مصر تواصل فتح معبر رفح للحالات الإنسانية وتحول دون مغادرة عشرات الطلبة

إسرائيل أعادت فتح معبر غزة التجاري بعد إغلاق لثلاثة أيام

Dec 18, 2017

غزة ـ «القدس العربي»: واصلت السلطات المصرية فتح معبر رفح لليوم الثاني على التوالي، أمام سفر الحالات الإنسانية من قطاع غزة، في عملية فتح استثنائية تستمر حتى غدا الثلاثاء، فيما أعادت سلطات الاحتلال فتح معابر قطاع غزة، بعد إغلاق دام لثلاثة أيام.
ونقلت حافلات عدة مئات المسافرين من الجانب الفلسطيني من معبر رفح، بعد إنهاء إجراءات السفر الخاصة، إلى الجانب المصري من المعبر، في اليوم الثاني لـ»الفتح الاستثنائي»، لكن العملية شهدت إرجاع الجانب المصري لعشرات الطلبة الذين كانوا ينوون السفر للالتحاق بجامعاتهم في دول عربية وأجنبية، دون إبداء الأسباب، رغم حملهم تأشيرات دخول لتلك الدول. وجرت عملية المنع من خلال إبلاغ هؤلاء الطلبة بقرار العودة إلى غزة، بعد وصولهم إلى الصالة المصرية لمعبر رفح، وهو ما أثار سخطهم، كون العملية تمثل ضياع العام الدراسي الحالي.
ويوم أمس غادر المئات من أصحاب الحالات الإنسانية، من مرضى وطلاب وأصحاب إقامات في الخارج، فيما سمح للمئات من السكان بالعودة إلى القطاع مجددا، بعد أن أنهوا رحلات علاجهم أو دراستهم في الخارج.
وهذه هي المرة الثانية التي يسمح فيها بفتح المعبر استثنائيا بعد تسلم إدارة معابر القطاع للسلطة الفلسطينية، بموجب تطبيق اتفاق المصالحة بين فتح وحماس. وأشرفت على عملية السفر طواقم خاصة عينتها السلطة الفلسطينية من موظفيها القدامى في غزة، بالاشتراك والتنسيق مع طواقم وزارة الداخلية المشكلة من الموظفين الذين عينتهم حركة حماس.
وشهد اليوم الأول لفتح المعبر مغادرة 647 مسافرا عبر 12 حافلة أقلتهم من الجانب الفلسطيني إلى الجانب المصري من المعبر، كما شملت عملية المغادرة سبعة إسعافات تقل حالات مرضية ومرافقيهم، فيما تمكنت عدة حافلات تقل أعدادا من المواطنين العائدين إلى غزة من مصر والخارج.
وتغلق مصر معبر رفح منذ صيف عام 2013، ولا تفتحه إلا لأيام معدودة وعلى فترات متباعدة، لا تكفي حاجة السكان، حيث سبق وأعلن أن هناك نحو 30 ألف مواطن من غزة مسجلين للسفر.
وسبق أن اشترطت مصر عودة السلطة الفلسطينية لتسلم معابر غزة، قبل إعادة فتحه بشكل دائم، غير أن عملية فتح المعبر بعد تسلم السلطة، ربطت بـ «الإجراءات الأمنية» في منطقة سيناء التي تشهد هجمات للجماعات المسلحة ضد الجيش المصري.
وكانت مصر قد قررت قبل أكثر من أسبوعين فتح المعبر، غير أن هجوما لإحدى الجماعات على مسجد وقتل مئات المصلين، دفع الجانب المصري لإلغاء العملية، بسبب تردي الوضع الأمني في مناطق سيناء، التي يسلكها سكان غزة في رحلات الذهاب والعودة من وإلى المعبر.
وفي سياق قريب أعادت سلطات الاحتلال الإسرائيلي فتح معبر كرم أبو سالم التجاري جنوب قطاع غزة، إضافة إلى معبر بيت حانون «إيرز» المخصص لحركة الأفراد، بعد إغلاق دام لثلاثة أيام.
وقال رئيس لجنة تنسيق إدخال البضائع لقطاع غزة، رائد فتوح، إن سلطات الاحتلال أبلغت الجانب الفلسطيني بشكل رسمي بقرار فتح المعبر التجاري بعد إغلاقه لثلاثة أيام، موضحا أنه سمح بإدخال 650 شاحنة محملة بالمساعدات والبضائع لسكان القطاع. وكانت سلطات الاحتلال قد زعمت أن عملية إغلاق المعبر جاءت بعد إطلاق عدة صواريخ من القطاع تجاه أهداف إسرائيلية تقع في مناطق محيط القطاع.
يشار إلى أن عملية إغلاق معابر غزة تؤثر كثيرا على السكان، خاصة وأن إسرائيل تسمح بالأصل بدخول كميات مقننة من البضائع بموجب سياسة الحصار المفروضة، ما يؤدي إلى شحها من الأسواق عند أي عملية إغلاق.

 

مصر تواصل فتح معبر رفح للحالات الإنسانية وتحول دون مغادرة عشرات الطلبة
إسرائيل أعادت فتح معبر غزة التجاري بعد إغلاق لثلاثة أيام
- -

1 COMMENT

  1. لا فرق بين صهاينة العرب وصهاينة اليهود !!
    فكلاهما ضد الإنسان العربي والمسلم
    ولا حول ولا قوة الا بالله

أترك تعليقاً

القدس العربي قد تستخدم بعض التعليقات في نسختها الورقية - لذا الرجاء كتابة الاسم الأول واسم العائلة واسم البلد ---- لن ينشرعنوان بريدك الالكتروني

characters left