مجهولون يعتدون على كاتب مصري ويسرقون مذكراته عن «الإخوان»

قاموا بضربه وقيدوه في السرير وبعثروا أثاث منزله

مؤمن الكامل

Dec 16, 2017

القاهرة ـ «القدس العربي»: كشف الكاتب الصحافي المصري لويس جريس، عن اعتداء ملثمين مجهولين على الكاتب وديع فلسطين، بعد اقتحام منزله وسرقة مذكرات كان يعكف على كتابتها عن جماعة «الإخوان المسلمين».
وقال في بيان عبر صفحته الرسمية على «فيسبوك» إن «ملثمين اقتحموا منزل الكاتب المصري الكبير في حي مصر الجديدة في القاهرة فجر أمس الجمعة، واعتدوا عليه بالضرب، وقيدوه في السرير».
وأضاف أن «مديرة مكتبه وتُدعى وردة أخبرته بتلك التفاصيل»، مشيرًا إلى «سرقة المذكرات التي كان وديع يكتبها عن علاقته بمؤسس جماعة الإخوان المسلمين حسن البنَّا بعنوان (إخوان الشياطين)، بعد البحث بين أرجاء المنزل عن غيرها من الأوراق».
وتابع «أخبرتني مديرة منزله التي تجلس معه أن الأثاث مبعثر وسُرقت أوراق وديع، لكن الأموال التي كانت معه والمقتنيات النفيسة تُركت كما هي».
والكاتب وديع فلسطين من مواليد محافظة سوهاج، جنوب مصر عام 1923، وعمل أستاذا في قسم الصحافة في الجامعة الأمريكية في القاهرة لمدة 10 سنوات، وله عدة مؤلفات في الأدب والاقتصاد والسياسة وعلوم الصحافة.
وأحال أطباء مستشفى هليوبوليس في القاهرة الكاتب إلى العناية المركزية، بعد نقله إلى المستشفى نتيجة إصابته عقب تعرضه إلى السرقة.
وكشفت مديرة منزل الكاتب المعتدى عليه، وردة علي، تفاصيل اقتحام منزله، قائلة إن «وديع أخبرها عصر الخميس الماضي، بأن رجلا طلب منه دفع 160 جنيهًا رسوم استهلاك المياه، فأخرج له 1500 جنيه مصري، فأخذها الرجل وهرب دون أن يعطيه الإيصال أو باقي المبلغ، فطالبته بألا يفتح الباب لأحد، وطلبت منه أن تبقى معه لكنه رفض». وأضافت: «ذهب صباح الجمعة وجدت الباب مكسورا، ومحتويات الشقة مبعثرة، وتعرض الرجل لاعتداء بشع».
وواصلت: «لم يتعرض المنزل لسرقة كاملة، ولكن مذكراته كلها سرقت، وأجهزة الأمن تحتجزني للاستجواب».
ولفتت إلى أن «وديع أجرى حوارًا مطولا مع جريدة «الأهرام» نُشر يوم الثلاثاء الماضي، قد يكون سببًا في هذا الاعتداء».
وتناول الحوار حياة فلسطين حاليًا، ورأيه حول الأوضاع في مصر، ووصيته لمصر بـ»الاعتدال في كل شيء، ونسيان زمن الإخوان».
وقالت مصادر أمنية مسؤولة في القاهرة إنه تم تشكيل فريق من رجال مباحث شرق القاهرة لكشف تفاصيل الاعتداء على الكاتب وديع فلسطين، داخل منزله في منطقة مصر الجديدة.
وأضافت أن مدير أمن القاهرة خالد عبد العال، ومدير مباحث القاهرة محمد منصور، يشرفان على خطة البحث التي تم وضعها للتوصل إلى المتهمين خلال الساعات المقبلة.
وأشارت إلى أن التحقيقات الأولية أظهرت اعتداء المتهمين على الكاتب وديع فلسطين داخل منزله وسرقة بعض الأوراق والمتعلقات الخاصة به وفروا هاربين.
وباشرت نيابة شرق القاهرة الكلية التحقيق في الاعتداء على الكاتب وديع فلسطين. وأكدت معاينة النيابة بعثرة في محتويات شقة المجني عليه، وسرقة مذكراته وأوراق شخصية فقط، كما انتدبت النيابة المعمل الجنائي لرفع البصمات للتوصل لمرتكبي الحادث، وكلفت الأجهزة الأمنية بعمل التحريات اللازمة حول الواقعة.
واستعلمت النيابة عن الحالة الصحية لفلسطين من مستشفى «هليوبوليس» حيث يتلقى العلاج، لسماع أقواله حول الواقعة.
وكان خالد عبد العال، مدير أمن القاهرة، تلقى بلاغًا من سمير مجدي، رئيس مباحث قسم شرطة مصر الجديدة، يفيد قيام مجهولين باقتحام شقة وديع فلسطين»، وتقييده والاعتداء عليه بالضرب وسرقته.

مجهولون يعتدون على كاتب مصري ويسرقون مذكراته عن «الإخوان»
قاموا بضربه وقيدوه في السرير وبعثروا أثاث منزله
مؤمن الكامل
- -

4 تعليقات

  1. يعمل ايه تعليم في وطن ضايع
    هؤلاء من الذين يدعون انهم من اصحاب القلم
    تجدهم هم من اصحاب الشيطان
    لا يفقهون و لا يعلمون وكاذبون
    الم يجد في مشاكل المصريين غير الاخوان

  2. شيء من احترام العقل
    *
    المذكرات التي لم ينشرها صاحبها الكاتب الكبير جدا والذي ونظرا لمعلوماتي المتواضعة هي المرة الأولى الذي اسمع عن اسمه ، و الذي كانت له مقابلات مع مرشد الاخوان والآن يريد ان يفضح حقيقة الاخوان الشياطين
    وعلى يقين ان هذه المقابلات تمت قبل وفاة حسن البنا عام 1949 فهي تمت في الاربعينات من القرن الماضي ان لم تكن قبل ذلك
    هذا يعني ان صاحب المذكرات وطوال مايزيد عن 75 عاما هي عمر المذكرات ( وليس عمر صاحبها ) لم يكن حتى الآن قد انتهى من تنقيحها وتنظيمها وتعديلها وتهذيبها واعدادها للنشر
    المنطق يقول ان الكاتب الكبير جدا والذي ونظرا لمعلوماتي المتواضعة هي المرة الأولى الذي اسمع عن اسمه فهو تعدى التسعين وربما اقترب الآن من المائة عام – فماذا ياترى جعله يستيقظ فجأة من موته – اقصد سباته – ليتحف المصريين والعالم بما لم يحط بهم علما
    اخيرا – ناقل الخبر هو الكاتب الكبير ايضا لويس جريس – نقلا – عن خادمة الكاتب الكبير – والتي هي يحتجزها الأمن للاستجواب
    قد يكون خبر السطو على الرجل وسرقته صحيحا فربما يعيش بمفرده بعد ان بلغ ارذل العمر وهو ما شجع المجرمين على فعلتهم
    ولكن ما الداعي – لحشر – الاخوان المسلمين – مع كل شهيق وزفير – وفي احسن الاحوال قبل الأكل وبعده – من قبل كارهيهم والحاقدين عليهم

  3. المثل بيقول
    فتش عن المستفيد
    تعرف من الجانى
    أستاذ جامعى فى ارقى جامعات مصر ومتخصص فى التاريخ
    وبعد سنوات من التحضير لكتابة كتاب عن مذكراته عن مقابلاته مع زعماء الاخوان بما فيهم المؤسس حسن البنا
    ونتيجة مقابلة صحفية فى جريدة الأهرام كشف عن محتوى الكتاب ومنها مايخص جماعة الاخوان ورأيه فيهم
    والنتيجة هى من المتضرر من هذا الكتاب
    ومن المستفيد من سرقة كل المستندات التى تفضح الاخوان
    العقل والمنطق يقول من هو المستفيد
    هو الجانى

  4. كلام محمد صلاح هو عين الصواب: المستفيد الأول والأخير من ترويج هذا “الخبر” هو حكم العسكر..

أترك تعليقاً

القدس العربي قد تستخدم بعض التعليقات في نسختها الورقية - لذا الرجاء كتابة الاسم الأول واسم العائلة واسم البلد ---- لن ينشرعنوان بريدك الالكتروني

characters left