نائب القنصل الأمريكي في القدس: ندرك أن لا حل سياسيا دائما للصراع الفلسطيني ـ الإسرائيلي ونعمل على الشق الاقتصادي

Nov 18, 2017

رام الله – «القدس العربي»: بث تلفزيون «وطن» المحلي في رام الله، مقطع فيديو لنائب القنصل الأمريكي العام في القدس المحتلة مايك هانكي، عبر فيه عن اعتقاده أن «لا حل سياسيا دائما للصراع الفلسطيني الإسرائيلي». وكان هانكي يتحدث خلال حفل رعته الوكالة الامريكية للتنمية «يو اس ايد». 
وتحدث في الفيديو باللغة العربية قائلاً «نحن مستمرون في تركيزنا على دعم القطاع الخاص لأننا ندرك أنه لن يكون هناك أي حل دائم لحل الصراع إلا في الشق الاقتصادي، ونريد أن نرى لدى الفلسطينيين فرص عمل ليوفروا حياة كريمة لعائلاتهم». 
وتأتي تصريحات هانكي التي تم تناقلها بكثافة على مواقع التواصل الاجتماعي في وقت كشفت فيه صحيفة «ماكور ريشون» وهي التي تعتبر مقربة من حكومة نتنياهو على لسان مصدر حكومي أن مبادرة ترامب قد تكون «مريحة لإسرائيل « لكن لن يتم طرحها قريبا، خاصة وأن الانطباع في إسرائيل هو أنه توجد فجوة إدراكية كبيرة بين الرئيس ترامب، الذي ما زال معنيا بصفقة بديلة، وبين غالبية مستشاريه الذين يعتقدون أن اتفاقا شاملا بين إسرائيل والفلسطينيين لا يمكن تحقيقه.
 من جهته أكد وزير الخارجية القطري محمد بن عبد الرحمن آل ثاني أن بلاده تدعم تحقيق مبدأ حل الدولتين على حدود الرابع من حزيران من عام 1967. وجاءت تصريحات الوزير القطري لدى زيارته لأمين سر اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية صائب عريقات في واشنطن، حيث قدم التهاني بنجاح عملية زراعة الرئة التي أجريت له. كما جرى خلال اللقاء بحث آخر التطورات والمستجدات الحاصلة على الساحتين المحلية والإقليمية 
وثمن عريقات هذه اللفتة الكريمة، ومواقف دولة قطر الشقيقة الداعمة للقضية الفلسطينية. وأكد على وجوب قيام المجتمع الدولي بإلزام الحكومة الإسرائيلية بوقف النشاطات الاستيطانية الاستعمارية، وبما يشمل القدس الشرقية المحتلة، مشددا على خيار الدولتين على حدود 1967، ووجوب وقف هدم البيوت وتهجير السكان. وكان في استقبال الوزير القطري، رئيس المفوضية العامة لمنظمة التحرير في واشنطن السفير حسام زملط.

نائب القنصل الأمريكي في القدس: ندرك أن لا حل سياسيا دائما للصراع الفلسطيني ـ الإسرائيلي ونعمل على الشق الاقتصادي

- -

بدون تعليقات

أترك تعليقاً

القدس العربي قد تستخدم بعض التعليقات في نسختها الورقية - لذا الرجاء كتابة الاسم الأول واسم العائلة واسم البلد ---- لن ينشرعنوان بريدك الالكتروني

characters left