زيمبابوي: تضارب بشأن استقالة موغابي ونائبه الأوفر حظاً لخلافته

Nov 20, 2017

هراري ـ «القدس العربي» ـ وكالات: بعد إعلان مصدر أن رئيس زيمبابوي، روبرت موغابي قبل تقديم استقالته، أمس الأحد، بعد 37 عاماً امضاها في الحكم واندلاع أزمة في هذا البلد، عقب انقلاب عسكري وتخلي حزبه عنه، ألقى موغابي، خطابا للأمة نقل مباشرة على التلفزيون، ولكنه لم يعلن استقالته كما كان متوقعا.
وكان موغابي محاطا بقادة الجيش ومسؤولين في الدولة، وهو يقرأ خطابا مطولا تطرق فيه إلى أوضاع البلاد، والحزب الحاكم. وأكد أنه سيشرف بنفسه على فعاليات مؤتمر الحزب خلال أسابيع.
وكان مصدر، رافض الكشف عن هويته قال: «نعم، لقد وافق موغابي على الاستقالة».
جاء ذلك بعد أن ذكر مصدر حزبي بارز أن حزب «اتحاد زيمبابوي الوطني ـ الافريقي ـ الجبهة الوطنية «زانو ـ بي.إف»، الحاكم أطاح بموغابي وزوجته غريس من الحزب.
ويعد نائب الرئيس، إيميرسون منانجاجوا، المنافس الرئيسي لغريس موغابي المرشح الأبرز لان يتولى مقاليد السلطة في زيمبابوي.
وأكدت كليفيريا شيزيما، العضو باللجنة المركزية للحزب للـ(د.ب.أ) إنه سيتم إعادة منانجاجوا للحكومة. وقالت «لقد قررنا الاطاحة بروبرت موغابي وزوجته غريس من الحزب. إننا نكتب خطابا للبرلمان، لابلاغهم بأننا عزلنا موغابي من الحكومة».
وكان اقتراح عزل موغابي من منصب رئيس الحزب قد قوبل بهتافات من قبل اجتماع ضم مئة مسؤول تنفيذي بالحزب في عاصمة زيمبابوي.
وهدد الحزب الحاكم في زيمبابوي الأحد بعزل موغابي في حال لم يقدم استقالته بحلول الاثنين، مشيرا كذلك إلى أنه سيتم طرد زوجته غريس من الحزب.
وتوصل حزب «الاتحاد الوطني الافريقي لزيمبابوي ـ الجبهة الوطنية» (زانو ـ الجبهة الوطنية) خلال اجتماع في هراري إلى اتفاق بأن «يستقيل موغابي من منصبه كرئيس زيمبابوي» بحلول ظهر اليوم الاثنين وإلا فسيواجه اجراءات لعزله.

زيمبابوي: تضارب بشأن استقالة موغابي ونائبه الأوفر حظاً لخلافته

- -

2 تعليقات

  1. هكذا هي نهاية الديكتاتوريات الحقيرة العَفنة التي حكمت شعوبها بسياسة الحديد و النار ، و حسبت ان ( مُلْكُهَا ) اخلدها …!! فمزبلة التاريخ مازالت تنتظر البعض و خاصة ما تبقى منهم في عالمنا ( العربي ) ، هكذا هي نهايتهم ، إما خلع او هروب او سجن او نفي او قتل ( جزاء بما فعلوا ) و شمرا لقدسنا الموقرة

  2. من يدعم البوليزاريو هم الديكتاتوريين قمعوا شعوبهم مثل القدافي وغيرهم مثل المغربي المشهور ( مسقيين من مقروفة واحدة ) اي المعلقة

أترك تعليقاً

القدس العربي قد تستخدم بعض التعليقات في نسختها الورقية - لذا الرجاء كتابة الاسم الأول واسم العائلة واسم البلد ---- لن ينشرعنوان بريدك الالكتروني

characters left