إسرائيل تعترف بإطلاق جنودها النار على فلسطيني غير مسلح

Dec 14, 2017

رام الله – «القدس العربي»: اعترف جيش الاحتلال الاسرائيلي أن جنوده اطلقوا النار على فتى فلسطيني غير مسلح، وأعلن انه فتح تحقيقا في الحادث، بعد ان كان قد ادعى أن جنوده «أطلقوا النار على فلسطيني حاول تنفيذ عملية طعن». وأظهر التحقيق الأولي الذي أجراه الجيش الاسرائيلي، أن الشاب الفلسطيني احمد المصري (15 عاما) من بلدة سلفيت، الذي أطلق عليه جندي النار بالقرب من مستوطنة اريئيل، في الضفة الغربية، وأصابه بجراح بالغة، لم يكن مسلحا ولم يحاول تنفيذ عملية. 
وكان جيش الاحتلال قد ادعى انه منع تنفيذ عملية، لكنه بعد التحقيق في الحادث تبين ان الضحية لم يكن يحمل سكينا ولم يحاول تنفيذ هجوم قبل إطلاق النار عليه.
وأعلن انه يواصل التحقيق في الحادث. وقال إنه خلال اليوم حاول عدد من الفلسطينيين التسبب بضرر للسياج واقتربوا من قوة الجيش، لكنه لم يتم اختراق السياج، وليس من الواضح مدى اقتراب الفلسطينيين من الجنود. ولكن أحد الجنود فتح النيران الحية باتجاه الفلسطيني بادعاء انه أدخل يده الى جيبه بشكل بدا وكأنه يستل سكينا. 
وعلى الفور، وفي حوالى الساعة الثانية بعد الظهر، نشر جيش الاحتلال بيانا زعم فيه ان فلسطينيا حاول قرب مدينة سلفيت في الضفة الغربية، طعن جندي، ولم يسفر الحادث عن إصابات. ولكن الناطق العسكري عاد وأعلن في وقت لاحق ان الفتى الفلسطيني لم يكن يحمل سكينا، وادعى ان «الشخص تواجد بين مجموعة من المشبوهين الذين حاولوا التسبب بضرر للسياج».
وادعى ان المجموعة «اقتربت من القوة العسكرية وان أحدهم أدخل يده الى جيبه بشكل بدا وكأنه يستل سكينا، وردا على ذلك أطلقت القوة العسكرية النار عليه وأصابته. وتم تقديم العلاج للمصاب ونقله الى المستشفى». في غضون ذلك استعدت دولة الاحتلال لمواجهة محاولات منع ما تقول إنه «أهم مشروع سياحي في مدينة القدس – القطار الجوي الى حائط البراق». وبناء عليه، خططت مرور غالبية المسار في مناطق عامة.  وستناقش اللجنة الوطنية الإسرائيلية للبنى التحتية هذه الخطة اليوم. ويرأس اللجنة أفيغدور يتسحاقي فيما سيقوم بعرض الخطة، مدير عام وزارة السياحة أمير هليفي. وهذه هي المرة الأولى التي يتم فيها تقديم خطة سياحية لهذه اللجنة، وليس إلى لجان التخطيط والبناء الإقليمية في ضوء التغيير الذي أجراه وزير السياحة ياريف ليفين، الذي يسمح بعرض خطط سياحية أمام هذه اللجنة. ومن المتوقع ان تستغرق المصادقة على هذه الخطة قرابة سنة. 
وانطلق مشروع القطار الجوي في القدس في حزيران/يونيو 2017، عندما صادقت الحكومة على المشروع وخصصت لإعداد المخطط، مبلغ 15 مليون شيكل من ميزانية وزارة السياحية لاحتفالات يوبيل توحيد القدس. ويصل طول مسار القطار الى 1400 متر تمر بين المحطة في الحي الألماني، مرورا بجبل الزيتون، وحتى باب المغاربة. وتصل تكلفة المشروع الى 200 مليون شيكل، ستصل غالبيتها من وزارة السياحة. وقال الوزير ليفين إن «هذه الخطة ستمنح طفرة أخرى للسياحة في القدس».

إسرائيل تعترف بإطلاق جنودها النار على فلسطيني غير مسلح

- -

بدون تعليقات

أترك تعليقاً

القدس العربي قد تستخدم بعض التعليقات في نسختها الورقية - لذا الرجاء كتابة الاسم الأول واسم العائلة واسم البلد ---- لن ينشرعنوان بريدك الالكتروني

characters left