مناوشات إدلب: هل تفتح معركة الساحل الكبرى؟

صبحي حديدي

Jan 13, 2018

منذ أواخر تشرين الأول /أكتوبر الماضي يشنّ تحالف روسيا وإيران والنظام السوري سلسلة هجمات تستهدف استعادة السيطرة على مطار أبو الظهور العسكري، شرق محافظة إدلب، من جهة أولى؛ كما تسعى إلى دفع «هيئة تحرير الشام»، «هتش»، إلى الانسحاب نحو أطراف مدينة إدلب، وإخلاء عشرات القرى التي تحتلها «الهيئة» جنوب المحافظة. في مدى أبعد، قد يلوح منطقياً أنّ هدف التحالف اللاحق هو إطباق الحصار على المدينة ذاتها، التي تكدس فيها أصلاً آلاف المقاتلين والجهاديين الإسلامين ممّن انسحبوا من مناطق مختلفة في الداخل السوري، أو تمّ إخلاؤهم بموجب اتفاقيات مع النظام وحلفائه.
لكنّ هذا المخطط لم يصمد تماماً على الأرض، بل أظهر عدداً من العيوب والثغرات الكفيلة بعرقلة تنفيذه، أو حتى بانقلابه إلى هزيمة مريرة للمهاجمين. هنالك ثلاثة اعتبارات رئيسية، بين أخرى ليست محدودة الأثر أيضاً، تحول دون المضيّ أبعد في تنفيذ المخطط على النحو الذي يقتضيه المنطق، في حسابات التحالف الثلاثي على الأقلّ.
الاعتبار الأوّل هو إعادة انبثاق «الجيش السوري الحرّ» كقوّة ذات أثر حاسم، وفعالية ميدانية عالية، كفيلة بتغيير المعادلات على الأرض؛ وذلك إذا نجحت بعض كتائب هذا الجيش في تشكيل غرفة عمليات مشتركة مع بعض الفصائل الإسلامية خارج نطاق «هتش»، «أحرار الشام» على سبيل المثال الأبرز، في جبهة محافظة حماه والمناطق المتاخمة لمحافظة إدلب. ولقد حدث هذا بالفعل خلال الأيام الأخيرة، وسارعت الغرفة الموحدة إلى شنّ هجوم مضاد أعطى نتائج مذهلة، فانسحب التحالف الثلاثي من قرى أساسية كان قد طرد «هتش» منها، وتكبد خسائر فادحة في الأرواح، ووقع عدد من عناصره أسرى، وتمّ اغتنام أسلحة مختلفة.

الاعتبار الثاني يخصّ تركيا في هذه المعادلة، وما إذا كانت أنقرة ستقف مكتوفة الأيدي أمام تعرّض نفوذها في محافظة إدلب إلى الانحسار أو التآكل التدريجي بسبب نجاحات التحالف الثلاثي. المؤشرات حتى الساعة تفيد بتحرّك تركي مزدوج: على الصعيد الدبلوماسي، من خلال إبلاغ روسيا وإيران رفض تركيا لعمليات التوغل والقصف في المحافظة، وخرق اتفاق خفض التصعيد فيها؛ وعسكرياً، من خلال تنشيط عملية «درع الفرات»، وتوسيع انتشار وحداتها، والتضييق على مجموعات «الحماية الشعبية» الكردية، فضلاً عن تقارير تتحدث عن تزويد بعض فصائل المعارضة المسلحة بأسلحة نوعية.
الاعتبار الثالث هو حقيقة أنّ التحالف الثلاثي لا يريد لمناوشات إدلب أن تنقلب إلى معركة شاملة، أو ليس في المدى القريب والمنظور؛ لأنّ تطوراً كهذا قد يطلق معركة الساحل الكبرى التي تتخوّف جميع الأطراف، المحلية والإقليمية والدولية، من اندلاعها في الشروط الراهنة. ذلك لأنّ عشرات الآلاف من مقاتلي «هتش» سوف يضطرون إلى ـ أو يصبح من مصلحتهم، أو لن يتبقى أمامهم سوى خيار ـ الاستدارة نحو عمق الساحل، وخوض قتال ميداني مصغّر على مستوى القرية أو البلدة، واستخدام سلاح المدفعية وصواريخ الـ»غراد»، فضلاً عن عمليات التوغل والاستهداف الخاصة.
وضمن هذا الاعتبار، لا تصحّ الاستهانة بالهجمات التي تعرضت لها القاعدة الجوية الروسية في حميميم مؤخراً؛ سواء تلك التي نُفّذت بمدفعية الهاون، عن طريق التوغّل إلى مسافات قريبة من القاعدة بما يكفي لتحقيق الإصابات؛ أو عن طريق طائرات مسيرة، بدا أنها حملت موادّ متفجرة لا يستهان بها، واعتمدت تكنولوجيا توجيه ليست بدائية تماماً. ولهذا فإنّ وزارة الدفاع الروسية تنظر بجدّية إلى هذه الواقعة، خاصة وأنّ الطائرات انطلقت من مناطق سورية تسيطر عليها فصائل مقرّبة من أنقرة.
وهكذا فإنّ جبهة إدلب قد تبقى في إطار الكرّ والفرّ، حتى تتضح التفاهمات التركية ـ الروسية ـ الإيرانية، ثمّ الأمريكية في الخلفية أيضاً؛ حول ما إذا كانت شواظ معركة الساحل ستندلع… في أيّ وقت قريب.

مناوشات إدلب: هل تفتح معركة الساحل الكبرى؟

صبحي حديدي

- -

20 تعليقات

  1. يا ريت لو تنفتح معركة الساحل الكبرى، و لكنها لن تنفتح لأن اسرائيل ستتدخل بكل ثقلها لضمان استمرار سيطرة العلويين على الساحل السوري، و لأن تركيا لا تريد فتح معركة مع ١٥+ مليون علوي في تركيا.
    النظام العلوي في سوريا، لم يكن ليستمر ٥٠+ عاماً لولا دعم اسرائيل.

  2. يمكن القول ان حرب سوريا هي عبارة عن مواجهة عالمية مصغرة حسمت بطرد المسلحين من حلب.

    ما نشهده اليوم هو تفاصيل انهاء هذه المواجهة و هو الامر الذي قد يستغرق سنتين او ثلاث على ابعد تقدير. و على سبيل المقارنة، حسمت حرب لبنان لسوريا المدعومة من الاتحاد السوفييتي سنة 1985 بانسحاب جيوس فرنسا و امريكا و اسرائيل من لبنان، بينما لم تنته الحرب فعليا الا سنة 1989

    لو كانت الاطراف المناوئة لروسيا تستطيع بدء معركة الساحل الكبرى كان اولى اطلاقها في بداية النزاع او اثناء حرب حلب قبل اكثر من سنة.

    العامل الرئيسي و الحاسم في تحديد طبيعة الحرب في سوريا هو وجود قاعدة روسية في طرطوس. و في كل مراحل النزاع لم تتجرا امريكا على نقل النزاع الى طرطوس، حيث كان سيسشكل ذلك اعلان حرب مباشر على روسيا قد يجعل النزاع يتحول الى مواجهة عالمية خارجة على السيطرة سيرفع تكلفة الحرب على سوريا لمستوى لا يطاق و يتعدى المنافع التي قد تجنيها امريكا في حالة السيطرة كليا على سوريا.

    و قد دابت امريكا منذ بداية النزاع على توجيه الرسائل لروسيا مباشرة او عبر حلفائها من خلال الحديث على تقسيم سوريا و انشاء دولة الساحل، و هو اعلان يعني ان امريكا غير معنية بمصير منطقة الساحل حيث بامكان روسيا دعم النظام بعد سقوطه لانشاء دويلة هناك.

    و وجود قاعدة طرطوس هو ما مكن النظام من الصمود عبر مواصلة تلقي الدعم العسكري و الاقتصادي من روسيا، وسهل مامورية روسيا في التدخل المباشر لحسم الحرب لصالح النظام.

    ما يتحدث عنه الكاتب من مجموعات مسلحة هي ليست الابيادق في يد مخابرات الدول المتورطة في الحرب تحركها كيف تشاء.

    و بشان الاحداث الاخيرة في ادلب، على الارجح مثل الانهيار السريع للمجموعات المسلحة احراجا لتركيا، التي مازلت غير مهياة لتقبل ذلك خصوصا في ظل عدم حسم معاركها مع الاكراد، فتدخلت عبر تنظيم هجوم مضاد على الجيش السوري و حلفائه ليتم على اثره اتصال بين بوتين و اوردوغان ادى الى تهدئة الوضع.

    و يمكن القول ان سوريا بدعم روسيا و ايران تستطيع عسكريا سحق المجموعات المسلحة و طردها من ادلب كما تم طردها من حلب. و لكن مادام بالامكان الوصول الى نفس النتيجة و بخسائر اقل عبر التنسيق مع تركيا، فعلى الارجح ستحرص روسيا على مواصلة التنسيق مع تركيا و لو تطلب الامر وقتا اطول لقوات النظام لاعادة بسط سيطرتها على ادلب.

    • أخي محمد ادريس, المعركة العالمية حدثنا عنها بشار الاسد في بداية الثورة والنتيجة كانت تعاون عالمي ضد الشعب السوري, لطالما أن إسرائيل راضية مرضية! ويبدو واضحاً أن هذا الكلام ليس له قيمة . أما كلفة الحرب فمن الواضح أن حرب طويلة الأمد كما تقول ستكون كلفتها عالية لروسيا وإيران قبل غيرهم. أما المجموعات المسلحة برأيك فمهما كان أمرها إلا أنه لايبرر الإجرام والوحشية التي تقوم به طائرات النظام وروسيا والمرتزقة التي جلبتها إيران أو ميليشياتها الطائفية التي هدفها الوحيد قتل وإرهاب الشعب السوري لأنه وقف ورفع صوته عالياً في وجه الظلم والفمع والاستبداد ، وعندما تتحدث عن سحق المجموعات المسلحة عسكريا و طردها من ادلب فهو إذا واضح أن النظام وإيران ورسيا هدفها الاساسي هو القتل والإرهاب والحفاظ على هيمنتها وسيطرتها عن طريق التمسك ودعم نظام القمع والاستبداد والظلم والإجرام والارهاب وليس شيء آخر, ولنا الله ومالنا غيرك ياالله.

      • اخي الكريم، من قال ان اسرائيل راضية مرضية؟
        اسرائيل استغلت السادات للسيطرة على مصر، فخرجت لها ايران قبل ان يجف مداد معاهدة كامب ديفيد. و دخلت لبنان وطردت منظمة التحرير من جنوب لبنان لتحصل على حزب الله. و ارادت استغلال الفوضى لاسقاط النظام و التفرغ لحزب الله فاتت بحزب الله و ايران الى الجولان. و سيستمر اليهود في محاولة الهروب الى الامام الى ان تتهيا الظروف بمساهمة اليهود انفسهم لنزال اكثر توازنا يحسم الصراع مع اليهود و يرجع الحق الى اصحابه.

        من المؤكد ان كلفة الحرب ليست بالهينة على ايران و روسيا، و لكنها تكلفة اضخم بالنسبة لامريكا و اليهود. روسيا قبل الحرب كانت لها فقط قاعدة طرطوس ، و اسقاط النظام في دمشق كان سيجعل من الصعب ان لم اقل المستحيل عليها الحفاظ على القاعدة، فلم يكن لها خيار سوى الدفاع عن النظام لحماية مصالحها و قلب الطاولة على امريكا و قد استغلت زخم حرب سوريا لحسم مصير جزيرة القرم و تبديد الاحلام الامريكية في السيطرة على القرم. اما ايران فكانت كل العوامل في صالحها لحسم الصراع مع امريكا على العراق، و اسقاط النظام و سيطرة امريكا على سوريا كان سيعني اعادة الامور في العراق الى نقطة الصفر و توفير الظروف للانقضاض على حزب الله في لبنان، فلم يكن لها من الخيار سوى العمل على افشال مخطط امريكا بالدفاع عن النظام.

        بالنسبة لامريكا، فهي لها قواعد في المنطقة و في اوروبا و اليابان و كوريا، و اي هجوم مباشر على القاعدة الروسية في طرطوس كان سيعني ان كل القواعد الامريكية ستصبح هدفا مشروعا لروسيا في اطار مبدا المعاملة بالمثل الذي هو اساس التعامل بين القوى العظمى، و هو ما يعني ان اي استفزاز امريكي يعني تكاليف باهضة على امريكا و هي تكاليف لا تعوضها حتى السيطرة التامة لامريكا على سوريا.

        كل حروب التاريخ الحديث ضحاياها من الابرياء و المدنيين العزل. و الاطراف المتورطة في اي حرب لا تحسب الامور فقط بخسائر المدنيين الابرياء بل بمقياس سحق العدو لحسم المعركة عسكريا. و اعتقد ان حرب سوريا حسمت قبل اكثر من سنة و الجماعات المسلحة في ادلب اصبح دورها مقتصرا على مساعدة تركيا على مواجهة تداعيات فشلها في سوريا، و هو امر تعلمه تركيا كما يعلمه سوريا و حلفاؤها و على الارجح سيمنحون بعض الوقت لتركيا لاعداد نفسها و لكن اذا اقتضى الامر سيحسم النزال عسكريا في ادلب ايضا.

        • أخي محمد ادريس, أنت تدور حول التقاط ذاتها التي تتحدث عنه. أولا موضوع إسرائيل ورضاها أمر معروف وبراهينه واضحة وتحدثنا عنها سابقاً. ومن ثم كان الادعاء بأن الجماعات المسلحة مدعومة من أمريكا وإسرائيل وإذا بها الأن مدعومة فقط من تركيا! وهل هذا أسوأ من دعم إيران للجماعات الطائفية والمرتزقة؟ وكذلك أنت تدافع أن روسيا ولم أرى أن دفاعك يكتسب دعوة إلى المقاومة والممانعة التي صدع بها رؤوسنا النظام وأعوانة ويبدو أنك تعرف أن روسيا لن تزعج بل هي أول من يحاول كسب رضى إسرائيل فلم يبقى إلا هذا الدوران حول حديث طويل بلا محتوى وحجج لاقيمة لها, ولنا الله ومالنا غيرك ياالله.

  3. قلناها اكثر من مرة بأن استانة واتفاقيات خفض التصعيد هي مؤامرة على الفصائل المقاتلة لانهاء الثورة السورية وتعويم المجرم ابن المجرم بشار الكيماوي ” كرجل واجهة” لاستعمار روسي ـ فارسي ـ امريكي ـ صهيوني لسورية وقد وقعت بعض الفصائل في هذا القخ وينصب الثعلب الروسي صاحب الوجه الرخامي بوتين فخا ثان في سوتشي للمعارضة السياسية بتذويبها في سيل من أشخاص تحت مسمى” حوار الشعوب السورية” فإذا لم تنتبه المعارضة إلى اليوم إلى هذين الفخين فمعنى ذلك انها عمياء.
    وبما أن افضل خطط الدفاع هي الهجوم فعلى الفصائل المقاتلة اليوم ان تلتقي في غرفة عمليات واحدة وتبدأ عملية الساحل الكبرى كي توسع نفوذها وتضرب النظام في عقر داره

  4. هو تركيا وإيران وروسيا ريحين يحتلوا سوريا
    والا ريحين يحرروا الشعب السورى من داعيش وأمثالها
    المفروض الكل يخلص على داعيش الى الأبد وفورا وبعد ذالك الشعب السورى حر فى اختيار من يحكمه ويكون ذالك تحت إشراف المجتمع الدولى والامم المتحدة

  5. سلامی علی النصره
    علی الکفر منتصره
    بعباره مختصره
    جبهتنا منصوره

  6. الخلاص في سورية هو في فتح جبهة الساحل وجعل الدائرة تدور على أولئك العملاء الذين يحتضنون طائرات الاحتلال الروسي التي تقتل الشعب السوري المسلم .

  7. *إلى متى يستمر هذا الصراع الدامي العبثي..؟؟؟
    *كان الله في عون المواطنين الأبرياء
    وخاصة (النساء والأطفال).
    *سلام

  8. التمني شيء والواقع شيء اخر . الامور في سوريا انتهت …لصالح ( الحلف الذهبي ).روسيا .ايران .تركيا . انهم يتقاسمون الكعكة. موسكو وطهران سمحا لانقرة ب(انهاء ) الاكراد في عفرين ومناطق اخرى .بالمقابل ها هو جيش النظام يهاجم ادلب بشراسة .اما التغطية السياسية لهذه التطورات تاتي من السعودية والامارات الموافقتين على ابقاء النظام في دمشق. الأميركيون يريدون ان يبقى لهم شيء من هذه الكعكة المبللة بالدم والمطبوخة على نار البارود والقنابل .لكن العم سام سيخرج من( المولد بدون حمص ) .في خضم هذه التطورات نسينا القدس وقضيتها . الا يجب ان يقفل هذا الجرح الى الابد ..

  9. “هتش” هيئة تحرير الشام …هى جبهة النصرة ….التى هى فى النهاية … القاعدة ….و تركيا كما قال الكاتب فى النقطة 2 تساعد “هتش” يعنى تساعد القاعدة فى النهاية بعد هزيمة الحصان الثانى داعش و خروجه من اللعبة ….و هذا ليس جديد نحن نعرف ذالك و قلنا سابقا ان تركيا كانت ممر آمن و سالك إلى سوريا لآلاف من هؤلاء الذين اذاقوا السوريين كل انواع القتل و التنكيل مثلهم مثل النظام القومجي العربى الذى يحكم دمشق….
    تركيا ما يهمها هى مصالحها و من مصلحتها تحيد الاكراد على حدودها فقامت ببيع إدلب بما حمل من انواع الى الجهة المقابلة هذه هى السياسة و المصالح ….و آخر ما يهم النظام التركى هو السوريين ….و فى النهاية هل هناك نظام فى العالم سيعلن دعمه للجولانى و الظواهرى اى القاعدة علنا و فى وضح النهار…. خطة الجمع فى إدلب محكمة و ها قد حانت الساعة لا اكثر و لا اقل … هناك ابرياء كثر سيمتون كالعادة ضحية التجارة بهم من هذا الطرف أو ذاك…..تحيا تونس تحيا الجمهورية

  10. جبهة النصرة .المصنفة عالميا .ارهابية .اصبحت تشكل مشكلة للجميع . الكل يريد ان تنتهي .
    اما (معركة الساحل الكبرى ) فهذه اجمل طرفة سمعتها منذ عشرات السنين . من سيقوم بهذه اامعركة …وما هو موقف الروس …و عاصفة سوخويوهم .الحارقة ….ام اننا امام ابادة جماعية لجبلي الاكراد و التركمان ..

  11. انها اللمسات الاخيرة لاندحار المشروع ( الجهادي ) الذي صوب سلاحه الى الجميع. الا في وجه الصهاينة انني ازف نبأ النصر
    القريب لسوريا .الموحدة العربية .مهما قيل عن تاثير دولا في الحرب المؤلمة . الا اننا اصحاب هذا البلد . وسنعيش سوية باذن الله

    • أخي الدمشقي, والشعب السوري الذي تعرض لابشع أنواع القمع والظلم والاستبداد والتهجر والارهاب, ليس أهل البلد؟ ألا ترى معي أن هذا يجعل النظام الفاشي والصهيونية الفاشية وجهان لعملة واحدة!

  12. مشكلة الثورة السورية مع من يسمون داعميها من دول الخليج والحقيقة هم المتلاعبين بها فقبل البدء بمعركة الساحل على الثوار التخلص من هؤلاء المتلاعبين او على اقل تقدير عدم السماح لهم بالتدخل في سير معاركهم…
    اما غير ذلك فسيبقى الوضع كما هو او يقوم الروس بانهائه عسكريا بطريقة اﻻرض اامحروقة كما حصل في جروزني اذ ليس من صالحهم اطالة الحرب اكثر مما عليه اﻻن..

  13. سؤال يبادر ذهني دائماً لماذا لا تتحرك فصائل المقاومة في ادلب وريف حماه وتتحد معاً على الأقل لتوحيد العمل إذا كان الهدف واحد. ومن ثم لماذا لاتنحل هيئة تحرير الشام (النصرة سابقاً) التي لم تكن ابداً حزءاً من الحيش الحر ولا منبثقة عن مقاومة الشعب السوري بل عملياً دخيلة علية,مهما كان دورها والتي فشلت سابقاً في حلب وفي ريف حلب ولم تكن إلا هدفاً سهلاً وجعلت منا هدفاً سهلاً للنظام وروسيا وإيران وفي خلق الحجج الواهية للوحشية والإجرام ولقتل الاطفال وتهجير الشعب السوري, أليس قليلاً من الذكاء في العمل أكثر أثراً وأكبر فعلاً, أليس الهدف الاساسي للشعب السوري وإسقاط النظام وأعصابات الإجرام أهم من هذه الاهداف الضيقة التي ندفع بسببها ثمنناً باهظاً ودون نتيجة, أليس هو الوقت المناسب لنثبت أن أهداغنا الضيقة هي التي تعيق قوتنا في دفع الظلم والاستبداد والوحشية والإجرام. أعرف أنه من السهل أن نلون الصفحات بالحبر الأزرق والفحم الأسود بينما أرض العزة والكرامة تلونها الدماء الحمراء لكنه أضعف الإيمان, ولنا الله ومالنا غيرك ياالله.

  14. كذب من قال ان النظام انتصر. هل من كان السبب في حرق البلد وسفك دماء شعبه البريء بتلك الطرق الوحشية، يمكن ان يعتبر نفسه منتصرا؟ كلا، كان من الامكان توشيحه بوسام النصر لو انه تجاوب بذكاء ومرونة مع مطالب شعبه في الحرية والكرامة ،منذ البداية

أترك تعليقاً

القدس العربي قد تستخدم بعض التعليقات في نسختها الورقية - لذا الرجاء كتابة الاسم الأول واسم العائلة واسم البلد ---- لن ينشرعنوان بريدك الالكتروني

characters left