استمرار المواجهات في الضفة وغزة وعشرات الإصابات وتواصل حملة الاعتقالات

إلغاء مظاهر الاحتفال بإضاءة شجرة الميلاد في باب الجديد في القدس المحتلة

Dec 15, 2017

رام الله ـ «القدس العربي»: استمرت المواجهات الفلسطينية مع قوات الاحتلال في شوارع الضفة الغربية منهية الأسبوع الأول لهذه الاحتجاجات ضد قرار الرئيس الأمريكي دونالد ترمب الاعتراف بالقدس عاصمة لإسرائيل، وقرار نقل السفار الأمريكية من تل أبيب إليها.
ورغم أن المسيرات والاحتجاجات تواصلت في كل مدن وقرى ومخيمات الضفة الغربية إلا أن أشدها تركز في محافظة نابلس، وكذلك في مدينة القدس وتحديداً في منطقة باب العمود الأشهر بين أبواب القدس القديمة تزامنًا مع مضايقات اليهود المتطرفين للفلسطينيين في المدينة المقدسة بسبب عيد الأنوار اليهودي أو «هانوكا» بالعبرية.
وأعلنت مصادر طبية فلسطينية أن ما لا يقل عن أربعين فلسطينيًا أصيبوا بالرصاص المعدني المغلف بالمطاط، وحالات الاختناق خلال مواجهات مع قوات الاحتلال على حاجز حوارة الواقع إلى الجنوب من مدينة نابلس. واندلعت المواجهات بعد مسيرة رافضة لقرار ترامب، في مدينة نابلس.
وهاجمت قوات الاحتلال الإسرائيلي المتظاهرين بشراسة، وأطلقت الرصاص المطاطي وقنابل الغاز المسيل للدموع وقنابل الصوت بشكل مكثف، ما أدى إلى سقوط عشرات الإصابات في صفوف المتظاهرين.
وفي القدس المحتلة تعمدت قوات الاحتلال الإسرائيلي الاعتداء على المعتصمين الفلسطينيين من سكان المدينة الذين اعتادوا على الاحتجاج في باحة باب العمود أحد أشهر أبواب القدس القديمة وأصابت عدداً منهم، كما اعتقلت سيدة وشابا واثنين من الأطفال أمام عدسات التلفزة المنتشرة في المنطقة.
ونظم الفلسطينيون في القدس المحتلة اعتصاما في باب العمود ضد قرار ترمب حول مدينة القدس، وبينما كانوا يهمون لأداء صلاة المغرب في الساحة هاجمت عناصر كبيرة من قوات الخيالة وأفراد الوحدات الخاصة الإسرائيلية، ومن وحدة المستعربين «جنود إسرائيليون بالزي المدني» المعتصمين بقوة واعتدى الجنود على جميع الموجودين هناك بمن فيهم الطواقم الصحافية والنساء.
ورغم هذا الهجوم ومحاولة قوات الاحتلال تفريق الجموع التي تزيد ساعة تلو الأخرى، إلا أن المدينة تحولت إلى ثكنة عسكرية في الأحياء العربية منها على وجه الخصوص. ونشرت قوات الاحتلال المزيد من أفرادها ليس فقط في باب العمود وإنما في منطقة باب الساهرة القريب وشارع صلاح الدين التجاري المعروف وشارعي المصرارة ونابلس.
وبعد كل محاولة للقعم ينفذها جنود الاحتلال، يعاود المقدسيون التجمع من جديد في منطقة باب العمود مرددين الشعارات الوطنية والأهازيج الفلسطينية المنددة بالاحتلال الإسرائيلي وبقرار الرئيس الأمريكي حول المدينة المقدسة، وهو ما يثير جنون قوات الاحتلال.
وفي المدينة المقدسة أعلنت الفعاليات المشرفة على إضاءة شجرة الميلاد أنه «بناء على الموقف الرسمي والشعبي والديني الرافض والمستنكر لقرار ترامب فإننا من هذه المدينة المقدسة عاصمة دولة فلسطين نعلن عن إلغاء أي مظهر من مظاهر الاحتفال بإضاءة شجرة الميلاد في باب الجديد كما جرت العادة في الأعوام السابقة».
وأضافت في تصريح رسمي أنه «سيجري الاكتفاء بإضاءة الشجرة في أجواء عائلية غير احتفالية حفاظاً على هذا التقليد الوطني والديني الذي ابتدأناه منذ عهد قديم في القدس، واصراراً منا على المحافظة عليه تعزيزاً لوجودنا وصمودنا في المدينة المقدسة».
وفي غزة أصيب برصاص الاحتلال أمس 5 فلسطينيين 3 في شمال القطاع واثنان شرق رفح جنوب القطاع، بينما أصيب حوالي 20 بحالات اغماء جراء استنشاق الغازات.

استمرار المواجهات في الضفة وغزة وعشرات الإصابات وتواصل حملة الاعتقالات
إلغاء مظاهر الاحتفال بإضاءة شجرة الميلاد في باب الجديد في القدس المحتلة
- -

1 COMMENT

  1. مازلنا ننتظر فتوى من شيوخ السعودية حول مساندة الفلسطينيين في ثورتهم على قرار الشيخ ترامب

أترك تعليقاً

القدس العربي قد تستخدم بعض التعليقات في نسختها الورقية - لذا الرجاء كتابة الاسم الأول واسم العائلة واسم البلد ---- لن ينشرعنوان بريدك الالكتروني

characters left