مؤتمر دولي في الهند يرفض تسييس السعودية للمشاعر المقدسة

Jan 17, 2018

نيودلهي ـ «القدس العربي»: أكد مؤتمر دولي عقد في الهند أمس الثلاثاء رفض تسييس المشاعر المقدسة في المملكة العربية السعودية وضرورة ضغط الدول الإسلامية على الرياض ة لضمان عدم إغلاق المشاعر بوجه أي مسلم.
وجرى عقد المؤتمر بتنظيم من الحملة العالمية لمنع تسييس المشاعر في السعودية ومؤسسة «منظمة علماء المسلمين» في الهند ومؤسسات هندية محلية تحت عنوان (نحو إنهاء ممارسات السعودية في تسييس المشاعر المقدسة).
وانعقد في العاصمة الهندية نيوديلهي بمشاركة قرابة 250 شخصا، وتحدث خلاله عدد من مشايخ الهند الذين أدانوا ما تقوم به السعودية من هيمنة وتحكم بالمشاعر المقدسة.
وكان أبرز المتحدثين في المؤتمر المفتي الإمام اشفق حسين قادري رئيس مؤسسة علماء المسلمين في الهند الذي قال إن ما تقوم به السعودية هو انتهاك للشريعة الإسلامية وكتاب الله.
واستهجن أن يصبح الإسلام «رهينة لدولة ذات أهداف سياسية قامت وتقوم بمنع المسلمين من دول عربية وإسلامية من ممارسة شعائر الحج والعمرة» في إشارة إلى المملكة السعودية.
وشدد المفتي قادري على أن السعودية «أضلت وضللت الناس وفقدت صوابها حيث لا يجوز إغلاق أبواب الرحمن في وجه العائدين إلى الله الراغبين في رحمته».
وألقى الباحث والكاتب شهيد برهان كلمة هامة حول دور مسلمي الهند في إنهاء ما تقوم به السعودية من تسييس للمشاعر المقدسة، مشددا على أن مسلمي الهند لهم حق أصيل في تلك الشعائر وعليهم رفع صوتهم عاليا لرفض ممارسات السعودية.
وأكد أن على المسلمين في الهند العمل مع حكومتهم للضغط على السعودية لضمان عدم تسييس الحج.
وتحدث العالم سيد جفيد ناقشباندي عن نصوص من القرآن والسنة تظهر أن المملكة العربية السعودية «ضلت الطريق عن الإسلام القويم وطريق الهداية».
وأشار ناقشباندي إلى أن القرآن والسنة يقدمون بيانات إدانة واضحة لحكام السعودية وأي شيخ أو فقيه يمكنه بسهولة إثبات خطأ حكام المملكة.
واعتبر أن ما يحدث من تسييس للمشاعر ومنع المسلمين من أداء فرائض الحج والعمرة وزيارة الأماكن المقدسة في السعودية لم يحدث في التاريخ الإسلامي قط «حتى أن الغزاة الذين جاءوا للدول العربية المجاورة لأرض الحجاز كانوا يسمحون بحرية حركة الناس للذهاب لمكة والمدينة».
وعقب الكلمات الرئيسية والمداخلات خرج المؤتمر بتوصيات هامة ركزت على أن «السعودية تضل عن الإسلام القويم الحنيف بمنعها أي مسلم من أداء الفرائض مهما كانت الظروف أو الأسباب».
وأكد المؤتمر أن مسلمي الهند سيشرعون بحراك قوي خلال الفترة المقبلة لرفض سلوك السعودية بما يتضمن عقد مؤتمرات وإعداد بحوث حول الممارسات السعودية.
وحث المؤتمر الدول الإسلامية على الضغط على السعودية لضمان عدم إغلاق المشاعر في وجه أي مسلم، وأن يكون لمنظمة مؤتمر العالم الإسلامي دورا أكثر فاعلية وقربا من الشعوب لا الأنظمة والقيادات وأن تتحرك جديا لرفض تسيس المملكة للمشاعر المقدسة.
واتفق المجتمعون على ضرورة بدء الحراك وإقامة الوقفات والاحتجاجات للضغط على السعودية بحيث سيتم تنظيم وقفة احتجاجية في نيوديلهي أمام السفارة السعودية مطلع شهر شباط/فبراير المقبل.
ودعم المجتمعون مؤسسة الهيئة العالمية لمراقبة ادارة السعودية للحرمين واعتبروها فرصة هامة لرصد ممارسات السعودية في تسييس المشاعر المقدسة.
يشار إلى أن الحملة العالمية لمنع تسييس المشاعر في المملكة العربية السعودية هي حملة عالمية إسلامية تسعى لمنع المملكة من خلط سياستها بخدمتها للحرمين والأماكن الإسلامية المقدسة.
والحملة هي حراك عالمي يركز بشكل خاص على العالم الإسلامي والجاليات المسلمة في الغرب بما في ذلك أمريكا واستراليا ونيوزيلاند، وتسعى لضمان حرية العبادة لكافة المسلمين على اختلاف توجهاتهم السياسية أو انتماءاتهم العرقية.
وتعيد الحملة العالمية التأكيد على أن سياسات السعودية التي تحرم المسلمين من حرية العبادة تمثل مخالفة واضحة للقانون الدولي وميثاق الأمم المتحدة الذي وقعت عليه السعودية، وبشكل خاص المادة 18 من الإعلان العالمي لحقوق الإنسان،
والمادة 18 من العهد الدولي الخاص بالحقوق المدنية والسياسية. كما أنها تخالف إعلان الأمم المتحدة للقضاء على جميع أشكال التمييز العنصري.

مؤتمر دولي في الهند يرفض تسييس السعودية للمشاعر المقدسة

- -

بدون تعليقات

أترك تعليقاً

القدس العربي قد تستخدم بعض التعليقات في نسختها الورقية - لذا الرجاء كتابة الاسم الأول واسم العائلة واسم البلد ---- لن ينشرعنوان بريدك الالكتروني

characters left