ردود فعل عربية ودولية مستنكرة لقرار ترامب حول القدس

Dec 06, 2017
فلسطنيون يحرقون صورتي ترامب ونتنياهو خلال مظاهرات في غزة
فلسطينيون يحرقون صورتي ترامب ونتنياهو خلال مظاهرات في غزة

“القدس العربي”: اجتاحت العالم موجة من الاستنكارات والإدانات العربية والدولية بعد إعلان الرئيس الأمريكي دونالد ترامب القدس عاصمة لإسرائيل، ونقل سفارة بلاده من تل أبيب إلى القدس.

الأردن يعتبره خرقا للشرعية الدولية 

اعتبرت الحكومة الأردنية اعتراف الرئيس الأمريكي بالقدس عاصمة لإسرائيل خرقا للشرعية الدولية والميثاق الأممي.

وقال بيان صدر عن وزير الدولة لشؤون الإعلام والناطق الرسمي باسم الحكومة، محمد المومني، اليوم الأربعاء، إن “قرار الرئيس الأمريكي الاعتراف بالقدس عاصمة لاسرائيل، ونقل سفارة واشنطن إليها، يمثل خرقا لقرارات الشرعية الدولية وميثاق الأمم المتحدة”.

تركيا تصفه بأنه “غير مسؤول”

من جهتها، نددت وزارة الخارجية التركية بالقرار الأمريكي، ووصفته بـ”غير مسؤول” ودعت واشنطن لإعادة النظر في هذا التحرك.

وقالت الخارجية التركية، في بيان، “ندين هذا البيان غير المسؤول من الإدارة الأمريكية”.

وأضافت الخارجية “ندعو الإدارة الأمريكية لإعادة النظر في هذا القرار المعيب الذي قد يؤدي إلى نتائج سلبية للغاية وتفادي الخطوات غير المحسوبة التي ستضر بالهوية المتنوعة ثقافيا والوضع التاريخي للقدس″.

وقال رئيس الوزراء التركي، بن علي يلدريم، إن “اعتراف أمريكا بالقدس عاصمة لإسرائيل، وما يترتب على ذلك من خطوات، في حكم العدم بالنسبة للجمهورية التركية”.

وتجمع متظاهرون خارج القنصلية الأمريكية في اسطنبول احتجاجا على إعلان الرئيس الأمريكي.

السيسي يبلغ عباس رفض مصر لقرار ترامب 

قالت الرئاسة المصرية، في بيان، مساء الأربعاء، إن الرئيس عبد الفتاح السيسي أبلغ الرئيس الفلسطيني محمود عباس في اتصال هاتفي رفض مصر لقرار ترامب الاعتراف بالقدس عاصمة لإسرائيل وأية آثار مترتبة عليه.

وأضافت أن الاتصال الذي أجراه عباس بالسيسي “تناول بحث تداعيات القرار الأمريكي … في ظل مخالفة هذا القرار لقرارات الشرعية الدولية الخاصة بالوضع القانوني لمدينة القدس، فضلا عن تجاهله للمكانة الخاصة التي تمثلها مدينة القدس في وجدان الشعوب العربية والإسلامية”.

بغداد: قد يقود المنطقة إلى “ما لا يحمد عقباه” 

أعلنت وزارة الخارجية العراقية، مساء الأربعاء، رفض بلادها للقرار  الأمريكي، محذرة من أن القرار قد يقود المنطقة إلى “ما لا يحمد عقباه”.

وقال المتحدث باسم الوزارة أحمد محجوب، في بيان، إن “وزارة الخارجية تؤكد موقف العراق الدائم والداعم للقضية الفلسطينية وحقوق الشعب الفلسطيني الشقيق وفي مقدمتها إقامة دولته المستقلة وعاصمتها القدس الشريف”.

ودعا محجوب، المجتمع الدولي إلى “الوقوف مع الشعب الفلسطيني من خلال رفض هذه الخطوة التي قد تقود المنطقة إلى ما لا يحمد عقباه من أعمال وأفعال كرد فعل على هذا القرار”.

الأسد: القدس عاصمة الدولة الفلسطينية

وعلق مكتب بشار الأسد على القرار الأمريكي، اليوم الأربعاء، أن “القضية الفلسطينية ستبقى حية في ضمير الأمة العربية حتى إقامة الدولة الفلسطينية وعاصمتها القدس″.

وقال مكتب الأسد في موقعه الرسمي على تليجرام “مستقبل القدس لا تحدّده دولة أو رئيس بل يحدّده تاريخها وإرادة وعزم الأوفياء للقضية الفلسطينية”.

لبنان: قرار ترامب يهدد الاستقرار

قال الرئيس اللبناني ميشال عون إن قرار الرئيس الأمريكي بشأن القدس خطير ويهدد مصداقية الولايات المتحدة كوسيط لعملية السلام في المنطقة.

وأضاف، في بيان، أن القرار أعاد عملية السلام عقودا إلى الوراء ويهدد الاستقرار الإقليمي وربما العالمي.

واعتبر رئيس الحكومة اللبنانية، سعد الحريري، الاعتراف الأمريكي، “مرفوض” من بلاده والعالم العربي.

وقال في بيان، إن “لبنان يندد ويرفض هذا القرار، ويعلن في هذا اليوم أعلى درجات التضامن مع الشعب الفلسطيني وحقه في قيام دولة مستقلة عاصمتها القدس″.  واعتبر الحريري أنّ قرار ترامب “ينذر بمخاطر تهب على المنطقة”.

المغرب يستدعي القائم بالأعمال الأمريكي 

 قالت وكالة المغرب العربي للأنباء، اليوم الأربعاء، إن المغرب استدعى القائم بالأعمال الأمريكي للإعراب عن القلق العميق بشأن قرار واشنطن الاعتراف بالقدس عاصمة لإسرائيل.

وجاء في بيان نشرته الوكالة أن وزير الخارجية المغربي أكد مجددا الدعم المستمر والتضامن الكامل للمملكة مع الشعب الفلسطيني حتى يستعيد حقوقه المشروعة.

الجزائر تندد 

أدانت الجزائر بشدة قرار الرئيس الأمريكي ووصفته بـ”الخطير”، وأنه يمثل انتهاكا صارخا للوائح الدولية.

وقالت وزارة الخارجية في بيان لها مساء الأربعاء “لقد اطلعت الجزائر بانشغال كبير على قرار الإدارة الأمريكية المتضمن الاعتراف بالقدس الشريف عاصمة لإسرائيل”، وأنها ” تندد بشدة بهذا القرار الخطير باعتباره انتهاكا صارخا للوائح مجلس الأمن ذات الصلة والشرعية الدولية وباعتباره يقوض إمكانية بعث مسار السلام المتوقف منذ مدة طويلة”.

الكويت تتطلع لتراجع واشنطن عن قرارها 

حذرت الكويت، مساء الأربعاء، من “التداعيات الخطيرة” لقرار الولايات المتحدة الأمريكية، معربة عن تطلعها إلى تراجع واشنطن عن القرار.

ونقلت وكالة الأنباء الكويتية الرسمية، عن مصدر مسؤول في وزارة الخارجية، قوله إن “هذا القرار الأحادي يعد مخالفا لقرارات الشرعية الدولية بشأن الوضع القانوني والإنساني والسياسي والتاريخي لمدينة القدس″.

وأضاف أن القرار يخالف أيضا “قرارات الجمعية العامة للأمم المتحدة بهذا الشأن والاتفاقيات والمعاهدات الدولية”.

وتابع أن القرار “يمثل إخلالا لعملية التفاوض المتوازنة لعملية السلام في الشرق الأوسط”.

البحرين: “يهدد عملية السلام”

أعلنت البحرين أن قرار ترامب “يهدد عملية السلام في الشرق الأوسط”.

وأضافت الخارجية البحرينية، في بيان، أن القرار “يعطل جميع المبادرات والمفاوضات للتوصل إلى الحل النهائي المأمول”.

الملك سلمان وأردوغان يناقشان التطورات 

ذكرت وكالة الأنباء السعودية أن العاهل السعودي الملك سلمان ناقش “أبرز تطورات الأحداث في المنطقة” في مكالمة هاتفية مع الرئيس التركي رجب طيب إردوغان وذلك بعد إعلان الرئيس الأمريكي حول القدس.

ولم تذكر الوكالة تفاصيل أخرى عن المناقشات.

الحركة الإسلامية السودانية ترفض

أعلن الأمين العام للحركة الإسلامية السودانية، الزبير أحمد حسن، مساء الأربعاء، رفض حركته للقرار الأمريكي.

ودعا حسن المسلمين والعالم الحر “للتعبير عن هذا الرفض بكل وسائل التعبير”.

وطالب جامعة الدول العربية ومنظمة التعاون الإسلامي إلى قيادة هذا الرفض.

طهران تحذر من “انتفاضة جديدة”

شجبت طهران بقوة قرار الرئيس دونالد ترامب الاعتراف بالقدس عاصمة لاسرائيل، معتبرة أنه ينذر بـ”انتفاضة جديدة”.

وقالت وزارة الخارجية الإيرانية، في بيان، إن “القرار الاستفزازي وغير المتعقل الذي اتخذته الولايات المتحدة… سيستفز المسلمين ويشعل انتفاضة جديدة ويؤدي إلى تصاعد التطرف وإلى تصرفات غاضبة وعنيفة”.

وأضافت أن قرار ترامب يشكل “انتهاكا صارخا للقرارات الدولية”، مشددة على أن القدس “جزء لا يتجزأ من فلسطين”.

باكستان: “ضربة قاسية” لعملية السلام

من جهتها، أعربت الحكومة الباكستانية، مساء الأربعاء، عن إدانتها ومعارضتها الشديدة لقرار ترامب.

واعتبر بيان صادر عن مكتب رئاسة الوزراء في باكستان أن القرار “يوجه ضربة قاسية لعملية السلام في الشرق الأوسط”.

وأضاف البيان “من المؤسف للغاية تجاهل جميع مناشدات الدول في كل أنحاء العالم، التي تدعو لعدم تغيير الوضع التاريخي والقانوني للقدس الشريف”.

ودعت الحكومة الباكستانية “مجلس الأمن الدولي لاتخاذ الخطوات اللازمة بما يتماشى مع ميثاق الأمم المتحدة”.

وحثت الولايات المتحدة على إعادة النظر في قرارها في أقرب وقت ممكن، لتفادي الانعكاسات الخطيرة المحتملة في المنطقة وخارجها.

الأزهر: نرفض القرار 

حذر الإمام الأكبر أحمد الطيب، شيخ الأزهر من التداعيات الخطيرة للقرار الأمريكي، لما يشكله ذلك من إجحاف وتنكر للحق الفلسطيني والعربي الثابت في مدينتهم المقدسة، أولى القبلتين وثالث الحرمين، وتجاهل لمشاعر أكثر من مليار ونصف المليار مسلم وملايين المسيحيين العرب.

وشدد الإمام الأكبر على أن القدس المحتلة، وهويتها الفلسطينية والعربية، يجب أن تكون قضية كل المنصفين والعقلاء في العالم، حتى لا يفقد الفلسطينيون، ومعهم ملايين العرب والمسلمين، ما تبقى لديهم من ثقة في فاعلية المجتمع الدولي ومؤسساته.

وقال الطيب “أزمات العرب والمسلمين لا تبرر تأخرهم عن نصرة القدس العربية وفورا “.

البرلمان العربي يدعو إلى جلسة طارئة الاثنين

دعا رئيس البرلمان العربي، مشعل بن فهم السلمي، إلى عقد جلسة طارئة للبرلمان، الإثنين المقبل، بمقر الأمانة العامة لجامعة الدول العربية بالقاهرة، لبحث تداعيات القرار الأمريكيبشأن القدس.

وقال السلمي إن الدعوة لعقد جلسة طارئة تأتي “لتمكين أعضاء البرلمان العربي الذين يمثلون كافة أطياف وتوجهات الشعب العربي من إصدار قرار يعبر عن نبض الشارع العربي بشأن هذا القرار الخطير للإدارة الأمريكية”.

وشدد رئيس البرلمان العربي على أن هذا القرار “يُعد تحديا صارخا لكل المواثيق والأعراف والقرارات الدولية ذات الصِّلة بالقضية الفلسطينية، ويهدد الأمن والسلم الدوليين، ويستفز مشاعر العرب والمسلمين وأحرار العالم”.

وأكد “الموقف الثابت للبرلمان العربي، بأن مدينة القدس هي عاصمة الدولة الفلسطينية، وأن هذا القرار يقوض عملية السلام في الشرق الأوسط، فضلاً عن كونه عدواناً على حق الشعب الفلسطيني في عاصمة الدولة الفلسطينية مدينة القدس″ .

تيريزا ماي: “لا نوافق” على القرار 

من جهتها، اعلنت رئيسة الحكومة البريطانية تيريزا ماي، في بيان، أن المملكة المتحدة “لا توافق” على القرار الأمريكي حول القدس عاصمة لإسرائيل.

وقالت ماي “نحن لا نوافق على القرار الأمريكي بنقل السفارة من القدس، والاعتراف بالقدس عاصمة لإسرائيل قبل التوصل إلى اتفاق نهائي حول وضعها”، معتبرة أن هذا القرار “لا يساعد بشيء” في التوصل إلى السلام في المنطقة.

 ماكرون يصف القرار بـ”المؤسف”

من جهته، وصف الرئيس الفرنسي ايمانويل ماكرون القرار الأمريكي بـ”المؤسف”، ودعا إلى “تجنب العنف بأي ثمن”.

وشدد الرئيس الفرنسي، في مؤتمر صحافي عقده في الجزائر حيث يقوم بزيارة، على “تمسك فرنسا وأوروبا بحل الدولتين، تعيشان جنبا إلى جنب بسلام وأمن، ضمن حدود معترف بها دوليا ومع القدس عاصمة للدولتين”.

الأمم المتحدة: حل قضية القدس يكون عبر مفاوضات على أساس القرارت الأممية

اعتبر الأمين العام للأمم المتحدة، أنطونيو غوتيريش أن مدينة القدس من ملفات الوضع النهائي للقضية الفلسطينية ويجب حلها من خلال المفاوضات المباشرة على أساس القرارات الأممية.

وفي تعليقه على القرار الأمريكي، قال الأمين العام الأممي، اليوم الأربعاء، إن “القدس من ملفات الوضع النهائي ويجب حلها من خلال المفاوضات المباشرة على أساس قرارات مجلس الأمن والجمعية العامة للأمم المتحدة ذات الصلة، مع مراعاة الشواغل المشروعة لكل من الجانبين الفلسطيني والإسرائيلي”.

وأضاف “أنا على دراية عميقة بمكانة القدس في قلوب الكثيرين. لقد كان ذلك لعدة قرون، وسوف يكون دائما”. وتابع “في هذه اللحظة من القلق الكبير، أريد أن أوضح أنه ليس هناك بديل عن حل الدولتين. لا توجد خطة باء”.

الاتحاد الاوروبي يعبر عن “بالغ القلق”

أعربت وزيرة خارجية الاتحاد الأوروبي فيديريكا موغيريني، الأربعاء، باسم الاتحاد عن “بالغ القلق” ازاء القرار الرئيس الأمريكي.

وقالت في بيان “يعرب الاتحاد الأوروبي عن بالغ قلقه ازاء إعلان الرئيس ترامب حول القدس، وما يمكن أن ينتج عن ذلك من تداعيات على فرص السلام”.

الخارجية الإيطالية: نعارض القرار 

أعلن وزير الخارجية والتعاون الدولي الإيطالي، أنجيلينو ألفانو، أن روما تعارض قرار ترامب بشأن نقل سفارة واشنطن لدى إسرائيل من تل أبيب إلى القدس.

وأعرب ألفانو، في كلمة بثّها التلفزيون الحكومي، عن القلق إزاء القرار، والتأكيد على عدم التراجع عن السلام القائم على حل الدولتين.

ألمانيا تعارض 

رفضت المستشارة الألمانية انجيلا ميركل القرار الأمريكي.

و قالت ميركل، عبر المتحدث باسمها شتيفن زايبرت، مساء الأربعاء، ” الحكومة الاتحادية لا تؤيد هذا الموقف لأن وضع القدس سيتم التفاوض عليه فى إطار حل الدولتين”.

كذلك انتقد رئيس حزب الخضر الألماني، جيم أوزديمير، بشدة قرار الرئيس الأمريكي. وقال إنه “يحفر في أحد أعمق الجروح في النزاع الإسرائيلي الفلسطيني”.

وأضاف “من يتخذ مثل هذا القرار يقبل بحدوث تصعيد للصراع مجددا”.

ورأى أوديمير أن قرار ترامب “يلقن جميع من كانوا يؤمنون بأن ممارسة ترامب السلطة ستجعله يضبط نفسه على الصعيد الخارجي”.

السويد: الإعلان يهدد السلام

حذرت السويد، العضو الحالي في مجلس الأمن الدولي، من أن “العمل الأحادي الجانب بشأن القدس يعرض السلام والاستقرار في المنطقة وخارجها للخطر”.

جاء ذلك في تعليق لوزيرة الخارجية السويدية مارجوت والستروم على تويتر، في أعقاب القرار الأمريكي.

وقالت “إنه من الأهمية بمكان حماية الوضع الخاص للقدس كما هو منصوص عليه فى قرارات الأمم المتحدة واحترام منظمة الأمم المتحدة للتربية والعلم والثقافة (اليونسكو). الموقف الواضح للاتحاد الأوروبي حول القدس هى أنها قضية مرتبطة بتسوية الوضع النهائي وعاصمة مستقبلية لدولتين”.

كانت السويد قد اعترفت في عام 2014 بدولة فلسطين، مما أدى إلى تدهور العلاقات مع إسرائيل.

(وكالات)

- -

14 تعليقات

  1. سنحاول غداً التظاهر أما السفارة الأمريكية بأوسلو
    فإن لم نتمكن فأمام البرلمان النرويجي
    هناك خوف من العنف !
    ولا حول ولا قوة الا بالله

  2. كما قلت سابقا ان الحكومات ستدين وتستنكر كما في كل قضية والشعوب العربية لن تخرج للشوارع الابامر السلطات ولن يخرج سوى العراقيين للشوارع لانهم لا يخشون حكومتهم واولهم التيار الصدري

  3. ادانه ،استتكار،رفض،شجب، حذر،
    هدد. وعد.رص الصفوف، غير قانوني
    الامم المتحده ،حل الدولتين،……الخ
    جمل وعبارات لاقيمة لها ومنذ ان
    تعلمت العربيه وانا اسمعها . واخيراً
    جاء الاعتراف وبدات العبارات تعًود
    نفسها وانتيجه هي هى ؟؟؟؟؟؟؟؟٠

  4. الحكام العرب من حقهم التنديد والكلام والاستنكارووووووووووو دون عمل اي شيئ
    الصهاينة عندهم الملموس والحكام العرب عندهم الدسائس والخذلان والخنوع والانبطاح وكل نعوت الاذلال ما عليهم الا ان ينددوا الى يوم القيام وصيغ التنديد حفظوها منذ 1948 عندما سلوا الجيوش العربية اسلحة مغشوشة مثلهم
    اذا كانت الناس تريد معرفة حقيقة الهوان فما عليهم الا البحث عن من سلم تلك الاسلحة الامور واضحة وضوح الشمس

  5. ابوتاج الحكمة:تاج العروبة قدسنا العربي،بالصدق والأخباروالأدب

    تاج العروبة قدسنا العربي

  6. إن كانت معظم دول العالم تستنكر القرار , فمن هي الدول الصديقة والحليفة لهم التي وافقت عليه ؟ , لقد أخل بميزان العدل وتحدي شعوب العالم فكيف يكذب بقوله أنهم يضمنون سلامة مواطنيهم , إنه قد وضع مواطني بلاده وبلاد حلفائه وأصدقائه في خطر الموت ولا يعلم ما سيحدث لهم في السجن الذي بنوه لمواطنيهم إلا الله , فكل أمريكي أو حليف لهم سيسير في الخارج سينظر خلفه وأمامه مترقبا ما سيحث له مذعورا , والأن لن يجرؤ أي أمريكي بخطي خطوة واحدة خارج السجن الكبير الذي بناه لهم رئيسهم وحكومته الفاشلة , فليترقب هذا المعتوه ما سيحدث كبداية في بلادة من مظاهرات تطالب بإقالته لأنه أثبت أنه رئيس فاشل ومتهور ولا يفكر في عواقب ما يقوله أو يفعله , وسؤال أخر لوزير خارجيته , هل سترسل كتيبة جيش لحماية كل مواطن في الخارج , والله لم أري أغبي من هذا الرئيس وحكومته في تاريخ علم السياسة .

    • يقصد المتواطؤن من الحكام العرب الجباء امثال السيسي الانقلابي وملك السعودية ووو

  7. الله ينتقم من ترامب ومن كل الحكام العرب الخونة الأذلاء عليهم لعنة الله !
    وحسبنا الله ونعم الوكيل

  8. لا أدري ما الجديد… احتلوا القدس منذ أمد بعيد واستفقنا اليوم استفاقة البليد!!! أعرف أن للحيوانات سبات يطول لشهور والله لم يودعها عقول… أما أن يسبت أصحاب العقول حتى يصير الأطفال كهول فهذا أقصى أنواع الذهول… لم يخطر ببالي أن بيوتنا قبور فوق الأرض وثيابنا أكفان! وقد خرجنا للتو من مراقدنا على إثر صيحة من ثور أمريكي!

    أمريكا وإسرائيل خالفتا الشرائع الدولية وخرقتا القوانين وداستا على المواثيق والاتفاقيات.. أهلا أهلا!!! ينبغي أن لا تبنى انفعالاتنا ياسادة على قوانين وشرائع دولية حيكت في الأساس دون أن تراعي وجودنا وكرامتنا… غضبة اليوم يا من غضبتم هي غضبة من آمن بأن احتلال اليهود لأرض فلسطين هو فعل شرعي وصار اليوم باطلا… غضبتنا يا قوم هي غضبة من يعتبر أن القدس أضحت الآن والآن فقط ذات
    سيادة صهيونية … نحن يا قوم أضل من الأنعام والحمق يعترينا حتى خمص الأقدام!!!!

  9. حسبى الله ونعم الوكيل انها من علامات الساعه ولاكن ليت العرب يفيقو للتضامن

  10. سيذهب ترامب الى الرياض و يستقبله سلمان و يرقص معه (العرضة) ومن ثم يرحب به الكويتيين و يفرشوا له الأرض زهورا و رياحين و يستقبله بعد ذلك السيسي و يأخذه بالأحضان و نفس الشيء يفعله خونة الأمة الأخرون وبعد ذلك يتم نسيان الأقصى و فلسطين و ينتهي الأمر ، وأنا متأكد بان كل الحكام العرب اتصلوا بالسر ب ترامب ليطمأنوه بأن مواقفهم الحالية من تنديد و استنكار هي للأستهلاك المحلي و لن تؤثر على تبعيتهم له و خضوعهم لسيد البيت الأسود و ليذهب الأقصى و شعب فلسطين للجحيم ما دامت عروشهم و كروشهم بخير ، الا لعنة الله عليكم

  11. إنا لله وإنا إليه راجعون. يا أمة ضحكت من جهلها الأمم. للأسف هذا نتاج الذل والمهانة الذي أصاب الأمة الإسلامية . حسبنا الله ونعم الوكيل.

أترك تعليقاً

القدس العربي قد تستخدم بعض التعليقات في نسختها الورقية - لذا الرجاء كتابة الاسم الأول واسم العائلة واسم البلد ---- لن ينشرعنوان بريدك الالكتروني

characters left