استشهاد مقاوم فلسطيني خلال مواجهة مسلحة مع الاحتلال في جنين

فادي أبوسعدي:

Jan 19, 2018

رام الله – «القدس العربي»: أعلنت مصادر طبية فلسطينية استشهاد شاب فلسطيني مقاوم خلال مواجهة مسلحة مع قوات الاحتلال في منطقة واد برقين، غرب مدينة جنين.
وكانت قوات إسرائيلية خاصة مدعومة بقوة كبيرة من جنود الاحتلال قد حاصرت منزل الشهيد نصر جرار القيادي في حماس الذي استشهد في حرب عام 2002 وقصفته بالقذائف الصاروخية ما أدى إلى هدمه. 
وحسب المعلومات فإن اشتباكًا مسلحًا وقع بين مقاومين فلسطينيين وجنود الاحتلال قبل أن تعلن قوات الاحتلال عن اغتيال فلسطيني هو أحمد اسماعيل محمد جرار (31 عاماً) حسب وزارة الصحة الفلسطينية وهو ابن عم احمد نصر جرار المتهم بتنفيذ عملية تصفية الحاخام المستوطن. وتزعم قوات الاحتلال أنه من المشاركين في عملية قتل الحاخام الإسرائيلي قبل أسبوع قرب مدينة نابلس شمال الضفة الغربية. 
وبدأت العملية العسكرية الإسرائيلية بمداهمة نفذتها مجموعة من المستعربين «جنود إسرائيليون بالزي المدني» لمحطة حيفا للمحروقات، واعتقال العاملين في المحطة محمد القمبع، وزياد جرادات، ومصادرة تسجيلات كاميرات المراقبة من داخل هذه المحطة الواقعة على الشارع العام جنين- حيفا. 
وهدمت قوات الاحتلال الإسرائيلي ثلاثة منازل في منطقة واد برقين غرب مدينة جنين، ويعود المنزل الأول لعلي خالد جرار، والثاني لإسماعيل جرار، حيث تم هدمهما بشكل كامل، فيما هدمت بشكل جزئي منزل ياسين جرار.
وأصيب ثلاثة شبان من مخيم جنين بجراح، خلال مواجهات اندلعت مع قوات الاحتلال الإسرائيلي خلال العملية العسكرية وصفت إصابة أحدهم بالخطيرة. وأكدت مصادر الهلال الأحمر الفلسطيني أن فلسطينيًا أصيب بالرصاص الحي في العمود الفقري، خلال المواجهات في المخيم، وتم تحويله إلى مستشفى الرازي، ووصفت إصابته بالخطيرة، وأن الآخرين أصيبا بالرصاص الحي في منطقتي القدم واليد، وصفت إصابتهما بالمتوسطة. 
وقالت صحيفة «يسرائيل هيوم» إن فلسطينيا مسلحا، قتل خلال مواجهة في مخيم جنين، بين قوات جيش الاحتلال والخلية التي قتلت الحاخام رزيئيل شيباح في الأسبوع الماضي، بالقرب من بؤرة حفات غلعاد في محافظة نابلس. ووقعت العملية خلال نشاط للقوات الخاصة في شمال الضفة.
 
التنكيل بالأسرى خلال الاعتقال

وعلى الأرض كذلك قالت هيئة شؤون الأسرى والمحررين إن ثلاثة معتقلين تعرضوا لاعتداءات همجية ووحشية خلال عملية اعتقال جنود الاحتلال الإسرائيلي لهم. ورصدت الهيئة في تقريرها إفادة الأسير القاصر عز الدين شماسنة من بلدة جيوس في محافظة قلقيلية، الذي احتجزته قوات الاحتلال في العراء والبرد الشديد لمدة ساعتين بعد أن تم اقتحام منزله واقتياده إلى معسكر «تسوفيم» بالقرب من قلقيلية، وثم قاموا بضربه بشكل عنيف بأعقاب بنادقهم على أرجله، واستمر التنكيل به، وخلال وجوده في المعسكر، طلب الأسير من أحد الجنود أن يشرب، فتعمد الجندي إهانته فقام بإحضار قنينة من الماء وقام برشها عليه بدلا من أن يسمح له بشربها.
كما اعتدى جنود الاحتلال بالضرب المبرح على الشاب هاشم الغنيم (19 عاما) من قرية الخضر في بيت لحم، واقتادوه بعدها إلى مركز توقيف «عتصيون» للتحقيق معه. وتعرض المعتقل محمد أبو علي (30 عاما) من قرية صانور جنوب جنين، للضرب الشديد على مختلف أنحاء جسده بعد طرحه أرضا، خلال عملية اعتقاله بالقرب من حاجز بيت إيل العسكري شمال مدينة البيرة.
 
عهد التميمي ووالدتها ناريمان
 
وفي السياق كشفت محامية عهد وناريمان التميمي غابي لاسكي، خلال تعقيبها على قرار المحكمة الإسرائيلية أمس الأول بتمديد الاعتقال «أن القرار يثبت ان المحكمة تبرر وجود منظومتي قانون مختلفتين تطبقان على مخالفات تم تنفيذها في المكان نفسه». وأضافت «خاب أملنا بالمحكمة بسبب موافقتها على المس البالغ بفتاة عمرها (16 سنة)، تم اعتقالها في منتصف الليل، ويتواصل دوس حقوقها حتى خلال التحقيق معها». 
وكانت المحكمة العسكرية الإسرائيلية في سجن عوفر، قد قررت تمديد اعتقال الفتاة عهد التميمي ووالدتها ناريمان، من قرية النبي صالح، حتى انتهاء الإجراءات القانونية ضدهما. ورفض القاضي الرائد حاييم باليلتي، الحجج الدفاعية ضد اعتقال عهد حتى نهاية الإجراءات، وكتب في قراره ان «المبادرة الى ما فعلته ونطاقه وشدة العنف المستخدم وتنفيذه ضد قوات الجيش، خلال خرق النظام في القرية، يحدد وجود خطر واضح من المشكوك فيه انه يمكن إزالته من خلال الاعتقال البديل». 
ووفقا لأقواله فإن جيل عهد التميمي هو «عامل كبير ومهم في تقييم قوة الخطر وفحص ما إذا كان يمكن تحقيق الغرض من الاحتجاز بأي طريقة أخرى تضر بحريتها بشكل أقل. ولكن على الرغم من الاعتبارات الواضحة لمصلحة القاصر واعتبارات إعادة التأهيل الناجمة عن ذلك، فإن مسألة الجيل لا تعتبر كل شيء. لا يوجد في الجيل القاصر أي عامل يحسم الكفة لوحده. حتى بالنسبة للقاصرين يجب الإشارة الى بديل فاعل يحقق اهداف الاعتقال، لكن فحص مجمل ظروف الأحداث يشير إلى أنه لم يقدم أي بديل من هذا النوع».

استشهاد مقاوم فلسطيني خلال مواجهة مسلحة مع الاحتلال في جنين

فادي أبوسعدي:

- -

2 تعليقات

  1. غاندي حنا ناصر - كوريا الجنوبيه - سول ( #أنقذوا_ إسراء_ الجعابيص

    .*.. المهــرة الحــرّة ..*..
    يـا جنيـن يـالمهـرة الحـرة
    بـ خطوة مجـد .. تهـزّ الارض
    أرضكـ يعبـد .. تنبـض ثـورة
    و تعرف كيـف يكـون الردّ
    يـا جنيـن .. ظلّـي على عهـدك
    خلّـي تاريخـك ينعـاد
    كم مستعمـر .. مـرّ بـ أرضكـ
    بـ الهزيمـة .. ولّـى و عـادد
    و بـ صمودك وعـزم رجالك
    سطّرتي كتـب الأمجـاد
    و انتي عبيـر النسمـة الحلـوة
    لكـن صعبـة وقـت الجـدّ
    يـا جنيـن لو كـانوا عـرفوا
    انكـ الاغلى بـ قلب احبابـك
    على ارضك ما كانوا تعـدّوا
    ما مـرّوا من فـوق ترابك
    شوفـي القسـام وصحـابك
    رمـاح تحمـي بـوابك
    و احنـا السيف الماضـي بـايديك
    على هالغـاصب قيمـي الحـدّ
    ظنّـوا حصـارك قللّ عـمك
    و زمـامك على قـدّ الايـد
    شافـوكي عنقـاءانتفضـت
    مـع كل خطـوة النـار تقيـد
    تبقـى الاقـوى و ما تستسلـم
    و الهمـة فيها بـتزيد
    عـرفوا انو الحـرة .. حـرة
    تمـوت وما يسبيهـا حـدّ
    تحية إجلال وإكبار لك ايتها المهره الحره ..تحيه مقدسه لك ياجنين تحية حب وزنابق وبنادق , تحيه الثوره لثوار تحية الخيل الجامحه للفرسان تحية البنادق لحملة البيارق تنصهر كل الحروف وتختفي كل المعاني وترتجف الأقلام وتنحني القوافي واليراع أمام صمودك ياجنين أيتها المهره الحره الجموح المتمرده أيتها الأميره الكنعانيه .من كل نواحي العمر من كل اشتات الدنيا نكتب لك ايتها المهره رسالة حب ووفاء لك ياجنين تُعدين الكره وتذكري كل شياطين الأرض بأن هذه الأرض مقدسه طاهره هي وبنادقها وبيارقها ستبقين عصيه على الترويض
    والأنكسار سائره على خطى أبوجندل وأبو الهيجاء والدكتور خليل والسعدي . جنين أنت العهد المقدس وكلمة الوفاء للبندقية المشروع الوطني الفلسطيني الطاهره والتي ستبقى طاهره ..خاب ظنكم أنتم وكل عسسكم ومرتزقتكم ورغماً عن أنف كل دكاكين التنسيق الأمني, يا جنين من رحم المقاومه نعاهدك في أن نبقى على العهدك والوعد ياجنين رغماً عن كل سماسرة الموت والخيانه والتطبيع وكل أصحاب التوكيلات والصفقات التجاريه وحلفاء وأصدقاء الصهيوني رامي ليفي وغيرهم ؟؟ نُجِلك ياجنين نقبل أقدامكم قبل أيديدكم وجباهكم ياثوار جنين ومخيم جنين الصامد نهديكم حب بعمق قاع لاينتهي ,نقول لكم قادمون قادمون قادمون ياتراب ألأنبياء يابلادي من رماد الموت من نار الجهاد سوف نأنتيكم من فوق الأرض ومن تحت الأرض ومن حيث لايدرون؟؟
    #القدس_عصمة_فلسطين

    ___
    إبن النكبه العائد يافا
    لاجىء فلسطيني

أترك تعليقاً

القدس العربي قد تستخدم بعض التعليقات في نسختها الورقية - لذا الرجاء كتابة الاسم الأول واسم العائلة واسم البلد ---- لن ينشرعنوان بريدك الالكتروني

characters left