الأمم المتحدة تطالب بتحقيق “فوري” إزاء استخدام القوة المميتة بالضفة الغربية

Jan 12, 2018
المتحدث الرسمي باسم الأمين العام للأمم المتحدة، ستيفان دوجريك
المتحدث الرسمي باسم الأمين العام للأمم المتحدة، ستيفان دوجريك

نيويورك: طالبت الأمم المتحدة، اليوم الجمعة، بضرورة إجراء تحقيقات فورية ودقيقة في “جميع الحوادث التي أدى فيها استخدام القوة إلى سقوط قتلى بالضفة الغربية المحتلة”.

وقال المتحدث باسم الأمين العام للأمم المتحدة ستيفان دوجريك للصحافيين اليوم بمقر المنظمة الدولية “إن المسؤولين بالأمم المتحدة يشعرون بالقلق من الصدامات الحاصلة بين الفلسطينيين وقوات الأمن الإسرائيلية”. وتابع “أعرب المنسق الخاص لعملية السلام في الشرق الأوسط نيكولاي ملادينوف، عن قلقه إزاء استمرار تلك الاشتباكات في الضفة الغربية المحتلة وقطاع غزة، بما في ذلك مقتل اثنين من المراهقين”.

وأمس الخميس، استشهد فتيان فلسطينيان، برصاص الجيش الاسرائيلي، أحدهما جنوب مدينة نابلس بالضفة الغربية، والآخر على الحدود الشرقية لمخيم البريج وسط قطاع غزة.

وأردف المسؤول الأممي قائلا “يتعين إجراء تحقيق فوري ودقيق في جميع الحوادث التي أدى فيها استخدام القوة إلى الوفاة أو الإصابة”. وتابع “ويجب على الزعماء السياسيين وقادة المجتمع المحلي أن يمتنعوا عن خطابات البلاغة والإجراءات التي من شأنها أن تزيد من تصعيد الوضع″، دون مزيد من التوضيح.

وفي وقت سابق اليوم شيّع مئات الفلسطينيين جثمان الفتى علي عمر قينو (16 عاما)، في قرية عراق بورين جنوب مدينة نابلس شمالي الضفة الغربية، والذي استشهد برصاص الجيش الإسرائيلي خلال مواجهات اندلعت على مدخل البلدة مساء أمس.

ويفرض الجيش الإسرائيلي تشديدات وحواجز عسكرية على مداخل مدينة نابلس والقرى المحيطة بها، عقب مقتل مستوطن يهودي بعملية إطلاق نار جنوب المدينة، مساء الثلاثاء الماضي.

وتشهد معظم المدن الفلسطينية، بالضفة الغربية وقطاع غزة، احتجاجات منذ اعتراف الرئيس الأمريكي دونالد ترامب في 6 ديسمبر/ كانون الأول الماضي بالقدس (بشقيها الشرقي والغربي) عاصمة لإسرائيل، والبدء بنقل سفارة واشنطن إلى المدينة المحتلة.

(الأناضول)



- -

بدون تعليقات

أترك تعليقاً

القدس العربي قد تستخدم بعض التعليقات في نسختها الورقية - لذا الرجاء كتابة الاسم الأول واسم العائلة واسم البلد ---- لن ينشرعنوان بريدك الالكتروني

characters left