المغنية النيوزيلندية لورد تستجيب لضغوط المقاطعة وتلغي حفلها في إسرائيل

Dec 27, 2017

ألغت المغنية النيوزيلندية «لورد» حفلا مقررا في إسرائيل بعد ضغوط من نشطاء يدعمون مقاطعة تل أبيب بسبب احتلالها للأراضي الفلسطينية.
وكان من المقرر أن تحيي المغنية البالغة من العمر 21 عاما حفلا في تل أبيب في يونيو/حزيران المقبل في إطار جولتها العالمية، وبعد أن واجهت انتقادات من ناشطين دوليين ونيوزيلنديين، أعلنت إلغاء الحفل.
 وقالت في بيان «تلقيت عددا هائلا من الرسائل والدعوات، وقمت بالكثير من المناقشات مع أناس يحملون آراء مختلفة، واعتقد أن القرار الصحيح في هذه المرحلة هو إلغاء الحفل».
  وقررت «لورد» إلغاء حفلها بعد نداء وجهه إليها نشطاء في حركة المقاطعة وسحب الاستثمارات وفرض العقوبات على إسرائيل «بي دي اس» التى تعمل على مستوى دولي من أجل المقاطعة الاقتصادية والثقافية والأكاديمية للدولة العبرية، وتطالب بإنهاء الاحتلال الإسرائيلى للأراضي الفلسطينية. 
وحظيت الحركة بدعم شخصيات شهيرة فى السنوات الأخيرة مثل روجر واترز، احد مؤسسى فرقة «بينك فلويد» الشهيرة.
وأثمرت الحملة بعدول فنانين مثل ستيفي ووندر وكارلوس سانتانا ولورين هيل عن إقامة الحفلات هناك.

المغنية النيوزيلندية لورد تستجيب لضغوط المقاطعة وتلغي حفلها في إسرائيل

- -

بدون تعليقات

أترك تعليقاً

القدس العربي قد تستخدم بعض التعليقات في نسختها الورقية - لذا الرجاء كتابة الاسم الأول واسم العائلة واسم البلد ---- لن ينشرعنوان بريدك الالكتروني

characters left