تحسن طفيف لمؤشر تنمية افريقيا ما وراء الصحراء في العام الجديد

توقعه البنك الدولي في تقريره «آفاق اقتصادية عالمية»

Jan 20, 2018

نواكشوط – «القدس العربي» : عبد الله مولود: توقع تقرير «آفاق اقتصادية عالمية» الصادر عن البنك الدولي للتو تحسنا طفيفا في حدود 3.2 في المئة لمؤشر التنمية خلال عام 2018 على مستوى بلدان افريقيا ما وراء الصحراء، مع وجود تخوفات كبيرة لهبوط مقلق. وخصص البنك ا تقريره المنشور يوم الثلاثاء الماضي لتوقعاته عن آفاق الاقتصاد العالمي خلال سنة 2018.
وفي الجانب المتعلق بحصيلة السنة المنصرمة، ذكر التقرير أن مؤشر التنمية قفز خلال 2017 بنسبة 2.4 في المئة مقابل 1.3 في المئة خلال عام 2016 وذلك بفضل ارتفاع أسعار المواد الأولية وتباطؤ معدلات التضخم حيث انعكس كل ذلك إيجابيا على ظروف المعيشة.
ومع ذلك فقد تزامن هذا القفز مع مؤشر سالب لدخل الفرد وضعف في الاستثمارات وانهيار لنمو الإنتاجية. وتوقف التقرير أمام ضعف الاحتياطات المالية لبلدان المنطقة مؤكدا أن عجز الحسابات الجارية قد انخفض لكنه بقي في حالة ارتفاع مقلقة بنسبة متوسطة قدرها 7 في المئة من الناتج الداخلي الخام.
وتوقع التقرير أن يستقر مؤشر النمو خلال السنة الجارية على معدل قدره 3.2 في المئة وأن تتجه حالات العجز المالي نحو الهبوط فيما ستواصل المديونية العمومية ارتفاعها يعد أن بلغت 48 في المئة عام 2016 و53 في المئة في عام 2017. وبالنسبة لعام 2018 فإن البنك الدولي يتوقع استقرار مؤشر النمو حول 3.2 في المئة وحول معدل 3.6 في المئة خلال الفترة ما بين 2018 و2020.
وأوصى البنك في تقريره حكومات بلدان افريقيا ما وراء الصحراء بانتهاج سياسات تضمن مؤشرات أكبر للنمو وإصلاحات هيكلية أعمق من أجل السيطرة على حالات العجز المالي المعيقة للاقتصاد.
وكان صندوق النقد الدولي قد أكد، من جانبه، في تقريره عن آفاق الاقتصاد الإقليمي في دول افريقيا ما وراء الصحراء، استئناف النشاط الاقتصادي في المنطقة، لكنه أظهر قلقا بالغا إزاء هبوط دخل الفرد في عدد من دول النطاق، وزيادة مخيفة للمديونية.
وأوصى الصندوق بتنقية مالية ولو تطلبت تضحيات، مشددا على ضرورة إدارة هذه التنقية بطريقة حكيمة. واقترح الصندوق أن تمدد هذه التنقية على فترة زمنية مطولة تفاديا للصدمات، وبعدم نقصان الموازنات المخصصة لقطاعات التعليم والصحة. وشدد الصندوق على مجموعة من التوصيات بينها تويع الاقتصاد، والاعتماد على الاستثمارات الخاصة وحدها القادرة على خلق الوظائف، وتحسين الحكامة بما في ذلك إرساء دولة القانون وتفعيل الإدارات.

تحسن طفيف لمؤشر تنمية افريقيا ما وراء الصحراء في العام الجديد
توقعه البنك الدولي في تقريره «آفاق اقتصادية عالمية»
- -

بدون تعليقات

أترك تعليقاً

القدس العربي قد تستخدم بعض التعليقات في نسختها الورقية - لذا الرجاء كتابة الاسم الأول واسم العائلة واسم البلد ---- لن ينشرعنوان بريدك الالكتروني

characters left