محللون أمريكيون : ترامب لم يتفهم عواقب قراراته بشأن القدس وليست لديه اهتمامات حقيقية للتوصل إلى اتفاق سلام

رائد صالحة

Dec 08, 2017

واشنطن ـ «القدس العربي» : اعترف مستشارو الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، ان رئيسهم لم يتفهم تماما عواقب قراره الاعتراف بالقدس عاصمة لإسرائيل، وقالوا إنه لا يريد الظهوركمؤيد لاسرائيل ويريد التركيز على التوصل الى اتفاق سلام .
وسخر محللون أمريكيون من قول ترامب إنه ما زال يسعى الى تحقيق اتفاق تاريخي بين الفلسطينيين والإسرائيليين، وقالوا ان الرئيس الأمريكي» يلقي بالفلسطينيين تحت الحافلة»، وان اهتماماته الوحيدة بالشرق الأوسط تنحصر حاليا في دفع دول الخليج لمواجهة إيران نيابة عن الولايات المتحدة.
وأكد مراقبون ان مستشار ترامب وصهره جاريد كوشنر لم يحرز أي تقدم في مسيرة السلام في الشرق الأوسط وفقا لمهمته المعلنة، ولكن الولايات المتحدة قبل قرار ترامب كانت على الأقل في موقف من عدم الحركة واتساق في السياسة والمواقف ولكن لا يمكن وصف ذلك في الوقت الحاضر ما يؤدي الى استنتاج توصل اليه العديد من المحللين بأن ترامب ليست لديه اهتمامات حقيقية للتوصل الى اتفاق سلام في الشرق الأوسط .
وقالت باربرا بودين، وهي سفيرة أمريكية سابقة في اليمن والكويت والعراق ومديرة لمعهد دراسة الدبلوماسية في مدرسة ادموند والتش في جامعة جورج تاون، انه ينبغى التمييز بين السياسة الرسمية والشعور الشخصي والشعبي في الدول الإسلامية .
وأكدت بودين ان قرار ترامب ستكون له عواقب طويلة الأجل لأنه ادى الى زرع مشاعر قوية للغاية في المنطقة من بينها تآكل الثقة بطريقة يصعب بناؤها.
وأضافت ان وضع القدس كان أمرا من المفترض ان يتقرر في المفاوضاوت النهائية ولكن ترامب قال بطريقة غريبة» لقد قررنا بالفعل ان تكون القدس عاصمة لإسرائيل».
وتساءل عدد من المحللين الأمريكيين عن وضع الحرم الشريف ووضع الفلسطينيين في القدس الشرقية بعد هذا القرار، وقالوا انه غير واضح .
وقال بول سالم نائب رئيس معهد الشرق الأوسط لتحليل السياسات والبحوث والبرامج ان هناك إيجابيات ضئيلة جدا بالنسبة للولايات المتحدة من هذا القرار من حيث السياسة الخارجية، لأنه يضعف حلفاء واشنطن في الشرق الأوسط بما في ذلك دول الخليج، كما انه يضعف محاولات حلفاء الولايات المتحدة في الانخراط في عملية السلام ومواجه التحديات الخاصة بهم.
وسيعزز قرار ترامب موقف المعارضين لأمريكا في المنطقة مثل إيران التي قال عنها سالم إنها مصدر قلق أمني بالنسبة الى السعودية والإمارات، مضيفا ان طهران ستستخدم قرارات البيت الأبيض كوقود لإشعال المنطقة.
وأكد سالم ان إعلان ترامب لم يكن تحركا سياسيا جيدا ولم تكن له أي إيجابيات لعملية تجنب المزيد من الصراع في الشرق الأوسط، وان هناك شعورا بالقلق من الآثار الطويلة الأجـل لهذا القرار الأحادي الجانب الذي لا يوجد له أي دعم دولي لما له من أثر على قضايا عميقة وطويلة الأمد تتعلق بالهوية والدين في المنطقة.
وأوضح ســـالم ان القدس ليست بلدة فلسطينية فقط ، انها مهمة جدا بالنسبة للعالم الإسلامي بأسره، وكانت نقطة تحول لقرون وهي مدينة فريدة من نوعها في العالم وليست عاصمة شخص ما، وهي مدينة أبدية في قلب العديد من الديانات، وليست مدينة يتم التعامل معها بطريقة ترامب.
وقال العديد من مستشاري ترامب في احاديث منفصلة لمنصات اعلامية امريكية من بينها« واشنطن بوست» ان العديد من مسؤولي الادارة الامريكيية اعربوا عن تاييدهم للقرار , من بينهم نائب الرئيس مايك بينس والمستشار جاريد كوشنرفي حين اعرب اخرون عن معارضتهم لهذه الخطوة , بما في ذلك وزير الخارجية ريكس تيلرسون ووزير الدفاع جيمس ماتيس.

محللون أمريكيون : ترامب لم يتفهم عواقب قراراته بشأن القدس وليست لديه اهتمامات حقيقية للتوصل إلى اتفاق سلام

رائد صالحة

- -

4 تعليقات

  1. رب ضارة نافعة – لننتظر ونرى
    ولا حول ولا قوة الا بالله

  2. وانا معك اخي الكروي أظن أن هذا القرار قد ازال الأقنعة تماما عن أنظمتنا العربية وسيستفيق الفلسطينيون من مخدر امريكا هذه الأخيرة ستصبح خارج لعبة السلام كما أن العالم الإسلامي اتضح له المخطط كاملا أما الاعتراف الأمريكي فهذا من عجرفة الرئيس واحتقاره للمسلمين والله اعلم

  3. هذا الوعد الذي وعد به مؤيديه من اليمين المسيحي المتطرف ، والصهاينة المسيحيين ، وارباب اعماله وامواله اليهود

  4. هو متفهم واخذ الموافقة من العرب فخطوته تمت بموافقة وتدبير العرب وما الفتن المنتشرة الا ترتيب من الترتيبات التي سهلت ذلك
    ما عليكم الا سؤال ابن سلمان وسيخبركم كيف ضحك على اذقان الدمى

أترك تعليقاً

القدس العربي قد تستخدم بعض التعليقات في نسختها الورقية - لذا الرجاء كتابة الاسم الأول واسم العائلة واسم البلد ---- لن ينشرعنوان بريدك الالكتروني

characters left