مناطق المغرب الجبلية تعاني الإهمال تحت وطأة البرد القارس والحكومة تتخذ حزمة من الإجراءات لتخفيف معاناة سكانها

Dec 16, 2017

الرباط ـ «القدس العربي»: في فصل الشتاء تكابد العديد من سكان القرى والمناطق الجبلية النائية، تحت وطأة البرد القارس، حيث تنخفض درجات الحرارة فيها إلى ما دون الصفر، ويبلغ فيها ارتفاع الثلوج إلى مترين أحيانا، ما يجعل آلاف الأسر تعيش في شبه عزلة تامة.
وتعتبر مناطق «انفكو» و«آوددي بإميلشيل» و«إفران» بالأطلس المتوسط، وبلدة «رباط الخير » بإقليم صفرو، الأكثر تضررا في هذا الموسم، كون غالبية أسرها يقطنون في بيوت طينية لا تضمن تمتعهم بالخصوصية وشعورهم بالآمان، ويفتقد غالبيتهم القدرة على اقتناء حطب التدفئة، الذي يصل ثمنه في بعض الأحيان إلى ما يعادل 70 دولارا للقنطار الواحد، وهو ما يعني أن كلفة فصل الشتاء قد تصل في المعدل المتوسط إلى مبلغ 300 دولار وهو ما يجبر السكان ضعيفي القدرة الشرائية على التدفئة في الفترات المسائية حتى في الأيام الباردة.
و تتفاقم معاناتها بعد تساقط الثلوج، وانقطاع الطرقات، حيث يصعب وصول كاسحات الثلوج، يرتفع ثمن المواد الغذائية بسبب ارتفاع كلفة النقل، ويصل سعر قارورة الغاز من الحجم الصغير إلى أكثر من 4 دولارات في حين أن ثمنها العادي هو أقل من دولار واحد. بالإضافة إلى هشاشة بنيات المؤسسات التعليمية، والنقص في الموارد البشرية في المراكز الصحية ونقص التخصصات الطبية خاصة طب النساء.
وفي حديث عن بعض مظاهر معاناة سكان منطقة « أيت بوأولي» التي تقع في عمق جبال الأطلس في إقليم أزيلال، قال محمد الوحماني، أحد أبناء المنطقة، لـ«القدس العربي»: «عشت طفولتي في هذه المنطقة الجبلية وعرة التضاريس، واليوم أكاد أجزم بأن المنطقة لم تشهد أي تنمية تذكر، فأهل هذه البلدة، كما باقي المناطق المجاورة لها وكل القرى والمناطق الجبلية في المغرب، لا يزالون يقاسون الأمرين في فصل الشتاء ويواجهون معاناة شديدة لا تختلف كثيرا عن تلك التي كان أجدادهم يتعايشون معها، فما أن يحل الشتاء حتى تحل معه فصول من المعاناة، بعضها مرتبط بالعوامل الجغرافية والظروف الطبيعية للمنطقة، حيث تعرف المنطقة موجات برد شديدة جدا تمتد طيلة أكثر من ستة شهور، لكن القسط الأكبر من هذه المعاناة يرجع أساسا إلى التهميش والإقصاء الذي تعانيه هذه المناطق منذ زمن طويل. الأمر نفسه يمكن قوله على المستوى الصحي، فكل ما يقدمه المستوصف الصحي هنا هو فقط توصية بالذهاب في أقرب وقت إلى المستشفى الإقليمي في أزيلال، الذي يضطر بدوره لاستقبال عدد هائل من المرضى بشكل يومي تتجاوز طاقته بأضعاف كثيرة. وقد بات التنقل بالنسبة لسكان المنطقة خصوصا المرضى، خلال موسم الشتاء، عنوان لعذابات ومعاناة بعضها أشد من أخرى، باختصار، إن الحياة هنا تكاد تتعطل في هذا الموسم».
وأوضح الوحماني، أن « المشاريع التي أنجزت، لم تحقق بعد الأهداف المتوخاة منه فك العزلة وتخفيف شدة العيش وصعوبة الحياة عن الساكنة. منبها، إلى أن هذه المنطقة ومثيلاتها، تحتاج إلى إلتفاتة خاصة من الدولة والسلطات المعنية تنبني على استراتيجية بعيدة المدى لفك العزلة والتهميش عنها، لأن طبيعة معاناة سكان مثل هذه المناطق قاسية للغاية. فالمواطنون البسطاء يجدون أنفسهم في كل عام بين مطرقة المعاناة المعهودة، الفقر وضيق ذات اليد وانعدام الإمكانيات والعزلة والتهميش، وسندان البرد القارس وثلج الشتاء وما يصحب معه من ارتفاع لأسعار المواد الغذائية والحطب وأعلاف الماشية التي تشكل مصدر القوت القليل الوحيد لعدد كبير جدا من الأسر في المنطقة بأسرها».
في الوقت الذي سجل فيه غياب أي تدخل للدولة لمواجهة صعوبة العيش في هذه المناطق، وعدم نجاعة إجراءاتها في مساعدة قاطنيها، كشفت الحكومة المغربية عن اتخاذها مجموعة إجراءات لتزويد القرى المتضررة من البرد القارس والثلوج بالمؤن الغذائية والأغطية.
وأعلن رئيس الحكومة سعدالدين العثماني، في كلمة له في افتتاح اجتماع مجلس الحكومة الأخير، أن حكومته اتخذت هذه السنة مجموعة من الإجراءات والتدابير للتخفيف من آثار البرد والصقيع اللذين تشهدهما مختلف مناطق البلاد. وأشار إلى أنه تم تشكيل عدد من اللجان في 26 محافظة (من أصل 75) لمكافحة آثار البرد القارس وفك العزلة عنها.
وأعلن رئس الحكومة، عن قرب انطلاق عملية لتوزيع المؤن الغذائية في المناطق الأكثر تضررا، وبأنه سيتم توفير 26 ألف حصة غذائية مع الأغطية لتوزيعها على الأسر الموجودة في القرى المعزولة. وقال إن الحكومة كلفت الوكالة المغربية لتقنين المواصلات بتأمين الاتصال في المناطق التي يتعذر فيها الاتصال بالطرق السلكية أو اللاسلكية، حيث تم توفير جميع الإمكانيات المالية لتأمين الاتصال عبر الأقمار الصناعية في حالة العزلة.

مناطق المغرب الجبلية تعاني الإهمال تحت وطأة البرد القارس والحكومة تتخذ حزمة من الإجراءات لتخفيف معاناة سكانها

- -

11 تعليقات

  1. الغريق لايستنجد بغريق سكان الاطلس يستنجدون بالدولة التي هي في تذيل مؤشر التنمية الدولة ليس لديها ماتنفق على جياعها بسبب ان اموالها ذهبت رشاوي لمتنفذين في العالم لأجل التستر على همجية النظام المغربي ضد الصحراوين أموال الضرائب توزع على افريقيا وضحايا الكوارث الطبيعية في العالم وسكّان الاطلس ينتظرون أنبوب الغاز الذي يربط نجيريا المغرب وربما يكون هناك اخر يربط بين المريخ المغرب الشعب المغربي يعيش الحرمان المرارة الذل الهوان المحسوبية فلا خلاص من هذه الافة إلا بزوال الملكية

  2. اين الاصدقاء المغاربة الذين تجدهم فى كل المقالات التى تهم تونس التونسيين لاعطائنا الدروس ….هؤولاء الفقراء مغاربة لا يهمونكم فى شئ ….؟ تحيا تونس تحيا الجمهورية

  3. الغريق هو الغرقان في الاوهام والافك المبين والذي يستغل كل موضوع حتى ولو كان لايحتمل المزايدة لترديد سفاسف يعلم هو بالدرحة الاولى انها مجرد تنفيس عن حقد وغيظ عظيم على المغرب من اقصاه الى اقصاه….!!!!.ضحايا البرد موجودون في امريكا نفسها وبالملايين ..وفي اوروبا وغيرهما …وهناك حملات تتم في تلك الدول لتوزيع الحساء المجاني على المشردين..اثناء فترة الصقيع وهو امر معروف ومعتاد…، وفي المغرب قامت الحكومة بجمع كل الاشخاص الذين ليس لهم ماوى خاص في اماكن وفرت لهم فيها التغدية والكساء والغطاء وبمساهمة من المجتمع المدني…وعملت ايضا على ايصال المؤن واقامة مراكز صحية عسكرية في اقاصي المناطق الباردة في الاطلس…ولو ذهبت الى هناك لوجدتهم في وضع افضل من المحتجزين في مخيمات تندوف…الذين نهبت اغلب المساعدات التي وجهت اليهم…!!!!!.ولاحول ولا قوة الا بالله.

  4. صاحب الجلالة رافقته هذه المرة الى فرنسا أربع طائرات شحن تطلبت حضور ٢١شاحنة الى مطار بورجي لنقل احتياجات جلالته من البسطيلة أثناء اقامته التي لا تتجاوز أسبوعا ، يا ليته خصص اهتمامه لهؤلاء الفقراء في هذه الظروف البئيسة التي يعيشونها بدل البذخ والتشدق في رحلاته
    ونحن متأكدون بأن ثمن هذه الشحنة يحل مشاكل سكان الاطلس من البرد القارس لشهور..،،ثُمٌ لتسئلن يومئذ عن النعيم،،

  5. @ابن الجمهورية،
    كانت هناك مؤخرا مقالات صادمة عن تونس، تتكلم عن الفقر و المخدرات عند الاطفال و الشباب …
    و بصراحة، لم اقرأ اي تعليق لاخ مغربي من الاقلام المميزة على المقالات تشفيا في وضع بلد عزيز علينا.
    .
    ما بالك تنزل الى هذا المستوى يا رجل؟ خليك فوق شوية نتناقش الافكار و السياسة و المرجعيات … ما رايك؟

    • تتمة، يا ابن الجمهورية،
      لا عليك، خليك الفوق نتناقش … هناك من يتكلف بالباقي،
      الاخت هدى مثلا … اراها تكتب عصارة تفكيرها مشكورة.

  6. @ابن الوليد : انت رجل محترم و احترم تعاليقك و احترم وطنيتك و حبك لبلادك و لست من النوع الذى يتشفى خاصة فى المآسى الاجتماعية التى تعيش نفسها فى تونس …و انا عند كلامى لن اتدخل فى شأن اى بلد مغاربي اى الجزائر و المغرب ….و لكن قلت سابقا من يعطينا الدروس لن اتونانى لحظة واحدة فى إعطائه نفس الدروس ….و انا أتحدث عن واحد فقط امتهن اخيرا اعطائنا الدروس و المواضع من النوع الذى تتحدث عنه ….نعم انا معك لرفع مستوى النقاش …. لأننا نتبادل نفس المرجعية الفكرية التحررية و الحداثية و نتبادل أيضا حب الوطن …تحيا تونس تحيا الجمهورية

  7. تونسي ابن الجمهورية، ( الأصدقاء المغاربة) لم يدخلوا على القضايا التونسية للحديث عن الفقر المدقع الذي تعرفه بعض المناطق التونسية المهمشة، لأنهم يعرفون أن الفقر يوجد في كل مكان. الأصقاء المغاربة دخلوا على القضايا التونسية للدفاع عن القيم والأخلاق الذي يريد البعض الدوس عليها تحت أوهام الديموقراطية والحرية والإنفتاح، الأصدقاء المغاربة دخلوا ليقولوا إن الدفاع عن المثلية- مثلا- يتعارض مع أخلاقنا العربية والإسلامية وكرامتنا في الوقت الذي لا يرى البعض غضاضة في ذلك!

    • @عبد المجيد : ما معنى الأخلاق و القيم العربية والاسلامية…هل يمكن ان تشرح أكثر .؟ وما دخلها فى موضوع المثلية فى تونس هذا موضوع حقوقى و انا قلت ان تونس لا تحكم بالحلال و الحرام …….؟ و هل هناك من نصبك او انتخبك للتحدث عن الأخلاق و خاصة التى تخص تونس و التونسيين اليس من الأجدى لإثراء النقاش التحدث عن نفس القيم و الأخلاق العربية الإسلامية فى المغرب مثلا ….؟ شوف يا صديقى العزيز ….لا أحد يمكنه أن يعطينا الدروس و خاصة فى هذه المواضيع الإنشائية….انا اعرف المغرب جيدا جيدا جيدا من طنجة و جبال الريف المزروعة قيم اسلامية إلى أغادير و مراكش التى يمكن التمتع فيها بكل القيم العربية و الإسلامية …. تحيا الجمهورية تحيا الجمهورية

  8. الشعب المغربي يعيش في فقر مدقع تحت حكم نظام قمعي استبدادي لا يرحم شعبه و من جهة اخرى يحاول تسويق الاوهام للافارقة و بلده و شعبه يعيش تحت خط الفقر و يصنف من الامم المتحدة للتنمية البشرية في ذيل الترتيب مع الدول الاكثر فقرا في العالم.

  9. المغرب بلد يزوره 13 مليون ساءح في السنة …وهذا الرقم لاياتي من اجل المخدرات التي يستهلكها نصف تلاميذ احد البلدان حسب تصريح نقابي مشهور….وكذاك ليس من اجل ممارسات لااخلاقية … وهي موجودة وموثقة في الاف الافلام في بلدان كثيرة قريبة وبعيدة….، وعندما نتكلم عن هذه السلبيات فاننا نفرق بين ممارسات اجرامية تقف وراءها اطراف وعصابات ويجرمها القانون ويعاقب عليها…وبين دعوات لمسخ هوية اوطان لها عمقها التاريخي والحضاري …والرغبة في ترسيم كل اشكال الفسق والفجور تحت مسميات الحرية والتحرر وعدم اعتماد مبدا الحلال والحرام في التشريع….!!!! والغريب انه يتم ترويج كل هذه الموبقات دون اي ذكر او اعتبار لراي الاغلبية الساحقة من الشعب المعني بذلك..رغم ان كلمة الديموقراطية اصبحت في شفاه المروجين مثل قطع الشوينغوم…تلاك وتمضغ في كل حين…، وكلمة اخيرة… عندما سيصوت الشعب الشقيق لصالح ترسيم الايدز والسيدا في بلده فانني اتعهد بعدم التعليق احتراما لمبدا الاغلبية وليس اقتناعا بالمضمون…اما اذا بقي الامر منحصرا في مخلفات التماثيل المحنطة التي قضت عمرها الطويل جدا في الاستهزاء بالدين والقيم…..فنالت الاستخفاف بالاجماع واصبحت موضوع تندر وتنكيت في كل الاصقاع والاوطان….فلن يمنعنا احد كيفما كان شكله وجنسه وهويته من التعبير والدفاع عن ثوابت الامة…

أترك تعليقاً

القدس العربي قد تستخدم بعض التعليقات في نسختها الورقية - لذا الرجاء كتابة الاسم الأول واسم العائلة واسم البلد ---- لن ينشرعنوان بريدك الالكتروني

characters left