لبنان: اقتراح باسيل إنشاء سفارة في القدس الشرقية لم ينل رضا «حزب الله»

سعد الياس

Dec 15, 2017

بيروت- «القدس العربي» : لم يتخذ مجلس الوزراء قراراً أمس بشأن الكتاب الذي رفعه وزير الخارجية والمغتربين جبران باسيل لانشاء سفارة لبنان في القدس، عاصمة فلسطين ، بل شكّل لجنة لدرس الاقتراح. وقال باسيل في تغريدة عبر حسابه «طرحت على الرئيس الفلسطيني تبادل اراض بين لبنان وفلسطين لهذه الغاية، فوعدني بالعمل سريعاً لتقديم عقار للبنان في القدس الشرقية..».
ولم ينل اقتراح وزير الخارجية رضى وزراء حزب الله والحزب القومي السوري الاجتماعي، الذين لم يتحمّسوا له كونه يحمل اعترافاً ضمنياً بالقدس الغربية عاصمة لإسرائيل. فتم تشكيل لجنة وزارية برئاسة الرئيس الحريري لدرس الاقتراح ومتابعته.
وفي السياق عينه، اعتبر مجلس الوزراء «القرار الأمريكي باعتبار القدس عاصمة لإسرائيل، لاغياً وباطلاً وفاقداً للشرعية الدولية وكأنه لم يكن»، وأكد «التزام لبنان مبادرة السلام التي أقرّت في قمة بيـروت».
وكان رئيس الحكومة سعد الحريري قدم مداخلة في مجلس الوزراء، قال فيها: «عدنا والعود أحمد. أتوجه بداية بتحية لفخامة الرئيس على كلمته المميزة باسم لبنان في القمة الإسلامية. فخامة الرئيس عبّر بصدق وأمانة، عن وجدان اللبنانيين والعرب تجاه قرار الادارة الأمريكية نقل السفارة إلى القدس. موقف لبنان متقدم بشأن القدس، لانه بين لبنان والقدس توأمة رسالة وايمان، والدفاع عن القدس هو دفاع عن قيم بلدنا، بالسلام الحقيقي والعيش المشترك وحوار الأديان».اضاف: «انها مناسبة لنقول، ان القرار الأمريكي ما كان ليحصل، لو لم تكن دول عربية كبيرة غارقة في حروب وصراعات، إلى حد ان ملايين المواطنين العرب تشردوا على صورة الشتات الفلسطيني».وتابع: «اليوم أكثر من اي يوم مضى، صار التضامن العربي حاجة، حاجة لإنقاذ القدس لتبقى عاصمة لدولة فلسطين، وحاجة لمجتمعاتنا لوضع حد للحروب والنزاعات وفتح صفحة جديدة من التضامن العربي».واكد انه «من المهم في هذا المجال ان نشدد على قرار الحكومة بالنأي بالنفس، والابتعاد عن التدخل في الشؤون الداخلية للدول العربية..ومن باب أولى، نمنع اي طرف خارجي من التدخل في شؤون لبنان او استخدام الاراضي اللبنانية منصة لتوجيه رسائل إقليمية ومخالفة التزام لبنان بالقرارات الدولية».وقال: «لبنان ليس عامل استدراج عروض لجهات عربية او إقليمية للدفاع عنه، واللبنانيون يعرفون كيف يدافعون عن ارضهم وسيادتهم، ولا يحتاجون لمتطوعين من الخارج تحت اي مسمى من الأسماء».
وكان علا التصفيق داخل مجلس الوزراء فور إقرار البند المتعلق بالترخيص للتنقيب عن النفط، حيث وافق على منح رخصتين لاستكشاف وإنتاج النفط في الرقعتيْن «4» و«9 » لائتلاف شركات «توتال» الفرنسية، «نوفاتك» الروسية، و«إيني» الإيطالية ليكون بذلك لبنان خطا خطوته الأولى لولوج نادي الدول المنتجة للنفط.

لبنان: اقتراح باسيل إنشاء سفارة في القدس الشرقية لم ينل رضا «حزب الله»

سعد الياس

- -

2 تعليقات

  1. لن ينعم لبنان بسياسة النأي بالنفس طالما حزب الله يؤكد انتصاراته والشيخ نعيم قاسم يؤكد أن حزبه جزء من محورايران في المنطقة وهو محور مبني على التدخلات في حروب سوريا والعراق واليمن حيث يدرب المقاتلين ويمدهم بالسلاح

  2. اول وزير خارجية عربي يعبر عن آمال الشعوب العربية بصدق دون نفاق ولا مجاملة
    اين هم وزراء خارجية الاعراب من هذا الوزير الشاب العربي الاصيل بمواقفه الجريئة واسديدة

أترك تعليقاً

القدس العربي قد تستخدم بعض التعليقات في نسختها الورقية - لذا الرجاء كتابة الاسم الأول واسم العائلة واسم البلد ---- لن ينشرعنوان بريدك الالكتروني

characters left