تخوف إسباني من موجة هجرة جديدة من المغرب والجزائر بسبب الجفاف وضعف عائدات النفط

حسين مجدوبي

Nov 25, 2017

مدريد-«القدس العربي» : ارتفعت وتيرة وصول قوارب الهجرة غير القانونية من شواطئ المغرب والجزائر نحو الشواطئ الإسبانية بشكل مذهل خلال الثلاثة أشهر الأخيرة، وهناك تخوف حقيقي من ارتفاع الظاهرة بسبب الصعوبات الاقتصادية التي يعاني منها البلدان من جفاف وتراجع عائدات النفط.
ومنذ بداية السنة الجارية حتى نهاية الأسبوع الماضي، تجاوز عدد المهاجرين غير القانونيين الذين وصلوا إلى شواطئ إسبانيا حاجز العشرين ألفا، وهو رقم يضاعف مرات كثيرة الرقم المسجل خلال الخمس سنوات الماضية، ولكنه يعادل أرقام الهجرة التي كانت تسجل في بداية العقد الماضي وحتى سنة 2007.
ولم تعد مراكز إيواء المهاجرين قادرة على استقبال مزيد من المهاجرين غير القانونيين ما حدى بالسلطات الى نقلهم الى بعض السجون غير المستعملة، والإفراج عن الكثير منهم ليبقوا أحرارا خاصة المهاجرين الذين يصعب ترحيلهم الى بلدهم مثل مهاجري دول أفريقيا ومهاجري النزاعات المسلحة في الشرق الأوسط مثل سورية. وكانت الطرق البحرية للهجرة من شمال المغرب وغرب الجزائر قد أصبحت ثانوية خلال السنوات الأخيرة بسبب المراقبة البحرية الشديدة للبلدين. لكن المراقبة تراجعت بسبب ضغط المهاجرين وبسبب الأوضاع الداخلية حيث يتم تخصيص الجهد الأمني لضبط الاستقرار. وفي حالة المغرب مثلا، توجه الدولة مجهودها الأمني الى السيطرة على انتفاضات ذات طابع اجتماعي مثل حالة ما شهدته منطقة الريف خلال الشهور الأخيرة بسبب مطالبة الساكنة بفرض الشغل والصحة والعمل. ويسيطر قلق على الدولة الإسبانية من عودة قوية لظاهرة قوارب الهجرة نحو شواطئ هذا البلد الأوروبي، وتحدثت الصحافة الإسبانية عن الظروف الصعبة لكل من الجزائر والمغرب، الأول بسبب تراجع عائدات النفط أما الثاني فبسبب ضعف سوق العمل وتفاقم الأوضاع بسبب الجفاف الذي عاد ليضرب البلد مجددا بسبب تأخر الأمطار. ولا يجد شباب البلدين سوى الهجرة كمتنفس. ويشهد المغرب موجة جديدة للهجرة من القرى إلى المدن ومنها شمال البلاد، ولا تستوعب المدن الوافدين الجدد، ويبحث بعضهم عن الهجرة الى أوروبا. وتؤكد تحاليل الهجرة الأخيرة أن الوافدين من المغرب هم الأفارقة جنوب الصحراء ومواطنين مغاربة ينتمي أغلبهم الى مناطق قروية تتعرض للجفاف حاليا. وعادة ما يكون النشاط الرئيسي في هذه القرى هو مزاولة الفلاحة، وإذا كان الجفاف يكون الرحيل.
والجديد في الهجرة المغربية هو تقديم المئات من الشباب المغربي طلب اللجوء السياسي تفاديا للطرد. وتساعد أزمة حراك الريف الكثير من الشباب في تبرير الطلبات.

تخوف إسباني من موجة هجرة جديدة من المغرب والجزائر بسبب الجفاف وضعف عائدات النفط

حسين مجدوبي

- -

11 تعليقات

  1. شكرا لجريدة القدس العربي، المقال يساوي بين المغاربة والجزائريين في الهجرة السرية، البلدان يعيشان أزمة، اتركوا المواجهات البيزنطية أيها المغاربة والجزائريين وناقشوا لماذا أصبحتم عالة على اسبانيا والاتحاد الأوروبي.

  2. اسبانيا عبرت عن قلقها من تزايد عدد المهاجرين الجزائريين نحو اراضيها و كانه فرار جماعي و طلبت من حكومتهم استفسارا عن ذالك بعدما بلغت مستويات قياسية اما المغرب فلم يتم الاشارة اليه لان تلك الهجرة بقيت في حدودها الطبيعية و لا اعرف بالضبط لماذا تم اقحامه من طرف صاحب المقال فتزايد فرار الجزائريين من وطنهم اصبح يقلق الدول الاوروبية و خاصة اسبانيا و ايطاليا فهذا لغز محير يصعب على الفهم دولة شاسعة يختزن باطن ارضها ثروة النفط و الغاز و الذهب و لم يستطع نظامها الحاكم توفير سبل العيش لشعبها حيث فرض عليه التقشف و حرمانه من الضروريات التي يحتاجها في حياته اليومية اما الكماليات اصبحت من سابع المستحيلات فهجرة المغاربة نحو اوروبا يمكن ان تكون مقبولة لضعف الامكانيات مقارنة مع الجزائر لكن الشيئ الغير المفهوم هو فرار الشعب الجزائري من دولة النفط و الغاز و هي الدولة الوحيدة في العالم من بين الدول الاخرى المصدرة للذهب الاسود التي يعاني شعبها مشاكل مع البطالة و الفقر لان النظام الذي يحكمها غير كفء و شاخ و لم يعد يصلح لهذا العصر فكل الدول تغيرت الا هو فالوضع على وشك الانفجار.

  3. البارحة كنتم تستهزؤون من الذين لقوا الموت مقابل المساعدات وليس الجوع الذي قتلهم كما تدعون في قنواتكم والسبب كان سوء التنظيم ٠ اليوم نرى الجزائريون يهاجرون الى اسبانيا جماعة هروبا من ارض الغازوالبترول لماذا شئ يعلمه الله٠ المفروض ان يكون المواطن الجزائري أفضل حالا ولا يلجأ للهجرة لذا على قناة النهار ان تتدخل في شؤوونها الداخلية وليس الخارجية لتنويم الشعب الجزائري والقمر الإصطناعي الذي استهزئتم منه على حساب الموتى رحمة الله عليهم البارحة هو اليوم من فضحكم

  4. اوردت القنوات التلفزية والاذاعية الاسبانية اول امس ان ما يقارب 500 شاب جزاءري خاضوا احتجاجا كبيرا في السجن المحلي لمالقة…بعدما حشروا في زنازن هناك رغم انهم ليسوا متابعين في جراءم للحق العام… وان ذنبهم الوحيد هو هجرتهم منذ ايام الى اسبانيا بطريقة غير قانونية…وبرر ممثل السلطات المحلية هناك هذا الاجراء بكون اماكن الايواء هناك مملوءة بغيرهم من المهاجرين السريين…..، فمن هو الشعب الاولى بتقرير مصيره ؟؟؟؟.واين ذهبت ملايير النفط والغاز؟؟؟؟.

  5. احيانا ياتي هذا الكاتب بمواضع تافهة و يظهر المغرب كانه بلد من بلدان الجوع،الحمدلله كل شيء متوفر وانت تعرف هذا.اما بالنسبة للهجرة فهي ظاهرة موجودة سواء في حالة جفاف اوغير جفاف.حاول ان تكون مواضعك المقبلة مفيدة.

  6. لا أعرف لماذا يحتج هؤلاء المهاجرون السريون الجزائريون عليهم أن يحمدوا الله لأن لهم في السجون في إسبانيا حق الإحتجاج الشيء غير المتوفر ببلدهم. وأخشى أن تقرر السلطات الإسبانية مضاعفة عقوبتهم بإعادتهم إلى الجزائر!

  7. الجزائر كانت تطعم الشعب المغربي من خيراتها عبر التهريب على المناطق الحدودية و تغض الطرف و الان اغلقت الحدود باحكام بعد ان اصبح النظام المغربي يتطاول عليها صباحا مساءا عبر ابواقه الدعائية الكاذبة فاصبح نصف شعبه يموت جوعا في التدافع من اجل الفوز برغيف او الغرق في الهجرة الغير شرعية . الجزائر الان تبني في اقتصاد خارج المحروقات و تطور زراعتها باحدث التكنولوجيات بالتعاون مع الولايات المتحدة الامريكية لاستغلال مساحات شاسعة لزراعة الحبوب و تربية البقر الاكبر في افريقيا.اما مقارنة المغرب مع الجزائر كالمقارنة مع الفيل و النملة.

  8. يسين، أرجو أن لا يقرأ سكان مدينة وجدة ما كتبت لأنهم سيتذكرون يوم فتحت الحدود، في الثمانينيات من القرن الماضي ودخل (سياح) جزائريون تحولوا في ظرف يومين إلى لاجئين ومشردين بمدينة وجدة وكانوا يقضون الليل في في الشوارع بعد أن نفد ما معهم من دينارات لا تساوي شيئا عندما تحول إلى الدرهم وهكذا رأى سكان وجدة مستوى الجزائري المسكين الذي أنفه في السماء وقدماه في الوحل! وأنا شخصيا أعرف بلادكم ولا سيما الغرب ربما أكثر من الكثير من الجزائريين وأقول لك: بلادكم فيها فقط الشيح والريح!

  9. ونسيت ياياسين الطريق التي ستصلكم بجنوب افريقيا…!!!! والقمح الذي ستصدرونه الى الولايات المتحدة…والصواريخ والاقمار الاصطناعية التي ستبيعونها لروسيا…!!!! والمواطنين الالمان الذين سيصطفون في طوابير طويلة جدا لشراء البطاطس الجزاءرية…!!! والشعوب التي ستموت جوعا بعد ان يصلها غضبكم…، علما بانكم اول شعب سكن هذا الكوكب….ولاحول ولا قوة الا بالله.

  10. صحيح ان الهجرة من شواطئ بلدان شمال افريقيا فى ازدياد !! ولكن لنكون منصفين المهاجرين من المغرب الاقصى يزيد على المليون فى اسبانيا ولكن عدد الجزائريين لا يتعدى 80 لف ، و نعترف ان النظامين فاشلين فى كل شيئ

  11. تشدد الصحافة الإسبانية على أن الرقم الفعلي لأعداد المهاجرين الجزائريين يتجاوز ذلك بكثير. وفي هذا الصدد، أوردت صحيفة إسبانية أن “هؤلاء المهاجرين يعملون على تجنب التعرض للإيقاف، نظرا لأنهم يعلمون جيدا أن ذلك سيسرع في عملية ترحيلهم إلى بلدهم الأصلي”. وقد يرتبط ارتفاع وتيرة عمليات الهجرة غير الشرعية انطلاقا من السواحل الجزائرية؛ بضعف الرقابة المفروضة على هذه المناطق الساحلية.

    وذكرت الصحيفة أن هذه الظاهرة لا تقتصر على السواحل الجزائرية الأوروبية. فقد تم إيقاف بعض الجزائريين في اليونان وهم يحاولون المرور على اعتبارهم لاجئين سوريين. وحسب صحيفة “ليكسبريسيون” الجزائرية، فإن من بين 230 جزائريا تم ترحيلهم من اليونان مطلع هذه السنة، زعم 136 منهم أنهم من طالبي اللجوء السوريين. لكن السلطات اليونانية اكتشفت هذه الحيلة.

    وأوضحت الصحيفة أنه في الوقت الذي يهاجر فيه الجزائريون باتجاه أوروبا، يستقبل جنوب البلاد موجة مكثفة من المهاجرين الأفارقة.

أترك تعليقاً

القدس العربي قد تستخدم بعض التعليقات في نسختها الورقية - لذا الرجاء كتابة الاسم الأول واسم العائلة واسم البلد ---- لن ينشرعنوان بريدك الالكتروني

characters left