«الإصلاح» اليمني يطالب الأمن بضط مسلحين اغتالوا أحد قياداته في عدن

مصدر حكومي: قيادي بحزب صالح يفر من صنعاء ويصل لحج

Dec 14, 2017

لندن-«القدس العربي»: نعى حزب التجمع اليمني للإصلاح، مساء الثلاثاء، أحد قياداته، عقب اغتياله برصاص مسلحين في وقت سابق الثلاثاء، في محافظة عدن جنوبي البلاد، مطالبًا الأجهزة الأمنية بضبط الجناة.
جاء ذلك في بيان صادر عن المكتب التنفيذي للحزب بمحافظة عدن، نشره موقع الموقع الإلكتروني للحزب الصحوة نت.
وقال البيان: ينعي حزب التجمع اليمني للإصلاح بمحافظة عدن استشهاد الشيخ فائز فؤاد عضو هيئة الشورى المحلية بالمحافظة وإمام وخطيب مسجد عبد الرحمن بن عوف، في عملية اغتيال غادرة في مديرية المنصورة بعدن.
وطالب الحزب (ذو خلفية إسلامية)، الأجهزة الأمنية بـالاضطلاع بدورها في ملاحقة وضبط الجناة وكشف نتائج التحقيق في كافة عمليات الاغتيال التي استهدفت عشرات الأئمة والخطباء والدعاة في محافظة عدن وتوفير الحماية اللازمة.
وكان شهود عيان، قالوا في وقت سابق، إن مسلحين كانوا على متن دراجة نارية النار أطلقوا الرصاص على فؤاد، عقب خروجه من صلاة الظهر بمدينة المنصورة في محافظة عدن، فأردوه قتيلاً.
لم تعلن أي جهة مسؤوليتها عن عملية الاغتيال. 
وشهدت عمليات اغتيال قادة عسكريين وعناصر المقاومة الشعبية وخطباء وأئمة مساجد ودعاة، تراجعًا ملحوظًا في العاصمة اليمنية المؤقتة عدن، عقب عمليات دهم واعتقال نفذتها الأجهزة الأمنية، واستهدفت مواقع وأوكار جماعات مسلحة.
غير أن عمليات الاغتيال عادت إلى الواجهة مجددًا، خلال الأسابيع القليلة الماضية، بعد أشهر من اختفائها.
إلى ذلك، غادر محافظ محافظة حضرموت اليمنية، اللواء الركن فرج سالمين البحسني، مساء الثلاثاء، إلى دولة الإمارات العربية المتحدة، في أول زيارة له منذ توليه منصبه في حزيران/ يونيو الماضي. 
وقال المكتب الإعلامي للمحافظ، في بيان له، إن المحافظ غادر مساء الثلاثاء، مدينة المكلا عاصمة محافظة حضرموت، متوجهاً إلى دولة الإمارات. 
وأوضح أن الزيارة الرسمية تأتي عقب تلقيه دعوة من قيادة التحالف العربي بدولة الإمارات. 
وحسب البيان، أشار البحسني إلى أن برنامج زيارته سيشمل عقد لقاءات متعددة ستركز على المجالين الأمني والعسكري، إضافة إلى المشاريع الخدمية والتنموية التي تلامس احتياجات المواطنين بحضرموت. 
ولفت إلى أن الزيارة ستستغرق عدة أيام، وسيعقد خلالها إلى جانب اللقاءات الرسمية، لقاءات أخرى مع أبناء حضرموت المقيمين بدولة الإمارات.
ويشغل محافظ حضرموت، أيضا منصب قائد المنطقة العسكرية الثانية الواقع مقرها في مدينة المكلا، وتنضوي تحتها قوات النخبة الحضرمية، التي تم إنشاؤها وتدريبها تحت إشراف ودعم الإمارات.
وتأتي الزيارة بعد يومين من إقرار المنطقة العسكرية، التي يقودها البحسني، توسيع الانتشار الأمني والعسكري في مديريات ساحل حضرموت (12 مديرية) في خطة أمنية تبدأ نهاية العام الحالي.
كما تتزامن مع عزم السلطات بحضرموت، تنفيذ خطة أمنية في مديريات وادي وصحراء حضرموت (16 مديرية)، لإنهاء الانفلات الأمني الذي بات يؤرقها. 
وفي نهاية نيسان/ أبريل 2016، تمكّنت قوات الجيش اليمني، بدعم من قوات التحالف العربي، من تحرير مدينة المكلا ومديريات ساحل المحافظة من قبضة مسلحي القاعدة الذين ظلوا يسيطرون عليها لأكثر من عام. 
وشهدت مديريات ساحل حضرموت، خلال الأشهر الأولى، عقب تحريرها من تنظيم القاعدة، هجمات انتحارية شنها تنظيما داعش والقاعدة، استهدفت قوات الجيش والأمن، وخلّفت عشرات القتلى والجرحى. 
وفيما بعد، شهدت غالبية مديريات الساحل، وفي مقدمتها مدينة المكلا، استقرارًا وتحسنًا أمنيًا، بينما ظلت مديريتا الضليعة ودوعن تشهد، بين الحين والأخر، هجمات لمسلحي القاعدة على القوات الأمنية والعسكرية. 
وتُعد محافظة حضرموت، كبرى محافظات اليمن مساحةً، إذ تمثّل ثلث مساحة البلاد، وتنقسم عسكريًا إلى منطقتين، تنتشر قوات المنطقة العسكرية الأولى بمديريات وادي وصحراء حضرموت، بينما تنتشر الثانية، التي يقع مقرها في المكلا، بمديريات ساحل حضرموت، ومحافظتي المهرة وسقطرى 
وفي السياق، قال مصدر حكومي يمني، مساء الثلاثاء، إن قيادياً بارزا في حزب المؤتمر الشعبي العام، الذي كان يتزعمه الرئيس السابق علي عبد الله صالح، الذي قتل الأسبوع الماضي على يد الحوثيين، استطاع الفرار من صنعاء والوصول إلى مسقط رأسه بمحافظة لحج الخاضعة لسيطرة الحكومة.
وأوضح المصدر وهو مسؤول أمني، مُفضّلاً عدم الكشف عن هويته كونه غير مخول بالحديث للإعلام، أن قاسم الكسادي وهو نائب رئيس المجلس السياسي الأعلى المشكل مناصفة بين حزب صالح والحوثيين، وصل إلى مسقط رأسه في منطقة آل كساد في مديرية يافع بمحافظة لحج (جنوب). 
وأشار إلى أن الكسادي غادر العاصمة صنعاء، يوم السبت الماضي، بعد أسبوع من حصار الحوثيين لجميع قيادات حزب المؤتمر في العاصمة صنعاء. 
وقال: الكسادي وصل إلى مديرية الزاهر في محافظة البيضاء (وسط اليمن)، الخاضعة لسيطرة المقاومة الموالية للقوات الحكومية، قبل أن ينتقل إلى مسقط رأسه بلحج، الثلاثاء. 
والكسادي هو عضو اللجنة العامة بحزب المؤتمر، وهي أعلى هيئة سياسية في الحزب.
ولم يتسن الحصول على تعقيب فوري من مسؤول في حزب المؤتمر، أو من الكسادي.
والإثنين، وصل إلى محافظة مأرب شرقي اليمن، ذياب بن معيلي، وزير النفط عن حزب المؤتمر في تحالف حكومة (الحوثي/صالح)، (غير المعترف بها دولياً)، عقب فراره من صنعاء.
وفرض الحوثيون حصاراً على منازل عدد من الوزراء المنتمين لحزب المؤتمر وعدد من قياداته، بعد مقتل الرئيس اليمني السابق، الإثنين الماضي، على يد مسلحي الجماعة في صنعاء. 
ويسعى الحوثيون لإجبار قيادات في حزب صالح، على تشكيل قيادة جديدة للحزب وإعلان استمرار التحالف مع الجماعة، بحسب مصادر في الحزب. 

«الإصلاح» اليمني يطالب الأمن بضط مسلحين اغتالوا أحد قياداته في عدن
مصدر حكومي: قيادي بحزب صالح يفر من صنعاء ويصل لحج
- -

بدون تعليقات

أترك تعليقاً

القدس العربي قد تستخدم بعض التعليقات في نسختها الورقية - لذا الرجاء كتابة الاسم الأول واسم العائلة واسم البلد ---- لن ينشرعنوان بريدك الالكتروني

characters left