ثنائي روسي يمتع الجمهور التونسي بروائع سيمفونية خالدة

Dec 08, 2017

تونس – من مروى الساحلي:  أحيا ثنائي أوبرالي روسي، مساء الأربعاء، حفلا للموسيقى الكلاسكية التي تميزت بها بلديهما، في المسرح البلدي في العاصمة تونس.
وأقيم هذا الحفل الذي حمل عنوان «غناء وكمان» بدعم من سفارة روسيا بتونس، وبلدية مدينة تونس.
وحضر الحفل عدد من محبي الأوبرا والموسيقى الكلاسيكية من تونس وروسيا.
وافتتح عازف الكمان الروسي، ديمتري ايفانشاي، وعازفة البيانو، ناتالي تشيرنخ، الحفل بمقطوعة لميخائيل غلينكا مؤسس المدرسة القومية الروسية.
وسافر الثنائي الموسيقي المتكون من ابن ووالدته بالجمهور إلى أعرق مسارح العالم بالعاصمة الروسية «مسرح البولشوي» الذي يعتبر ثاني أكبر مسرح في أوروبا وشهد أعظم مسرحيات الأوبرا.
ويعتبر هذا العرض ،الذي اختارت عازفة البيانو تشيرنخ تقديمه لأول مرة في تونس باعتبارها تدرس الموسيقى بالمعهد العالي للموسيقى بتونس ،استثنائيا لأنه ولأول مرة في تاريخ الأوبرا يعزف المغني على آلة الكمان، ويغني في الآن ذاته.
من جانبه سحر إيفانشاي الجمهور بقوة صوته وأبرز موهبته في تطويع آلة الكمان وألهم الجمهور الحاضر بكثافة روح الموسيقى الكلاسيكية فأبدع في العزف صحبة والدته. 
واستحضرت عازفة البيانو بعزفها أهم المقطوعات الموسيقية الأوبرالية الروسية التي برزت بداية القرن التاسع عشر إلى اليوم. 
وقالت تشيرنخ إنها سعيدة جدا بلقائها الجمهور التونسي وبتفاعله مع الموسيقى الكلاسيكية. 
وتابعت نها اختارت تقديم الحفل الأول لعرضها «غناء وكمان» في تونس باعتبار أن الجمهور التونسي يعشق هذا النوع من الموسيقى.
(الأناضول)

ثنائي روسي يمتع الجمهور التونسي بروائع سيمفونية خالدة

- -

بدون تعليقات

أترك تعليقاً

القدس العربي قد تستخدم بعض التعليقات في نسختها الورقية - لذا الرجاء كتابة الاسم الأول واسم العائلة واسم البلد ---- لن ينشرعنوان بريدك الالكتروني

characters left