حركة الجهاد الإسلامي تعلن رسمياً مقاطعتها لاجتماع “المركزي الفلسطيني”

Jan 12, 2018

12ipj3

غزة: أعلنت حركة “الجهاد الإسلامي”، اليوم الجمعة، رسميا، مقاطعتها لاجتماع المجلس المركزي الفلسطيني (تابع لمنظمة التحرير)، المقرر الأحد المقبل.

وقال داود شهاب الناطق باسم الحركة إن “الحركة أبدت قراراً نهائياً بعدم المشاركة في اجتمع المجلس المركزي القادم” الذي يناقش سبل الرد على الإجراءات الأمريكية والإسرائيلية تجاه القدس.

وأضاف أنه من بين أسباب عدم مشاركة حركته “عقد الاجتماع في رام الله، وهذا غير متفق عليه في اجتماعات اللجنة التحضيرية التي انعقدت في بيروت وحضرته الحركة في 10 يناير (كانون الثاني) من العام الماضي”.

وأوضح شهاب أنه “تم الاتفاق على عقد اجتماع خارج فلسطين، بمعنى أن يكون بعيدا عن الاحتلال الإسرائيلي وتدخلاته”.

وبيّن أن الأعضاء الذين يدخلون الضفة الغربية يحتاجون لتصاريح من إسرائيل “فكيف يمكن أن يتخذوا قرارات حاسمة بشأن التحديات التي تواجه القضية الفلسطينية”.

وكشف المتحدث باسم حركة الجهاد، أن “السبب الثاني كان ضرورة تطبيق ما جاء في الاتفاقات المختلفة للمصالحة، من الإطار القيادي المؤقت لمنظمة التحرير الفلسطينية لمناقشة التحديات التي تواجه القضية الفلسطينية ووضع رؤية شاملة للتحديات ومواجهتها ومن ثم ترتيب اجتماع للمجلس المركزي”.

وأوضح “كان من الضروري وضع ترتيبات أكثر دقة وشمولية لتنفيذ ما تم الاتفاق عليه بشأن إعادة ترتيب منظمة التحرير ودخول حركتي الجهاد وحماس في مؤسسات المنظمة”.

وكان مصدر مقرب من حماس كشف، أمس الخميس، أن الحركة تتجه لمقاطعة المشاركة في اجتماعات المجلس المركزي الفلسطيني.

والمجلس المركزي الفلسطيني، هيئة دائمة منبثقة عن المجلس الوطني، التابع لمنظمة التحرير التي تضم الفصائل الفلسطينية، عدا حركتي المقاومة الإسلامية حماس والجهاد الإسلامي.

وعقد المجلس دورته الأخيرة الـ”27″، في مدينة رام الله عام 2015.

وقال الرئيس الفلسطيني محمود عباس، في كلمة متلفزة، الأسبوع الماضي، إن جلسة المجلس المركزي الفلسطيني تهدف إلى “مناقشة قضايا استراتيجية، واتخاذ القرارات الحاسمة للحفاظ على مدينة القدس″.

(الأناضول)

- -

بدون تعليقات

أترك تعليقاً

القدس العربي قد تستخدم بعض التعليقات في نسختها الورقية - لذا الرجاء كتابة الاسم الأول واسم العائلة واسم البلد ---- لن ينشرعنوان بريدك الالكتروني

characters left