تقرير “بي بي سي” في فندق “ريتز كارلتون” السعودي يثير التساؤلات

Nov 24, 2017

1

لندن -” القدس العربي”:

في أول زيارة إعلامية لفندق “ريتز كارلتون” في الرياض، أثارت الصحافية ليس دوسيت في هيئة الإذاعة البريطانية (بي بي سي)، تساؤلات كثيرة عن الأداء الإعلامي للقناة التي ذهبت إلى ما سمّته سبقا صحافيا، في وقت لا يزال العشرات محتجزين في حملة اعتقالات تسعى من خلالها السعودية، على ما تقول إلى “درء الفساد المستشري في المملكة”.

وتناقل مستخدمون على مواقع التواصل الاجتماعي الفيديو الذي اعتبروا أنه تسويق غير ملعن للحملة التي يقودها ولي العهد السعودي محمد بن سلمان على أمراء عائلته وأقاربه ويصفي من خلالها حسابات قديمة، وفق ما كتب علاء أحد المستخدمين على “فيسبوك”.

وفيما اعتبر جيل كوندي، وهو ناشط على “تويتر”، أن خطوة القناة البريطانية خرقت قواعد الحياد من خلال تمرير رسائل واضحة حول “منفعة” هذه الحملة والقمع المرافق لها، من خلال الأمير الشاب، مشيرا إلى أن “بي بي سي عليها ان تعود إلى قواعد مهنية بدلا من تبرير حملات قمع الديكتاتوريات”.

وفي الشريط الذي لا يتعدى الأربع دقائق، تجول الصحافية مع الكاميرا في أروقة الفندق، محاولة إظهار أن النزلاء يعيشون حياة طبيعية ويتناولون شرابهم ويتسلون في يومياتهم، موضحة أن المملكة ستدفع للفندق ــ الذي سمّته الصحافية السجن الذهبي ــ المال عن مستحقات هذه الإقامة الفاخرة.

وسمح للصحافية بالتجول بتصريح من السلطات السعودية، وهو أمر مقصود من قبل المملكة للظهور إلى الرأي العام عبر قناة عالمية بمظهر الباحث عن حقوق المواطن المهدورة عبر سنوات، وفق ما كتب أحدهم ساخرا، موضحا أن الشريط برمته كان برقابة الاستخبارات السعودية، حيث لم يظهر أي وجه من وجوه الموجودين في الفندق ولم يصرح لأحد بتسجيل صوتي.

- -

بدون تعليقات

أترك تعليقاً

القدس العربي قد تستخدم بعض التعليقات في نسختها الورقية - لذا الرجاء كتابة الاسم الأول واسم العائلة واسم البلد ---- لن ينشرعنوان بريدك الالكتروني

characters left