نائبة وزير خارجية إسرائيل تحمل على يهود أمريكا ونتنياهو يتنصل منها

وديع عواودة:

Nov 24, 2017

الناصرة – «القدس العربي»: أثارت نائبة وزير الخارجية في إسرائيل تسيبي حوتوفيلي بهجومها على يهود الولايات المتحدة ضجة واسعة دفعت رئيس حكومتها بنيامين نتنياهو للتنصل منها بل إدانتها، ووصفها رئيس المعارضة آفي غباي بالغبية والعقيمة. وقالت حوتوفيلي في مقابلة مع قناة إسرائيلية إن غالبية اليهود الأمريكيين لا يفهمون إسرائيل لأنهم «ولا مرة أرسلوا أبناءهم للقتال من أجل بلادهم ولا يعرفون الشعور عندما «تتعرض لهجوم بالصواريخ».
وتحدثت حوتوفيلي عن اتساع الفجوة بين اليهود في إسرائيل وبين اليهود في الشتات، مؤكدة أنها مستعدة لان تتقبل حكومة يسارية فيما لو كان هذا يعني ان جميع اليهود سيعيشون في إسرائيل. كما اتهمت اليهود الأمريكيين الذين ينتقدون إسرائيل بأنهم «لا يفهمون تعقيدات المنطقة» ، ووصفتهم بأنهم «أشخاص لم يرسلوا أبناءهم ولا مرة للقتال من أجل إسرائيل، غالبية اليهود لا يوجد عندهم أبناء يؤدون الخدمة العسكرية، وينضمون لمشاة البحرية الأمريكية، ويذهبون الى أفغانستان والعراق.» وأضافت : «غالبيتهم يتمتعون بحياة مريحة للغاية. هم لا يفهمون الشعور حين تكون في خطر من هجوم بالصواريخ».
وأدان نتنياهو التصريحات واعتبرها مسيئة للجالية اليهودية في الولايات المتحدة وقال: «يهود أمريكا أعزاء علينا وهو يشكلون جزءا لا يتجزأ من شعبنا. لا مكان لمثل هذه التصريحات النارية، وتصريحاتها لا تعكس المواقف الرسمية لدولة إسرائيل».
يشار الى أن اليهود الأمريكيين الذين ينتمون الى التيار الإصلاحي كانوا على خلاف مع الحكومة الإسرائيلية برئاسة نتنياهو تتعلق بقضايا دينية لها علاقة بالصلاة في حائط البراق الذي تعتبره إسرائيل «حائط المبكى».
ودافعت حوتوفيلي عن قرار الحكومة بتجميد القرار حول العمل بالاتفاق مع الإصلاحيين اليهود فيما يتعلق بالصلاة المشتركة للرجال والنساء معا في حائط البراق، مشيرة الى أن هناك مساحة للصلاة معا موجودة بالفعل. وتابعت «اعتقد انه من الأهداف المهمة تقريب اليهود الأمريكيين أكثر من إسرائيل، هذا هو أحد أهدافي، لكننا يجب ان نكون منفتحين أكثر حول الموضوع». وقالت حوتوفيلي إن مكان الصلاة في حائط المبكى في أغلب الأوقات فارغ وبرأيها ان السبب ليس لأن الترتيب والنظام لا يعجبهم وإنما لأنه في أغلب الوقت «هؤلاء الأشخاص غير مهتمين بالذهاب الى حائط المبكى».
وكان لتخلي الحكومة الإسرائيلية عن خطة تسمح للنساء والرجال بالصلاة معا أمام حائط المبكى ردود فعل غاضبة لدى يهود الولايات المتحدة الذين تميل أغلبيتهم لمواقف ليبرالية. وجاء القرار الحكومي في أعقاب ضغوط مارستها أحزاب دينية في ائتلاف نتنياهو، تطبق التقاليد الدينية بشكل صارم.
وكان الاتفاق المذكور الذي تم التوصل إليه قبل أكثر من عام يقضي بالسماح بإقامة قسم ثالث أمام الحائط يسمح للنساء والرجال بالصلاة معا. وصوتت الحكومة الأحد الماضي على «تجميد» الاتفاق – ما يعني إلغاءه فعليا- رغم تبنيه في وقت سابق.
مع ذلك اتهمت حوتوفيلي بتحد، التيارات الإصلاحية والمتشددة بتحويل المكان المقدس الى « كرة قدم سياسية». وتابعت»الحكومة الإسرائيلية تقوم بالكثير للتأكد من انه يمكن الصلاة بشكل متساو، بأن تتمكن المرأة من الصلاة جنبا الى جنب مع أسرتها، وان يصلي الرجال جنبا الى جنب مع بناتهم». وقالت انها وقعت ضحية لـ»ديكتاتورية ليبرالية» عندما تم إلغاء دعوتها في وقت سابق من شهر تشرين الثاني/ نوفمبر لإلقاء كلمة في جامعة برينستون من قبل «هيليل»وهي منظمة رئيسية  لليهود في الجامعات الأمريكية. وبعد مهاجمتها من قبل نتنياهو حاولت حوتوفيلي تخفيف حدة لهجتها والتراجع بالقول إنه تم إخراج أقوالها من سياقها، وإنه رغم انه تم نشر جزء قليل من المقابلة الكاملة، يجب القول ان أغلب اللقاء تحدث عن الأهمية التي تراها للعلاقة بين إسرائيل وبين يهود الولايات المتحدة، وبأن إسرائيل هي البيت لجميع يهود العالم، من المؤسف ان هذا الجزء من المقابلة المنشورة في الشبكة».
وأضافت «يهود الولايات المتحدة لديهم إسهام كبير جدا، ولكن من المستحيل لاشتراط هذه العلاقة مع سياسة الحكومة».
اتهامات حوتوفيلي أثارت غضبا في شبكات التواصل الاجتماعي بين الأمريكيين وفي إسرائيل. وعقب المعلق التلفزيوني جول برونولد على موقعه في تويتر : «تمكنت من توحيد اليمين واليسار من المجتمع اليهودي الأمريكي في اشمئزاز تام من تعليقاتها».
 
 

 

نائبة وزير خارجية إسرائيل تحمل على يهود أمريكا ونتنياهو يتنصل منها

وديع عواودة:

- -

1 COMMENT

أترك تعليقاً

القدس العربي قد تستخدم بعض التعليقات في نسختها الورقية - لذا الرجاء كتابة الاسم الأول واسم العائلة واسم البلد ---- لن ينشرعنوان بريدك الالكتروني

characters left