الجزائر: جدل بسبب فيديو لمدوّن شهير بعنوان «راني زعفان» ينتقد أوضاع البلاد!

Nov 22, 2017

الجزائر – «القدس العربي»: تحول فيديو «راني زعفان» للمدوّن الجزائري المعروف باسم أنس تينا، الذي تناول فيه الوضع الذي تعيشه الجزائر اجتماعيا وسياسيا واقتصاديا بكثير من النقد إلى موضوع للجدل، ودفع بعض الوزراء إلى التعليق عليه.
الفيديو الذي أعده وقدمه المدوّن الشهير، الذي تعود تقديم فيديوهات على موقع يوتيوب تعالج ظواهر اجتماعية بشكل ساخر، لكنه هذه المرة أعد فيديو حمل عنوان «راني زعفان» المقصود بها «أنا غاضب»، وفضلا عن كون هذه العبارة متداولة في اللهجة الجزائرية، فإن الذي اشتهر بها هو أحد المختلين عقليا، الذي يجوب شوارع العاصمة وأحياءها بلباس رث ولحية وهو يكرر «يا جان راك زعفان» والمقصود بها «يا فتى هل أنت غاضب»، واستوحى أنس تينا شخصية الفيديو الذي قدمه، في محاكمة للنظام الحاكم منذ الاستقلال، وانتقاد لاذع للأوضاع التي يعيشها المواطن الجزائري، وقد حقق الفيديو في بضعة أيام أكثر من ثلاثة ملايين مشاهدة.
وبرغم أن الفيديو تم تصويره بتقنية عالية، قلما نشاهدها في الجزائر، فإنه لم يستقبل بالطريقة نفسها، ففيما اعتبره الكثيرون أنه قنبلة الموسم، وأنه فضيحة للسلطة الحاكمة على مقربة من الانتخابات المحلية، راح بعضهم الآخر ينتقده، إما من حيث اعتباره تقليدا لفيديو مدوّن آخر معروف باسم «ديزاد جوكر» قدمه قبيل الانتخابات البرلمانية الأخيرة التي جرت في مايو/ أيار الماضي وكان ردا على حملة «سمع صوتك» التي قامت بها السلطات لإقناع المواطنين بالتصويت في الانتخابات، وحمل الفيديو عنوان « ما نصطوطيش» على وزن «ما نفوطيش» التي تعني «لن أنتخب».
فريق آخر من الذين انتقدوا فيديو أنس تينا الجديد عابوا على المدوّن استخدامه لبعض الألفاظ التي تحمل ملامح الجهوية مثل كلمة «كافي» التي تستخدم عادة لمن يأتون من خارج العاصمة بغرض الانتقاص منهم، أما فريق ثالث فانتقد تينا بسبب مضمون الخطاب الذي يكرس ذهنية الاتكال والقصور لدى الشعب وأبوية السلطة، وكأنه يقول إن أعظم إنجاز يحققه الجزائري أنه ولد في هذا البلد، ليتحول بعدها إلى عبء فوق ظهر السلطة تتحمله مدى الحياة من دون أن تلقى جزاء ولا شكورا، وهو ما عبر عنه المدون عندما قال :»مهما أعطيتنا ستبقين مدينين لنا بالكثير..».
الموضوع لم يبق في هذا المستوى، إذ انتقل إلى المسؤولين الرسميين، إذ اعتبر وزير الإعلام جمال كعوان صدور مثل تلك الفيديوهات عشية الانتخابات المحلية أمرا مسيئا للجزائر، معتبرا أنه إذا كان هو غاضب فهو حر، لأن هناك من هم فرحون، بل إن هناك من هم فرحون لأنه هو غاضب، مشددا على أنه في نهاية الفيديو هناك دعوة للنقر ومشاركته، وهو ما يعني أن أنس تينا يقبض أموالا من عند يوتيوب، وأن الأمر في النهاية يتعلق بريع لا أكثر ولا أقل، يقول وزير الإعلام.
أما وزير الداخلية والجماعات المحلية نور الدين بدوي فكان أكثر تقبلا للأمر، مؤكدا أن لهذا الجيل طريقته الخاصة في التعبير عن أرائه، وأن السلطة تحاول الانتباه ومتابعة ما يجري حتى تكون في مستوى تطلعات المواطنين، وأن توظيف تكنولوجيات الاتصال من طرف الشباب الجزائري أمر مهم، شرط ألا يستخدم ذلك ضد مصلحة الجزائر.

الجزائر: جدل بسبب فيديو لمدوّن شهير بعنوان «راني زعفان» ينتقد أوضاع البلاد!

- -

8 تعليقات

  1. فيديو جميل جداً ومُعبر
    فهو قنبلة فضائحية في وجه الفساد بالجزائر !
    أتمنى لو كان هذا الفيديو بالعربي الفصيح ليفضح الأنظمة العربية الأخرى
    والسؤال هو :
    متى سيصدر فيديو عن التحنيط الرئاسي وتوريث السلطة للأخ أو الإبن ؟
    ولا حول ولا قوة الا بالله

  2. ورغم كل ماقالته يبقي حرا طليقا أما في البلد الذي وصف قبل أيام من طرف مسؤل من خدم الدولة بسويسرا شمال أفريقيا وواحة الديمقراطية يبقي الاخ ناصر الزفزافي قابعا في السجن ومعه شباب من اشجع ما أنجب المغرب فقط لأنهم طالبو ببناء مستشفى.

  3. نعم ياجواد هو لازال حرا طليقا ولم يلحق الى حد تاريخه بنصف المليون شهيد…واتمنى صادقا ان لايصبح مجرد رقم مضاف الى العدد المذكور…وبالمناسبة فمثل هذه الفديوهات موجودة عندنا الى حد التخمة وكذلك الاغاني والمظاهرات والاعتصامات وهي تعتبر هنا من الحركية العادية للمجتمع…واما المواطن الزفزافي فهو حسب ما نعرفه يحاكم محاكمة علنية وليس مغيبا في فيافي الصحراء كما حصل لصفوة الشباب عندكم في التسعينات…وبالمناسبة ايضا اراك نسيت الاستدلال بما قاله الدبلوماسي الفرنسي الذي تطرب لكلمته…..!!!.

  4. بصراحة، من ناحية ابداعية، هذا العمل جيد جدا، ممتاز …
    .
    من ناحية المحتوى، فهو ينطبق على المغرب و الجزائر … كيف كيف
    .
    لكن مرة اخرى، هذا الشاب و فرقته فعلا مبدعين من الطراز الرفيع. نتمنى لهم الخير في مشوارهم.

  5. في مطلع السبعينات والتمانينات بالمغرب تخرجت المجموعات واحدة تلو الأخرى
    من المسرح البلدي بمدينة الدار البيضاء مثل مجموعة ناس الغيوان، وهم الذي بدأو
    بمثل هكذا كلام ، والجميل أن أبناء الجارة الشرقية قد تعلموا. والسلام

  6. للتصحيح فقط
    استعمال كلمة ،،كافي،،لا تقتصر على العاصمة ولا يقصد بها اطلاقا على القادمين من خارج العاصمة بل هي كلمة دارجة مستعملة كثيرا لدى الشباب الجزائري في الوسط وفي الغرب وخاصة في القطاع الوهراني ويقصد بها ،،غبي ،، أو ،،بليد،،ولا علاقة لها بالجهوية ولا تطلق على فئة معينة أو جهة من الجهات

  7. الى الاخوا العرب واخص خاوتي المغاربة, في الجزائر نقول: المسلوخة تضحك على المذبوحة و المقطعة شبعت عليهم ضحك
    احوالنا كلها بحال بحال لا داعي نضحك على انفوسناi

  8. يا (راني زعفان) أنت تصيح في واد موحش: الرئيس لا يسمع وإذا سمع لا يتكلم وإذا تكلم فلا من تسجيل كلامه لأنه قد يقول بعد ذلك: ( ماگولتش)!

أترك تعليقاً

القدس العربي قد تستخدم بعض التعليقات في نسختها الورقية - لذا الرجاء كتابة الاسم الأول واسم العائلة واسم البلد ---- لن ينشرعنوان بريدك الالكتروني

characters left