مصانع غزة تتلقى مساعدات مالية كويتية لتعويض خسائر الحرب الأخيرة

Nov 23, 2017

غزة ـ «القدس العربي»: أعلن وزير الأشغال العامة والإسكان مفيد الحساينة، عن وصول دفعة مالية تبلغ نحو 1.7 مليون دولار أمريكي، من «المنحة الكويتية»، المخصصة لأصحاب المنشآت الصناعية. ودعا الوزير الحساينة المتضررين المدرجة أسماؤهم ضمن الكشوفات التوجه لأحد بنوك غزة، لاستلام التعويضات المالية الخاصة بهم.
وقدم وزير الأشغال الشكر باسم الرئيس محمود عباس، ورئيس الوزراء الدكتور رامي الحمد الله، لدولة الكويت وأميرها صباح الأحمد الجابر الصباح، والصندوق الكويتي للتنمية والشعب الكويتي على دعمهم ومساندتهم أبناء الشعب الفلسطيني.
وتأتي هذه المساعدات الجديدة، في سياق دعم خصصته الكويت، في إطار عملية إعادة إعمار قطاع غزة، حيث قامت الأسبوع الماضي، بتوزيع أموال التعويضات الخاصة بالمزارعين.
يشار إلى أن الكثير من أصحاب المصانع والمزارع، تكبدوا كباقي سكان غزة خسائر مالية كبيرة خلال الحرب الإسرائيلية الأخيرة صيف عام 2014، حيث تعمدت قوات الاحتلال تدمير مساحات واسعة من الأراضي الزراعية خلال عمليات التوغل البرية، أو باستخدام القصف الجوي، إضافة إلى تدميرها بشكل متعمد الكثير من الورش والمصانع.
ورغم مرور أكثر من ثلاثة أعوام  على انتهاء تلك الحرب، إلا أن عملية الإعمار لم تنته بشكل كامل في غزة، بسبب عدم التزام عدد من الدول المانحة بالوعود التي قطعتها في مؤتمر الإعمار الذي استضافته مصر بعد الحرب، بالإضافة إلى الحصار الإسرائيلي المفروض على غزة.
ولم تشمل المساعدات المقدمة لكل من المزارعين وأصحاب المصانع كل من تضرروا من هذه  الفئات خلال الحرب الأخيرة.
ويعاني قطاع غزة بفعل الحروب الثلاث التي شنتها إسرائيل خلال الأعوام الماضية، والحصار الإسرائيلي المستمر منذ 11 عاما، من أزمات اقتصادية خانقة، أدت إلى ارتفاع معدات الفقر والبطالة. وبات 80% من سكان غزة يعتمدون على المساعدات الخارجية لتدبير أمور حياتهم، في حين ارتفع معدل البطالة إلى أكثر من 43 %.

مصانع غزة تتلقى مساعدات مالية كويتية لتعويض خسائر الحرب الأخيرة

- -

بدون تعليقات

أترك تعليقاً

القدس العربي قد تستخدم بعض التعليقات في نسختها الورقية - لذا الرجاء كتابة الاسم الأول واسم العائلة واسم البلد ---- لن ينشرعنوان بريدك الالكتروني

characters left