عشرات القتلى والجرحى بقصف عنيف للنظام على الغوطة واتفاق لوقف القتال بين «تحرير الشام» وحركة «الزنكي»

عبد الرزاق النبهان:

Nov 18, 2017

حلب – «القدس العربي»: قتل ما لا يقل عن 15 مدنياً بينهم أطفال ونساء جراء قصف الطيران الحربي التابع للنظام السوري بلدات عدة في الغوطة الشرقية بريف دمشق، في حين أعلنت حركة نور الدين الزنكي وهيئة تحرير الشام توصلهما إلى اتفاق يقضي بإيقاف الاقتتال الدائر بينهما منذ أيام في غرب حلب شمالي سوريا.
ففي الغوطة الشرقية أكدت مصادر محلية لـ«القدس العربي»، استهدف الطيران الحربي التابع للنظام السوري الغوطة الشرقية بأكثر من 58 غارة جوية توزعت على بلدات حرستا، وعربين، ومديرا، دوما، حمورية، زملكا، مسرابا، حزة، جوبر ، الشيفونية، الأشعري، ما أسفر عن مقتل خمسة عشر مدنيا وعشرات الجرحى ك»حصيلة» أولية. وأشارت إلى أن القصف الذي استهدف مدن وبلدات الغوطة الشرقية استخدم فيه صواريخ تحمل قنابل عنقوية، ماتسبب بوقوع قتلى وجرحى أغلبهم أطفال ونساء ودمار كبير في منازل المدنيين، في حين لا تزال فرق الإسعاف والدفاع المدني تعمل على رفع الركام والبحث عن ضحايا أو ناجين. وأضافت، أن مديرية الأوقاف وشؤون المساجد التابعة للمعارضة السورية أصدرت تعميماً بإلغاء صلاة الجمعة في مدن وبلدات الغوطة الشرقية منعاً للتجمعات وحفاظاً على أرواح المصلين نتيجة القصف العنيف الذي تتعرض له الغوطة الشرقية.
وتتعرض مدن وبلدات الغوطة الشرقية بريف دمشق منذ ثلاثة أيام لحملة جوية مكثفة من الطيران الحربي وصواريخ وقذائف المدفعية، الذي يعدّ الأعنف منذ إعلان اتفاق تخفيض التصعيد في السادس من مايو/أيار الماضي، والذي شمل الغوطة الشرقية «بضمانة روسية».

الائتلاف السوري

وأكد الائتلاف السوري المعارض أن الهجمات التي شنتها قوات النظام وحلفاؤه والمستمرة حتى الآن على مناطق عدة في ريف دمشق، بالإضافة إلى المجزرة الوحشية التي ارتكبتها طائرات الاحتلال الروسي الاثنين الماضي في مدينة الأتارب بريف إدلب؛ تأتي في سياق الاستهداف المتعمد والمستمر للمدنيين والرامي إلى تقويض الحل السياسي عبر خرق الاتفاقات والاستمرار في تدوير عجلة القتل والإجرام.
وقال في بيان تسلمت «القدس العربي» نسخه منه، إن التقارير تشير إلى سقوط عشرات الشهداء والجرحى جراء قصف النظام بالصواريخ والقنابل العنقودية على مدن وبلدات غوطة دمشق الشرقية المحاصرة، حيث أن القصف تسبب بسقوط ما لا يقل عن 11 مدنياً بين شهداء وجرحى، بينهم أطفال في بلدة بيت سوى شرق دمشق، كما أسفر عن استشهاد امرأة ورجل في دوما وسقبا، وذلك بعد سقوط عشرات المدنيين بين شهداء ومصابين خلال الأيام السابقة في دوما وحمورية وسقبا وكفربطنا ومديرا، وهي جميعها مناطق مشمولة باتفاق خفض التصعيد.
وأوضح أنه حسب إحصاءات أولية فقد سقط خلال الأيام الثلاثة الماضية 37 شهيداً، وأكثر من 200 جريح في مختلف مناطق الغوطة الشرقية التي تعرضت لأكثر من 1000 قذيفة هاون، وأكثر من 35 صاروخا عنقوديا، وما يزيد 130 غارة جوية. كما أكد على قيام قوات النظام باستخدام غاز الكلور السام والمحرم، الخميس الماضي، بقصف مناطق في حرستا بالغوطة الشرقية، كما ألقت مروحياته براميل متفجرة محملة بالكلور على بيت جن في ريف دمشق الغربي، في خرق لقرار مجلس الأمن رقم 2209 والقرار 2235، حيث تسبب القصف على بيت جن بوقوع حالات اختناق بعد انتشار راحة الكلور ودخان أصفر اللون.
وأضاف، أن النظام وحلفاءها استمروا في محاولاتهم للتشويش على عمل لجنة التحقيق منذ تشكيلها حول استخدام الأسلحة الكيميائية في سورية، وعرقلة مهامها بالوسائل الدبلوماسية في مجلس الأمن، أو الإجرامية من خلال ارتكاب المزيد والمزيد من الجرائم المتفرقة على الأرض، فيما ينتهي اليوم التفويض الممنوح للجنة التي خلصت في تقريرها الأخير إلى مسؤولية النظام عن استخدام غاز السارين في الهجوم على خان شيخون.
وشدد على أن إفشال المسار السياسي هو هدف رئيس وخيار وحيد للنظام وحلفائه، ما يجعل المجتمع الدولي والدول الصديقة للشعب السوري، مطالبين، في حال كانوا مهتمين بحل سياسي حقيقي، بإدانة هذه الهجمات وتحمل مسؤولياتهم في الضغط الجدي على النظام وحلفائه من أجل الالتزام بشروط الحل السياسي وفق القرارات الدولية ومرجعية جنيف1.

الفيتو الروسي

وأدان الائتلاف السوري المعارض بشدة استخدام روسيا حق النقض الفيتو ضد مشروع قرار تجديد آلية التحقيق المشتركة ما بين الأمم المتحدة ومنظمة حظر الأسلحة الكيميائية. وجاء في بيان تسلمت «القدس العربي» نسخه منه، إنه للمرة العاشرة يلتزم حلفاء الإجرام والقتل والاستبداد بدعم النظام، وفي المقابل فإن حلفاء القانون وحقوق الإنسان والديمقراطية عاجزون عن تفعيل إمكانياتهم، ولا يزال سلوكهم يشير إلى عدم الفاعلية إزاء العرقلة الروسية واستخدامها كحجة للعودة إلى موقع المراقب للإجرام والمتأسف عليه، من دون القيام بأي جهد حقيقي لوقفه.
وطالب الائتلاف السوري، الأمم المتحدة، بتفعيل البند 21 من قرار مجلس الأمن رقم 2118 لعام 2013، والذي يقرر فرض تدابير بموجب الفصل السابع من ميثاق الأمم المتحدة في حال تكرار استخدام الأسلحة الكيميائية في سورية، وذلك بالنظر إلى أن التقرير الأخير الصادر عن لجنة التحقيق المشتركة الذي جرى تسليمه للمجلس في 26 تشرين الأول/ اكتوبر الماضي، والذي أكد أن نظام الأسد هو المسؤول عن مجزرة خان شيخون التي أودت بحياة أكثر من 87 شخصاً مطلع نيسان الماضي.
وأكد الائتلاف في ختام بيانه على اعتراضه على شرعية حق النقض الفيتو الروسي، الذي لم يستخدم منذ تأسيس الأمم المتحدة لحماية الشعوب ولا لنصرة الحق، بل لحماية مختلف أنواع الاحتلال والاستبداد والإجرام، حيث فشلت المنظومة الدولية في حماية الأمن والسلم الدوليين طوال 7 سنوات في سوريا.

وقف النار

من جهة أخرى أعلنت حركة نور الدين الزنكي و»هيئة تحرير الشام» توصلهما إلى اتفاق يقضي بإيقاف الاقتتال الدائر بينهما منذ أيام في ريف حلب الغربي شمالي سوريا. وتضمن الاتفاق وفق وثيقة اطلعت عليها «القدس العربي»، وقفاً فورياً لإطلاق النار، ووقف كافة أشكال التحريض الإعلامي، والإفراج عن محتجزين من الطرفين، وتشكيل لجنة مشتركة لحل الأمور العالقة بينهما.
وكانت معارك قد دارت بين الطرفين خلال الأيام الماضية أدت إلى مقتل مدنيين ومسلحين من الطرفين إضافة إلى سيطرة كل من الطرفين على مواقع كان يسيطر عليها الآخر في ريف حلب الغربي. وسبق لحركة نور الدين الزنكي أن انضمت إلى هيئة تحرير الشام، إلا أن الخلافات الداخلية الحادة بينهما وعدم التوصل إلى صيغة مشتركة لمواصلة الاندماج الذي استمر أشهراً عدة ، تسبب في انشقاق «الزنكي» في تموز/ يوليو الماضي.

عشرات القتلى والجرحى بقصف عنيف للنظام على الغوطة واتفاق لوقف القتال بين «تحرير الشام» وحركة «الزنكي»

عبد الرزاق النبهان:

- -

1 COMMENT

  1. ” وأضافت، أن مديرية الأوقاف وشؤون المساجد التابعة للمعارضة السورية أصدرت تعميماً بإلغاء صلاة الجمعة في مدن وبلدات الغوطة الشرقية منعاً للتجمعات وحفاظاً على أرواح المصلين نتيجة القصف العنيف الذي تتعرض له الغوطة الشرقية.” إهـ
    دليل على إجرام هذا النظام النصيري الصفوي بحق المسلمين بسوريا
    ولا حول ولا قوة الا بالله

أترك تعليقاً

القدس العربي قد تستخدم بعض التعليقات في نسختها الورقية - لذا الرجاء كتابة الاسم الأول واسم العائلة واسم البلد ---- لن ينشرعنوان بريدك الالكتروني

characters left