الأسد يحتفل بعيد ميلاده بعد ابتعاد شبح الضربة العسكرية عن نظامه

Sep 11, 2013
الرئيس السوري بشار الأسد
الرئيس السوري بشار الأسد

دمشق- (ا ف ب): يحتفل الرئيس السوري بشار الأسد الاربعاء بعيد ميلاده بعد ابتعاد شبح الضربة العسكرية التي كانت الولايات المتحدة وفرنسا تنوي توجيهها الى نظامه، اثر اتهامه بتنفيذ هجوم كيميائي في ريف دمشق.

ودعا موالون للنظام السوري سكان دمشق للتعبير عن دعمهم للاسد والمشاركة بمسيرة بالسيارات تنطلق من مدينة الجلاء الرياضية الواقعة في حي المزة الراقي إلى شارع الثورة في مركز المدينة.

وتسلم بشار الأسد البالغ من العمر 48 عاما والذي تخصص طبيبا لامراض العين في انكلترا، السلطة العام 2000، بعد ان اصبح الوريث السياسي لوالده حافظ الاسد منذ وفاة شقيقه الاكبر باسل في حادث سيارة العام 1994.

وكان ينظر اليه في مطلع عهده على انه رئيس اصلاحي، نتيجة وعود قطعها بتنفيذ اصلاحات سياسية واقتصادية. لكن الغرب يأخذ عليه تعامله بعنف وقمع الاحتجاجات الشعبية التي انطلقت ضده في اذار/ مارس 2011 مطالبة باسقاطه. وأكد مرارا منذ ذلك الحين انه لن يتنحى عن الحكم، على الاقل حتى نهاية ولايته الحالية في 2014.

واعتبر الدبلوماسي الهولندي نيكولاوس فان دام، مؤلف كتاب “المعركة من اجل الحكم في سوريا: طائفية، مناطقية وقبلية في السياسة 1961-1994″، مؤخرا ان الاسد بات اليوم “قائدا اكثر من ذي قبل، رغم كونه غير قادر على التحرك من دون مساندة الجهازين العسكري والامني”.

- -

16 تعليقات

  1. ابتعاد الضربة العسكرية (وهم وخيال وردى ) اذا مارجعنا للسبب الحقيقى للغزو
    الامريكى الاوروبى لمحيط فلسطين وهو (اسقاط الشرعية ) ولما كان السلاح منذ 40سنة واكثر مطلوب امريكيا اوروبيا اسرائيليا (تأجلت الضربة لكنها لم تلغى كليا) حتى انها قد تصبح مسمار جحا (تهدد) فية ايران وروسيا والصين ليضغطوا على الشرعية لتتنازل وتتنازل وتتنازل (حتى نظن انفسنا ) فى فلسطين ولسنا فى محيطها لتختلط علينا الجغرافية يوما ما الاقتراح الروسى لتسليم الاسلحة الكيماوية هدف امريكى منذ القدم جاء على طبق من ذهب اخيرا
    لامانع تتم السيطرة علية والى الاهداف الاخرى بالتتابع ومادام مسمار جحا موجود (الضربة العسكرية ) التهرب منها غاية فالسهولة المزيد من النتازلات
    هذا ما اصبحت تعرفة امريكا بدرجة امتياز متوفق وعلية تعمل لتنتصر فى غزوها منذ اكثر من سنتين 0

  2. عيد ميلاد سعيد وانشاء الله بالف عام ياامل الامه والاحرار.

  3. يوم ميلاده يصادف أحداث برجي التجارة العالمي ..يعني كان يوم أغبر على الشعب السوري يوم مولد هذا الطاغية ..

  4. كل عام واسد سوريا بالف خير وانشاء الله نحتفل بالنصر العام القادم على الوهابيين والتكفيريين

  5. نصحية اخوية لبشار وللشعب السوري بان يتفاوضون مع الاسرائيلين لاسترجاع الجولان وفلسطين يتركها لشعبها لتحريرها وسوف الاسرائيلين يصدرون اوامرهم في الحال الى اذنابهم حكام الخليج وتركيا والاردن بوقف الارهابين فورآ والله لن يسمحوا حتى بدخول النملة حتى يرضوا الصهاينة وكذلك على ايران ان تعود علاقاتها مع اسرائيل وسوف ترون حكام الخليج سوف يهرعون يبوسون ايديكم لترضوا عنهم لان رئيسهم الاسرائيلي اصبح صديقكم اما الارهابين سوف يعودن الى بلدانهم قال الله وقال الرسول وحرام الجهاد في فلسطين وبلاد الشام لان ذلك يخالف السنة النبوية فافعلها يابشار لقد فتحت سوريا للفلسطين وعاملتهم افضل معاملة وقدمت لهم السلاح ماذا وجدت منهم سواء مقاتلتهم للجيش السوري واصطفافهم الى جانب الاسرائيلين ومشروعهم وتركوا وطنهم وبهذه الطريقة لن تجد اي اعلام يقف ضدكم ابدآ وانما الجميع تحت خدمتكم .

  6. سيكون اخر عيد ميلاد لهذا السفاح نيرون دمشق بأذن الله
    وسنرى حبل المشنقة لعنقة عما قريب

  7. مخلوق ليس عنده دم ولا يستحي على وجهه ، يعنى الناس بتموت بالمئات يوميا و فى بلدك و حتى لو ما كنت انت المسؤل على الجرائم و و مدن محاصره و فى مجاعات و تأكل فى القطط و حضرتك بتحتفل بعيد ميلادك ، يا اسد قتلتنا بسخافتك و بياختك و ضحتك المقرفة ، البلا فيك

  8. ليس هناك زعيم في العالم يصور هزائمه وتواطئه مع الأعداء كانتصارات، كأبطال المقاومة والممانعة. ولعلنا نتذكر أيضاً كيف رفع حسن نصر الله علامة النصر بعد أن كادت إسرائيل أن تحول لبنان إلى “أكياس من الرمل”، كما توعد أحد الحاخامات. فبالرغم من أن حزب الله لم يتمكن من تحقيق أي نصر على إسرائيل سوى تكسير بعض النوافذ في إسرائيل، وقتل عدد بسيط من الجنود، إلا أنه خرج على العالم يتفاخر بـ”نصره الإلهي”. وقد تهكم أحدهم ذات مرة قائلاً:” إذا كان النصر الإلهي” قد كلفنا كل هذه الخسائر في الأرواح والماديات، فكيف كانت ستكون نتيجة “النصر الدنيوي”. ربما كنا قد أصبحنا في خبر كان. وتهكم آخر على انتصارات حزب الله قائلاً: ” إذا انتصرنا مرة أخرى على إسرائيل، فهذا يعني زوال لبنان عن بكرة أبيه. أرجوكم كفانا انتصارات”. أرجوكم كفاكم قتلاً لهذه الشعوب التي حرمتموها الحرية والكرامة والحياة

أترك تعليقاً

القدس العربي قد تستخدم بعض التعليقات في نسختها الورقية - لذا الرجاء كتابة الاسم الأول واسم العائلة واسم البلد ---- لن ينشرعنوان بريدك الالكتروني

characters left