استشهاد قاصر فلسطيني برصاص الاحتلال قرب رام الله وتهديد البرغوثي بالعزل بعد اقتحام قسمه ومصادرة الكتب

Jan 04, 2018

رام الله – «القدس العربي»: أعلنت وزارة الصحة الفلسطينية أمس عن استشهاد القاصرمصعب فراس التميمي (17 عاماً)، متأثراً بجروح خطرة أصيب بها برصاص الاحتلال في قرية دير نظام شمال رام الله.
وكانت مصادر إسرائيلية قد أعلنت أن قوات الاحتلال أطلقت النار على فلسطيني بحجة الاشتباه بأنه يحمل السلاح.
وقالت مصادر فلسطينية إن مواجهات اعتيادية اندلعت في قرية دير نظام إثر اقتحام الاحتلال للقرية، استخدمت خلاله الرصاص الحي ما أدى لإصابة التميمي بجروح بالغة الخطورة. كما أصيب ثلاثة فلسطينيين آخرين على الأقل برصاص معدني مغلف بالمطاط.
في غضون ذلك قالت هيئة شؤون الأسرى إن نحو 200 من عناصر القوات الخاصة التابعة لإدارة سجون الاحتلال الإسرائيلي، اقتحمت قسم 3 في سجن هداريم، واستولت على الدفاتر الخاصة بالأسرى، وثلاثة آلاف كتاب من مكتبة السجن، بحجة أنها لم تصدر إذنا خاصا بالدراسة والتعليم.
وقيدت إدارة السجون خلال الاقتحام الذي استمر من الساعة الثالثة صباحا وحتى ساعات ما بعد ظهر أمس الأربعاء، عشرين أسيرا وعزلتهم في الزنازين، واعتدت عليهم ووجهت الإهانات لهم.
وهددت إدارة السجون عضو اللجنة المركزية لحركة فتح النائب مروان البرغوثي بعزله بشكل دائم، وكانت قد منعت زوجته من زيارته لمدة عامين، أي حتى مطلع عام 2019، على خلفية قيادته لإضراب الحرية والكرامة.
كما نقلت إدارة السجون النائب العربي السابق في الكنيست الإسرائيلي باسل غطاس المعتقل في القسم ذاته إلى عيادة المستشفى بعد إصابته بالإغماء، ثم أعيد إلى الزنازين. يذكر أن قسم 3 في سجن هداريم، يضم عددا من القيادات السياسية والميدانية والعسكرية، ويوجد فيه حاليا 60 أسيرا من حركة فتح، و25 من حركة حماس، و15 من الجهاد الإسلامي، إضافة إلى 10 من الجبهتين الشعبية والديمقراطية.
كما هدد عيسى قراقع رئيس هيئة شؤون الأسرى والمحررين بمقاطعة محاكم الاحتلال الاسرائيلي في حال إصرار حكومة اليمين الاسرائيلي على إقرار القانون العنصري وغير الشرعي بإعدام الأسرى، معتبرا ان هذا سيؤدي الى انتفاضة وتمرد ضد الجهاز القضائي الاسرائيلي وعدم التعاطي مع المحاكم العسكرية الاسرائيلية.
وقال إن سلسلة القوانين الاسرائيلية هي قوانين عنصرية وفاشية وتنتهك القانون الدولي الإنساني وكرامة الأسرى، وتستهدف تجريم النضال الوطني الفلسطيني ونزع الشرعية عن نضال الاسرى ومكانتهم القانونية كأسرى حرية ومقاومين في سبيل حق تقرير المصير.
ودعا برلمانات العالم كافة الى التصدي للقوانين الاسرائيلية المعادية لحقوق الإنسان وللعدالة الإنسانية وللشرعية الدولية والتي تعمق الاحتلال والقمع والبطش بحق شعبنا الفلسطيني.
وأضاف «سنتوجه الى محكمة العدل الدولية لاستصدار فتوى حول المكانة القانونية للأسرى وفق القانون الدولي وسوف نستخدم كل الأدوات القانونية للدفاع عن شرعية نضال المعتقلين وصفتهم القانونية والشرعية، ولن نخضع للقوانين العنصرية الإسرائيلية، وسوف نستمر في حماية أسرانا وعائلاتهم ضحايا الاحتلال الإسرائيلي وإرهاب دولة إسرائيل المنظم».

استشهاد قاصر فلسطيني برصاص الاحتلال قرب رام الله وتهديد البرغوثي بالعزل بعد اقتحام قسمه ومصادرة الكتب

- -

بدون تعليقات

أترك تعليقاً

القدس العربي قد تستخدم بعض التعليقات في نسختها الورقية - لذا الرجاء كتابة الاسم الأول واسم العائلة واسم البلد ---- لن ينشرعنوان بريدك الالكتروني

characters left