هجوم إعلامي سعودي على أردوغان ينسف «الهدنة» ويُخرب جهود سفير الرياض في أنقرة لاحتواء الصحافة التركية

Dec 12, 2017

أنقرة ـ «القدس العربي»: أعاد اعتراف الرئيس الأمريكي دونالد ترامب بالقدس عاصمة لدولة إسرائيل وما تبعه من جدل حاد عربياً وإسلامياً العلاقات السعودية التركية إلى الواجهة مجدداً، وكشف هشاشة الاتفاقيات والعلاقات بين الجانبين رغم المحاولات الكبيرة التي بذلت طوال السنوات الماضية لتمتين العلاقات بين البلدين.
وطوال الأيام الماضية شنت وسائل إعلام سعودية وأخرى ممولة بشكل غير مباشر من الرياض وأبو ظبي هجوماً إعلامياً واسعاً على الرئيس التركي رجب طيب أردوغان على خلفية مواقفه الأخيرة من القدس وهو ما دفع الإعلام التركي إلى الرد بالمثل على هذه الهجمات.
رد الإعلام التركي كان بمثابة إعلان انهيار لـ»الهدنة» التي التزم بها طوال الأشهر الماضية، حيث توقف الإعلام التركي لا سيما المقرب من الرئاسة والحكومة وحزب العدالة والتنمية الحاكم عن توجيه انتقادات للمملكة في محاولة للحفاظ على العلاقات بين البلدين.
هذه «الهدنة» التي التزم بها الإعلام التركي طوال الأشهر الماضية كانت نتيجة لسببين رئيسيين، الأول متعلق بتوجيهات رسمية تركية من أعلى المستويات السياسية للإعلام الموالي بضرورة عدم مهاجمة المملكة ورموزها وسياسياتها بشكل مباشر وحاد وذلك ضمن جهود الحكومة والرئاسة التركية لإثبات وقوفهم «على مسافة واحدة» من جميع أطراف الأزمة الخليجية، وعدم الدخول في خلافات سياسية قد تتطور لخلافات اقتصادية مع المملكة، وهو ما سعت أنقرة جاهدة لتجنبه.
أما السبب الثاني والأكثر حساسية فيتعلق بجهود السفير السعودي في أنقرة وليد الخريجي والذي يقول البعض في الإعلام التركي إنه «نصب نفسه رقيباً على كل ما يكتب عن السعودية في الإعلام التركي»، حيث شكل حالة من الضغط والرقابة عن ما ينشر حول المملكة من خلال توطيد علاقاته مع شريحة واسعة من وسائل الإعلام والصحافيين الأتراك وهو ما بات يطلق عليه البعض «اللوبي السعودي في تركيا».
ويقول صحافيون عاملون في الإعلام التركي لـ«القدس العربي» إن السفير يراسل بشكل دوري ومكثف في بعض الأحيان مدراء وصحافيين في وسائل إعلام تركية ويزودهم بأخبار عن المملكة متمنياً نشرها كما انه يعترض في كثير من الأحيان على أخبار منشورة يعتبرها مسيئة للسعودية.
وعلى الرغم من أن الكثير من وسائل الإعلام المدعومة من السعودية والإمارات لم تتوقف بشكل كامل عن مهاجمة تركيا طوال الأشهر الماضية، إلا أن الأيام الأخيرة شهدت تصعيداً إعلامياً كبيراً من هذه الوسائل ضد تركيا والرئيس أردوغان.
وركزت هذه الوسائل على اتهام أردوغان وتركيا بالتعاون مع إسرائيل واعتبار مواقفه من القدس «وهمية وللاستهلاك الإعلامي» حيث نشرت مقاطع فيديو تسرد «العلاقة التاريخية بين تركيا وإسرائيل»، و»علاقات أردوغان مع المسؤولين الإسرائيليين»، فيما ركزت عشرات المقالات التي نشرت في الصحافة الإلكترونية والمطبوعة على مهاجمة تركيا وأردوغان.
وفي المقابل، نشرت الكثير من وسائل الإعلام التركية خلال الأيام الماضية تقارير وأخبار عن «الموقف الهزيل والمتواطئ» للسعودية اتجاه أزمة القدس، وربطت بين التطورات الأخيرة وزيارة ترامب إلى المملكة وطموحات محمد بن سلمان في تسلم الحكم من والده، كما وجه الإعلام التركي انتقادات واسعة للصمت الرسمي وصمت الدعاة وخطاء مكة والمدينة عن ذكر أي شيء يتعلق بالقدس، وجرى التطرق إلى الصمت السعودي من خلال العديد من الزوايا منها قرار وقف عمل المذيعة الأردنية علا الفارس في قنوات أم بي سي السعودية بسبب تغريداتها حول القدس.
هذا التراشق الإعلامي والتوتر الجديد في العلاقات بين أنقرة والرياض يتوقع أن ينعكس على مستوى تمثيل السعودية في قمة منظمة التعاون الإسلامي التي دعا الرئيس التركي في إسطنبول «على مستوى الزعماء»، وعلى الرغم من أن المملكة لم تكشف بعد عن مستوى تمثيلها لا يتوقع أن يشارك الملك سلمان أو ولي العهد ابنه محمد بن سلمان.
وقبل أيام بحث أردوغان مع الملك محمد بن سلمان هاتفياً القرار الأمريكي حول القدس، حيث سعى الرئيس التركي بحشد أعلى مستوى من التمثيل والمشاركة في القمة الإسلامية التي قال، الاثنين، إنه يتمنى أن تشكل «نقطة تحول» في الوقف الإسلامي اتجاه القدس.
وأمس الاثنين، كتب الكاتب السعودي جمال خاشقجي عبر تويتر: «هل ثمة خلاف حاد بين المملكة وتركيا؟ إن لم يكن، فلماذا هذه الحملة الشرسة على أردوغان حتى بات السعودي يقسم بكرهه له ليثبت براءته من شبهة التعاطف معه؟»، مضيفاً: «إن كان هناك خلاف مستحق، ليعلن رسميا».
وقبل فترة برز الخلاف السعودي التركي مجدداً عندما وجه أردوغان انتقاد لاذعة لمحمد بن سلمان بشكل غير مباشر، وذلك عندما انتقد مصطلح «الإسلام الوسطي المعتدل»، الذي يستخدمه الأخير، وقال أردوغان: «لا يوجد شيء اسمه إسلام معتدل أو غير معتدل، الإسلام واحد، لا ينبغي أن يحاول أحد أن يضع الإسلام في موقف ضعفٍ عن طريق تنويع الإسلام أو إلصاق بعض الأوصاف به».
وفي تطور آخر، أجرت صحيفة «عكاظ» السعودية قبل أيام حواراً خاصاً ومطولاً مع أحد أبرز قياديي تنظيم بي كا كا التي تعتبره أنقرة منظمة إرهابية، ووجه القيادي الذي تحدث من جبال قنديل شمالي العراق تهديدات غير مسبوقة لتركيا متوعداً بمواصلة «الحرب» عليها.

هجوم إعلامي سعودي على أردوغان ينسف «الهدنة» ويُخرب جهود سفير الرياض في أنقرة لاحتواء الصحافة التركية

- -

30 تعليقات

  1. لله أشكو حكام العرب الخونة الذين باعوا القدس ويتآمرون على المسلمين خفية و جهارا !
    اللهم انصر الإسلام بالسيد الطيب أردوغان !
    وحسبنا الله ونعم الوكيل !

    • شفاء هل تعلمي لمادا اعلان ترامب القدس عاصمة الصهيانة هم يردون حرب تدميرية على العرب وتكون اسرائيل هي القوة الوحيدة هل تصدقي انا اورذغان ورئيس ماليزيا يستطعون التحدث في قوة دون اتفاق وإذن من الصهيومسونية والله العظيم لا املك كره الى احد ولكنه الواقع التحضير الى الحرب العالمية الثالثة الله هم اني بلاغة

  2. Saudi regime was just looking for justification to skip the OIC meeting to avoid taking part any statement that would criticize their master in Washington. I am not a fan of Erdogan but his position on Jerusalem look since unlike the Saudi regime which is absolutely certainly that he was aware of the pro Zionist American decision on Alquds

  3. مشكلة الإعلام السعودي انه تائه يسير في الظلام دون بوصلة

    • وهل تظن يااخ ان للنظام السعودي بوصلة يستدل بها والانكى من هذا نحن المسلمون والعرب قد ائتمنا بوصلاتنا بيد هولاء فاقديين حس التوجه٠٠بلا بوصلات٠٠٠اوبالاحرى ببصلات

  4. يكفي أن أمير قطر سيحضر القمة الإسلامية بإسطمبول
    القدس لا تريد متخاذلين ولا متصهينين
    ولا حول ولا قوة الا بالله

  5. أولا اعراب الصحراء ليسوا بمقام الطيب اردوغان
    ثانيا لماذا يستشيط العميل الخائن غضبا اذا قيل له يا عميل اليهود والامريكان

  6. سلمان وابنه فتحوا نيرانا كثيرة على انفسهم وستعصف بهم عاجلا او آجلا
    ولايستبعد دعمهم لاكراد تركيا فتلك مهنتهم التي يحبونها ويلعبونها مع جميع الدول ومن يلعب بالنار لا بد وان يكتوي بها ومن بيته من زجاج لا يرمي بيوت الناس بالحجر
    الوهابيون عادوا الشيعة واخوان مصر وهم الآن يعممون عداوتهم لجميع الاخوان وغدا يعادون السنة بمختلف اطيافهم ولا يتورعون في الصاق التهم التافهة بالجميع
    انهم يتصرفون كالمسعورين فهم يتخبطون كالثور المنحور

  7. لقد أخطأ اللوبي اليهودي باختياره ترامب لتهويد القدس وباختياره ولد سلمان لتدمير المُدَمر.
    وبذلك ارتفع رصيد الكره لليهود الذي زاد في نسبة التراكمات التي تُطيح يوما بأليهود الذين يحتلون فلسطين وقبل ذلك بأعوانهم. وعليه فإن اللوبي اليهود يدمر ذاتيا إسرائيل بأموال العرب التي استولوا عليها دون وجه حق.

  8. من زمان بيقولوا ان الجبان يريد ان يكون كل الناس جبناء والخائن يريد ان يري كل الناس خونه مثله..الفاسد يريد ان يري كل الناس فاسدين..السيد الرئيس اوردغان نصره الله وحماه رجل بمليون رجل يحافظ علي كرامته ورجل مبادئ . يحترم نفسه ويحترم شعبه ولذلك شعبه يحبه وهذا كان واضحا عندما احبطوا الانقلاب المدعوم من الغرب وبعض الاعراب.

  9. في نهاية المطاف سيظهر التناقض في المواقف بين تركيا والسعودية وستنتهي فترة المجاملة والدبلوماسية لأن الطرفين كل واحد يسير عكس الأخر والصدام حاصل لا محالة.

  10. نحن في الجزائر ضد السعودية في سياساتها الخارجية منذ القديم لاننا نعلم جيدا اهدافها النهائية و تدخلها في كل كبيرة و صغيرة في العالم الاسلامي بتبذير اموالها لاشعال الحروب و الفتن في بلداننا و في المقابل التطبيع مع اسرائيل و لو بموقف الحياد اتجاه الفلسطينيين.

  11. اصبحت السعودية اكبر داعم غير مباشر لسياسة تمدد ايران في الشرق الاوسط
    انها السياسة الحمقاء لمراهقين في الملك يتمتعون بالمال و النفود
    اقول لأردوغان ليهتم الاسد من رقصة القرود فوق الشجر

  12. لا اردوغان ولا بن سلمان فالاول شبعنا منه كلام لا ينقص ولا يزيد ولا مانع عنده ليدير ظهره للفلسطينيين ان كان هناك مصلحة لتركيا هو رئيس وطني بكل تاكيد ولكن مع قضايا العرب والمسلمين فهي وسيلة لالاستفادة منها والقضية السورية والسفينة مرمرة اثبتت ذلك اما الثاني فامره مفضوح ولا يختاج لاثبات ان بعيد عن قضية فلسطين فهذا الامر ليس جديد على كل الملوك السعوديين

  13. سيسجل التاريخ يوما ان اردوغان هو التوام لصلاح الدين الايوبى

  14. نحن نتعاطف وندين ونندد ونشجب
    الاخ ارطغول يرسل قاعدة لفلسطين والسعودية ومصرتتوحد معا لمناصرة الاسلام
    ترمب قدم للمسلمين فرصة ذهبية حتى يتوحدوا ويتركوا خلافاتهم جانبا لا حل بالحوار اوالمقاطعة السلاح والعقل

  15. *سياسات (السعودية ) حمقاء بامتياز
    خسروا (ايران وقطر وتركيا والاردن)
    وخسروا تعاطف معظم الشعوب
    العربية والإسلامية..؟؟؟!!
    *سلام

  16. تركيا دولة كبيرة وليست بحاجة لحماية امريكا كما هو حال دول الخليج

  17. ما اقول الا حسبنا الله ونعم الوكيل .لك الله يا قدس نحن في زمن المزايدات والمصالح الشخصية وا صلاح الدين

  18. من باع أمه رسول الله فى اول الامر لاضير عنده ان يبيعها فى الاخر
    السعوديه باعت العراق وسوريا ولبنان ودمره اليمن والأنكى من ذلك تستعمل كذبا وزورا وبهتانا
    انها تستند الى كتاب الله ورسوله.. انا لاادري ان محمد بن سلمان قارب على الرحيل من هذه الدنيا
    كيف سيقابل ربه؟

  19. ليس في الخفاء التعاون الصهيوأمريكي لعلمنة المنطقة
    وليس في الخفاء أيضا العجز التركي كونها تغرد خارج السرب
    وعليه فإن من سيقرر وجه المنطقة هو الصمود التركي ووقوف الشعوب المسلمة خلفها حيث لا دور للحكام فيما لو قررت الشعوب

  20. اضحكتنى التعاليق التى تصور لنا السيد أردوغان على انه المحرر المستقبلى للقدس و فلسطين و هناك من شبهه بصلاح الدين الايوبى هكذا ! ….لكن فى نفس الوقت يتبادل 8 مليار دولار تجارة من كل الأنواع مع إسرائيل و هذا ليس هراء بل حقيقة و هذا اليوم و امس و غدا ربما عشر مليار دولار …. هناك فعلا من لم يفهم كيف يدور العالم …و يتعامل بالشعارات و الانفعالية و العاطفية المعروفة والتاريخية عند العرب ….الله معكم …..و ربنا يوفق صلاح الدين الايوبي الجديد لما لا الحلم ممكن …..تحيا تونس تحيا الجمهورية و لا ولاء إلا لها

  21. من الحكمة بمكان أن يبقى الود بين الدولتين مهما كانت درجة الاختلاف أو تباعدت الهوة بينهما إلا يكفي العالم الإسلامي هذا التشرذم والانقسام والحالة الصحية التي عليها جل دوله وقدسه الشريف تغير جنسيتها عنوة أو طواعية بمباركة من امريكا وتاييد خفي من طرف الكثير من دول العالم نزولا عند رغبة الكيان الصهيوني الذي يملك المال والإعلام فاغتصب الارض ودنس العرض أما نحن فما زالت ناقة البسوس تسرح بيننا أسأل الله اللطف في كل شيء

  22. اسبوع مصى على قرار ترمب ولم نجد اية
    مواقف جديه سوى التنديد والوعيد، هذا
    جبان وذاك بطل،هذا خاىن وذاك امين
    هذا عميل وذاك ذليل، متواطوء,متامر،
    باع القضيه، سنتقم،سندمر اسراىيل
    ونحرر القدس،ونرمي اسراىيل في البحر
    ونمسحها على الخارطة ونجعلهم نسلىهم سبايا. كله كلام فاضي لاقيمة
    له. باختصا اقول لاخير في امة كثر كلامها
    وقلت افعالها. الكل بدا يتاجر بقضية
    القدس كما سبق وتاجروا بقضية فلسطين
    كفاكم النفاق واتركوا الشعب الفلسطيني
    يقرر مصير…

  23. تحية للأخ سامح وداود وجميع المشاركين..ولكن يا أخ سامح بالرغم من كل فعلوه آل سعود ويفعلوه للآن…ها هو الملك عبدالله الثاني ابن الحسين يتجه لهم قبل أن يتوجه إلى تركيا لحضور القمة؟؟؟؟؟!!!!!!

  24. *حياك الله عزيزي النورسي والجميع.
    الملك عبدالله الثاني ذهب للسعودية
    بناءا لدعوة من الملك سلمان.
    وهو منفتح ع الجميع.
    وموقفه مع (القدس) مشرف .
    سلام

  25. للعلم ان السعودية حرقت كثير من أوراق قوتها وهو تدني احترام وتقدير العرب والمسلمين عبر العالم.
    والسبب:
    محاربتها الاخوان المسلمين،
    وحماس،
    والتحريض على حصار غزة،
    وحربها على اليمن وجرائم حرب ضد المدنيين،
    انشاء سجون وتعذيب اليمنيين واغتيالات عن طريق الإمارات،
    السماح بدنيس المسجد النبوي الشريف من طرف صهيوني،
    التفريط في القدس والأقصى مع تهديد عباس اظفعه لقبول صفعة القرن،
    ولا ننسى ترتيبها مع الإمارات انقلاب مصر ومجازر رابعة والنهضة .. وما ترتب عن الانقلاب من قال وتخريب وتفريط في أرض مصر،
    التطبيع مع الكيان الصهيوني،
    وحج الأمير الى تل ابيب خلسة،

    السعودية لا تستحق أن تمثل الاسلام والمسلمين..
    ولا تؤتمن على الحرمين..
    ما بقي لها الا ترامب (وليس أمريكا) وصهره ونتنياهو والإمارات..
    انتظروا تحولات جدرية بعد عهد ترامب ..

  26. السيد اردوغان يتعامل مع أوروبا وأمريكا وإسرائيل في علاقات واضحة ! سياسية وأقتصادية ودبلوماسية وعسكرية وسفاراتية ، ويقولون عنه البعض وخاصة الشعوب العربية ( صلاح الدين ) .

  27. اولا: علي الجميع ان يعرفوا بان المملكة ال سعود انتهت وان مملكة ال سلمان قامت ولكن السؤال هي: هل تدوم? وهل تامن من حرب اهليه?

    ثانتا: بقاء الاردن اصبح في حظر بعد اعلان ترامت القدس في عاصمة الصهيونية. حيث يقوم النظام الصهيوني في زعزعة الامن داخل الاردن وخلق الفتن والاقتتال بين الاردنيين والفلسطينيين، ومن سياساتهم ايضا طرد الفلسطينيين من الضفة الغربية الي الاردن لاسباب يفهمها الجميع. وبعض هذه الاحذات بدات الان وبعضعها تبدا مع بداية تنفيذ امريكا والصهاينة تطبيق سياستهم تجاه فلسطين المحتلة وخاصة تهويد القدس باكملها. ولااستعبد ان يحذث ماحذث في سوريا من قتل وتجويع وتشريد وتدمير (لاسمح الله).
    وفي جانب هذه الاحداث من الممكن ان يحذث تغييرات جوهرية في مصر مثل قيام ثورة عارمة لخلع الانقلابي السيسي، وقد يحدث هزات سياسية في منطقة الخليخ لان زمن الطغاة وحكم الاستبداد في طريقه الي زوال.

أترك تعليقاً

القدس العربي قد تستخدم بعض التعليقات في نسختها الورقية - لذا الرجاء كتابة الاسم الأول واسم العائلة واسم البلد ---- لن ينشرعنوان بريدك الالكتروني

characters left