تعقيبات

Dec 07, 2017

تعقيبا على تقرير: شفيق يعلن رسمياً ترشحه لانتخابات الرئاسة في مصر

الحل بالعودة إلى الحرية
لا يمكن لأي شخص مهما بلغت كفاءته وجاذبيته الفوز بالرئاسة في مصر أو غير مصر إلا إذا ساندته قوة كبرى منظمة. في أمريكا مثلا لا يمكن لأي شخص مهما كان الفوز بالرئاسة إلا إذا كان مرشحا من أحد الحزبين الكبيرين الديمقراطي أو الجمهوري وهذا يحصل في كل الدول تقريبا. أما في مصر فلا يمكن أن ينجح أي شخص في انتخابات ولو شبه حرة إلا إذا كان مسنودا من أحد التنظيمين الكبيرين وهما كما ثبت في 2012 القوات المسلحة (متحالفة بشكل طبيعي مع أجهزة الدولة العميقة)، والإخوان المسلمين (متحالفة بشكل طبيعي مع التنظيمات الشعبية والدينية والناس مباشرة).
بالطبع فإن أحمد شفيق ليس ساذجا ويعرف المعادلة جيدا ولم يكن ليعلن ترشيحه إلا إذا ضمن ترشيح القوات المسلحة له. وهذا مؤشر واضح على فقدان السيسي لثقة وتأييد القوات المسلحة نظرا للفشل الواضح منذ الانقلاب وحتى اليوم. ولن يتردد النظام الانقلابي بالتخلص من السيسي وتحميله المسؤولية كما فعل مع مبارك من قبل.
السؤال هل سيتغسر الحال لو نجح شفيق؟ الجواب هو أن المشاكل أكبر بكثير من أن يحتملها أي شخص ولا الجيش ولا الدولة العميقة. الحل بالعودة إلى الحرية والديمقراطية والمشاركة الشعبية الكاملة ومحاسبة المجرمين الذين قاموا بالانقلاب وعطلوا المسار الديمقراطي وسفكوا الدماء ودمروا الاقتصاد والبنية الاجتماعية
خليل أبو رزق

تعقيبات

- -

بدون تعليقات

أترك تعليقاً

القدس العربي قد تستخدم بعض التعليقات في نسختها الورقية - لذا الرجاء كتابة الاسم الأول واسم العائلة واسم البلد ---- لن ينشرعنوان بريدك الالكتروني

characters left