اعتراض سلفي في مصر على تعيين امرأتين في التعديل الوزاري

Jan 17, 2018

القاهرة ـ «القدس العربي»: أثار تعيين إيناس عبد الدايم كأول سيدة مصرية لمنصب وزير الثقافة، غضبا في الأوساط السلفية، لا سيما بعد ارتفاع عدد السيدات في الحكومة الحالية، بعد التعديل الأخير الذي أجري الأسبوع الحالي إلى 6 سيدات.
وقال الداعية السلفي المصري، سامح عبد الحميد حمودة، إنه لا يجوز للمرأة أن تتولى منصب وزير، حيث قال النبي صلى الله عليه وسلم «لن يفلح قوم ولّوا أمرهم امرأة».
وأضاف أن العلماء أجمعوا قاطبة على اشتراط الذكورة في الإمامة «الولاية العامة»، مشددا على أنه لا يجوز أن تتولى المرأة منصب وزير أو محافظ، لما يتضمنه هذا المنصب من معنى الولايات المصروفة عن النساء، حيث قال ابن قدامة في المغنى «ولا تصلح – أي المرأة – للإمامة العظمى ولا لتولية البلدان».
وأوضح أن لجنة الفتوى التابعة لمشيخة الأزهر الشريف قالت تعليقًا على حديث «لن يفلح قوم ولّوا أمرهم امرأة»: إنما يقصد – صلى الله عليه وسلم- نهي أمته عن مجاراة الفرس في إسناد شيء من الأمور العامة إلى المرأة، واستخدم أسلوب القطع بأن عدم الفلاح مُلازم لتولية المرأة أمرًا من أمورهم، موضحا أنه «لا شك أن النهي المستفاد من الحديث يمنع كل امرأة في أي عصر من العصور أن تتولى أي شيء من الولايات العامة».
ووافق مجلس النواب المصري، الأحد الماضي، على تغيير محدود في 4 وزارات هي «الثقافة، والسياحة، وقطاع الأعمال، والتنمية المحلية» إضافة إلى تعيين نائب لكل من وزير الإسكان ووزير الصحة. وتضمن التعديل سيدتين في منصب الوزير، بينهما ايناس عبد الدايم التي كانت ترأس دار الأوبرا المصرية كوزيرة للثقافة خلفا للكاتب الصحافي حلمي النمنم، وكذلك رانيا المشاط كوزيرة للسياحة خلفا ليحيى راشد.
وقال حمودة لـ«القدس العربي» إن الله عز وجل خلق الرجل وخلق المرأة، وهو أعلم بما يُصلحهما، فجعل الرجل للمشاق مثل الجهاد وغيره، كما جعله يقوم على شؤون المرأة وينفق عليها، حسب قوله تعالى «الرِّجَالُ قَوَّامُونَ عَلَى النِّسَاءِ بِمَا فَضَّلَ اللَّهُ بَعْضَهُمْ عَلَى بَعْضٍ وَبِمَا أَنْفَقُوا مِنْ أَمْوَالِهِمْ».
وأوضح أنه قد أجمعت الأمة في عهد الخلفاء الراشدين وأئمَّة القرون الثلاثة المشهود لها بالخير عمليّاً على عدم إسناد الإمارة والقضاء إلى امرأة، وقد كان منهن المتفوقات في علوم الدين، اللاتي يُرجع إليهن في علوم القرآن والحديث والأحكام، بل لم تتطلع النساء في تلك القرون إلى تولي الإمارة، وما يتصل بها من المناصب، والزعامات العامة، ثم إن الأحكام الشرعية العامة تتعارض مع تولية النساء الإمارة.
أما الداعية السلفي حسين مطاوع فأكد أن «تولي وزيرة للثقافة أمر لا يجوز شرعا لعموم الأدلة المانعة من ولاية المرأة ولاية عامة على الرجال، سواء كانت الولاية العظمى أو ما دونها من الولايات العامة على الجنسين، ولعموم الأدلة المانعة من اختلاط الرجال بالنساء وخلوة الأجنبي بالأجنبية، وما قد يصاحب ذلك من تبرج ونحوه».
وأضاف في تصريحات صحافية أن «جميع الأدلة الصحيحة الصريحة الدالة على تحريم الخلوة بالأجنبية وتحريم النظر إليها، وتحريم الوسائل الموصلة إلى الوقوع فيما حرم الله، ونحوها، مما استدل به العلماء على الاختلاط المحرّم دالّة على منع هذا النوع من الولايات والإدارات».

اعتراض سلفي في مصر على تعيين امرأتين في التعديل الوزاري

- -

4 تعليقات

  1. السلفيون والإخوان والقاعدة وداعش وكل تجار الدين هم سبب خراب هذه الأمة
    ضحكتم علينا العالم وأصبحنا مسخرة
    وحسبنا الله ونعم الوكيل فيكم

  2. يا عالم أفيقوا من غيبتكم ! لقد أصبحنا فى القرن 21 ! وأنتم تتكلمون و تريدون الحياة بمنطق وعقلية عشرات من القرون مضت وولت وانتهت بلا رجعة ! اليوم نعيش فى ناطحات سحاب ونتنقل بالطائرة والصاروخ ونتعالج بالكيماويات والجراحة الإلكترونية وتتثقف الفتاة مثل الفتى وربما أكثر واستهتار بعقول البشر اعتبار المرأة غير قادرة على القيام بأى عمل يقوم به الرجل ! هناك مهندسات وسيدات فلاسفة وكباتن تقود الطائرات البويينج أفيقوا من نومكم !

  3. كفاية تخلف
    النساء ٥٠٪؜ من المجتمع
    وهم من اهم أعمدة التقدم للأمم المتقدمة
    شرقا وغرب
    عيشوا الواقع
    او ارجعوا الى جحوركم

  4. لقد كُنتُم السبب في تخلف الأمة الاسلامية بشدها الى روايات او فتاوى ما قبل اكثر من 1400 سنة ،. قد تكون
    ملائمة لتلك الازمنة. الاسلام يلائم كل زمان ، انتم تشدونه الى الماضي السحيق. ، هل فتاويكم اكتشفت دواء لمريض ؟
    هل فتاويكم انشأت مراكز للبحوث العلمية لتأخذ بيد الآمة الى الامام وتخرجها من تخلفها. هل. وهل وهل !!?????
    انظروا الى ميركل رئيسة وزراء ألمانيا فهي ست ولا كل الرجالة وغيرها كثر !!! ام أنتم !؟!؟؟

أترك تعليقاً

القدس العربي قد تستخدم بعض التعليقات في نسختها الورقية - لذا الرجاء كتابة الاسم الأول واسم العائلة واسم البلد ---- لن ينشرعنوان بريدك الالكتروني

characters left