«وا أردوغاناه»: سياحة في بيت السماء! وشخير فضائي في أُحد ونفخ أردني في الصور!

لينا أبو بكر

Dec 14, 2017

تركيا ليست خيمة مستباحة، وأردوغان ليس زعيما عربيا، والحمد لله، كما لم يكن صلاح الدين الأيوبي، الذي استعان الرئيس التركي بوصيته في خطابه لمؤتمر التعاون الإسلامي حين قال: «من انشغل بضر إخوته لن يهزم أعداءه»، ولذلك لم يجرؤ بعض الأوروبيين على التماهي مع مصيدة ترامب التاريخية باعتبار القدس عاصمة أبدية للصهاينة، لأنهم أدركوا أن أردوغان اختار الانحياز للمثل التركي القديم: «مهما كانت المسافة التي قطعتها في طريق خاطئة، لا تكمل، بل عُد فورا»، وهو الذي يملك مفاتيح المجد والعظمة، لا يمكن أن يفرط بها من أجل الدخول إلى تحالف (ألعوبان) يدخله إلى بيت الطاعة الترامبي على طريقة العربان، مدركا ولو بعد حين، أن المفاتيح أهم بكثير من الأبواب، ومفتتحا قمته بآيات كريمة تختصر تاريخ الصراع ومستقبله، محملة بالوعيد القرآني لبني إسرائيل، والوعد الإلهي بتحرير القدس بيت السماء.. رغما عن أنف الغائبين عن قمة الكبار لأنهم خافوا على قامتهم من الانكماش أمام الكاميرات، وعلى وجوههم المشوهة من الأضواء الكاشفة، وعلى أشمغتهم الباذخة من دعاء الفقراء، وعلى هاماتهم المطأطئة من الشرفاء، وعلى شخيرهم الفضائي المزعج من يقظة الشهداء… وعلى طقطقة شرش الحياء من فورة الدماء.. فأهلا أهلا!
«شوف» كبار الأمة الإسلامية، الذين أسقطوك، ودمروا قلاعك، واخترقوا حصونك، جاءوا اليوم ليرفعوا فوق رؤوسهم بيت السماء في «قدسك»، وفوق أكتافهم شرفك، وفي أعناقهم حبل وريدك، بينما يهديك المخادعون بئرا احتياطية ليوسفك المغدور، وذئبا افتراضيا لدم قميصك المهدور، فهل تغضب؟! سجل إذن، أنك أخذت إجازة مفتوحة من عروبتك!

مسلسل «خريطة الأرض المقدسة»

«قال تشارلي: سيدي الرئيس، انظر ماذا وجدت في سوق البضائع المستعملة.. إنها خريطة رسمت عام 1709، بعنوان: فلسطين الكنعانية على الأرض المقدسة…
الرئيس: واو ..انظر إلى هذه التفاصيل الطبوغرافية، إنها ممتازة حقا، سأقوم بوضعها في إطار الصور لتعليقها على الباب الخارجي للجناح الغربي»..
يدخل إلى مكتب الرئيس أحد موظفي البيت الأبيض ويخرج تشارلي:
- صباح الخير سيادة الرئيس.
- انظر إلى هذه الخريطة منذ عام 1709 .. نهر الأردن وجبل سيناء، إنها خارطة للأرض المقدسة مرسومة باليد والطباعة بالنحاس… سنعلقها على باب مكتبي..
– لا تستطيع سيدي الرئيس..
– لماذا؟
– البعض سيجدها جارحة ومهينة لأنها لا تعترف بإسرائيل!
– إنها رسمت عام 1709 حيث لم تكن إسرائيل قد وجدت بعد!
– صحيح إسرائيل تأسست بعد 250 عاما!
– ما المشكلة إذن…
– إنها لا تعترف بإسرائيل!
– «يا زلمة وحد ربك» – في تخيل لانفعال متقمص – لقد كان لدينا خريطة للولايات المتحدة ثلثها الأول ممثل بالمستعمرات الثلاث عشرة الأولى، وثلثها الثاني ممثل بأراضي لويزيانا الفرنسية، والثالث بالمكسيك، هذه الخريطة لا تذكر اسم ولاية واحدة، لأنها رسمت قبل أن توجد الولايات الأمريكية، وأنا رئيس الولايات المتحدة الأمريكية ولا أرى الأمر مهينا.
– أنت رجل عاقل وناضج سيدي لذلك لن تضعها هنا!
– سأضعها على زجاج سيارتي الليموزين!
أما تشارلي، فقد تنكر تماما للخارطة، كأن أمرها لا يعنيه، وكأنها ليست اكتشافا تاريخيا ظفر به خلال إجازة سياحية… وأما الرئيس فوجد نفسه بين شلة همج ومجانين يطالبونه بالتعقل وقد أخذ الجنون منه كل مأخذ، وأنت تتابع هذا المقطع من المسلسل الأمريكي «الجناح الغربي» في جزئه الثالث، حلقة 10، لا تـدري هل تشـفق على عقـله أم علـى تشـارلي، أم عـلى تاريخـك السـماء!

تبديل مواقع الموتى في البيات الإعلامي

لا تستطيع أن تجزم بعد، باحتواء الأزمة الإعلامية بين الأردن والسعودية، من «رؤيا» وحتى «العربية»، التي لم تحرك ساكنا بعد وعد «عزرامب»، وغطت في شخير فضائي لا يقض مضجعه سوى بعض التثاؤبات الخفيفة كفواصل دعائية تتخلل البيات الإعلامي، بينما استفاق الحراك الرسمي على صفعة لاذعة لاستثنائه من المشهد قبل أن يعيده الشارع إلى الصدارة، بعملية نفخ في الصور، بدلت مواقع الموتى في الملعب، وسرقت الشاشة من التاج، لتسلطها على جنود المعراج في الأردن، وتنبه من يجمعون الغنائم في أحد أن المعركة لم تزل قائمة، وأن الكاميرا حين تنطفئ لا توقف الحدث بل تشحنه!
الأمر يشبه ثورة النخب الاستخباراتية في الإعلام الأمريكي التي أعلنت اشمئزازها من سيطرة اللوبي الصهيوني على الإرادة السياسية وحرية المعلومات بذريعة الاستيراتيجية الأمنية، لتعلن مجلة أتلانتيك في عددها الصادر في سبتمبر/أيلول 2014 أن أسوأ أسرار الكون تحتفظ بها أمريكا، وكلها تتعلق بإسرائيل، ساخرة من إجابة أوباما على سؤال الصحافية هيلين توماس عن أسلحة الشرق الأوسط النووية حين رفض التكهن، كأن الأمر إشاعة، وهذا ما عرض المحلل النووي المخضرم في مختبر لوس آلاموس الوطني للعقوبة بعد مقال نشرته مجلة بريطانية عام 2013 تحتوي تقييما نقديا للسياسة النووية الغربية وشكوكا حول مبادئ الردع النووي، ما أثار غضب رؤسائه في مختبر الأسلحة النووية، ليعتدوا على خصوصياته ويوقفوا راتبه ويداهموا مسكنه وحاسوبه المنزلي، وحتى عندما أصدرت وكالة الاستخبارات المركزية مذكرة بشأن أسرار إسرائيل جنحت إلى الاعتقاد لا الجزم استجابة لقانون حرية المعلومات، لتظل دولة الاحتلال مغلفة بسياسة «اميموت» أي الغموض… قبل أن تتغير التصريحات الإعلامية وتدخل الإدارة الأمريكية بخطاب الذرائع الأمنية، لتخرج من حالة البيات الإعلامي فتدخل في متحف الوعـود التاريخـية المحـنطة!

ساعة فضائية للوراء

الدعاية من أخطر وسائل الاعتداء على الحرم الشريف في القدس، ولم يأل الاحتلال جهدا في هذا المجال، حيث استخدمت وزارة السياحة الصهيونية صورة قبة الصخرة في منشور ترويجي لتشجيع وإنعاش الحقل السياحي عام 1999، كتمهيد لاعتداء أكبر تمثل باقتحام شارون للمسجد الأقصى المبارك، ثم قامت شركة صهيونية بوضع صورة الأقصى على زجاجات الفودكا، عام 2003، ما يبرهن أن منح القدس للصهاينة يتماهى مع التشويه الإسرائيلي للذاكرة التاريخية للمكان، ومع العنصرية المتعمدة بإهانة المُقدس الديني، والعبث به كأنه صحن حمص أو فلافل يضم إلى جيبة المسروقات الصهيونية.
ولا يتعلق الأمر بالحق أبدا، طالما أن ساعة الاحتلال الجينية تسير بعكس عقارب التطور البشري والإنساني والتاريخي للمكان، لأنها تعمل بمنطق الساعة الفضائية «روبيديوم»، فتنتقم من نبوخذ نصر والرومان بمعاقبة تاريخ فلسطين، تقيس الفارق الزمني بين الزمن الفضائي المتأخر عن الزمن الأرضي بمقياس أسطوري متخيل ومفتعل، تفرضه على الكرة الأرضية كواقع إجباري مُسَلّم به، وهو ما يحيل وعد «عزرامب» إلى صفقة موت لها مزاجها التجاري البحت، ولا شهود عليها سوى حراس العالم السفلي من شريبة أنخاب الدم، والخونة وعملاء المقابر النبوية وسدنة البيوت المنزلة من السماء وسواح التطبيع!

كاتبة فلسطينية تقيم في لندن

«وا أردوغاناه»: سياحة في بيت السماء! وشخير فضائي في أُحد ونفخ أردني في الصور!

لينا أبو بكر

- -

20 تعليقات

  1. ليت العرب والمسلمين طالبوا بكامل القدس وكامل فلسطين
    قال القدس الشرقية قال ! وترامب يطالب بكاملها
    الذي يتنازل عن جزء يتنازل عن أجزاء
    ولا حول ولا قوة الا بالله

  2. عزرامب، عزرالمان، عزراسد، عزراسي، عزرا…، عزرائيل يأخذهم جميعا

    • مع التقدير لمواقف تركيا ، غير أني أعتقد هناك مبالغة كبيرة

  3. صباح المقاومة والحرية والكرامة ,المجد للمقاومين وتبا للجبناء, والخونة … والعملاء … والفاسدون !!!

    يقول”غسان كنفاني”.إذا كنا مدافعين فاشلين عن القضية، فالأجدر بنا أن نغير المدافعين لا أن نغير القضية. وإن قضية الموت ليست على الإطلاق قضية الميت، إنها قضية الباقين. وإن الخيانة في حد ذاتها ميتة حقيرة. أنا أحكي عن الحرية التي لا مقابل لها، الحرية التي هي نفسها المقابل. «وا أغساناه».

    1-تحيا لفلسطين، كل فلسطين والقدس رمز العزة والشموخ والكرامة وقلعة الصمود,العصية الأبية، لا تلين ولا تستكين، شامخة شموخ جبال الجليل والخليل، صلبة صلابة صخورها ,وتحية لأهلنا المرابطين هناك,وأقول: أنتم المشكاة الصافية التي أضاء عبرها مصباح الوحي كل الآفاق والهدى وسفينة النجاة,أنتم ملحمة ورمز المواجهة بين الشجاعة والبطولة والجسارة والتحدي, وبين التبرير ومصاصو الدماء,والبراغماتية الوضيعة، لضمان الرضا والبقاء في الحكم.
    2-الشكر الجزيل للأخت الفاضلة، مقال لامس كبد الحقيقة المرة التي لا مناص من الاعتراف بها ، معلنة بأن التاريخ يعيد نفسه بأدوات وأساليب وشخوص أخرى تنتمي لمدرسة ابن العلقمي…إنه الانحطاط وعهده المهين …بدأ في بغداد ـ1258 ولن ينتهي بسقوط صنعاء …المسلسل مستمر …والتمويل جاهز…والممثلون مستعدون… ويا أمة ضحكت من جهلها الأمم….ما بات الغضب يمنع زلزالا أو يأخذ حقا مسلوبا منذ قرون!كيف يمكن التفكير بأن السلام يمكن أخذه من سراقه بالمفاوضات؟إن ما يحدث هو نتيجة حتمية لصراخ دون فعل
    طعمه مر علقم كطعم الداء وللدواء طعما أكثر مرارة ,أكثر مرارة على المتاجرين بالقضية عندما يتنازلون عن العروش من أجل القضية عندما يعودون الى الصفوف ويتركون الكراسي فالقضية لاتحتاج الى كثرة من القادة بل الى كثرة مقاتلين.
    وليكن الله حافظا لبيت المقدس.

  4. الثوار فقط من يغير الامور في بلداننا ولكن لالاسف لايوجد الكثير منهم

  5. ما اخذ بالقوة لن يسترد الا بالقوة ، عقد قمة وراء قمة لا تغني ولا تسمن من جوع .

  6. تمخض الجبل فولد فأرا.إنتهت القمة الإسلامية بتركيا بالإجماع على التنديد والشجب والكلام.أجمعوا أن القدس هي عاصمة فلسطين بل عفوا انقسموا لأن هناك من اعتبر العاصمة الفلسطينية سوى القدس الشرقية.أجمعوا على أن يطالبوا الأمم المتحدة بالإعتراف بالقدس هي عاصمة فلسطين والإعتراف بالدولة الفلسطينية طبعا إلى جانب دولة إسرائيل.جميل ورائع ولكن إذا سمح لكم حق النقض الفيتو الأمريكي.أين وعدك يا أردوغان بقطع العلاقات مع الكيان الصهيوني.المعتصم حرك جيشا من أجل امرأة اعتدي عليها ونحن لا نكاد نحرك حتى ألسنتنا التي انخرس البعض منها وغطت في نوم عميق.

  7. الأخ الراجز/ عمان قولك : ( كلنا يستغيث واردوغاناه ) الاستغاثة بغيرالله ذلّ الدنيا والآخرة.ثمّ لماذا لا تستغيث ببني أمتك ولوكانوا اشتاتًا ؟ والله لا أستغيث إلا بأخي السوريّ ولو كان جريحًا ؛ والله لن أستغيث إلا بأخي المصريّ ولو كان عني بعيدًا ؛ والله لن أستغيث إلا بأخي السعوديّ ولو كان عني مشغولاً ؛ والله لن أستغيث إلا بأخي اللبنانيّ ولوكان مهمومًا ؛ والله لن أستغيث إلا بأخي الأردنيّ ولو كان مثقلًا ؛ والله لن أستغيث إلا بأخي الجزائريّ ولو كان عني مقعدًا.والله لن أستغيث إلا بأخي الفلسطينيّ ولو كان عني مقيدًا…هم أهلي من بني عدنان وقحطان أشرف الأرومات طرًا ؛ لا فخرًا ولا غرورًا ولا عصبية.

    • د. جمال البدري ، استاذنا الفاضل ، لم ولا اصدق انك كاتب هذا التعليق الغريب على توجهاتك المعتادة !
      .
      القدس وقف الانبياء وهي قضية كل مسلم و ليس فقط كل عربي و كل فلسطيني بل قبلهما .
      .
      و انت أشرت في اخر تعليقك ….و لا عصبية !!
      .
      و لكن اسمح لي بمودة التلميذ لاستاذه أن أقول إن التعليق لا يمكن اعتباره الا كذلك !
      بداية ، ليس كل السوريين ، عرب و ليس كل المصريين عرب و ليس كل الجزائريين عرب ، كما أنه ليس كل الاتراك من غير العرب ، بل فيهم ملايين ممن أصولهم عربية ، كما أن الأخوة الأكراد و الأرمن و الامازيغ و السريان و الآشوريين لا يحسبون عربياً وهم يعيشون على هذه الأرض بجنسيات عرفتها حدود رسمت من قبل سكيرين في ليل بهيم !
      .
      هناك من الأتراك من لديه قضية فلسطين اهم هدف في حياته و هناك من العرب الاقحاح ممن بات يسب فلسطين و القدس و اهلها مع تناول وجبات غذائه !!
      .
      تقزيم القضية من خلال إخراجها من الدائرة الكبرى الجامعة هو ما اوصلها الى هذا الضياع !
      .
      اذا كان رئيس فنزويلا المسيحي اشرف موقفاً من عرب اقحاح يتحكمون و يحكمون اهم مساجد العالم الإسلامي ( الحرمين و الأزهر) ، أفتريد أن نلوم من يحترم موقف الطيب رجب ؟!!
      حتى إسمه عربي !
      .
      علماً أنني اؤيدك تماماً في مسألة عدم الاستعانة بغير الله ، ولو أن هذه الصرخة شبيهة بصرخة ، وامعتصماه ، كون أن الصرخة موجهة لولي امر يتولى شؤون المسلمين من أجل حمايتهم و انقاذهم و ليس بالتأكيد نوع من العبادة و الاستغاثة و الاستعانة بغير الله ، و بالتأكيد أن الله ينزل نصره من خلال اسباب و من خلال جنود له و ما يعلم جنود ربك الا هو !
      .
      كل الاحترام و التقدير .

  8. لقد حفروا بني صهيون تحت اساسات المسجد الاقصى انفاق تزيد في عددها عن اعداد انفاق غزة اضعافٌ مضاعفة !!! ولم يجدوا مدة خمسون عامًا من التفتيش اي اثر يثبت وجود هيكلهم المزعوم حيث يدَّعون؟!
    مهما شوهت الخرائط وهما انحرفت الخطوط نحو التضاريس الوهمية, ومهما استبدلت احرف اللافتات العبثية باحرفٍ اعجمية بدل الاحرف العربية , وتغيرت الاسماء والملامح القمحاوية بوجوه وملامح صفراوية وشقراوية , لا…لا ينسينا هذا صلابة تمسكنا والدفاع عن شرف القضية.. والابقاء على قدسنا فلسطينية !!
    ان تاريخهم حيكت اساطيره , من حيث الاعتماد على التكهن والزور والتوثيق الكاذب ليس الا..
    واخيرًا لابد من العتب والعتاب على من يحاول نسيانك يا قدس , لنصرخ في وجوههم وآسفاه !!!. والسلام

  9. الأخ الدكتور جمال البدري بعد التحية.وهل الترك ليسوا من بني أمتنا.أليسوا مسلمون.أليست لهم أيادي بيضاء على الإسلام كفتح القسطنطينية وساهموا بشكل كبير في الفتوحات الإسلامية.أليس هم من حافطوا على فلسطين وذهبت منا بعد سقوط الخلافة العثمانية.

  10. لم تواكب وزارة الخارجية وشؤون المغتربين الأردنية، والشق الثاني من اسمها مجرد عنوان لا يمت للمغترب الأردني بصلة، تطورات ردة الفعل الملكية حول القدس نزولا الى الشارع الأردني، فالاداء الهزيل للوزارة و سفرائها المنهكين بالبحث عن بدائل لاستبدال السيارات الرسمية للبعثات الدبلوماسية الأردنية بموديلات أحدث وتعجبهم ماركاتها وصولا الى استبدال الستائر واطقم الحمامات كاولويات مطلقة.

    ما زالوا في سبات اهل الكهف فلا تحرك دبلوماسي لحشد التاييد والدعم للاردن والدفاع عن مصالحه التي انتهكن بقارا ترامب الاخير ، و هذا ليس بغريب بعد ان تم تقزيم دورهذه الوزارة السيادي والتاريخي ولعل من يمر بقاعة الشهداء في اروقة الوزارة النائمة يدرك كم قدمت من ابنائها لخدمة الوطن، امر معيب ان يتفرد اعلامي بالقرار ممارسا عقلية الفزعة واختيار صغار الدبلوماسيين لمواقع الادارات المهمة….والله من وراء القصد.

  11. الأخ الفاضل المحترم فؤاد مهاني حفظك الله : ( ولو كما تفضلت…).أنا أحبّ تركيا جدًا لكن الحبّ شيء والولاء شيء آخر.بل إنّ أول بلد أجنبي زرته في حياتي وأنا طالب جامعي كانت تركيا.وهذا الحبّ لا يبررالولاء بالصيغة أعلاه.ويكفي لتركيا من العرب فخرًا ؛ قول سيدي رسول الله فيهم : { لَتُفْتَحَنَّ الْقُسْطَنْطِينِيَّةُ فَلَنِعْمَ الْاَمِيرُ اَمِيرُهَا وَلَنِعْمَ الْجَيْشُ ذَلِكَ الْجَيْشُ }(عن ابن أبي شيبة ).لي مع الأتراك الدّين لكن لي مع العربيّ:
    الدّين والقومية والأرومة واللسان والشعورالمشترك ولوكان العربيّ في آخرالدنيا كما يقولون.كما لي من العرب أبي وأمي.والسّلام عليك ورحمة الله.

  12. لو أن الامر بيدي ، لعينت الأستاذة لينا ، وزيرة خارجية كل العرب مع مطلق الصلاحيات ، و لافحمت العالم بأسره بمنطقها و لفعلت ما عجز عنه ذكور هذه الأمة المسموّن حكامها

  13. تأكيدا لم قاله الدكتور البدري ” الأولى ” اي وعلى سبيل المثال لو سافر مواطن مغربي او سوري إلى دولة أوروبية لنفرض بريطانيا ، والتقى للوهلة الأولى في بريطانيا بعدة أشخاص من الجنسية الماليزية ، والباكستانية ، والتركية ، والمصرية ، وبالرغم ان جميعهم مسلمون ! من المؤكد ان هذا المواطن المغربي او السوري ودون شعور سوف يتقرب للشخص المصري . وهذا شيئ ليس بغريب .

  14. اخي أثير، لذلك لينا، هي رئيسة كنفدرالية الوعي العربي.
    .
    أدمرال لينا ابو بكر، الفضائية من المستقبل الماضي القريب.

  15. {{ ومن هدي القرآن للتي هي أقوم – هديه إلى أن الرابطة التي يجب أن يعتقد أنها هي التي تربط بين أفراد المجتمع، وأن ينادى بالارتباط بها دون غيرها إنما هي دين الإسلام. ولذلك يكثر في القرآن العظيم إطلاق النفس وإرادة الأخ تنبيهاً على أن رابطة الإسلام تجعل أخا المسلم كنفسه. كقوله تعالى: { لَّوْلاۤ إِذْ سَمِعْتُمُوهُ ظَنَّ ٱلْمُؤْمِنُونَ وَٱلْمُؤْمِنَاتُ بِأَنْفُسِهِمْ خَيْراً } [النور:12] أي بإخوانكم على أصح التفسيرين، ولذلك ثبت في الصحيح عنه صلى الله عليه وسلم أنه قال: ” لا يؤمن أحدكم حتى يحب لأخيه ما يحب لنفسه “.
    ومن الآيات الدالة على أن الرابطة الحقيقة هي الدين، وأن تلك الرابطة تتلاشى معها جميع الروابط النسبية والعصبية: قوله تعالى { لاَّ تَجِدُ قَوْماً يُؤْمِنُونَ بِٱللَّهِ وَٱلْيَوْمِ ٱلآخِرِ يُوَآدُّونَ مَنْ حَآدَّ ٱللَّهَ وَرَسُولَهُ وَلَوْ كَانُوۤاْ آبَآءَهُمْ أَوْ أَبْنَآءَهُمْ أَوْ إِخْوَانَهُمْ أَوْ عَشِيرَتَهُمْ } [المجادلة:22] إذ لا رابطة نسبيه أقرب من رابطة الآباء والأبناء والإخوان والعشائر. فهذه الآيات وأمثالها تدل على أن النداء برابطة أخرى غير الإسلام كالعصبية المعروفة بالقومية لا يجوز ولا شك أنه ممنوع بإجماع المسلمين.
    ومن أصرح الأدلة: ما رواه البخاري في صحيحه (… قال النَّبي صلى الله عليه وسلم: ” دعوها فإنها منتنة) }}
    من تفسير أضواء البيان في تفسير القرآن/ الشنقيطي

  16. هل تريدون أن يعلن الحرب على أمريكا. ليت العرب عملوا جزءا يسيرا مما عمل.

أترك تعليقاً

القدس العربي قد تستخدم بعض التعليقات في نسختها الورقية - لذا الرجاء كتابة الاسم الأول واسم العائلة واسم البلد ---- لن ينشرعنوان بريدك الالكتروني

characters left