السلطة الفلسطينية ترفض تهديد ترامب بقطع المساعدات: القدس ليست للبيع

الكنيست الإسرائيلي يدرس فرض عقوبة الإعدام على منفذي العمليات

Jan 04, 2018

غزة ـ رام الله ـ الناصرة ـ «القدس العربي» من أشرف الهور وفادي أبو سعدى ووديع عواودة: ردت السلطة الفلسطينية أمس بلهجة قاسية على تغريدة للرئيس الأمريكي دونالد ترامب على حسابه على تويتر، ومندوبته في الأمم المتحدة، نيكي هيلي، بوقف المساعدات الأمريكية في ميزانية للفلسطينيين التي تقدر بـ 300 مليون دولار سنويا، بدعوى رفض الفلسطينيين الدخول في مفاوضات مع الجانب الإسرائيلي
وقال المتحدث باسم الرئاسة الفلسطينية نبيل ابو ردينة، لوكالة الصحافة الفرنسية «إن القدس العاصمة الأبدية لدولة فلسطين ليست للبيع لا بالذهب ولا بالفضة ولا بالمليارات».
ووصفت حنان عشراوي عضو اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية، التهديدات الأمريكية بالابتزاز، مؤكدة أن القيادة الفلسطينية لن تخضع. وأضافت «أن الحقوق الفلسطينية ليست للبيع، وقيام ترامب بالاعتراف بالقدس المحتلة عاصمة لإسرائيل لا يشكل انتهاكا للقانون الدولي فحسب، وإنما هو تدمير شامل لأسس ومتطلبات السلام، كما أنه يكرس ضم إسرائيل غير الشرعي لعاصمتنا».
ومن المقرر ان تعقد منظمة التحرير جلسة خاصة للمجلس المركزي، السلطة الثانية بعد المؤتمر الوطني، في 14 يناير/ كانون الثاني الحالي. ويتصدر جدول أعمال المجلس نقل مهام السلطة الفلسطينية إلى دولة فلسطين تحت الاحتلال. وقال عزام الأحمد عضو اللجنة المركزية لحركة فتح لـ «القدس العربي»، «إن أهم بند على جدول أعمال الجلسة، مناقشة انتقال السلطة إلى دولة تحت الاحتلال بموجب قرار الجمعية العامة في 29 نوفمبر/ تشرين الثاني 2012، بدلا من حل السلطة وتبعاتها». ويتوقع أن يحظى هذا القرار بأغلبية أعضاء المجلس.
وفي سياق تمادي إسرائيل في إجراءاتها بعد قرار ترامب الاعتراف بالقدس عاصمة لدولة الاحتلال، أقر الكنيست بالقراءة الأولى أمس مشروع قانون يقضي بإعدام الفلسطينيين الذين ينفذون عمليات قتل ضد الإسرائيليين. يأتي هذا التصويت بعد أقل من 48 ساعة على تصويت الكنيست بالقراءتين الثانية والثالثة، على ما يسمى بقانون «القدس الموحدة»، الذي يمنع التنازل عن أي جزء من القدس بشقيها الشرقي والغربي في إطار أي تسوية سياسية، إلا بموافقة 80 صوتا من أصل 120.
وأيد القانون 52 نائبا وعارضه 49 وبرز خلال التصويت غياب نواب كتلة «يهدوت هتوراة»، بسبب عدم تأييد الائتلاف كله لمشروع قانون إغلاق المصالح التجارية يوم السبت، كما تغيبت عن التصويت النائبتان حنين زعبي وعايدة توما – سليمان. وعبر رئيس حكومة الاحتلال، بنيامين نتنياهو، في كلمة قبيل التصويت عن تأييده للقانون، معتبرا أنه «توجد أوضاع متطرفة لأشخاص ينفذون جرائم رهيبة ولذلك لا يستحقون العيش.
وميدانيا تواصلت المواجهات بين الشباب الفلسطيني الرافضين لقرار ترامب والقوانين الإسرائيلية ، وجنود الاحتلال. واسفرت مواجهات أمس شمال غرب مدينة رام الله، وسط الضفة الغربية عن استشهاد الصبي مصعب فراس التميمي (17 عاماً) من بلدة دير نظام جراء إصابته بالرصاص الحي أمس الربعاء. واصيب خلال هذه المواجهات بالرصاص المطاطي 3 شباب آخرين.
وقالت وزارة الصحة الفلسطينية أن الصبي وصل للمستشفى الإستشاري في رام الله بحالة حرجة للغاية حيث كان مصابا بالرصاص الحي أسفل الرأس.
وكان جيش الاحتلال قد اقتحم، قرية وسط إطلاق كثيف للرصاص الحي والمطاطي والغاز المسيل للدموع، حسب شهود عيان.

السلطة الفلسطينية ترفض تهديد ترامب بقطع المساعدات: القدس ليست للبيع
الكنيست الإسرائيلي يدرس فرض عقوبة الإعدام على منفذي العمليات
- -

بدون تعليقات

أترك تعليقاً

القدس العربي قد تستخدم بعض التعليقات في نسختها الورقية - لذا الرجاء كتابة الاسم الأول واسم العائلة واسم البلد ---- لن ينشرعنوان بريدك الالكتروني

characters left