ترامب: سندعم الشعب الإيراني”في الوقت المناسب”..ومحتجون: اتركنا أنت بالعكس تخدم نظام الملالي وتضرنا!

Jan 03, 2018

1

“القدس العربي” ـ (وكالات): جدد الرئيس الأمريكي دونالد ترامب اليوم الأربعاء دعمه لاحتجاجات إيران، ووعد “شعب إيران” بدعم عظيم في الوقت المناسب.

وكتب ترامب، الذي دأب منذ بداية الاحتجاجات نهاية الأسبوع الماضي على نشر تغريدات داعمة للاحتجاجات، اليوم تغريدة جديدة على حسابه على موقع تويتر، قال فيها :”كل الاحترام لشعب إيران في سعيه لاستعادة حكومته … سترون دعما عظيما من الولايات المتحدة في الوقت المناسب !”.

كان ترامب كتب أمس :”أخيرا تحرك شعب إيران ضد النظام الإيراني الوحشي والفاسد. جميع الأموال التي أعطاها الرئيس (الأمريكي السابق باراك) أوباما بغباء لهم ذهبت إلى الإرهاب وجيوبهم. الشعب لديه القليل من الغذاء والكثير من التضخم وليس لديه حقوق إنسان. الولايات المتحدة تراقب”.

وكان المتحدث باسم الخارجية الإيرانية بهرام قاسمي نصح أمس الرئيس الأمريكي بعدم إضاعة وقته على “تويتر”، والتفرغ في المقابل لمشاكل بلاده. وقال :”من الأفضل له، بدلا من هدر وقته في التغريدات العبثية والمسيئة لسائر الأمم، الالتفات قليلا إلى قضايا بلاده الداخلية كحوادث إطلاق النار ووجود ملايين المشردين والجياع″واعتبر تصريحاته “سخيفة وعديمة القيمة”. واتهمه الرئيس الأمريكي بـ”الحقد” على الإيرانيين وتقديم “دعم انتهازي ومخادع″ للاحتجاجات

وفي المقابل عبر محتجون وناشطون إيرانيون على مواقع التواصل الاجتماعي عن رفضهم لـتدخل ترامب و “استغلال” احتجاجات الايرانيين لأغراضه الخاصة، و أنه بالعكس يضر الاحتاجاجات و يقدم خدمة لنظام الملاي

 وحذر محللون وباحثون سياسيون من أن تصريحات الرئيس الأمريكي دونالد ترامب عن الاحتجاجات في إيران لا تساعد المتظاهرين الإيرانيين بل تضرهم، مؤكدين أن النظام الإيراني يستخدم هذه التصريحات لتشويه صورة المتظاهرين.

ونقلت شبكة “سي.إن.إن” الإخبارية الأمريكية عن تريتا بارسي، رئيسة المجلس الوطني الأمريكي الإيراني، إن الاحتجاجات في إيران ليست قضية الولايات المتحدة. وأضافت :”هذا الأمر ليس عن ترامب، وتدخل ترامب فيه لن يكون مساعداً لأنه لا يتمتع بأي مصداقية في إيران”.

وأكد رضا مراشي، مدير الأبحاث في المجلس الوطني الأمريكي الإيراني، أن حركة الاحتجاجات في إيران “أصلها إيراني وستكون نهايتها إيرانية”. فيما قال الباحث في مركز كارنيجي للسلام الدولي كريم سدجابور إن “التصريحات ضد النظام الإيراني ربما لا تكون فقط غير مفيدة بل أيضاً قد تستخدم كذريعة للقمع″.

واعتبرت المحللة الإيرانية الأمريكية هولي داجرس أن “أفضل شيء يمكن للعالم أن يقدمه إلى إيران هو أن ينتظر ويراقب ما الذي سيحدث”. وقالت للشبكة إن “التصريحات التي قد يعتقد البعض أنها في مصلحة الإيرانيين تؤذيهم أكثر من أي شيء آخر”.

واتهمت داجرس إدارة ترامب بـ”النفاق”، قائلة إن الإيرانيين كانوا في صدارة المتضررين من قرار ترامب بحظر سفر مواطني عدة دول إسلامية إلى الولايات المتحدة. وأضافت أن “منع الإيرانيين من دخول الولايات المتحدة ثم التصريح بتأييد احتجاجاتهم نفاق”. وتابعت بالقول: “إذا كنت تدعم الإيرانيين لم تكن لتمنعهم من مغادرة بلادهم والسفر إلى الولايات المتحدة هرباً من النظام القمعي”.

وأكدت أن “الولايات المتحدة لديها تاريخ من التدخل في الشؤون الإيرانية، والإدلاء بتصريحات يضعف الثقة في المتظاهرين الإيرانيين”. وقالت إنه “لهذا السبب لم تخرج تصريحات مماثلة من إدارة الرئيس السابق باراك أوباما وقت احتجاجات إيران عام 2009 لأنهم كانوا يعلمون أن ذلك سيزعزع الثقة في المتظاهرين وسيمنح النظام الإيراني فرصة ليصف المتظاهرين بأنهم عملاء للخارج”.

- -

6 تعليقات

  1. أنتم لا تدعمون الشعوب أنتم تدعمون مصالحكم والشعوب أصبحتت تعلم ذلك .

  2. للعلم , المخابرات الصهيونية ( الأمريكية والإنجليزية والصهيونية العالمية ألتي تعمل من مقرات في دول العالم ) سبب قوتها ليس إلا لأنها تجند الكثيرين في العالم , وهناك يهود في كل دولة وهؤلاء معظمهم مجندين لمخابراتهم , علي سبيل المثال اليهود العرب الذين يحملون أسماء إسلامية مزيفة ويعملون في مكة أثناء الحج لجمع الكثير من المعلومات عن العالم الإسلامي ( ألسنا بأعدائهم ؟ ) وإلا لما تعتقدون بأن الكيان الصهيوني موجود حتي ألآن , إنهم يجلبون اليهود من جميع أقطار العالم إلي فلسطين حتي يعملون لهم فهم يدربونهم ويرسلوهم إلي من حيث أتوا حتي يعملوا لهم , وفي أوروبا المسيحيين يقولون أن ديانتهم هي من الديانة اليهودية ولذلك يساندون الصهاينة في احتلالهم لآرضنا وعندما يحتج أحد يسحبون ورقة المعاداة للسامية , ولا تسمع أي من هذه الدول تعترض علي ما يفعله الصهاينة في أبناء الشعب الفلسطيني من انتهاكات وقتل وتنكيل فهم والصهاينة متفقين علي احتلال فلسطين وإلا فلماذا لا يحاصروهم اقتصاديا ويعاقبوهم اقتصاديا كما يفعلون بدول أخري تعدت حدود ألإنسانية وحق الإنسان إنهم من نفس الطينة ألتي حييت ومازالت تحيا من سفك دماء الأبرياء .,
    وما يحدث في إيران قد خطط له من قبل هذه المخابرات , ولكنهم لم ولن ينجحوا في مخطتهم , إنهم يحاربون الإسلام في كل بقع ألآرض , لربما نجحوا من قبل ولكن الشعوب باتت علي علم بمخططاتهم .

  3. لماذا أمر الله بمعاقبة المرتد ؟
    إن دخلت الإسلام فأنت تشهد بأن لا إلاه إلا الله وبأن محمد عليه الصلاة والسلام رسول ونبي الله , وهذه شهادة قبل أن تكون دينية فهي قانونية , ومن يشهد زورا في القانون يعاقب من قبل القانون والقاضي, ومن يشهدها دينيا فهو مزور وضال , والتزوير في قضية ما إن شهدت زورا وبهتانا ( أي عدم قول الحقيقة حتي تضل الحاكم أو القاضي في إظهار الحق حتي يصدر الحكم العادل من القاضي في قضية ما يعاقبها القانون لأنك تضل مسار الحق ( بالشهادة المزورة ) والله هو القاضي الذي سيدخلك الجنة أو النار فمن يشهد زورا يريد تضليل مسار العدل , عدل الله ولذلك يعاقبه الله بإدخاله النار .

  4. في بداية انتشار الإسلام كان من يدخل الإسلام علي علم بذلك , لذلك حتي وتحت عذاب الكفار لهم صمدوا ( بلال رضي الله عنه ) ولم يرتدوا لآن المسلمين في الماضي كانوا ينبهون بعضهم البعض بذلك وكانوا يسموا بالمؤمنين الحق بالله ورسوله وما أنزل من دين ( مسار في الحياة ونهج من قوانين الله في كونه ) , أي أنهم قد أسلموا عن إيمان ( إقتناع ) بدخولهم الإسلام بعد تفكير عميق بأن الحق يشهد الشهادة الحق , ومن يضل , يضل نفسه والله غني عمن لا يؤمن بالحق ودين الحق وهذا ما يجعل الكفار الصهاينة من بداية الإسلام حتي هذه اللحظة يحاربون الإسلام والمسلمين فهم قد اتبعوا طريق الضلال ونكران جميل الله في خلقه لهم ومنحهم الحياة فالنار هي نهاية مسارهم ولن يجدوا من يساعدهم , فطريقهم مسدود ولا رجعة فيه لهم ولن يساعدهم من إتبعوه فالله ملك السماوات والآرض
    سلام الله لمن إتبع الهدي .

  5. فيا مسلمين إتحدوا وتغلبوا علي إختلافاتكم فهذا هو الشيء الوحيد الذي سينقذكم من براثن العبودية والشيطان . وتذكروا ما وعد الشيطان به الله , فإن من إتبعة ينفذون أوامره وما هم وهو إلا من الخاسرين في الدنيا والآخرة .

  6. على الغافلين ان يعو ويدركوا ويتحققوا من الخراب الذي نشرته امريكا من حولهم حتى لاينخدعوا بوعودها الزائفة .

أترك تعليقاً

القدس العربي قد تستخدم بعض التعليقات في نسختها الورقية - لذا الرجاء كتابة الاسم الأول واسم العائلة واسم البلد ---- لن ينشرعنوان بريدك الالكتروني

characters left