زيتون سيناء وعنب الصين

بلال فضل

Jan 20, 2018

سعدت كثيراً بهديته الجميلة: زجاجات من زيت الزيتون، وبعض من الزيتون السيناوي والمريميه، لكن ما أسعدني أكثر كان لقاءه أخيراً في بيتي في القاهرة بعد سنوات من المراسلة بدأت حين كان طالبا في سنته الجامعية الأخيرة، أبلغني تحيات أقاربه وأهالي قريته، وتقديرهم لأنني ساهمت في كسر التعتيم على ما يعيشونه من غشومية أمنية، حين نشرت استغاثة روى فيها ناشط سيناوي بعض ما جرى من مصائب لأهل سيناء في النصف الثاني من عام 2013. نظرت إلى كيس الزيتون بأسى، وحكيت له عن المفاوضات المضنية التي خضتها آنذاك مع رئيس التحرير، للإبقاء على فقرة تستنكر تدمير مزارع الزيتون التي تفتح بيوت الأهالي، كان يرى أهمية الحذف لعدم إضعاف الروح المعنوية للضباط والجنود، الذين يتسلل الإرهابيون لضربهم من داخل بساتين الزيتون، فتجادلنا حول خطل ذلك المنطق المشابه للمنطق الإسرائيلي في التعامل مع الفلسطينيين، وعن دور تصرفات غبية كهذه في تغذية الإرهاب، وهو اتهمني بالمزايدة والرعونة، ثم حسم الجدل بتخييري بين حذف الفقرة أو حجب المقال بأكمله. وحين نُشر المقال، الذي كان من أواخر ما نُشر لي، ووصلتني ردود الأفعال المرحبة من داخل سيناء واللاعنة من خارجها، سعدت لأنني لم أختر حجب المقال بأكمله، كأقل واجب تجاه معاناة أهلنا في سيناء، والتي كان الباحث المتميز إسماعيل الإسكندراني فكّ الله سجنه، أبرز من يسلط الضوء عليها في كتاباته المهمة.
حكى لي زائري العزيز عن واقعة عبثية جرت خلال حملات قطع ما يقرب من ربع مليون شجرة زيتون في تلك الفترة اللعينة، حين فوجئ صاحب مزرعة بالضابط الذي يقود حملة قطع زيتونه، وهو يوقف الجرافة قبل أن تبدأ بقطع نخلة هاتفاً في سائقها: «حاسب دي نخلة بتسبّح ربنا، حرام»، فصرخ صاحب المزرعة من غُلبه: «أيوه سيبوا النخلة اللي بتسبّح ربنا، وشيلوا الزيتون أصله بيسب الدين». لم نضحك عالياً كما كان يُفترض، لأن الكآبة ظلت تخيم على حديثنا، بعد أن روى وقائع شهور كاملة من العربدة الأمنية، أُحرقت فيها منازل ومزارع وسيارات، وقُتل فيها صديقه طالب الطب برصاص ميري غبي، وأطلقت نقطة تفتيش الرصاص على الميكروباص الذي كان صديقي يستقله، فقتلت الراكب الذي يجلس أمامه ليموت من غير دية ولا تحقيق ولا اعتذار ولا حق لأهله في الشكوى، وشُنّت حملات أمنية عشوائية خلّفت وراءها قرى محروقة يُمنع على أحد أن يدخل إليها للتصوير والتوثيق، فيما أصبحت مهمة الصحافيين والمصورين شبه مستحيلة بسبب حظر التجول الذي يبدأ في الرابعة عصر كل يوم.
كان آخر ما رواه في جلستنا، واقعة مصرع فتاة من أقاربه، لقيت حتفها بسبب لم يعد مرتبطا بالموت في أيٍ من بلاد الدنيا: مغص كلوي حاد، شاء حظها أن تصاب به بعد بدء حظر التجول، وحاول أهلها بكل ما لديهم من علاقات ووساطات أن يقنعوا الشرطة بمساعدتهم في إسعافها إلى أقرب مستشفى فقال لهم الضابط المناوب إنه لا يستطيع المساعدة لأن قراراً كهذا في يد الجيش وحده، قالوا له أنهم حاولوا الاتصال بمعسكر الجيش فلم يوفقوا في ذلك، طلبوا منه رقم قائد المنطقة، فقال إنه لا يعرفه، استحلفه أبوها أن يساعده لأن الموقف لا يحتمل أي تأخير، فأقسم له بكل المقدسات إنه لا يمتلك أي رقم لضباط الجيش، وإنه سبق أن طلب منهم أي أرقام ليتم التواصل عليها، فرفضوا منحه الأرقام، وقالوا له باستعلاء إنهم سيتصلون به في حالة وجود ما يستدعي الاتصال. لم يكن التواصل بالتليفونات المحمولة متاحاً وقتها، بعد قطع خدمات المحمول عن المنطقة، لكن أهل الفتاة وجيرانهم استمروا في محاولة الحصول على أرقام تليفونات لقادة الجيش في المنطقة المجاورة، أو حتى في القاهرة، وبالطبع لم يفكر أحدهم في خوض مغامرة مجنونة بالتحرك لإسعاف الفتاة مهما حدث، لأن الأيام الماضية كانت قد شهدت إطلاق النار على أكثر من سيارة تعامل أصحابها مع حظر التجول باستخفاف، فاستمرت محاولات الوصول إلى حل للأزمة، واستمرت الفتاة في الأنين والوجع، ولم يكن أحد يتوقع أن تلفظ أنفاسها قبل ساعة من طلوع الصباح وانتهاء حظر التجول.
قبل أن يغادر زائري، رجاني ألا أنشر اسم قريته أو عائلته، لكي لا يتسبب في المزيد من وجع القلب لأهله، ظللنا بعدها على تواصل متقطع، يتضامن معي حين يسمع عني ما يسوؤه، يطمئن علي بعد السفر مؤكداً أهمية استمرار التواصل، نتبادل التهنئة في الأعياد كـ «تلكيكة» للسؤال عن الأحوال، يسألني عن بعض الكتب التي أرشحها للقراءة في برنامجي، يطلب ترشيح روايات مبهجة لأنه مل من «عِشرة البؤس»، يشكو من غلاء أسعار الكتب قائلاً: «بقيت لما تشوف رواية لهاروكي موراكامي في إيد حد، لازم تعدي جنبه وتقول بصوت مسموع: تلاقي أمه اللي جايبها له»، يعزيني في وفاة أبي والبراء أشرف وعلاء الديب، أسأله عن الوضع في سيناء فيجيب ضمن رسائل متفرقة: «الوضع في سيناء عامل زي صورة أشعة للوطن كله، كل أمراض الوطن من استبداد وجهل وغباء وعمالة واستغلال وتجارة بالدم وتطرف وانتهاك حرمات، كله بيتجسد للعيان هنا، وده اللي مخليني يئست من الوضع، وحاسس إن حله مش في يوم وليلة زي ما ناس بتقول… خلال أسبوعين فقط شيعت أربع أصدقاء ماتوا ميتة بشعة منهم من وجدنا جثثه في الشوارع، ومُنيت مدينتنا بنحو 30 جثة ملقاة في الشوارع في أسبوعين سوداوين، دون أي تفاصيل أو أي تغطية، فقط عليك أن تعتاد رائحة الدم إن أردت أن تتنفس هنا».
أنشر مقالاً في أغسطس/آب 2015 عن قصة استشهاد مجند في سيناء بعد عملية إرهابية، فيرسل متأثراً بما نشرته، ثم يخبرني في نهاية رسالته أنه عائد للتو من مكان تملؤه رائحة الدم: «بعد ما دانة مدفع أخطأت أو ربما أصابت اتجاهها نحو بيت في منطقة أبو العُراج بالشيخ زويد، يقطن فيه ثلاثة أطفال بنت وولدين ورجل كبير، لينتهي الحال بجثة فتاة ممزقة وأطفال على وشك بتر ذراع أحدهم، ورجل مصاب بالشظايا في كل جسده، وأهل عمالين يتحايلوا على والد البنت في التليفون إنه يرضى يمضي على ورقة وفاة البنت الطبيعية عشان ياخد آخر حقوقها: الدفن. يرحمني ربي من رؤية جثة الفتاة، أروح وأفتح الفيسبوك ألاقي مقالتك بتاعة (توزيعك فين يا مصطفى)، أسأل هل ممكن يكون مصطفى القادم هو اللي ضرب الدانة، ولّا مصطفى القادم هو اللي الدانة حتصيبه مش الطفلة يسرا، كنت أتمنى يكون عندي العقل الكافي للتحليل والتفكير، لكن صدقني، الوقت اللي حتشم فيه الدم، هو الوقت اللي حينتفي فيه عقلك، باكتب لك عشان تدعي لي إن قلبي لا يموت، وإن إخوات يسرا ما يكبروش والشظايا لسه في قلوبهم».
لم أعد أرهقه بمراسلته عقب كل حادث إرهابي، تتم التغطية فيه على الفشل والتخبط والكذب، بالإعلان عن غارات جوية وتصفيات جسدية لا يعلم حقيقتها أحد، وأكتفي بأن أدعو له ولكل الأبرياء بالسلامة، وحين وقعت مجزرة مسجد الروضة، سارعت لمراسلته، وقلقت حين تأخر في الرد، لكنه طمأنني عليه بعد يومين في سطور قصيرة مشحونة بالألم، حكى فيها عن نزوحه قبل الحادث مع أسرته من قريته البائسة، إلى مكان لم يكن يبعد كثيرا عن قرية الروضة، ثم حدثني عن فيديو منتشر لطفل فقد أخوته وأقاربه في المجزرة، وعن تعليقات «الناس» التي تستغرب كيف يتحدث الطفل بكل برود: «ما يعرفوش أن الواد ده مات له أقارب قبل كده في حوادث تانية، وإن دي مش أول تجربة ليه ولا لينا مع الموت».
لم أجد رداً مناسباً على رسالته، ظللت أكتب وأحذف، أتوقف وأعاود، وأخيرا كتبت رسالة مرتبكة فيها ترشيحات لروايات مبهجة، حكيت له فيها عن شاب من أصول صينية، تمتلك أسرته متجرا قريبا من بيتي في نيويورك، رآني بعد يومين من المجزرة فأبلغني حزنه وتضامنه هو وأسرته وتأثرهم لما جرى، كانت زبونة حيزبونة تتابع حوارنا فعلّقت بجفاء: «إنهم يقتلون بعضهم ثم يغضبون حين نصفهم بالإرهاب»، تجاهلها تماماً، ثم سألني فجأة: «هل تحب العنب الأسود؟»، فظننت، وبعض الظن إثم، أنه يقترح إضافته إلى ما اشتريت، قبل أن أدرك أنه يرغب في إهدائي كيساً من العنب الفاخر تعبيراً عن تضامنه، حكيت لصديقي السيناوي ذلك، وختمت رسالتي قائلاً: «لك في ذمتي كيلو عنب ممتاز مهدى من شعب الصين الشقيق إلى أهل سيناء الحبيبة».
ولم أرسل الرسالة.

 

زيتون سيناء وعنب الصين

بلال فضل

- -

18 تعليقات

  1. وكأن معاناة الشعب الفلسطيني لا تكفي حتى تتكرر في غير فلسطين !
    كل ذنب أهل سيناء أنهم ساعدوا الشعب الفلسطيني بغزة من خلال التهريب
    لكم الله يا أهل سيناء المظلومين
    ولا حول ولا قوة الا بالله

  2. هو فى كل العالم شرقا وغربا
    لما يقوم الارهابين الدواعش بقتل الأبرياء من المدنيين والعسكريين ورجال الشرطة لبسط سيطرتهم على المدن والقرى
    ما هو رد فعل قوات الأمن والجيوش على ذالك
    هل هو الهروب مثل ما حدث فى الموصل
    او المواجهة العنيفة وتدميرهم وتدمير من يقف معهم
    السؤال بعد كل عملية ارهابية فى شمال سيناء من قتل وتدمير لقوات الأمن والجيش المصرى وتمكن افراد داعيش من الهروب اين يذهبون
    الجواب يختفون فى المزارع بالمنطقة تحت حماية بعض من اصحاب المزارع
    سوْال ما هو رد فعل رجال الجيش والأمن على ذالك
    الجواب هو الهجوم على تلك الأماكن وسحق هؤلاء الارهابين ومن يساعدهم
    وهذا يحدث فى كل العالم
    وهذا ما حدث فى العراق اخيرا وسوريا حاليا
    مصر لها جيش يحميها
    وسوف تنتصر على الاٍرهاب ومن يقف خلف الإرهابيين

  3. لقد كرم الله شجرة الزيتون في طور سينين في سيناء فجاء السيسي وأعوانه فاقتلعوا آلافا منها “لأنها نسيت ان توحد الله بعد أن كرمها” ولأن الارهابيين يختبئون خلفها فقتلت الشجرة وبقي الارهابي…

  4. كان الله في عون اهلنا في سيناء خط الدفاع الاول عن مصر وضحية كذبة القرن الا وهي مكافحة الارهاب!!! السؤال الذي يطرح نفسه هو: لصالح من هذا الذي يجري في سيناء على يد السيسي والجيش المصري من قتل وتدمير لاحياء بكاملها وتفريغ قرى بكاملها من أهلها وإحراق زيتونها ومزارعها بحجة مكافحة الارهاب؟ أليس هذا دليل أكثر من كافي على ضلوع السيسي وجيشه بالتآمر على سيناء خدمة لأمن الاحتلال في فلسطين ؟ أليس هذا تامر صريح وفي وضح النهار على مصر وشعبها ؟ هل أصبحت قبائل سيناء وأهلها شعب محتل ينبغي ترحيله وتهجيره؟ أليس هذا هو الهدف الحقيقي لدخول عشرات الدبابات ومئات الجنود من الجيش المصري الى سيناء (طبعا بعد أخذ الضوء الأخضر من إسرائيل)؟

  5. الآن ترفع الغشاوة عن عيون من تآمروا ضد الديمقراطية وظنوا أنهم بتأييد الانقلاب العسكري الدموي الفاشي ينتقمون من الإخوان! القوم جاءوا لإخلاء سيناء وتنظيفها من الجنس المصري ليزداد اليهود الغزاة . آه يا أرض النفاق!

  6. قلنا دة ثور قالوا احلبوة !
    قلنا وكررنا مئات المرات ان دة جيش احتلال زعلوا مننا الجماعة الكفتجية ! قلنا وكررنا ان كل تصرفات جيش الكفتة مع الاهالى وصلفة وعنجهيتة وغرورة واستعلائة تنم عن تصرفات جيش احتلال زعلوا مننا عبيد البيادة !
    كل مايقوم بة جيش الإحتلال الصهيونى فى الأراضى الفلسطينية المحتلة يأتى باكثر منة شقيقة جيش الإحتلال المصرى فى الاراضى المصرية المحتلة من قتل عشوائى للأهالى المدنيين، واتهامهم بالخيانة بلا سند ولا دليل، هدم للبيوت، ازالة مئات الألاف من اشجار الزيتون واشجار النخيل ، ازالة قرى ومدن من الوجود، تهجير عشرات الآلاف من العائلات قسرياً ومن يرفض التهجير اما يتعرض للقتل او الإختفاء القسرى وبهدها بكام يوم يعثر الإهالى على جثتة ! قصف بيوت الأهالى بأسلحة جيش الكفتة الثقيلة وبل وقصفها حتى بالطائرات بل والعجيب سماح جيش الكفتة لشقيقة جيش الاحتلال الصهيونى بقصف الأهالى المدنيين بطائرات صهيونية !

  7. ربي يفرج على مصر وعلى ناسها الزينيين …
    نرقب بزوغ الفجر في أرض الكنانة ؛ كي يعم الضياء ربوع وطننا العربي الكبير…فمتى يا أهل مصر تثورو متى؟

    • يا اخت منى من الجزائر
      احنا المصريين ثورنا خلاص
      وتخلصنا من مبارك والاخوان المسلمين والحمد لله
      ونحن الان بنحارب الاٍرهاب وفى نفس الوقت بنبنى بلدنا ام الدنيا مصر
      مع تحياتى

  8. ليس دفاعا عن نظام السيسي وجيش مصر يوجد الكثير من سيقوم بذلك ولكن هذا الامر يحدث مع كل جيوش العالم فالعسكري يهمه حياته وحياة رفاقة وسوف يقوم بكل شيء من اجل ذلك ومن عاش التجارب يعرف ذلك فمن زار البصرة تلك المدينة التي كانت معروفة بنخيلها قبل الحرب العراقية الايرانية ويقف جنب تمثال شاعرها السياب فلن يستطيع ان يشاهد سوى بساتين النخيل التي تحجب رؤية المدينة في الجانب المقابل وبعدها الحرب بعام او عامين لنفس السبب لمل حدث في سيناء قام الجيش العراقي بقلع كل تلك الاشجار فاننا نرى اليوم ارض عارية لا يوجد بها نخلة, والاغرب من ذلك انه بسبب تلك الحرب اصبحت البصرة تشتري التمور من مدن العراق الاخرى

  9. لولا حكمة الإخوان و إنضباطهم لكانت مصر بعد الإنقلاب عراقا أو سورية أو يمنا أخرى,
    كل ما كان مطلوبا منهم في الحكم أن يصنعوا لصهيون ما صنعه الإنفلابي ليبقوا حاكمين,,
    و كل ما كان مطلوبا منهم لمقاومة الإنقلاب و البطش أن يطلبوا سلاحا .. لكنها الحكمة التي
    يؤتيها الحكيم من يشاء.
    بطش الإنقلابي كان مصيدة للزج بمصر في حرب أهلية خطط لها كفلاؤه .. حمى الله مصر
    و أوطان المسلمين .

  10. صدقني يا أخي بلال فضل عندما قرأت قصة تدمير أشجار الزيتون لم أكن أصدق عيوني هل أنا أقرأ ماهو مكتوب, هل هذا كذب وخداع صحفي. يا إلهي لا أستطيع أن أصدق أننا وصلنا إلى هذا الحال, ماذا أضيف من كلمات على هذا المقال, اللهم إلا شكري الجزيل لك وللقدس العربي, لا أستطيع أن أضيف شيئاَ. علينا إعادة التفكير مرة أخرى, ماذا يحصل لنا وماذا نحن فاعلون.

  11. الاخ أسامة كليّة سوريا/ألمانيا
    عليك ان تصدق ان الحروب لا تجلب سوى الدمار والقتل لكل الاشياء الجميلة في حياتنا وان حالفك الحظ وزرت سوريا بلدك الحبيب بعد نهاية ماساة الحرب انشاء الله باقرب وقت سترى ما لم يمكن ان تصدقه عيناك, ما فعلته الحرب فقد لا تجد الكثير من اشجار المشمش والفستق وما عرفت به سوريا من ثمار,لان المتحاربين يجدونها في وقت الحرب مجرد ساحة قتال, اذا اردت ان تبحث في الغوغول عن الفاو واشجار النخيل ستجد منظر مؤلم لبساتين النخيل هناك فالنخلة الميتة تبقى واقفة ولكن بدون حياة مجرد اعمدة من الخشب بدون سعف او ثمر

  12. شكراَ أخي سلام عادل(المانيا). طبعاَ للأسف الشديد ومالنا غيرك ياالله. عندي قطعة أرض وفيها أشجار أغلبها زيتون في قريتي في جبال اللاذقية ومع أنه لايوجد حرب وضرب منذ فترة طويلة وهي خاضعة لسيطرة النظام لكن لا أحد يستطيع الذهاب والعناية بها, وأعتقد أنها تموت ببطء. حيث أهلي وأقاربي غالبتهم في اللاذقية أو مناطق أخرى أو تركيا مهجرين بانتظار الفرح, ولا أعتقد أن ذلك ممكنا إلا بنهاية هذا النظام الفاشي.

  13. الي الأخت مني من الجزائر، طيب يا أخت مني ما تثوروا انتو و انشروا الضياء في ربوع الوطن العربي و غير العربي كمان يا اختاه!! يا عزيزتي ده انتو دخلتم التاريخ من أوسع ابوابه كأول شعب في العالم تحكمه جثه!!!! رئيسكم ميت منذ زمن و مع ذلك يترشح في الانتخابات و ينجح!!!! و ان شاء الله سيترشح في الانتخابات المقبله بأذن الله!!

    • يا اخ احمد انت تعيش في بلد عريق في الديمقراطية فتمناها لبلدك
      تتمتعون بحقوق الانسان في الغرب ولا تريدونها لشعوبكم
      مشكلتك مع نظام بلدك القمعي وليس مع شعب الجزائر !

  14. الي الأخ طه مصطفي، ما أتمتع به في بريطانيا يا اخي الفاضل هو حكم القانون و ليس حكم الغوغاء و أبناء الشوارع!! كلنا شاهدنا الفوضي فيما يدعى ثورة ٢٥ يناير و شاهدنا الحرائق و التخريب و كل ذلك لان الغوغاء تصوروا ان مبارك يمتلك ٧٠ مليار دولار!! و ان هذه الأموال ستوزع عليهم!!! يعني هيقفوا طابور و كل واحد هيقبض و ياخد نصيبه!! طبعا هذا التهريج من روج له تيارات ينتمي لأحدها كاتب المقال. طبعا انتهت الفوضي بنزول الجيش الي الشوارع و فوجئ العالم كله بمبارك يتعالج في مستشفي المركز الطبي العالمي و يسكن في شقته القديمة في احد احياء القاهره!! السؤال لو كان هذا الرجل يمتلك ٧٠ مليار دولار! فلماذا يتعالج في مكان مثل المركز الطبي العالمي الذي و ان كان بالنسبه لعموم المصريين مكان رائع فبالنسبة لأغنياء العالم حتي المتوسطين منهم فهو ليس علي المستوي! ما اعنيه لماذا لم يذهب ليتعالج في لندن او أمريكا مثلا؟!! و لماذا يسكن في شقته القديمة و لا يشتري قصرا في فرنسا كملك المغرب مثلا؟!!! يا اخي الفاضل انا لا اعرف من اي بلد انت و لكن يا ريت ترحمونا شويه من حشريتكم في شؤون بلدنا. انا اعلم ان حال بلدي الحالي بائس للغاية و لكن ما اوصلنا لهذه المرحلة هو فوضى الغوغاء التي سُميت بثورة للأسف و اي شخص يطالب بالمزيد من الفوضي فلا اعلم علي اي أساس يستند في مطالبته!!! ان يقتل الناس بعضهم البعض في شوارع المدن المصريه لن يحسّن من اوضاع المصريين و لن يحرر فلسطين و لن يرفع الحصار عن غزه و لن يقنع الساده المحيطون برئيس الجزائر ان يثنوه عن الترشح في الانتخابات القادمة! برغم انه ميت!! و شكرًا

  15. لا مجال للتعليق على المقال إلا لك الله يا سيناء. ولكن تعليقي على المسمى أحمد من بريطانيا والذي وصف ثورة 25 يناير بالفوضى. أحب أقول له أن المليارات التي هربها مبارك تحت أعين أحمد شفيق لم ترجع لمصر ببركة حكم العسكر. وأنه لما دخل يتعالج في المركز الطبي اللي مش عاجبك اعلمك إنه فيه كل ما هو موجود في الخارج علشان هو أقامه لخدمته . ولو كان يقدر يسافر يتعالج بره كان سافر ولكنه كان قيد الاعتقال

  16. الي المسماه أميره من مصر، اعرف أسره مصريه متوسطة الحال أصيب عائلها بالسرطان و تعالج في المركز الطبي العالمي و مات بعد جلسات العلاج الكيماوي! قبل وفاته ارسلوا ليه سجله الطبي و خطة العلاج المقترحه من أطباء المركز المصريين لاعرضها علي استشاري بريطاني في مستشفي خاص في لندن لأخذ رأيه، و كان رأيه ان خطة العلاج المقترحه بائسة للغايه و ان التقنيات المستخدمة قديمه و تخطاها العلم الحديث بمراحل!! طبعا إجابته لم تكن مفاجئة لي لأني أكاديمي في مجال هندسي و اعلم بؤس الوسط الهندسي في مصر و الوسط الطبي بالطبع لن يختلف كثيرا، علي كل يا عزيزتي لم تكملي بقية الإجابة لماذا لا يشتري مبارك قصورا في أوروبا و أمريكا كملوك الخليج و المغرب بل ان حتي ملك الاْردن يمتلك قصرا صغيرا في مقاطعة كنت في بريطانيا! يعني الراجل حسني مبارك محوش الفلوس المتلتلة دي لمين؟!!!

أترك تعليقاً

القدس العربي قد تستخدم بعض التعليقات في نسختها الورقية - لذا الرجاء كتابة الاسم الأول واسم العائلة واسم البلد ---- لن ينشرعنوان بريدك الالكتروني

characters left