انشقاقات في «درع الفرات» باتجاه «سوريا الديمقراطية» في ريف حلب

عبد الرزاق النبهان:

Nov 20, 2017

حلب – «القدس العربي»: أعلنت مجموعة مقاتلين بريف حلب الشمالي الشرقي، شمال البلاد، الانشقاق عن فصائل درع الفرات التي تدعمها تركيا والانضمام إلى قوات سوريا الديمقراطية المكونة أساساً من وحدات الحماية الكردية.
وجاء في بيان أطلعت عليه «القدس العربي»، أنهم انضموا إلى عملية درع الفرات من أجل تحرير بلدهم من رجس داعش الإرهابي، إلا أنهم رأوا كذباً بالوعود التي وعدوا بها لتحرير مناطقهم على حد تعبيرهم. وزعم البيان، إن تركيا كان لديها أهداف وأطماع استعمارية من خلال دعمها لدرع الفرات، حيث اكتشفوا ذلك مؤخراً، وهو ما دفعهم إلى الانشقاق عن درع الفرات والانضمام إلى قوات سوريا الديمقراطية التي تحارب الإرهاب في سوريا بحسب البيان. وأكدت مصادر محلية لـ»القدس العربي»، انشقاق نحو 80 مقاتلاً بعتادهم العسكري من درع الفرات بقيادة المدعو أبو سياف الشحيل، وذلك بعد عبورهم للساجور من مدينة جرابلس باتجاه منبج. وأشارت المصادر إلى أن المنشقين غالبيتهم من أبناء مدينة دير الزور، حيث من المتوقع التحاقهم بمجلس دير الزور العسكري التابع لقوات سوريا الديمقراطية «قسد».
من جهتها أقرت غرفة عمليات حوار كلس وقوع انشقاقات ضمن صفوف درع الفرات وانضمامهم إلى قوات سوريا الديمقراطية. وأكدت في بيان اطلعت عليه «القدس العربي»، أن هناك نشاطاً استخباراتياً ودعاية وإعلاماً معادياً لصالح قوات «قسد» ينشط في المنطقة ويغرر بهؤلاء ويدفعهم لسرقة السلاح والذخيرة من خلال إيهامهم بأن المنطقة الشرقية وخصوصاً محافظة دير الزور قد تحررت وأنه سيتم استقبالهم وتنظيمهم ضمن فصيل جديد وبرواتب مغرية للعمل ضد النظام.
واتهمت جهات نافذة «لم تسمها» بالعمل على خلق حالة من الفوضى وزعزعة الاستقرار في منطقة درع الفرات وخلخلة صفوف الجيش الحر، واستدراج هؤلاء المغررين والإيقاع بهم وزجهم في الصفوف الأولى في مقتلة معارك لا تخدم سوى أعداء الثورة ومشاريع الانفصال أو زجهم في السجون ليتم المساومة عليهم وابتزاز أهاليهم لاحقاً.
ودعت جميع الفصائل والأمنيات والمجالس الثورية والشرفاء ومنابر الإعلام الحر للتصدي لهذا الأمر الخطير بكل الوسائل المتاحة وتدارك الأمر قبل استفحاله.
يشار إلى أن ﺍﻟﻜﺘﻴﺒﺔ ﺍﻷﻣﻨﻴﺔ ﺍﻟﺘﺎﺑﻌﺔ لفرقة ﺍﻟﺼﻔﻮﺓ ﺍﻟﻌﺎﻣﻠﺔ ﻓﻲ مناطق سيطرت ﺩﺭﻉ ﺍﻟﻔﺮﺍﺕ في ريف حلب شمالي سوريا، كانت قد أعلنت السبت الماضي ﺇﻟﻘﺎﺀ ﺍﻟﻘﺒﺾ ﻋﻠﻰ ﻣﺠﻤﻮﻋﺔ بقيادة ﺍﻟﻤﺪﻋﻮ «ﺃﺑﻮ ﺣﺬﻳﻔﺔ ﺍﻟﺪﻳﺮﻱ» ﻛﺎﻧﺖ ﺗﺨﻄﻂ ﻟﻼﻧﺸﻘﺎﻕ ﺑﺴﻼﺣﻬﺎ ﺑﺎﺗﺠﺎﻩ ﻣﻨﺎﻃﻖ ﺳﻴﻄﺮﺓ ﻗوات ﺳﻮﺭﻳﺎ ﺍﻟﺪﻳﻤﻘﺮﺍﻃﻴﺔ «قسد»، حيث أكدت على ﺇﺣﺎﻟﺔ ﻋﻨﺎﺻﺮ ﺍﻟﻤﺠﻤﻮﻋﺔ ﻟﻠﻘﻀﺎﺀ ﻟﻴﻨﺎﻟﻮﺍ ﺍﻟﺠﺰﺍﺀ ﺍﻟﻌﺎﺩﻝ.

انشقاقات في «درع الفرات» باتجاه «سوريا الديمقراطية» في ريف حلب

عبد الرزاق النبهان:

- -

بدون تعليقات

أترك تعليقاً

القدس العربي قد تستخدم بعض التعليقات في نسختها الورقية - لذا الرجاء كتابة الاسم الأول واسم العائلة واسم البلد ---- لن ينشرعنوان بريدك الالكتروني

characters left