاء كتابة الاسم الأول واسم العائلة واسم البلد ---- لن ينشرعنوان بريدك الالكتروني

characters left