تريّث الحريري في الاستقالة أنعش الليرة… وتشديد على «النأي بالنفس»

سعد الياس:

Nov 24, 2017

بيروت – «القدس العربي» : تعبّر القوى السياسية جميعها عن ارتياحها للمخرج الذي أفضت اليه الاتصالات والقاضي بتريث رئيس الحكومة سعد الحريري عن تقديم استقالته لمزيد من التشاور حتى أن حاكم مصرف لبنان رياض سلامة اشار الى «أن تريّث الحريري في اعلان الاستقالة انعكس ايجاباً على الاسواق»، كاشفاً «أن السوق المالية شهدت اليوم (أمس) عرضاً لبيع الدولار».
ولفتت معلومات الى أن مخرج التريث كان نتيجة لمقترح قدّمه رئيس مجلس النواب نبيه بري الى الرئيس اللبناني ميشال عون على اساس «لا يموت الذيب ولا يفنى الغنم» بحيث يحفظ هذا المقترح قدراً من ماء الوجه للمملكة العربية السعودية على اعتبار أن التريث لا يمثّل سحباً كلياً للاستقالة وإنما تعليقاً لها في انتظار حوار سيعقد لهذه الغاية. وقد تجاوبت المملكة مع المقترح اللبناني عن طريق السفارة الفرنسية.
الى ذلك، يستعد الرئيس سعد الحريري لتوقيع عدد من المراسيم والدعوة ربما الى جلسة لمجلس الوزراء، وهو شارك امس في افتتاح اعمال المؤتمر المصرفي العربي السنوي لعام 2017 في فندق فنيسيا، وقال «ان همّنا الاساسي الاستقرار. وهذا ما سنعمل عليه وعلينا التكاتف جميعاً لمصلحة لبنان ويجب ان نصل الى سياسة النأي بالنفس بالفعل وليس بالقول فقط». واعتبر «ان المرحلة التي مرّت هي صحوة لنا جميعاً ومن مصلحة لبنان الا ننظر الى المشاكل حولنا على الرغم من أهميتنا ولكن لبنان اهم».
وفي اجتماع مشترك لكتلة «المستقبل» النيابية والمكتب السياسي والمكتب التنفيذي لـ»تيار المستقبل»، انعقد امس برئاسة الحريري في «بيت الوسط»، خصص للاطلاع منه على التطورات السياسية، محلياً واقليمياً، وتقييمه لمستجدات المرحلة وكيفية مقاربتها والتعامل معها صدر بيان عبّر في خلاله المجتمعون «عن ارتياحهم التام الى عودة الرئيس سعد الحريري الى موقعه الطبيعي في قيادة المسيرة السياسية والوطنية، ورأوا في التحرك الذي سعى ويسعى اليه التزاماً مسؤولاً بالخيارات التي تحمي استقرار البلاد، وتجنبه مخاطر الانزلاق في الحرائق المشتعلة من حوله».

النأي بالنفس

وتوقف الاجتماع «عند تجاوب الرئيس الحريري مع تمني فخامة رئيس الجمهورية التريث في تقديم الاستقالة، واعتبرها خطوة حكيمة لأجل المزيد من التشاور، حول الأسباب والخلفيات، وإعادة الاعتبار الى مفهوم اعادة النأي بالنفس عن الحروب والصراعات المحيطة، والامتناع عن كل ما يسيء الى علاقات لبنان باشقائه العرب، ورفض تدخل اي جهة لبنانية او إقليمية في الشؤون الداخلية للبلدان العربية. وتوجّه اجتماع الكتلة والمكتب السياسي والمكتب التنفيذي بأنبل مشاعر الامتنان والتقدير للحشود الشعبية التي تقاطرت من كل لبنان الى بيت الوسط، حاملة رايات الوفاء للرئيس سعد الحريري، لتجدد الثقة بقيادته وخياراته وسلامة التوجهات التي يقوم بها، في سبيل استقرار لبنان وحماية عروبته، وتأكيد التزام اتفاق الطائف»، معتبراً « أن جمهور تيار المستقبل قدم مشهداً وطنياً راقياً ورائعاً، في الوفاء لزعامته وفي تأكيد التفويض لدورها ومكانتها في الشراكة الوطنية، وفي حماية لبنان من الاخطار المحدقة وتقديم المصلحة اللبنانية العليا على مصالح الآخرين». وختم البيان «أنه زمن التيار الأزرق الذي ينتفض مجدداً دفاعاً عن استقرار لبنان وسلامة العيش المشترك بين ابنائه، وتحصيناً لعروبته في وجه المتطاولين عليها».
تزامناً، واصل حزب الله تخفيف نبرته السياسية بموازاة الحديث عن تسوية جديدة على الرغم من حديثه عن انجازات محور المقاومة وانتصاراته الاستراتيجية. وأبدت كتلة «الوفاء للمقاومة» بعد اجتماعها امس «ارتياحها الكبير لمآل التطورات السياسية في لبنان، والتي كانت نتاج تمسك اللبنانيين بوحدتهم وسيادتهم واستقلالهم وكرامتهم الوطنية ورفضهم لأي املاءات خارجية». وأعربت الكتلة «عن اعتزازها بالإدارة الاستثنائية والمميزة التي يتولاها فخامة رئيس الجمهورية العماد ميشال عون في هذا الاتجاه بمؤازرة وتضامن دولة رئيس مجلس النواب الاستاذ نبيه بري»، ورأت «في تعاون الاطراف المعنية من أجل معالجة ما تبقى من آثار للأزمة التي نشأت، مؤشرات واعدة يبنى عليها للتوصل إلى ايجاد المخارج المناسبة».وأكدت « أن عودة دولة رئيس الحكومة الى البلاد والتصريحات الايجابية التي صدرت عنه، والمسار الايجابي الذي تسلكه المساعي والمشاورات تبشّر بإمكانية عودة الامور الى طبيعتها «.

رسالة

وفي رسالة لها مغزاها في التوقيت والمضمون، وجّه وزير الخارجية والمغتربين جبران باسيل رسالة الى الأمين العام لجامعة الدول العربية أحمد أبو الغيط أكد فيها «تمسك لبنان الكامل بروح ونص ميثاق جامعة الدول العربية وخصوصاً مادته الثامنة التي تنص على إحترام سيادة الدول وعدم التدخل في شؤونها الداخلية». كما أكد «رفض لبنان تهديد أمن وسيادة الدول العربية الشقيقة كافة واستعداده للتعاون القضائي مع أي تحقيقات تجريها الأجهزة المختصة بشأن التهديدات أو الأعمال الإرهابية التي تطالها من أي جهة أتت».
وشدد الوزير باسيل على «أن سياسة لبنان قائمة على إبعاده عن نيران الأزمات المحيطة به مع اعتماد سياسة خارجية مستقلة تقوم على صون مصلحته العليا واحترام القانون الدولي والإحترام المتبادل للسيادة في علاقاته مع الدول الشقيقة والصديقة».
وأوضح وزير الخارجية «أن لبنان يسعى لأن يبقى واحة سلم وسلام وأن لا ينتقل بهوى البعض وفعل البعض الآخر الى ساحة قتل وقتال، وهو أسّس لسياسة توافقية بين مختلف مكونات المجتمع تقوم على المشاركة الحقيقية في الحكم بين اللبنانيين، متناصفين بين المسلمين والمسيحيين ومتعادلين بين سنـّة وشيعة. فيما باشرت مؤسسات الدولة ورشة نهضوية بعد أن إنتظم عملها الدستوري وإنطلقت عجلة الإقتصاد في ظل حكومة وحدة وطنية جامعة». وحذّر من « أن المس بالاستقرار في لبنان سيؤثر على استقرار دول المنطقة وسيكون له تداعيات على النازحين السوريين إلى أراضيه، كما سيؤدي الى إضعاف خاصرة الجيش اللبناني الذي ساهم في إجتثاث الجماعات الإرهابية من الأراضي اللبنانية. ومن هنا أهمية المحافظة على دور لبنان في هذا المجال، وفق تعريف الإتفاقية العربية لمكافحة الإرهاب التي ميّزت بين المقاومة والإرهاب، والمرجعيات الدولية وعلى رأسها مجلس الأمن الدولي».
ودعا « جامعة الدول العربية الى مد يد العون للمؤسسات اللبنانية ودعم استقرار لبنان حفاظاً على دوره ورسالته، كما دعا الإخوة والأشقاء العرب الى التمعّن في ما قد يضمره البعض من مخططات لزعزعة الوضع في لبنان بهدف إضعاف قدرته على مقاومة غطرسة الإرهاب وإسرائيل»، مؤكداً «أن لبنان سيكون دائماً الى جانب أشقائه العرب في هذه المعارك المصيرية التي تهدد سيادة الدول وكرامة الشعوب ومستقبل الأمة». وكان ابو الغيط زار امس الرئيس الحريري ووصف اللقاء بالإيجابي وكشف عن اتفاق على اللقاء في مقر الجامعة العربية عندما يزور الحريري القاهرة.

تريّث الحريري في الاستقالة أنعش الليرة… وتشديد على «النأي بالنفس»

سعد الياس:

- -

1 COMMENT

  1. كيف لحزب الله الالتزام بالنأي يالنفس وقد ووسلاحه غير قابل للتفاوض وراعيه يعتبر أن هوية حزب الله في سلاحه معتبرا طبعا خطأ أن الشعب اللبناني وأحزابه يدعمون هذا السلاح

أترك تعليقاً

القدس العربي قد تستخدم بعض التعليقات في نسختها الورقية - لذا الرجاء كتابة الاسم الأول واسم العائلة واسم البلد ---- لن ينشرعنوان بريدك الالكتروني

characters left